قديم 08-18-2015, 03:19 PM   #1
-||[كبار الشخصيات في المنتدى]||-
 
تاريخ التسجيل: Feb 2009
المشاركات: 3,224
معدل تقييم المستوى: 14
abdulsattar58 is on a distinguished road
new مريمُ الصدِّيقة !! عليها السَّلام متجدد 2


وفي حديثِ عَلِيٍّ رضيَ اللهُ عنهُ ، قَالَ : سَمِعْتُ النَّبِيَّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ ، يَقولُ : { خَيْرُ نِسَائِهَا مَرْيَمُ ابْنَةُ عِمْرَانَ ، وَخَيْرُ نِسَائِهَا خَدِيجَةُ }( متفقٌ عليهِ ).
20-إنَّها مِنْ الكُمَّلِ ، مِنْ النساءِ : حديث أَبِي مُوسى رضيَ اللهُ عنهُ ، قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ : { كَمَلَ مِنَ الرِّجَالِ كَثِيرٌ ، وَلَمْ يَكْمُلْ مِنَ النِّسَاءِ إِلاَّ ـ آسِيَةُ امْرَأَة فِرْعَوْنَ ، وَ مَرْيَمُ بِنْتُ عِمْرَانَ ، وَإِنَّ فَضْلَ عَائِشَةَ عَلَى النسَاءِ : كَفَضْلِ الثَّرِيدِ عَلَى سَائِرِ الطَّعَامِ }( متفقٌ عليهِ ).
21- كانتْ مدَّة حملها : ساعة واحدة : !!! ، وهو قولُ ابنُ عباسٍ رضيَ اللهُ عنهما ، ويمكن الاستدلال عليهِ ، مِنْوجهينِ :
الأول : قولهُ تعالى : { فَحَمَلَتْهُ فانتبذت بِهِ ...} ( مريم : 22 ) ، { فَأَجَاءهَا المخاض .... } ( مريم : 23 ) ، { فَنَادَاهَا مِن تَحْتِهَا } ( مريم : 24 ).
[{( والفاءُ للتعقيبِ : فدلتْ هذهِ الفاءاتِ ، على أنَّ كلَّ واحدٍ ، منْ هذهِ الأحوالِ : حصلَ عُقيبُ الآخرِ ، مِنْ غيرِ فصلٍ ، وذلكَ يوجبُ كونَ مُدَّة الحملِ ( ساعة واحدة ) لا يُقالُ : انتباذُها مكاناً قصياً !!!! كيفَ يحصلُ ، في ساعةٍ واحدةٍ ؟؟؟؟؟ لأنَّا نقولُ : السَّدي : فسَّرهُ بأنَّها ذهبتَ : إلى أقصى موضعٍ ، في جانبِ محرابها )}].
(( ذكرهُ أبنُ أبي حاتمٍ الرازي رحمهُ اللهُ تعالى )).
الثاني : أنَّ اللهَ تعالى : قالَ في وصفهِ : { إِنَّ مَثَلَ عيسى عِندَ الله كَمَثَلِ ءادَمَ خَلَقَهُ مِن تُرَابٍ ثُمَّ قَالَ لَهُ كُن فَيَكُونُ } ( آل عمران : 59 ) فثبتَ : أنَّ عيسى عليهِ السَّلام : كما قالَ اللهُ تعالى لهُ : { كُنْ فَيَكُونُ } وهذا مِمَّا لا يتصور فيهِ "" مدَّة الحمل ""، وإنِّما تعقلُ تلكَ المُدَّةِ ، في حقِّ مَنْ يتولدَ مِنْ النطفةِ (( ذكرهُ أبنُ أبي حاتمٍ الرازي رحمهُ اللهُ تعالى )).
22- رزقها الله تعالى ، إبناً باراً بها : قالَ تعالى : { وَبَرّاً بِوَالِدَتِي } .
قالَ ألإمام الرازي رحمه الله تعالى : إشارةٌ إلى تنزيهِ أُمِّهِ عنْ الزِّنا ، إذ لو كانتْ : زانية لمَا كانَ الرَّسولُ المعصوم مأموراً بتعظيمِها !!!( إنتهى ).
والآنَ مع تفسيرِ : أبن أبي حاتم الرازي رحمهُ اللهُ تعالى وغفرَ لهُ ولكلِّ المسلمينَ ـ آمين :
قالَ تعالى : { وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ مَرْيَمَ إِذِ انْتَبَذَتْ مِنْ أَهْلِهَا مَكَانًا شَرْقِيًّا (16) فَاتَّخَذَتْ مِنْ دُونِهِمْ حِجَابًا فَأَرْسَلْنَا إِلَيْهَا رُوحَنَا فَتَمَثَّلَ لَهَا بَشَرًا سَوِيًّا (17)}( سورة مريم ).
