قديم 10-18-2016, 08:44 PM   #1
-||[قلم من ذهب]||-
 
الصورة الرمزية أحبك ربي
 
تاريخ التسجيل: Mar 2012
الدولة: مصر
المشاركات: 174
معدل تقييم المستوى: 8
أحبك ربي is on a distinguished road
افتراضي أطايب الجني 2


بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على نبينا محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين، وبعد:

21- ذكر أن سليل بيت النبوة علي بن الحسين رضي الله عنهما,كان يحمل جرب الدقيق على ظهره يتبع المساكين في ظلمة الليل، ولمَّا مات وجدوا خطوطًا سوداء في ظهره من ثقل ما يحمل .. ولمَّا مات انقطع عنهم ما يأتيهم فعلموا أنها منه!
* * *
22- صلَّى أبو عبد الله النباحي يومًا بأهل طرطوس، فَصِيح النفير، فلم يخفف الصلاة، فلما فرغوا قالوا: أنت جاسوس, قال: ولِمَ؟ قالوا: صِيح بالنفير وأنت في الصلاة فلم تُخَفِّف. قال: ما حسبت أن أحدًا يكون في الصلاة فيقع في سمعه غير ما يخاطبه به الله عز وجل [صفة الصفوة (4/79)].
* * *
23- يظهر أيام الامتحانات الدراسية: التوتر والقلق على الأبناء؛ فلا يصحُّ أن نجمع على أنفسهم الضعيفة مع ذلك كله: الشدة والقسوة وكثرة العتاب، والمحافظة على عقولهم سليمة ونفسياتهم صافية أولى من المحافظة على تعليمهم الذي قد يُعوض.
* * *
24- ما أشبه فعل المعروف بحال موسى عليه السلام فقد أُلقي في اليَّم رضيعًا في مهده، لا يأبه به أحد، ثم آل أمره إلى النبوة، فكذلك فِعْل المعروف فإنه مهما كان صغيرًا مستصغرًا فإن مآله إلى ارتفاع وسمو في الدنيا والآخرة، وفي الحديث: «لا تحقرن من المعروف شيئًا»!
* * *
25- الحجاب سِتْر، قال : «إن الله حييّ ستير، يحب الحياء والستر» فأحبي ما أحبه الله.
* * *
26- وتَأمَّلي في حال من تربَّت في بيت النبوة، قالت فاطمة لأسماء بنت عُميس: «إني أستقبح ما يُصنع بالنساء، يُطْرَح على المرأة الثُّوب فيصفها» أي: إذا ماتتْ ووُضِعَتْ للصلاة.
قالت أسماء: يا بنت رسول الله ، أَلا أُرِيك شيئًا رأيته بالحبشة، فدَعَتْ بجرائد رطبة فحنتها، ثم طرحتْ عليها ثوبًا، فقالت فاطمة: ما أحسن هذا وأجمله، إذا مُتُّ فغسليني أنت وعلي، ولا يدخل علي أحد.
* * *
27- قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله:" الرَّبُّ يُحِب أن يُحَب" - الحاء الأولى مكسورة والثانية مفتوحة – [مجموع الفتاوى 1/54].
* * *
28- قال تعالى: ﴿وَإِنْ تَعَاسَرْتُمْ فَسَتُرْضِعُ لَهُ أُخْرَى﴾ فيه عتاب للأم لطيف على المُعاسرة؛ أتترك صغيرها لدراهم معدودة يستأجر بها مُرضعة لوليدها .. أيُترك الصغير تتقاذفه الأيدي فاقدًا للرعاية والحنان؟! كم من الأمهات تنازلت بدون مُعاسرة بل بطيب خاطر وفرح وألقت الصغير للخادمة؟!
* * *
29- في مُخَيَّم الحجِّ ألقت امرأة عجوز سؤالاً على فتاة تخرجت من الجامعة: كم معك من القرآن؟ دهشتْ الفتاة وقالت: معي ثلاثة أجزاء, قالت العجوز في تعجب: ثلاثة أجزاء فقط! كم لك من سَنَة وأنت تدرسين؟ جاء الجواب يَلِّفه الحياء: ستة عشر عامًا!!
شعرتْ بالحزن والزمن يطوى فاتجهت لحفظ كتاب الله، وهي تُرَدِّد: هذا مشروع حياتي؛ فكان لها ذلك؛ فحفظته في ثلاث سنوات. ومع انتشار مدارس التحفيظ وتوفر أشرطة القرآن لم يبقَ عُذْر لهمة ضعيفة أو حُجَّة قديمة.
* * *
30- الهُموم والغُموم التي تُخَيِّم على الطالب وأُسرته – أيام الاختبارات – هي مما يؤجر عليه إذا احتسب ذلك، فيجمع الله لهم جمعيًا بين فضيلة تعلمّ العلم، والصبر عليه. وإن فات شيء من درجات الدنيا فلا تفوت منازل ودرجات الآخرة. وفي الحديث: «ما يُصيب المسلم من نصب ولا وصَب ولا هَمٍّ ولا حُزن ولا أذى ولا غَمٍّ، حتى الشوكة يُشاكها إلا كفَّر الله بها من خطاياه». متفق عليه.
* * *
