قديم 06-11-2008, 01:26 AM   #1
عضو مر من هنا
 
الصورة الرمزية !!!ADO!!!
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
الدولة: IN MY MIND
المشاركات: 8,982
معدل تقييم المستوى: 16
!!!ADO!!! is on a distinguished road
افتراضي ادب الرعب واهم كتابه


"إدجار الآن بو "..



* * *

ولد إدجار آلان بو" في بوسطن .. من الأب "ديفيد بو" والأم "اليزابيث" ، واللذان كانا يعملان كممثلين مغمورين ، في مسارح الدرجة الثالثة ليوفرا – بالكاد – رزقهما ورزق أطفالهما..
كان "إدجار" هو ثاني ابنائهما ، وإذ جاء الطفل الثالث ، مات الأب ليترك أسرته الصغيرة مهب الريح ، مما دفع الأم "اليزابيث" للانتقال الى "ريتشموند" حاملة معها أصغر طفليها ، وتاركة الابن الأكبر "ويليام" لدي أقاربه في "بالتيمور" لتبدأ هي رحلة الكفاح لإيجاد قوت طفليها ، بينما السل ينهش صدرها كل يوم أكثر وأكثر..
وعندما أتم "إدجار" العامين من عمره ، ماتت أمه ، لتكمل دائرة يتمه هو وأخته الصغيرة "روزالى" حتي قررت زوجة التارج الشهير مسز "فرانسيس آلان" أن تأخذ "إدجار" ليعيش معها عوضاً عن الأطفال التى حرمت منهم لعقمها بينما تبنت أسرة أخرى الطفلة "روزالى"..
كان هذا في عام 1811
ورغم محاولات مسز "آلان" المستميتة لتبني الطفل "إدجار" إلا أن الزوج "جون آلان" رفض هذا رفضاً قاطعا ، لما كانت لسمعة التمثيل من احتقار وجلب للعار ، فكيف يمنح اسمه لابن ممثلين ؟!
لكنه في الوقت ذاته تعهد بالإنفاق على "إدجار" ورعايته ، خاصة مع وسامته وذكاءه الملحوظ ..
وفي السادسة من عمره ، انتقل "إدجار" مع أسرته الجديدة إلى سكوتلاندا ثم إلى إنجلترا ليقضي فيها خمس سنوات ، حيث درس في مدرسة "مانور" في "ستوك نوينجتن" والتى كانت عبارة عن قصر قديم ، يحتوي على متاهة من الممرات ، جعلت مجرد الوصول إلى إحدي الغرف ، مغامرة غامضة غير مأمونة العواقب...
وربما كانت هذه المدرسة هي المسئولة عن القصور المظلمة في قصص "بو" بعد ذلك .. من يدري ؟!