قال تعالى : {نَزَلَ بِهِ الرُّوحُ الْأَمِينُ (193) عَلَى قَلْبِكَ لِتَكُونَ مِنَ الْمُنْذِرِينَ (194) }( الشعراء : 193 ـ 194 ) : وسمُّيَ روحاً : لأنَّهُ روحانيٌ ، وقيلَ خُلقَ مِنْ الروحِ ، وقيلَ لأنَّ الدِّينَ يحيا بهِ ، أو سمَّاهُ اللهُ تعالى بروحهِ : على المجازِ ـ محبةً لهَ وتقريباً ، كما تقول لحبيبكَ : روحي .
وقرأَ أبو حيوة : روحَنا : ( بالفتح ) لأنَّهُ سببٌ ، لمِا فيهِ روح العبادِ ، وإصابة الرَّوح عندَ اللهِ الذي هو عدَّة المتقينَ ، في قولهِ : { فَأَمَّا إِنْ كَانَ مِنَ الْمُقَرَّبِينَ (88) فَرَوْحٌ وَرَيْحَانٌ وَجَنَّةُ نَعِيمٍ (89)} ( سورة الواقعة ) ، أو لأنَّهُ مِنْ المقربينَ ، وهم الموعودونَ بالرَّوحِ : أي مقربنا وذا روحنا ، وإذا ثبتَ أنَّهُ يُسمَّى روحاً ، فهو هنا : يجب أنْ يكونَ المراد بهِ : ( هو ) لأنَّهُ قال : { إِنَّمَا أَنَاْ رَسُولُ رَبّكِ لأَهَبَ لَكِ غلاما زَكِيّاً } ( مريم : 19 ) ولا يليقُ ذلكَ : إلا بجبريل عليهِ السَّلام .
فاختلوا في : أنَّهُ : كيفَ ظهرَ لها ؟؟؟؟.
فالأول : أنَّهُ ظهرَ لها ، على صورةِ : شابٍ أمردٍ ، حسن الوجهِ سوي الخلقِ .
والثاني : أنَّهُ ظهرَ لها ، على صورةِ : تربٍ لها اسمهُ " يوسف " مِنْ خدمِ بيتِ المقدسِ .
وكلُّ ذلكَ مُحتملٌ ، ولا دلالةٌ في اللفظِ على التعيينِ ، ثمَّ قالَ : وإنِّما تمثَّلَ لها ، في صورةِ الإنسانِ لتستأنسَ بكلامهِ ، ولا تنفرَ عنهُ ، فلو ظهرَ لها ، في صورةِ الملائكةِ : لنفرتْ عنهُ ، ولم تقدرْ على استماعِ كلامه ، ثمَّ ههنا إشكالاتٌ :
أحدهما : وهو أنَّهُ : ( لو جازَ ،أنْ يظهر الملكُ ، في صورةِ إنسانٍ معينٍ ) ، فحينئذٍ :
لا يمكننا القطع ، بأنَّ هذا الشخص ، الذي أراهُ في الحالِ ، هو : ( زيدٌ ) الذي رأيتهُ بالأمسِ ، لاحتمالِ : أنَّ الملكَ أو الجنّي : تمثلَ في صورتهِ !!؟؟.
وفتح هذا البابِ : يؤدي إلى السفسطةِ !! ، لا يُقالُ هذا : إنِّما يجوزُ ، في زمانِ جوازِ البعثةِ ، فأمَّا في زمانِنا هذا : فلا يجوزُ ، لأنَّا نقولُ هذا الفرق : إنِّما يُعلمُ بالدليلِ ، فالجاهل : بذلكَ الدليلِ ، يجبُ أنْ : لا يقطع بأنَّ هذا الشخص ، الذي أراهُ الآنَ : هو الشخص ، الذي رأيته بالأمسِ .
وثانيها : أنَّهُ جاءَ في الأخبارِ : ( أنَّ جبريلَ عليهِ السلام : شخصٌ عظيمٌ جداً ، فذلكَ الشخص العظيم ، كيفَ صارَ بدنهُ ، في مقدارِ جثةِ الإنسانِ ) ، أبأن تساقطتْ أجزاؤهُ وتفرقتْ بنيتهُ ، فحينئذٍ : لا يبقى جبريلُ أو بأنْ تداخلتْ أجزاؤهُ ، وذلكَ يوجبُ تداخل الأجزاءِ ،وهو محالٌ .
وثالثها : وهو أنَّا : ( لو جوزنا : أنْ يتمثل جبريلُ عليهِ السَّلام ، في صورةِ الآدمي : فلم لا يجوزُ تمثلهُ ، في صورةِ : جسمٍ أصغر منْ الآدمي ، حتى الذُّباب والبق والبعوض ) ، ومعلومٌ أنَّ كلَّ مذهبٌ جرَّ إلى ذلكَ : فهو باطلٌ .