31- تساقطت حبات العرق من جبين شاب يدفع والده بعربة خاصة داخل أروقة المستشفى، فإذا برجل يأتي إليه مُسرعًا بدون سابق معرفة ويُقَبِّل رأسه! وهو يقول: هنيئًا لك أبًا تخدمه! بكى بكاء مُرًّا وهو يُرَدِّد: رَحِمَ الله أبي، واختفى بين دموعه، والصوت مسموع: لا يَفُوتُكم البرّ.
* * *
32- يقول ابن الجوزي في كتاب "اللطائف":" شجرة الصنوبر تثمر في ثلاثين سَنَة، وشجرة الدباء تصعد في أُسبوعين فتدرك الصنوبر، فتقول شجرة الدباء: إن الطريق التي قطعت في ثلاثين سَنَة، قد قطعتها في أُسبوعين، فيقال لك: شجرة، ويقال لي: شجرة، فتقول شجرة الصنوبر: مهلاً إلى أن تهب رياح الخريف" يعني أنها لن تثبت لها.
* * *
33- ما لي أراك كسير القلب يا قمر! أمثلك يكون كذلك والمصحف بين يديه، والله عزَّ وجلّ يعدك فيه بـ (جنات عدن تجري من تحتها الأنهار أُكلها دائم وظلها تلك عقبى الذين اتقوا...).
* * *
34- كتاب البخاري أصحُّ كتاب في الإسلام بعد كتاب الله عزَّ وجلَّ.
سبب تأليفه كلمة واحدة في مجلس واحد، وقعتْ في أُذُن الإمام البخاري حيث إنه كان في حلقة إسحاق بن راهوية رحمهما الله، فقال: لو أن أحدكم يجمع كتابًا فيما صحَّ من سُنَّة الرسول  فكان كذلك، وكم من كلمة قِيلَت.. فغيرت مجرى حياة أناس.
* * *
35- قال ابن تيمية رحمه الله:" عامة الفتن التي وقعت من أعظم أسبابها قلة الصبر، إذ الفتنة لها سببان: إمَّا ضعف العلم، وإمَّا ضعف الصبر، فإن الجهل والظلم أصل الشر، وفاعل الشر إنما يفعله لجهله بأنه شر، وتكون نفسه تريده، فبالعلم يزول الجهل، وبالصبر يحبس الهوى والشهوة فتزول تلك الفتنة" [المستدرك على الفتاوى 5/127].
* * *
36- دونك إطلالة سريعة فيها عبر وعبر:
أيام الامتحانات صورة مُصغرة لأهوال يوم العرض .. يوم الامتحان يوم يملأه الخوف ويلفُّه القلق والترقب .. ويوم العرض: ﴿يَوْمًا يَجْعَلُ الْوِلْدَانَ شِيبًا﴾ [المزمل: 17]، ﴿يَوْمَ يَفِرُّ الْمَرْءُ مِنْ أَخِيهِ * وَأُمِّهِ وَأَبِيهِ * وَصَاحِبَتِهِ وَبَنِيهِ﴾ [عبس: 34-36] هَانَ الأول عند الثاني!!
* * *
37- اهمسي في أذنه أنه زينة الرجال، ونور البيت، والحبيب الغالي، واسمعي قلبه: أنتَ أبُ أبنائي وتاج رأسي ونور عيني.
في هجير الشمس يحتاج إلى فيء يستظل به من نصب الحياة وتعبها، يفرح بعبارات المودة وهمسات الحنان .. وهي لك من حسن التبعل وطيب العشرة .. وإن مُتَّ وهو عنك راضٍ دخلت الجنة .. هنيئًا له عَذْبُ الكلام وهنيئًا لك الجنة.
* * *
38- كم من الأجور في رِيال نتصدق به، وكم من مثاقيل الذَّرِّ في قطعة خُبز تُعطى لمسكين؟ وتأمل في من تُربي الأمة على النفقة وإن كانت قليلة: استطعم مسكين عائشة رضي الله عنها، وبين يديها عِنَب، فقالت لإنسان:«خُذْ حبَّة فأعطه إياها؛ فجعل ينظر إليها ويعجب، فقالت عائشة: أَتعجب؟ كم ترى في هذه الحبَّة من مِثقال ذَرَّة» [الموطأ: 2/997، التمهيد لابن عبد البر 4/302].
* * *
39- نكاح الصالحات من أسباب حصول الرزق ونزول البركة فيه، قال سبحانه وتعالى: ﴿وَأَنْكِحُوا الْأَيَامَى مِنْكُمْ وَالصَّالِحِينَ مِنْ عِبَادِكُمْ وَإِمَائِكُمْ إِنْ يَكُونُوا فُقَرَاءَ يُغْنِهِمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ﴾ [النور: 32].
قال أبو بكر رضي الله عنه: «أطيعوا الله فيما أمركم به من النكاح، يُنجز لكم ما وعدكم من الغنى». وقال علي رضي الله عنه: «التمسوا الغنى بالنكاح».
* * *
40- طفلة صغيرة أتى بها والدها إلى المدرسة وودعته بابتسامة عَذْبة وبإشارة من يدها .. ولمَّا أتى وقت الخروج فإذا بها عند عتبة الباب تنتظر .. حتى طال انتظارها، ولم يأتِ الأب إنما أتى عمُّها وحملها وهي تتساءل أين أبي؟ لقد أوجست خِيفة وعندها بكَتْ وهي تُردد: أبي لن يعود! قتله شاب متهور لا يقيم للطريق حقه .. تيتمت الصغيرة وترملت الزوجة .. وبكَتْ العيون. في العام الماضي وفَيَات حوادث المرور (6485) حالة بمعدل (17) نفس تُزهق كل يوم في المملكة.

