قديم 09-22-2016, 06:39 PM   #1
== مراقب عام ==
 
تاريخ التسجيل: Mar 2015
الدولة: إيطاليا
العمر: 69
المشاركات: 21,794
معدل تقييم المستوى: 10
معاوية فهمي إبراهيم is on a distinguished road
افتراضي وماذا يصنع الجنيه؟


بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :-
(( وماذا يصنع الجنيه؟))

اختارت موقعًا خطيرًا يقصدُه روَّاد محطة القطار، ويمرُّ به عدد هائل من ركاب الميكروباص الذي يربط طرفي البلدة شرقها بغربها، مكانها يدل على حسن تخطيط لنَيْل غرضها، هيئتها تنمُّ عن فقر شديد وعوز بالغ، وقفتُ غير بعيد أنظر إليها، أما هي فجلست تترقب المارة؛ فإن لاح على أحدهم علاماتُ الثراء واليسار، ألحَّت عليه في السؤال، وحاصرته بالطلب، بكلمات آسرةٍ، وعبارات مؤثرة، ولاحقته حتى يذعن ويدسُّ في الجيب يدَه، فيخرج ما تيسر، ويدفعه لها.

ومن عجب أنها تنظر لما دفع وقد ترضى فتمضيه، أو تعترض، فترمقه في سخطٍ، وتلومه بحارق النظر على دناءة العطيَّة، وكأن الرجل لم يقيِّم جهدها، أو بخسها حقَّها!

وقد يستبد بها الغضب فتلقي ما أُعطِيت على الأرض، وكأنه لا يليق بها، أو كأنه إهانة لها، أتمدُّ يدها وتريق ماء وجهها بثمن بخس؟ أتمد يدها على جنيه أو جنيهين؟ يا له من عطاء! الحرمان أليق منه، والأرضُ أولى به، فرمَتْه بلا تردد.

أما صاحب العطاء فنظرت إليه كأنما أجرم، ولم تكتفِ بحديث العيون، أو رَمْي الجنيه، فقالت: امضِ لحالك يا مسكين!
أتظن أني أمد يدي لجنيه أو جنيهين؟ وعادت تقول وتردد: "معاملة الناس صارت عجيبة! كيف وصل بهم البخل كأنما لا يرون الأسعار؟! ثم قالت: إنها قلَّة نظر!

أخذني العجب من حالها ومقالها! أين هذا مما ورد عن عائشة أنها قالت: جاءت مسكينة تحمل ابنتين لها، وأعطيتها ثلاث تمرات، فأعطَتْ كلَّ واحدة منهما تمرة، ورفعت إلى فِيها تمرة لتأكلها، فاستطعمَتْها ابنتاها، فشقَّت التمرة التي كانت تريد أن تأكلها بينهما، فأعجبتني، فذكرت الذي صنعتْ لرسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: ((إن الله تعالى أوجب لها بها الجنة، وأعتقها بها من النار)).

أعطَتْها عائشة ثلاث تمرات فقط، ولم يَرِد عنها أنها استقلَّت العطيَّة، بل شكرت من أنعم عليها، فآثرت ابنتيها؛ فأُعطيت الجنة؛ جزاء شكرها وصبرها ورحمتها، وشتَّان ما بينها وبين السائلة؛ موضوع المقال، فمن رضي فله الرضا، ومن سخط فله السخط، ونسأله تعالى العفو عنا وعنها.

احتقار العطاء آفة قد تكون سببًا في الفقر والحرمان، وضِيق الرزق، وهكذا تسلسلت في رأسي الأفكار، ورعبت أن يكون فينا مثل سلوك السائلة مع أعطيات الله النازلة، فنحتقر الأرزاق، ونستقل العطاء، ونرى أننا أجدرُ بالغنى، وقد وسع على غيرنا.

فما بالنا نزدري ما لدينا ويكون فعلنا كتلك السائلة؟ عيوننا لأملاك الناس ممدودة، ونعم الله علينا منسيَّة ومجحودة، فلا نستمتع بما أتيحُ، ويُذهبه الطمع كريشٍ في مهب ريح، ثم يبقى لنا الحرمان، فالغنى وجهان: القناعة، أو الوجدان، فإن لم تجد غنًى ويسارًا، فاقنع بما في اليدين؛ فالعطاء فتنة، وكذا الحرمان.
فيا أيها المحتاج، أنت ممتحَن بالحرمان، فلا تسخط فتضيع منك الآخرة، ولم تملك الدنيا!
فماذا يصنع الجنيه إن حُرمتَ منه وأخذت الجنة، لو صبرت؟
فماذا يصنع الجنيه إن حرمت منه ودخلت النار، لو جزعت؟
******


0 وصايا العظماء لحظة الموت
0 الحيــاة حتـماً لاتبـــاع ولا تـشترى .
0 علاج بشرة الوجه الحساسة بالاعشاب و النباتات الطبية
0 الزعتر للتركيز وتنمية الذكاء وقدرات المخ
0 لن تصدق ماذا حدث لهذا الطفل الأمريكي عندما أسمعوه القرآن وصدمة أبويه
0 رساله
0 وشعرت بانهزام نفسي
0 ارجو المعذرة لتوضيح هذه المشكلة
0 لا تسخر من فلان
0 اغلي واو في القران
0 بما كسبت أيديكم
0 توتر مستمر بعدن بعد سقوطها بيد
0 من مقتطفات الحكم (١٤)
0 أفضل الفيتامينات لمكافحة الشيخوخة
0 نصائح دينيه قصيره
التوقيع
اضغط هنا لتكبير الصوره
معاوية فهمي إبراهيم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-23-2016, 04:57 PM   #3
== مراقب عام ==
 
تاريخ التسجيل: Mar 2015
الدولة: إيطاليا
العمر: 69
المشاركات: 21,794
معدل تقييم المستوى: 10
معاوية فهمي إبراهيم is on a distinguished road
افتراضي


اقتباس
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة صوفيا سيف اضغط هنا لتكبير الصوره
شكرا لك ع الطرح الشيق

ننتظر جيديدك الشيق

مودتي لك
شكرا لمرورك على موضوعي وهذا شرف لي ووسام على صدري .


التوقيع
اضغط هنا لتكبير الصوره
معاوية فهمي إبراهيم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
كلام عن الرجل والمرأة نُوٌرَ بًرّقّ منتدى شباب ادم 2 11-05-2011 10:03 PM
للمراءه 70لقباً .فماهو لقبك مسك ابيض منتدي طب - صحه - غذاء - الطب البديل - اعشاب - ريجيم 5 08-26-2011 02:21 PM
الفرق بين دماغ الرجل ودماغ المرأة إِنْكِسَآرْ منتدي طب - صحه - غذاء - الطب البديل - اعشاب - ريجيم 10 08-22-2011 04:36 PM


الساعة الآن 12:31 AM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في شبكة منتديات برق بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبكة برق بل تمثل وجهة نظر كاتبها.