قديم 08-29-2016, 12:53 PM   #1
== مراقب عام ==
 
تاريخ التسجيل: Mar 2015
الدولة: إيطاليا
العمر: 69
المشاركات: 32,650
معدل تقييم المستوى: 10
معاوية فهمي إبراهيم is on a distinguished road
افتراضي حكمة تشريع الحج


حكمة تشريع الحج في الإسلام
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :-
(( حكمة تشريع الحج في الإسلام ))
محمد إقبال النائطي الندوي
إنّ الله تبارك وتعالى فرض فرائض، وشرع شرائع، وأمر بأوامر، وذكر لها حكما وأسرارا، ليتعرّف الناس عليها، ويسرعوا خطاهم نحوها. فرض الصلاة فقال: ﴿ إِنَّنِي أَنَا اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا أَنَا فَاعْبُدْنِي وَأَقِمِ الصَّلَاةَ لِذِكْرِي ﴾ [طه: 14]وجعل الصلاة منهاة عن الفحشاء والمنكر، وأخبر عباده أنّها أكبر وسيلة لذكره، فقال عزّ وجل: ﴿ وَأَقِمِ الصَّلَاةَ إِنَّ الصَّلَاةَ تَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ وَلَذِكْرُ اللَّهِ أَكْبَرُ وَاللَّهُ يَعْلَمُ مَا تَصْنَعُونَ ﴾ [العنكبوت: 45] فرض الزكاة وبيّن أنّها سبب لتطهير القلوب وتزكية النفوس فقال عزّ وجل: ﴿ خُذْ مِنْ أَمْوَالِهِمْ صَدَقَةً تُطَهِّرُهُمْ وَتُزَكِّيهِمْ بِهَا وَصَلِّ عَلَيْهِمْ إِنَّ صَلَاتَكَ سَكَنٌ لَهُمْ وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ ﴾ [التوبة: 103] فرض الصيام على عباده وجعلها مجلبة للتقوى في النفوس ومطردة لوساوس الشيطان في الصدور فقال عزّ وجل: ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ ﴾ [البقرة: 183] وعند ما أمر الناس بالحج فقال: ﴿ وَأَتِمُّوا الْحَجَّ وَالْعُمْرَةَ لِلَّه ﴾ [البقرة: 196] لم يجعل الله تعالى حكمة منوطة بهذا الأمر وهذا الفرض (الحج) سوى ابتغاء وجهه الكريم فقال: لله لا لشيء سوى مرضاته وقال: {﴿ وَلِلَّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلًا وَمَنْ كَفَرَ فَإِنَّ اللَّهَ غَنِيٌّ عَنِ الْعَالَمِينَ ﴾ [آل عمران: 97] إذن الحج عبادة القلب والروح وهو عبادة كلّها شوق وهيام، وحبّ وغرام، وعاطفة وحنان، وهو تحرّر من كل رقّ، وثورة على كل وثن، وكفر باختلاف الجنس واللون والوطن، يقول الشيخ أبوالحسن علي الحسني الندوي رحمه الله: لقد كان المسلم في حاجة - بعد هذه الصلوات التي يصلّيها كلّ يوم، وبعد شهر رمضان الذي يصومه كلّ عام، وبعد الزكاة التي يقوم بها إذا تمّ النصاب وحال الحول- إلى أن يشهد موسما هو ربيع الحبّ والحنان، وملتقى المحبين والمخلصين. (الأركان الأربعة، أبوالحسن علي الحسني الندوي، ص:243) فالأعمال التي يقوم بها الحاجّ من الطواف حول البيت العتيق، والسعي بين الصفا والمروة، والوقوف بعرفة، والمكث في منى، والمبيت في المزدلفة، ورمي الجمار، والذبح لله تعالى، كلّها عبارة عن الانقياد الخالص والاستسلام الصادق لله عز وجل.