د. عبد الملك بن محمد بن عبد الرحمن القاسم


التوقيع
اضغط هنا لتكبير الصوره
أحبك ربي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-21-2016, 01:42 PM   #2
-||[عضو فعال]||-
 
تاريخ التسجيل: Oct 2016
العمر: 34
المشاركات: 12
معدل تقييم المستوى: 0
liallyahmed is on a distinguished road
افتراضي


تسلم احبك ربي جعله الله فى ميزان حسناتك ان شاء الله


liallyahmed غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-25-2016, 09:19 PM   #4
-||[عضو فعال]||-
 
تاريخ التسجيل: Oct 2016
العمر: 28
المشاركات: 14
معدل تقييم المستوى: 0
بخيت حنيدق is on a distinguished road
افتراضي


د جاءت أنباء عجيبه بل وخطيرة إلى النبى صلى الله عليه وسلم أنه هناك شىء عجيب يحدث الأن من فوق سبع سماوات، فما هو هذا الأمر؟
هل حدث تغيير فى النظام الكونى؟
كلا! هل أصطدم نجم مع نجم أخر؟ كلا!

إذا فما الذى حدث ( لقد أهتز عرش مالك الملك و ملك الملوك عز وجل )
*وما الذى جعل عرش مالك الملك وملك الملوك يهتز؟
*هل تعلم مدى عظمه هذا العرش، أقرأ هذا الحديث حديث
قال صلى الله عليه وسلم ما السماوات السبع و الأرضيين السبع وما بينهما بالنسبه للكرسى إلا كحلقه ألقيت فى فلاه وما الكرسى بالنسبه للعرش إلا كحلقه ألقيت فى فلاه والرحمن على العرش أستوى
معنى(حلقه ) - خاتم ، ومعنى ( فلاه ) - صح راء

(حديث رواة الترمذى بأسناد حسن قال صلى الله عليه وسلم (( أنى أرى ما لا ترون و أسمع ما لا تسمعون، أدت السماء وحق لها أن تقد ما فيها موضع أربع أصابع إلا وملك ساجدا أو راكع والذى نفسى بيدى لو تعلمون ما أعلم لضحكتم قليلا و لبكيتم كثيرا و لخرجتم إلى الصعودات تجئرون إلى الله ولما تلذذتم بالنساء على الفرش) معنى
( أدت ) - عانت وحق لها أن تعانى