ورابعها : أنَّ تجويزهُ : ( يفضي إلى القدحِ ، في خبرِ التواترِ ) ، فلعلَّ الشخص ، الذي حاربَ يوم بدرِ : لم يكنْ مُحَمَّداً صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ !!!، بلْ كانَ شخصاً آخر ، تشبهَ بهِ ، وكذا القولُ في الكلِّ .
والجواب عنْ الأولِ : أنَّ ذلكَ التجويزُ لازمٌ ، على الكلِّ : لأنَّ مَنْ اعترفَ بافتقارِ العالمِ ، إلى الصانعِ المُختارِ : فقدْ قطعَ بكونهِ تعالى قادراً ، على أنْ يخلقَ شخصاً آخر : مثل زيدٍ في خلقتهِ وتخطيطهِ ، وإذا جوزنا ذلكَ ، فقدْ لزمَ الشَّكُ ، في أنَّ زيداً المُشاهدُ الآنَ : هو الذي شاهدناهُ بالأمسِ أمْ لا ، ومَنْ أنكرَ الصانعُ المُختارُ ، وأسندَ الحوادث ، إلى اتصالاتِ الكواكبِ وتشكُّلاتِ الفلكِ : لزمهُ تجويزُ : أنْ يحدثَ اتصالٌ غريبٌ ، في الأفلاكِ ، يقتضي حدوث شخصٍ مثل زيدٍ في كلِّ الأمورِ ، وحينئذٍ يعودُ التجويز المذكور .
وعنْ الثاني : أنَّهُ لا يمتنع : أنْ يكونَ جبريلُ عليهِ السَّلام ، لهُ أجزاءٌ أصليةٌ وأجزاءٌ فاضلةٌ ، والأجزاءُ الأصليةِ قليلةٍ جداً ، فحينئذٍ يكونُ مُتمكناً ، مِنْ التشبُّهِ بصورةِ الإنسانِ ، هذا إذا جعلناهُ جسمانياً ، أمَّا إذا جعلناهُ روحانياً : فأي استبعادٍ ، في أنْ يتدرّع تارةً بالهيكلِ العظيمِ وأخرى بالهيكلِ الصغيرِ.
وعنْ الثالثِ : أنَّ أصلَ التجويزِ : قائمٌ في العقلِ ، وإنِّمَا عُرفَ فسادهُ : بدلائلِ السَّمعِ ، وهو الجواب عنْ السؤالِ الرابعِ ، واللهُ أعلم .
{قَالَتْ إِنِّي أَعُوذُ بِالرَّحْمَنِ مِنْكَ إِنْ كُنْتَ تَقِيًّا (18)}.
وفيهِ وجوهٌ :
أحدها : ( أرادتْ : أنْ كانَ يُرجى منكَ ، أنْ تتقي اللهَ ، ويحصلُ ذلكَ بالاستعاذةِ بهِ : فإني عائذةٌ بهِ منكَ ) !! ، وهذا في نهايةِ الحُسنِ : لأنَّها علمتْ : أنَّهُ لا تؤثرُ الاستعاذة ، إلا في التقي ، وهو كقولهِ : { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اتَّقُواْ اللّهَ وَذَرُواْ مَا بَقِيَ مِنَ الرِّبَا إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ }( البقرة 278 ) أي : أنَّ شرطَ الإيمان : يوجبُ هذا ـ لا أنَّ اللهَ تعالى ، يُخشى في حالٍ دونَ حالٍ .
وثانيها : أنَّ معناهُ : ( ما كنتَ تقياً : حيثُ استحللتَ النظرَ إليَّ وخلوتَ بيَ ).
وثالثها : ( أنَّهُ كانَ في ذلكَ الزمانِ : إنسانٌ فاجرٌ : اسمهُ ( تقى ) يتبع النساء ، فظنتْ مريمُ عليها السَّلام ، أنَّ ذلكَ الشخصِ المُشاهدِ ، هو ذلك التُقى ) .
والأولُ هو الوجهُ .
{قَالَ إِنَّمَا أَنَا رَسُولُ رَبِّكِ لِأَهَبَ لَكِ غُلَامًا زَكِيًّا (19)}.
وفيهِ مسائلٌ :
المسألة الأولى : لمَّا علمَ جبريلُ خوفها ، قالَ : { إِنَّمَا أَنَاْ رَسُولُ رَبّكِ } ليزولَ عنها ذلكَ الخوفِ ، ولكنَّ الخوفَ لا يزولُ : بمجردِ هذا القولِ !!؟؟ : بلْ لا بدَّ مِنْ دلالةٍ ، تدلُ على : أنَّهُ جبريلُ عليهِ السَّلام ، وما كانَ مِنْ الناسِ !!!!؟؟.
فههنا يحتمل : أنْ يكونَ قدْ ظهرَ مُعجزٌ : عرفتْ بهِ جبريلُ عليهِ السَّلام .