وقد تحدّث الإمام الغزّالي رحمه الله عن روح الحج الأصيلة وغايته النبيلة بقوله البليغ: "ووضعه على مثال حضرة الملوك يقصده الزوّار من كلّ فجّ عميق، ومن كلّ أوب سحيق شعثا غبرا متواضعين لربّ البيت، ومستكينين له خضوعا لجلاله واستكانة لعزته مع الاعتراف بتنزيهه عن أن يحويه بيت أو يكتنفه بلد ليكون ذلك أبلغ في رقّهم وعبوديتهم، وأتمّ في إذعانهم وانقيادهم، ولذلك وظّف عليهم فيها أعمالاً لا تأنس بها النفوس، ولا تهتدي إلى معانيها العقول كرمي الجمار بالأحجار والتردّد بين الصفا والمروة على سبيل التكرار، وبمثل هذه الأعمال يظهر كمال الرقّ والعبودية. فإنّ الزكاة إرفاق ووجهه مفهوم وللعقل إليه ميل، والصوم كسر للشهوة التي هي آلة عدوّ الله وتفرّغ للعبادة بالكفّ عن الشواغل، والركوع والسجود في الصلاة تواضع لله عز وجل بأفعال هي هيئة التواضع وللنفوس أنس بتعظيم الله عزّ وجل فأما تردّدات السعي ورمي الجمار وأمثال هذه الأعمال فلا حظّ للنفوس ولا أنس فيها ولا اهتداء للعقل إلى معانيها فلا يكون في الإقدام عليها باعث إلا الأمر المجرد وقصد الامتثال للأمر من حيث إنّه أمر واجب الاتباع فقط وفيه عزل للعقل عن تصرّفه وصرف النفس والطبع عن محلّ أنسه فإنّ كلّ ما أدرك العقل معناه مال الطبع إليه ميلاً ما فيكون ذلك الميل معيناً للأمر وباعثاً معه على الفعل فلا يكاد يظهر به كمال الرقّ والانقياد، ولذلك قال - صلّى الله عليه وسلم - في الحج على الخصوص لبّيك بحجة حقاً تعبّداً ورقاً، ولم يقل ذلك في صلاة ولا غيرها. وإذا اقتضت حكمة الله سبحانه وتعالى ربط نجاة الخلق بأن تكون أعمالهم على خلاف هوى طباعهم وأن يكون زمامها بيد الشرع فيتردّدون في أعمالهم على سنن الانقياد وعلى مقتضى الاستعباد كان ما لا يهتدي إلى معانيه أبلغ أنواع التعبّدات في تزكية النفوس وصرفها عن مقتضى الطباع والأخلاق مقتضى الاسترقاق. وإذا تفطّنت لهذا فهمت أن تعجب النفوس من هذه الأفعال العجيبة مصدره الذهول عن أسرار التعبّدات وهذا القدر كافٍ في تفهّم أصل الحج إن شاء الله تعالى" (إحياء علوم الدين، الإمام أبو حامد الغزالي، 1/266).

تنزل الرحمات من الله عزّ وجل على الحاجّ تترى رضىً بما يأتي به انقيادا وامتثالا لأمر الله تعالى. هذا رسول الله - صلّى الله عليه وسلّم - يقول للأنصاري الذي جاء يسأله عن ثواب الحج وأجره: أما خروجك من بيتك تؤمّ البيت الحرام فإنّ لك بكل وطأة تطؤها راحلتك يكتب الله لك بها حسنة ويمحو عنك بها سيئة، وأما وقوفك بعرفة فإنّ الله عز وجل ينزل إلى السماء الدنيا فيباهي بهم الملائكة فيقول: هؤلاء عبادي جاءوني شعثا غبرا من كل فجّ عميق يرجون رحمتي ويخافون عذابي ولم يروني فكيف لو رأوني؟ فلو كان عليك مثل رمل عالج، أو مثل أيام الدنيا أو مثل قطر السماء ذنوبا غسلها الله عنك، وأما رميك الجمار فإنّه مدخور لك، وأما حلقك رأسك فإن لك بكل شعرة تسقط حسنة فإذا طفت بالبيت خرجت من ذنوبك كيوم ولدتك أمّك» (المعجم الكبير للطبراني، رقم: 13566).

