قديم 09-09-2016, 12:29 AM   #1
-||[عضو فعال]||-
 
تاريخ التسجيل: Aug 2016
العمر: 29
المشاركات: 16
معدل تقييم المستوى: 0
asml is on a distinguished road
افتراضي القمار في كرة القدم


القمار في كرة القدم

بسم الله الرحمن الرحيم

انشر هدا الموضوع الى المنتديات الاخرى في سبيل الله


نوع من أنواع القمار تحقق ربحا سريعا وفق مبدأ الحظ
الرهان أو المراهنات في كرة القدم والرياضة عموما، هو نشاط يقوم من خلاله المراهنون بتوقع نتيجة ما، والمراهنة عليها، وتتم المراهنات في كرة القدم وهي نوع من أنواع القمار، من خلال تجمعات أو جمعيات، تعمل على توقع نتائج مباريات المستوى العالي في الأسبوع الذي يسبقها، ويبقى الدخول للمشاركة في هذه المراهنات يسيرا لأنها تتم مقابل مبالغ مالية بسيطة، في حين أن عوائدها قد تكون ثروات طائلة في لحظات قليلة فقط.
==============================
شركات كبرى تتولى تنظيمها
إنجلترا.. تاريخ حافل مع المراهنات
تتولى تنظيم المراهنات في كرة القدم عدد من الشركات المتخصصة في ذلك، ففي بريطانيا على سبيل المثال، تتولى ذلك بعض الشركات المعروفة هناك على غرار شركات "ليتل وودز"، "فيرنونز"، "زتلرز" والتي قامت بتنظيم العديد من المراهنات، يبقى أشهرها رهان يدعى "الحظ الثلاثي" أين تم تقديم عدد من مباريات كرة قدم كانت ستلعب في ذلك الأسبوع للمراهنة على نتائجها، مع اختيار ثمان من هذه المباريات لتكون قيمة المراهنة عليها أعلى من بقية المباريات، وفي سنة 2007 توحدت الشركات الثلاث السالفة الذكر "ليتل وودز"، "فيرنونز"، "زتلرز" مؤسسة شركة مراهنات جديدة تحت تسمية "ذي نيو فووتبول بولز" أو "التجمع الجديد لكرة القدم" حيث أضحت هذه الشركة تنظم مراهنات كرة القدم التقليدية، من خلال شراء المراهنين لقسائم تتضمن مباريات الأسبوع الموالي، وتوقعهم لنتائجها.
الربح الأكيد لن يكون إلا بالغش وترتيب نتائج المباريات
الرغبة في التملك والربح السريع، جعلت بعض المراهنين في كرة القدم يعمدون لانتهاج بعض الطرق الملتوية لأجل ضمان نجاح مراهناتهم، نجاح لا يتحقق إلا من خلال المراهنة على نتائج تكون معروفة مسبقا، وهو الأمر الذي يؤدي في الغالب بهؤلاء الأشخاص إلى انتهاج أساليب احتيالية مجرمة، وهو الأمر الذي يظهر في صورة "ترتيب نتائج بعض مباريات كرة القدم" وذلك بغرض ضمان الفوز بالمراهنة وتحقيق عوائد مالية ضخمة، وهو الأمر الذي تسبب في عدة فضائح مشهورة في عالم كرة القدم بسبب ظاهرة القمار أو المراهنة، فضائح تعود إلى السنوات الأولى من القرن الماضي، كانت أبرزها فضيحة المراهنات الشهيرة في كرة القدم البريطانية، والتي تورط فيها فريقا ليفربول ومانشستر يونايتد سنة 1915.
أشهر فضائح المراهنات كانت في بريطانيا
تعود قصة ما يسمى "فضيحة مراهنات كرة القدم البريطانية" إلى تاريخ يوم الجمعة 2 أفريل من سنة 1915، وهو اليوم الذي شهد إقامة مباراة ضمن منافسات البطولة الإنجليزية جمعت بين فريقي مانشستر يونايتد وليفربول، وذلك على ملعب "أولد ترافورد" بمدينة مانشستر، وهي المباراة التي اتفق عدد من لاعبي الفريقين على ترتيب نتيجتها النهائية لمصلحة فريق مانشستر يونايتد، وذلك لأجل أن تتناسب نتيجة المباراة مع نتائج المراهنات.