*ولك أن تتخيل أن جبريل عليه السلام قد أستطاع بفضل الله وقوته أن ينزع كل قرى قوم لوط بجناح واحد من 600 جناح
*وبعد كل هذا أهتز العرش لعبد من عباد الله فمن يا ترى هذا العبد أنه صحابى النبى صلى الله عليه وسلم (سعد بن معاذ الأنصارى)

تعالوا بنا نتعرف كيف دخل النور إلى قلب سعد وكيف كانت قصه أسلامه؟*لقد كان سعد سيدا فى قومه، وكان مشركا وقتها، فلما أرسل النبى صلى الله عليه وسلم
(مصعب بن عمير رضى الله عنه)
كأول سفير للدعوه إلى الله فى المدينه المنورة ، فنزل مصعب ضيفا عند
(أسعد ابن زرارة ، أبن خاله سعد بن معاذ) بدأ مصعب يأخذ كل من يذهب فى هذا الطريق وبكل رحمه وحنان بدأ يبلغه دعوه النبى صلى الله عليه وسلم، وأسلم على يديه كثير،فلما سمع سعد بن معاذ بأمر مصعب بن عمير، فأمر سعد (أسيد بن الحضير ) أن يذهب إلى هذا الرجل ويقول له أن يخرج من هذا المكان، إلا فسوف نفعل معه ما لا يستطيع أن يرده، فذهب أسيد بن الحضير بعد أن تلقى الأوامر من سعد بن معاذ وأخذ حربته وذهب إلى مصعب بن عمير فلما رأى مصعب ركز الحربه فى الأرض وقال له بكل حده وشده،ما الذى جاء بك إلى هنا تسفل أحلامنا وتسب ألهتنا و تفتن صبياننا أعتزلنا إن كنت فى حاجه ألى نفسك إلا فاعتبر نفسك مقتول، فقال له مصعب بن عمير بكل رحمه أوا تجلس فتسمع فأن رضيت أمرنا قبلته إلا كففنا عنك ما تكرة، فقال له أسيد بن الحضير لقد أنصفت، فأزاح الحربه وجلس يسمع القرأن،(حتى قال أسعد بن زرارة لقد رأينا الأسلام فى وجه أسيد بن الحضير قبل ان يسلم ) بعد أن سمع أسيد القرأن قال : ما احسن هذا الكلام و أجمله! ثم نطق الشهاده ثم قال لهما : إن من ورائى رجلا إن أسلم سوف تسلم قبيلته كلها فقال مصعب ما عليك إلا إن تأتى به إلى هنا،فذهب أسيد بن الحضير إلى سعد فقال له أن بنى حارثه خرجوا ليقتلوا أسعد بن زرارة، فقام سعد مغضبا و أخذ الحربه فلما رأى سعد (مصعب بن عمير، و أسعد بن زرارة) عرف أنما أسيد يريد منه أن يسمع منهما،فقال لهم سعد نفس مقوله (أسيد بن الحضير) فقال له مصعب بكل رحمه أوا تجلس فتسمع فأن رضيت أمرنا قبلته إلا كففنا عنك ما تكرة، فقال له سعد لقد أنصفت فأزاح الحربه، ثم قرأ مصعب عليه القرأن، ثم دخل سعد بن معاذ فى الأسلام، ثم رجع سعد إلى قومه وقال لهم: يا بنى عبد الأشهل، كيف تعلمون أمرى فيكم؟ قالوا:سيدنا و أفضلنا رأيا،قال:فأن كلام رجالكم ونسائكم على حرام حتى تؤمنوا بالله وبرسوله.فيقول الراوى: فوالله ما أمسى فى دار بنى عبد الأشهل رجل و لا امرأة إلا وقد أسلم .

*(موقف تا ريخى فى غزوة بدر) وها هى اللحظه التاريخيه التى أظهر فيها سعد أيمانه وعقيدته فوقف موقفا عظيما لنصره هذا الدين.