وعندما بلغ "إدجار" الحادية عشر ، عاد مع أسرته إلى "ريتشموند" التى كانت – على الرغم من جمالها – اخانقة بالنسبة لـ "إدجار" خاصة مع الجو الأرستقراطي السائد هناك ..
فهذا الجو دفه بالمرارة إلى روح "إدجار" مع رفض "جون آلان" تبنيه أو منحه اسمه ، وجعلته هذه المرارة عصبياً ، كثير الشجار ، الأمر الذي اعتبرته أسرته نكراناً للجميل ودفع الزوج لتذكيره بأصله الوضيع مقيماً حدود العداء بينهما ..
ولكن هذا العداء لم يمنعه من إرسال "إدجار" إلى الجامعة في "فيرجينيا" حيث بدأت آفة "إدجار" الكبرى ..
إدمان الخمر والقمار ..
ولم يقبل الزوج بهذا ، فأخرجه من الجامعة ، ومنحه وظيفة متواضعة ، زادت من شعور "إدجار"بالمرارة ، وجعلته متواضعة ، زادت من شعور "إدجار" بالمرارة ، وجعلته يترك منزله لينتقل إلى "بوسطن" ، حيث أصدر أولى مجموعاته الشعرية ، قبل أن يلتحق بالجيش تحت اسم "إدجار بيري" ولكنه لم يحتمل الجيش طويلاً ، فأرسل رسالة ندم إلى الزوج ، الذي قرر مسامحته ، ودفع لإخراجه من الجيش كما كان سائداً في ذلك الوقت ..
ثم طرح " بو " ثاني مجموعاته الشعرية في "بالتيمور" قبل أن يعود ليلتحق بالأكاديمية العسكرية بعد أقل من عام لتعود المشاكل..
امتناعه عن مواظبة الدراسة ، ووفاة صديقته وراعيته الوحيدة مسز " آلان" قطع أى صلة له بالزوج ، الذي تزوج وقرر التخلي عن "إدجار" نهائياً..
وهكذا انتقل "إدجار" للعيش مع عمته "كليم" والتى كانت خياطة فقيرة في "بالتيمور" والتى استقبلت "إدجار" بحرارة ، وقامت برعايته ، فأقام معها وبدأ في كتابة القصص القصيرة ، دون فرصة لنشرها ، شاعراً بالإضطهاد ومسمياً نفسه "الذي تهوي عليه الكوارث بسرعة"..
ولكن في عام 1833 أعلنت مسابقة للقصة القصيرة والشعر ، بمكافأة قدرها خمسون دولاراً تدم إليها "إدجار" لتفوز قصته "رسالة في زجاجة" بالجائزة ، وكاد يفوز بجائزة الشعر أيضا ، لولا أن قرر الحكام عدم منح الجائزتين للشخص ذاته ..
وكان أحد هؤلاء الحكام "جون كبندي" الذي منح "إدجار" فرصة للعمل في مجلة ريتشموند الأدبية ، وعمل فيها "إدجار" لتفةر ، قبل أن يصبح رئيس تحريرها..
وهكذا انتقل "إدجار" مع عمته "كليم" وابنتها "فيرجينيا" التى تزوجه بعد ذلك ليؤسس أسرته أخيراً..

لكن لعنة الخمر عادت مجدداً ، لتتسبب في طرده من المجلة ثم العودة ثم الطرد مجدداً مما دفعه للانتقال الى "نيويورك" حيث تكفلت العمة "كليم" بالإنفاق عليه وعلى ابنتها..
وفي عام 1837 نجح "بو" في نشر أول روية له تحت اسم "حكاية آرثر جور دون" ثم بعد ذلك بعامين انتقل إلى "فيلادلفيا" مع أسرته ليبدأ في تحرير مجلة "بيرتون جنتلمان" وبدخلها طرح أولى مجموعات قصص الرعب عام 1840 ..
ثم انتقل "بو" ليصبح رئيس تحرير مجلة في أمريكا ، والتى طرح فيها روايته البوليسية "جريمة قتل في المشرحة" والتى ترجمت للفرنسية ، وتناولتها الجرائد الفرنسية..
ثم وفي عام 1843 حصدق قصة "الحشرة الذهبية" جائزة جريدة "فيلادلفيا" وقدرها مائة دولار ، ثم وفي العام التالى ترك "بو" مجلة "جرا هام" وعاد إلى "نيويورك" لينشر قصيدته "الغراب" والتى كانت سبب شهرته في جميع الأوساط الأدبية ..
العجيب أن هذا كله لم يجلب الثروة له ولا سرته بل وأضاف إلى هذا إدمانه الخمر ليجعلانه شخصاً لا يطاق ، إلا من عمته المحبة له والتى كانت تسميه "إيدي المسكين"..
ثم سقطت زوجته "فيرجينيا" ضحية السل..
وفي الشتاء ماتت بين ذراعية ، دون أن يملك لها شيئاً ,, ومع موت زوجته فقد "بو" آخر دافع للحياة ، وأنكب كالمحموم ليكتب كتابه "وجدتها" والذي كان يعتقد أنه يعبر عن الحقيقة المطلقة ..
وأخيراً عاد "بو" ليهيم من مدينة إلى مدينة حتي عاد إلى "بالتيمور" يموت هناك في هدوء..
ولا يمكن أن نلخص حياة "بو" إلا بما قاله عنه الأديب "فرانسيس باكون"..