تقرير الحكم أشار إلى تعمد لاعبي ليفربول الخسارة
كان فريق مانشستر يونايتد حينها مهددا بالسقوط إلى القسم الأدنى من البطولة الإنجليزية، بينما كان ليفربول يحتل مرتبة ضمن وسط الترتيب وغير معني لا بالمنافسة على الألقاب ولا على تفادي الهبوط، غير أن المباراة انتهت بفوز غير منتظر تماما لفريق مانشستر يونايتد بنتيجة هدفين لصفر، وهي نتيجة جاءت مفاجئة للجميع، ما عدا اللاعبين المتورطين في التلاعب وترتيب نتيجة تلك المباراة، والتي بدت واضحة تماما لعدد من المراقبين، بمن فيهم حكم المباراة الذي دون في تقريره بأن لاعبي فريق ليفربول كانوا يتهاونون بشكل غير مفهوم أمام مانشستر يونايتد، إلى درجة أنهم ضيعوا ضربة الجزاء التي تحصلوا عليها خلال المباراة.
نتيجة مفاجئة كشفت المفاجأة المفجعة
بعد نهاية المباراة، اتضح بأن عددا كبيرا من المراهنين قد راهنوا على فوز فريق مانشستر يونايتد بنتيجة هدفين لصفر، وهي نتيجة لم تكن متوقعة تماما، غير أن انتهاء المباراة بتلك النتيجة فعلا، دفع الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم إلى فتح تحقيق في القضية، وهو التحقيق الذي كشف في الأخير عن تورط عدد من لاعبي الفريقين في ترتيب نتيجة اللقاء، وذلك بشهادة من أحد لاعبي فريق ليفربول الذي شهد ضد زملائه في جلسة الاستماع الذي عقدها الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم خلال تحقيقه في القضية.
الفضيحة كانت عملا انفراديا من اللاعبين والناديان نجيا من العقاب
في شهر ديسمبر 1915 تم الإعلان عن إيقاف اللاعبين السبعة المتورطين في الفضيحة عن لعبة كرة القدم بصفة نهائية، وقد أعلن الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم حينها بأن اللاعبين وحدهم فقط من ثبت تورطهم في القضية، بينما لم يوجد أي مسير أو فريق مذنب، وهو الأمر الذي نجا بموجبه فريقا ليفربول ومانشستر يونايتد من العقوبة، كما أن نتيجة المباراة أنقدت فريق مانشستر يونايتد من الهبوط إلى القسم الثاني، وسقط بدلا منه تشيلزي، الذي أعيد لاحقا إلى بطولة القسم الأول بعد ثبوت فضيحة ترتيب نتيجة مباراة مانشستر يونايتد وليفربول، حيث تم رفع عدد أندية بطولة القسم الأول الإنجليزي حينها بصفة اضطرارية.
فضيحة مراهنات 1915 الأشهر ولكنها لم تكن الأخيرة
إذا كانت فضيحة مراهنات كرة القدم البريطانية سنة 1915 الأشهر في تاريخ فضائح المراهنات في كرة القدم البريطانية عموما والإنجليزية على وجه التحديد، إلا أنها ليست الأخيرة ولا الوحيدة، إذ أن تاريخ كرة القدم في مهد كرة القدم حافل بالعديد من الفضائح في عالم القمار والمراهنات في كرة القدم، يمتد على مدار السنوات ويصل حتى وقتنا الحالي، وهذه أشهر بقية فضائح المراهنات في كرة القدم البريطانية.
فضيحة 1964 تبدأ باعترافات مراهن على صفحات جريدة