فروح الحج هي الشوق إلى لقاء الله عزّ وجل يقول الإمام الدهلوي: ربما يشتاق الإنسان إلى ربّه أشدّ شوق فيحتاج إلى شيء يقضي به شوقه فلا يجده إلا في الحج. (حجة الله البالغة، 1/59) ويشير الإمام الغزالي إلى هذه الروح الموجودة في الحج فيقول: فالشوق إلى لقاء الله عزّ وجل يشوقه إلى أسباب اللقاء لا محالة هذا مع أنّ المحب مشتاق إلى كل ماله إلى محبوبه إضافة والبيت مضاف إلى الله عز وجل فبالحريّ أن يشتاق إليه لمجرّد هذه الإضافة فضلاً عن الطلب لنيل ما وعد عليه من الثواب الجزيل. (إحياء علوم الدين،1/267).

فالحج يتمكّن به المؤمن من إشباع رغبته، وإرواء غلّته، وتحقيق حاجته، وتسلية حنانه وعاطفته، يقول الربّ عزّ وجل: ﴿ وَإِذْ بَوَّأْنَا لِإِبْرَاهِيمَ مَكَانَ الْبَيْتِ أَنْ لَا تُشْرِكْ بِي شَيْئًا وَطَهِّرْ بَيْتِيَ لِلطَّائِفِينَ وَالْقَائِمِينَ وَالرُّكَّعِ السُّجُودِ * وَأَذِّنْ فِي النَّاسِ بِالْحَجِّ يَأْتُوكَ رِجَالًا وَعَلَى كُلِّ ضَامِرٍ يَأْتِينَ مِنْ كُلِّ فَجٍّ عَمِيقٍ * لِيَشْهَدُوا مَنَافِعَ لَهُمْ وَيَذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ فِي أَيَّامٍ مَعْلُومَاتٍ عَلَى مَا رَزَقَهُمْ مِنْ بَهِيمَةِ الْأَنْعَامِ فَكُلُوا مِنْهَا وَأَطْعِمُوا الْبَائِسَ الْفَقِيرَ * ثُمَّ لْيَقْضُوا تَفَثَهُمْ وَلْيُوفُوا نُذُورَهُمْ وَلْيَطَّوَّفُوا بِالْبَيْتِ الْعَتِيقِ ﴾ [الحج: 26 - 29]. فالمؤمن يجد في الحج لذّة عجيبة وفرحة عظيمة لما يرى نفسه منقادة لأمر الله تعالى من غير حظّ للعقل. يقول الإمام الغزالي رحمه الله وهو يتحدّث عن الرمي: وأما رمي الجمار فاقصُد به الانقياد للأمر إظهاراً للرقّ والعبودية وانتهاضاً لمجرد الامتثال من غير حظّ للعقل والنفس فيه ثم اقصُد به التشبّه بإبراهيم عليه السلام حيث عرض له إبليس لعنه الله تعالى في ذلك الموضع ليدخل على حجّه شبهة أو يفتنه بمعصية فأمره الله عزّ وجل أن يرميه بالحجارة طرداً له وقطعاً لأمله فإن خطر لك أن الشيطان عرض له وشاهده فلذلك رماه وأما أنا فليس يعرض لي الشيطان فاعلم أنّ هذا الخاطر من الشيطان وأنّه الذي ألقاه في قلبك ليفتر عزمك في الرمي ويخيّل إليك أنّه فعل لا فائدة فيه وأنه يضاهي اللعب فلم تشتغل به فاطرده عن نفسك بالجدّ والتشمير في الرمي فيه برغم أنف الشيطان. واعلم أنّك في الظاهر ترمي الحصى إلى العقبة وفي الحقيقة ترمي به وجه الشيطان وتقصم به ظهره إذ لا يحصل إرغام أنفه إلا بامتثالك أمر الله سبحانه وتعالى تعظيماً له بمجرد الأمر من غير حظّ للنفس والعقل فيه.(إحياء علوم الدين، 1/270).