( لا يوجد جمال دون غرابة في المكونات ..)







( اشهر اعماله )

قصائده

حلم داخل حلم (1827)
تيمورلنك (1827)
الأعراف (1829) وهي قصيدة مبنية على سورة الأعراف من القرآن الكريم. (1829) إسرافيل (1831) وهي قصيدة مبنية على القَصَص الإسلامي
إلى ساكن الجنان (1834)
الدودة المنتصرة (1837)
الغراب (1845)
إلدورادو (1849)

قصصه

سقوط بيت أشر (1839)
القلب المليء بالقصص (1843)
الخنفسة الذهبية (1843) وهي مجموعة قصص.
القط الأسود (1843)
بضع كلمات مع مومياء (1845)
الغرائب.
الليلة الألف واثنين لشهرزاد (1850)
قصة من القدس (1850)
السقوط في الفوضى (1850)
الثمان أورانج أوتانات المقيدة أو الضفدع النطاط (1850)

سلسلة قصص أوجست دوبان

جرائم القتل في شارع المشرحة (1841)
لغز ماري روجيه (1843)




واحب ان اقدم لكم احد اشهر اعماله واحبها الى قلبى



القلب الواشي

بقلم: إدجار آلان بو


حقا ! _ عصبي _ جدا، كنت عصبيا بشكل فظيع جدا ومازلت: ولكن لماذا ستقول عني أنني مجنون ؟ لقد جعل المرض أحاسيسي حادة _لم يدمرها - لم يجعلها بليدة فوق كل هذا كانت حاسة السمع قوية. سمعت أشياء كثيرة في السماء والأرض. سمعت أشياء كثيرة في الجحيم. إذن كيف أكون مجنونا؟ أنصت ! ولاحظ كيف أستطيع بدقة _ وبهدوء أن أحكي لك القصة كاملة.

من المستحيل أن أقول كيف داخلتني م الفكرة الأولى لأول مرة: لكني مع ذلك متيقن، أنها اقتنصتني ليل نهار. لم يكن هناك هدف، لم لا تكن هناك عاطفة. أحببت الرجل العجوز. فهو لم يخطئن مرة. ولم يداهمني بالتوبيخ أبدا. لم تكن لدي رغبة في ذهبه. أعتقد أنه - الذهب _ كان عينه ! عينه، كان هكذا! كانت إحدى عينيه تشبه عين النسر _ عين زرقاء شاحبة، يعتريها غشاء رقيق. ففي كل حين تقع علي أشعر بهروب دمي؟ وهكذا بالتدريج _ تدريجيا جدا مسر عزمت على أن آخذ حياة الرجل العجوز، وبهذا أخلص نفسي من تلك العين للأبد.