فضيحة التلاعب بنتائج المباريات للمراهنة عليها سنة 1964، والتي عرفت تحت تسمية ''فضيحة المراهنات البريطانية" هي أيضا، حيث انتهت القضية بالحكم على ثمانية لاعبين بالسجن لتورطهم في القضية، والتي تعود أساسا إلى كون أحد أعمدة المراهنات كان يتفق مع اللاعبين على ترتيب نتائج المباريات التي يراهن عليها، بحيث أن اللاعبين يسيرون المباريات بما يتماشى مع التوقع الذي راهن عليه هذا المراهن، ولو اضطروا لتعمد هزم فريقهم، وفي سنة 1964 قام هذا المراهن ويدعى "جيمي غاولد" ببيع قصته لإحدى الصحف المحلية هناك مقابل مبلغ مالي ضخم، وهي القصة التي اعترف فيها مورطا نفسه رفقة ثلاث من لاعبي فريق شيفيل ونزداي العريق.
القضية تتفاقم وتتحول لاحقا إلى سيناريو لفيلم درامي
في العام الموالي تطورت القضية أكثر وازداد عدد المتورطين فيها، ليصل في النهاية عدد اللاعبين المتابعين فيها إلى 33 لاعبا، تعرض عدد منهم للسجن، بينما مُنع آخرون من ممارسة كرة القدم مدى الحياة، ونظرا لوقع هذه القضية الكبير في تاريخ كرة القدم البريطانية، فقد تم نشرها سنة 1997 من جديد، وذلك من خلال عرضها في فيلم بريطاني، قامت ببثه هيئة الإذاعة والتلفزيون البريطاني "بي بي سي" كشفت فيه عن العديد من الجوانب التي كانت خفية في القضية المعنية.
حتى بطولات الأقسام الدنيا لم تنجو من الظاهرة
كرة القدم الإنجليزية كانت مسرحا لفضيحة مراهنات أخرى، وذلك منذ فترة ليست ببعيدة جدا، حيث قام الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم سنة 2008، بإيقاف ما لا يقل عن خمسة لاعبين لقياهم بالمراهنة على نتائج مباريات تلعبها فرقهم، وذلك ضمن منافسات بطولة الدرجة الثانية الإنجليزية أي القسم الثالث في البطولة الإنجليزية، واللاعبون المعنيون بالقضية هم أربعة لاعبين من فريق أكرينغتون ولاعب واحد من فريق بيري، وقد ثبتت إدانة الخماسي المعني بالأمر، بعد أن راهن الرباعي الأول على خسارة فريقه أكرينغتون على يد نظيره بيري، بينما راهن الخامس على فوز فريقه بيري على حساب أكرينغتون، وقد كانت نتيجة المباراة فوز بيري على حساب أكرينغتون بنتيجة هدفين لصفر، وهو الأمر الذي شكل دليلا قويا على تورط اللاعبين المعنيين في القضية، ليتم تغريمهم بغرامات مالية ضخمة وحرمانهم من مزاولة كرة القدم لفترة طويلة جدا.


asml غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الربيع العربي: حلم أم كابوس؟ (تكملة) القارئ المثابر منتدي القضايا العربية و الاسلامية 1 08-16-2018 03:42 PM
ديوان تحت طائلة القانون محمود العياط منتدي كتب مجانية 0 05-08-2016 11:15 PM
المخرج المسرحي د. فاضل سوداني : -النصُّ الأدبيُّ المُغَلق، ُيعمّقُ اغترابَ َنص ِّ الع مغربية تلموت منتدى الفنون المسرحية والشعبية 14 02-09-2015 11:06 AM
الجنة Mŕ.Ŕoỹ منتدي السيرة النبوية والسنة المطهرة 2 01-26-2015 07:21 PM
مايكل جاكسون والاشاعات MJ my Love منتدي الاخبار الفنية 8 10-24-2013 04:30 AM


الساعة الآن 09:02 AM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في شبكة منتديات برق بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبكة برق بل تمثل وجهة نظر كاتبها.