*فلما جاءت غزوة بدر وكان عدد المسلمين قليل وكان عدد المهاجرين أقل من عدد الأنصار والرسول صلى الله عليه وسلم بايع الأنصار على أن ينصروه داخل المدينه فقط والمعركه سوف تكون خارج المدينه والمهاجرين أقل من الأنصار
فقال صلى الله عليه وسلم ( قال أشيروا على أيها الناس)
- فتكلم أبو بكر الصديق فقال وأحسن،ثم قال عمر بن الخطاب فقال وأحسن،وكذلك المقداد بن عمرو، و هؤلاء القاده الثلاثه من المهاجرين،وهم أقليه فى الجيش، فأحب رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يعرف رأى الأنصار،لأنهم كانوا يمثلون أغلبيه الجيش،فقال صلى الله عليه وسلم ( أشيروا على أيها الناس ) ففطن لذلك قائد الأنصار سعد بن معاذ فقال هذة المقوله الرائعه( والله، لكأنك تريدنا يا رسول الله؟ قال
(أجل)
قال سعد :
فقد أمنا بك،فصدقناك،وشهد نا أن ما جئت به هو الحق، وأعطيناك على ذلك عهودنا و مواثيقنا على السمع والطاعه، فامض يا رسول الله لما أردت فوالذى بعثك بالحق لو استعرضت بنا هذا البحر فخضته لخضناه معك، ما تخلف منا رجل واحد ، وما نكرة أن تلقى بنا عدوا غدا، إنا لصبر فى الحرب، صدق فى اللقاء، ولعل الله يريك منا ما تقر به عينك، فسر بنا على بركه الله)!
ما أجمل هذا الكلام.

*( سعد يحكم بحكم الله من فوق سبع سماوات) فلما جاءت غزوة الخندق فأصاب سعد بجرح كبير فدعا سعد فقال اللهم لا تمتنى حتى تقر عينى من بنى قريظه فيخرجوا من حصونهم
ورجع رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى المدينه و أمر بأن تضرب خيمه لسعد حتى يعالج فيها ثم خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم و حاصر يهود بنى قريظه 25 يوم فلما أشتد الحصار على اليهود قالوا ننزل على حكم سعد،فبعث الرسول صلى الله عليه إلى سعد بن معاذ فأتى به على حمار عليه إكاف من ليف قد حمل عليه وحف به قومه، فلما جاء قال له يا سعد هؤلاء حلفاؤك ومواليك و أهل النكايه ومن قد علمت، ثم قال صلى الله عليه وسلم أحكم فيهم يا سعد، قال سعد أأحكم فيهم،قال أجل،قال سعد لقد أتى لى أن لا يأخذنى فى الله لومه لائم، قال سعد:
فأنى أحكم فيهم أن تقتل مقاتلتهم وتسبى ذراريهم وتقسم أموالهم
فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم، لقد حكمت فيهم بحكم الله عز وجل من فوق سبع سماوات،ثم دعا سعد فقال( اللهم إن كنت أبقيت على نبيك من حرب قريش شيئا فأبقنى لها، و إن كنت قطعت الحرب بينه وبينهم فاقبضنى إليك، فانفجر جرحه)

*(عرش الرحمن يهتز ويشيعه 70 ألف ملك من الملائكه)
(حديث أخرجه مسلم و أحمد عن أنس قال صلى الله عليه وسلم ( اهتز عرش الرحمن لموت سعد بن معاذ )
*(حديث رواة الطبرانى عن أسماء بنت زيد بن سكن قالت: لما توفى سعد بن معاذ صاحت أمه فقال النبى صلى الله عليه وسلم
( ألا يرقا دمعك ويذهب حزنك بأن ابنك أول من ضحك الله له و اهتز له العرش)! معناه أن العرش اهتز فرحا لقدوم روح سعد

( الملائكه تحمل جنازة سعد) عندما حمل القوم جنازة سعد قالوا :-
ما حملنا يا رسول الله ميتا أخف علينا منه : قالما يمنعه أن يخف وقد هبط من الملائكه كذا و كذا لم يهبطوا قط قبل يومهم، قد حملوه معكم )!!
فهذه القصه من أعظم القصص تأثرت بها لهذا الصحابى الجليل التى تعجز الكلمات أن توفيه قدرة


بخيت حنيدق غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
شرح واعراب المفعول به جدار الزمن منتدي الأدب العالمي و روائعه 2 03-25-2018 08:27 PM
اعرف شخصيتك من اسمك فتاة الثلوج المنتدي العام 9 07-01-2014 10:59 PM
موسوعة السلطات انينالصمت منتدي طبخ - مطبخ - اكلات - حلويات - معجنات 6 12-20-2013 04:51 PM
الكبسه بأنواعها روعة أحساس منتدي طبخ - مطبخ - اكلات - حلويات - معجنات 19 12-20-2013 01:23 PM
موسوعة اسامة السيد للمعجبنات بالصور !!!ياسمينة!!! منتدي طبخ - مطبخ - اكلات - حلويات - معجنات 6 09-08-2010 11:23 AM


الساعة الآن 01:57 PM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في شبكة منتديات برق بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبكة برق بل تمثل وجهة نظر كاتبها.