الآن تلك هي المسألة. أعتقد أنني مجنون. المجانين لا يعرفون شيئا لكن لابد وأنك فهمتني. لابد وأنك أدركت كيف بحكمة تناميت - بأي حرص.بأي بعد نظر - بأي قناع كنت أذهب للعسل ! لم أكن أبدو عطوفا على الرجل العجوز أكثر من عطفي عليه خلال الأسبوع الذي قمت فيه بقتله. وفي كل ليلة، تقريبا في منتصف الليل كنت أمضي صوب المزلاج وأفتحه - آه، بلطف شديد! وحينئذ، عندما أفتح مسافة كفاية لرأسي، أطفي، مصباحا خافت الضوء، كله مغلق، مغلق، حتى لا يكون هناك أي شعاع من الضوء، عندئذ أتسلل برأسي، آه، ربما تضحك إذا ما أدركت نحيف بخبث كنت أدخل رأسي ! كنت أحركه ببط ء جدا جدا، حتى لا أزعج الرجل العجوز وهو نائم. كنت أستهلك ساعة من الوقت حتى أدخل رأسي كاملا ل فتحة الباب لدرجة أنني استطعت أن أراه ممددا على سريره. ها ! _ هل هناك رجل مجنون يتسم بكل هذه الحكمة ؟ بعد ذلك حين يصبح رأسي في الغرفة تماما، كنت أقوم بفك المصباح بحرص - آه، بحرص جدا _ بحرص (لأن المفصلات كانت تصدر صوتا ) _ كنت أفتح المصباح قليلا جدا حتى يسمح لشعاع واحد رفيع من الضوء أن يسقه على عين النسر. وهكذا فعلت لليال سبع طوال - في منتصف الليل تماما في كل ليلة _ غير أني كنت أجد العين دائما مغلقة: لذا كان من المستحيل أن أتمم المسألة: لآن الرجل العجوز لم يكن يضايقني بل ما كان يضايقني عينه الشريرة، وفي كل صباح، عند حلول النهار، كنت أدخل غرفة النوم بجرأة، وأناديه باسمه في نغمة ودودة، وأسأله كيف قضيت الليلة. لتدرك أنه كان رجلا عجوزا متعمقا، في الحقيقة، لتشك أني في كل ليلنة، في تمام الساعة الثانية عشرة، كنت أطل علية أثناء نومه.

في الليلة الثامنة، كنت حذرا أكثر من المعتاد عند فتح الباب. عقرب الدقائق في ساعة اليد كان يتحرك أسرع من يدي. لم أشعر أبدا بقواي الخاصة قبل هذه الليلة _ قوى الذكاء والتحكم عندي. استطعت بالكاد أن أسيطر على مشاعر النصر التي داخلتني لاعتقادي أنني كنت أفتح الباب رويدا رويدا، وهو لا ا يحلم حتى بأفعالي أو أفكاري السرية. الى حد ما ضحكت سرا على هذه الفكرة، وربما يكون قد سمعني، لأنه تحرك على السرير فجأة، كما لو كان قد ذهل. الآن ربما تظن أنني تراجعت _ لكن.. كانت غرفته سوداء معتمة كالقطران بسبب الظلام الحالك (لأن النوافذ كانت مغلقة بالمزاليج خشية السطو)، هكذا أدركت أنه لم يستطع أن يرى فتحة الباب، وظللت أحافظ عل وضع الباب بثبات، بثبات.

كان رأسي بالداخل، وكنت على وشك أن أفتح المصباح، عندما انفلت إبهامي على المزلاج، وانتفض الرجل على سريره صارخا من هناك ؟".

ظلت ماكثا في مكاني وقلت لا شي ء. لساعة كاملة لم أحرك عضلة واحدة وفي نفس الوقت، لم أسمعه يستلقي، كان لم يزل جالسا في سريره منصتا: تماما كما كنت أفعل ليلة بعد أخرى، منصتا لساعات الموت على الحائط.