0 من آيات الله تعالى ــ فصوص المخ // وفي أنفسكم أفلا تبصرون
0 انفراجُ الصَّخرةِ بالعملِ الصالحِ
0 رأت رسولنا الحبيب فأسلمت !!!! صلى الله عليه وآله وسلم
0 ولادة طفل برأسين وقلبين !!!!!!!
0 الفاكهة ثم اللحم
0 هل تعلم كيف تهضم الطعام ؟!!
0 أَوْ دَماً مَّسْفُوحاً
0 هل تعلم كيف يلتئم الجرح؟
0 ظهور الفساد في البر والبحر... بالصور والفيديو
0 فوائد التمر معلومات كاملة !!
0 العنكبوت والملحد!
0 معجزة النوم والسمع
0 والبحر المسجور /// بحث هام تفضلوا رجاءا
0 رسول الله في الإنجيل !!!
0 البابونج Chamomile , Common!!!!!
abdulsattar58 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 08-18-2015, 10:31 PM   #3
-||[كبار الشخصيات في المنتدى]||-
 
تاريخ التسجيل: Feb 2009
المشاركات: 3,224
معدل تقييم المستوى: 14
abdulsattar58 is on a distinguished road
افتراضي


السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته

ولكم بمثله ومن الرحيم الزيادة

وجزاكم الله تعالى عني خيرالجزاء

لهذه الدّعوات المباركة والصّادقة في ظهر الغيب

وحشرنا وإياكم والمسلمين

في زمرة خير الأنام سيدّنا محمّد : اللهم صلّ عليه وعلى آله وأزواجه وذرّيته وبارك وسلم
كما تحبه وترضاه
ورزقكم العافية في الدين والدنيا والآخرة


يا ربّ آمين

لي الشرف بمروركم
لكم فائق تقديري


0 الدباء لعلاج الوزن الزائد
0 صورة وآية : معجزة الخلية العصبية
0 ما أسكر كثيره فقليله حرام
0 زواج النبيّ صلّ يارب عليه واله وبرك وسلّم /للشيخ محمود غريب (2)
0 الصحيح من معجزات النبي الفصيح / تعرف على قدره العظيم / متجدد [ 23 ].
0 منطقة التقاء النهرين : صور رائعة //// منقول رجاءا
0 الألوان والسعادة / اللهم أكتب السعادة لكل المسلمين آمين
0 اللمسة البيانية بين خالدين فيها وخالدين فيها أبدا !!!
0 المناقـيـــر // من دلائل قدرة الله تعالى
0 عالج مرض السكري بالكرز والمشي / اللهم عافنا وداونا وشافنا يالله آمين
0 إلى كل مسلم بعد رمضان !!!
0 الصحيح من معجزات النبي الفصيح / تعرف على قدره العظيم / متجدد [ 18 ].!!!
0 وجعل لكم السمع والأبصار والأفئدة لعلكم تشكرون
0 المشمش بعض فوائده /// منقول رجاءا
0 من فوائد صلاة الصبح !!!!
abdulsattar58 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
مريمُ الصدِّيقة !! عليها السَّلام متجدد 1 abdulsattar58 المنتدي الاسلامي (الشريعة و الحياة) 3 08-18-2015 03:24 PM
خلفيات مكتوب عليها كلام عن سنة 2014 , صور مكتوب عليها تهنئة براس السنة الميلادية 201 محمص القلوب منتدي برامج المحادثة ومواقع التواصل الاجتماعي- واتس اب whatsapp 1 01-01-2014 06:51 PM
موسوعة السلطات انينالصمت منتدي طبخ - مطبخ - اكلات - حلويات - معجنات 6 12-20-2013 05:51 PM
الكبسه بأنواعها روعة أحساس منتدي طبخ - مطبخ - اكلات - حلويات - معجنات 19 12-20-2013 02:23 PM
موسوعة اسامة السيد للمعجبنات بالصور !!!ياسمينة!!! منتدي طبخ - مطبخ - اكلات - حلويات - معجنات 6 09-08-2010 12:23 PM


الساعة الآن 07:06 AM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في شبكة منتديات برق بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبكة برق بل تمثل وجهة نظر كاتبها.