وبالحجّ يجدّد المسلم صلته بإمام الملّة الحنيفية إبراهيم عليه السلام ويحاول أن يتشبّع بروحه ويحافظ على إرثه ويقارن بين حياته التي عاشها إبراهيم عليه السلام وحياته التي يعيشها هو اليوم ويستعرض ما يعيش فيه المسلمون في أقطار العالم من أقصاه إلى أقصاه ويسعى للقيام بتصحيح ما وقع في حياتهم من تحريف وفساد وإعادة ذلك كله إلى أصله ومنبعه. يقول الإمام الدهلوي رحمه الله: ومن المصالح المرعيّة في الحج موافقة ما توارث الناس عن سيّدنا إبراهيم وإسمعيل عليهما السلام، فإنّهما إماما الملّة الحنيفة ومشرعاها للعرب، والنبي صلّى الله عليه وسلّم بعث لتظهر به الملّة الحنيفية وتعلو بها كلمتها، وهو قوله تعالى: ﴿مِلَّةَ أَبِيكُمْ إِبْرَاهِيمَ ﴾ [الحج: 78]. فمن الواجب المحافظة على ما استفاض عن إماميها كخصال الفطرة ومناسك الحج؛ وهو قوله - صلّى الله عليه وسلّم - " قفوا على مشاعركم فإنّكم على إرث من إرث أبيكم إبراهيم ". (حجة الله البالغة، 2/87).

فالحج عبادة عظيمة لا تعدلها عبادة في الجمال والكمال، وقد شُبِّه تاركها باليهود والنصارى في الكفر والضلال. كما يقول الإمام الغزالي رحمه الله: فأعظم بعبادة يعدم الدين بفقدها الكمال ويساوي تاركها اليهود والنصارى في الضلال (إحياء علوم الدين، 1/238).

وصلّى الله تعالى على خير خلقه محمد وعلى آله وصحبه وبارك وسلّم .


رابط الموضوع: حكمة تشريع الحج في الإسلام
******


التوقيع
اضغط هنا لتكبير الصوره
معاوية فهمي إبراهيم متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-04-2016, 12:06 PM   #3
== مراقب عام ==
 
تاريخ التسجيل: Mar 2015
الدولة: إيطاليا
العمر: 69
المشاركات: 32,650
معدل تقييم المستوى: 10
معاوية فهمي إبراهيم is on a distinguished road
افتراضي


اقتباس
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نور الحلى اضغط هنا لتكبير الصوره
كلمااات رووووعة و مفيدة جدا
الله يعطيك الف عااافية
جزاك الله كل خير

شكرا لمرورك على موضوعي وهذا شرف لي ووسام على صدري .


التوقيع
اضغط هنا لتكبير الصوره
معاوية فهمي إبراهيم متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
تعرف على مناسك الحج والعمرة بالصور:::: fathyatta المنتدي الاسلامي (الشريعة و الحياة) 1 09-01-2015 05:04 PM
رسائل ومسجات عن الحج لابن تيميه وسام اليمني منتدي مسجات الجوال - رسائل الجوال - mms & sms 0 03-12-2015 03:28 AM
نصائح صحِّية قبل الحج امينة اروى منتدي طب - صحه - غذاء - الطب البديل - اعشاب - ريجيم 2 08-16-2014 11:15 PM


الساعة الآن 07:34 PM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في شبكة منتديات برق بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبكة برق بل تمثل وجهة نظر كاتبها.