بعد قليل سمعت أنينا خافتا وأدركت أنه أنين فزع مميت، لم يكن أنين الألم أو الأسى _ آه، لا لقد كان صوتا منخفضا مختنقا يأتي من قاع الروح عندما يثقلها الكرب. كنت أعرف هذا الصوت جيدا. في ليال كثيرة في منتصف الليل تماما، حيث كان العالم كله نائما، كان هذا الصوت ينبجس من صدري، عميقا، بصداه الصاخب، تلك هي المفازع التي كانت تربكني الى حد الجنون. أقر أنني كنت أعرف هذا الصوت جيدا. كنت أعرف ما كان الرجل يشعر به، وأشفقت عليه، بالرغم من أنني قهقهت من أعماقي. كنت أعرف أنه كان يستلقي يقظا منذ أن سمع أول حركة إزعاج، عندما تقلب في السرير. كانت مخاوفه تتفاقم عليه منذ ذلك الحين. كان يحاول أن يوهم نفسا أن هذه الجلبة الخافتة بلا سبب، غير أنه لم يستطع. كان يقول في نفسه – "لا شيء، فقط هي الريح تعبث في المدخنة - فقط هو فأر يمر على الأرض "، أو "لعله مجرد مرصور يصأى" نعم، كان يحاول أن يريح نفسه بهذه الافتراضات: لكنه وجد ذلك كه بلا جدوى. كل هذا بلا جدوى؟ ذلك أن الموت، عندما اقترب منه، خطا متشامخا بظلاله السوداء أمامه، وغطى الضحية، وكان هذا هو الأثر المبكى لهذه الظلال الخفية التي شعر بها - بالرغم من أنه لم يسمع ولم ير _ ليشعر بوجود راسي في الغرفة.

عندما انتظرت وقتا طويلا بمنتهى الصبر، دون أن أسمعه يستلقي ثانية على السرير _ اضطررت أن أفتح شقا ضئيلا، ضئيلا جدا في المصباح هكذا فتحته _ لا يمكنك أن تتخيل كيف حدث ذلك خلسة وبخفة حتى انطلق في النهاية شعاع خافت وحيد يشبه خيط عنكبوت وسقط على عين النسر.

كانت مفتوحة _ مفتوحة باتساع، باتساع. وأصبت بالهياج عندما حملقت فيها. رأيتها بوضوح تام، كلها زرقة كئيبة يعتريها حجاب مفزع أطلق الرجفة في عظامي، غير أنني لم أستطع أن أرى شيئا من وجه الرجل أو جسده: لأنني وجهت الشعاع، كأنما بالغريزة، على البقعة الملعونة وبدقة.

والآن ألم أخبرن أنك مخطيء إذ تظن أن الجنون أي شيء سوى الرهافة المفرطة في الحواس ؟ الآن، أقول هناك صوت خفيض، كئيب وسريع يتردد في أذني مثل الذي تصدره بالساعة الملفوفة في القطن. أعرف هذا الصوت جيدا أيضا. كانت ضربات قلب الرجل العجوز. لقد جعلت هياجي يتزايد، كما تزيد ضربات الطبول الشجاعة عند الجنود.

لكنني حتى رغم ذلك التزمت الثبات ونادرا ما كنت أتنفس. جعلت المصباح ثابتا تماما وظللت بثبات أحاول كيفية إسقاط الشعاع تماما على العين. في نفسر الوقت تزايدت الضربات الشيطانية للقلب. وأصبحت أسرع وأسرع، وسارت أعلى وأعلى مع مرور كل برهة من الوقت، أقر أنها كانت أعلى في كل لحظة - هل تفهمني جيدا؟ قد أخبرتك أنني عصبي: هكذا أكون. والآن في الساعة الحاسمة من الليل: أعني الصمت المهيمن على هذا المنزل القديم، أثارني إزعاج غريب جدا ودفع داخلي بفزع لم استطع السيطرة عليه. مع ذلك ظللت ثابتا لعدة دقائق أطول. ولكن النبضات صارت أعلى وأعلى - ! اعتقدت أن قلبي يجب أن ينفجر. والآن اقتنصني قلق آخر _هو أن صوت النبضات سيسمعه أحد الجيران ! لقد حانت ساعة الرجل العجوز ! بصرخة عالية، ألقيت المصباح مفتوحا وقفزت داخل الغرفة. صرخة واحدة، واحدة فقط أطلقها الرجل العجوز. وفي لحظة واحدة، سحبته على الأرض، وقلبت السرير الثقيل عليه. حينئذ ابتسمت بابتهاج، عندما أدركت أنني نفذت ما أريد. رفعت السرير وفحصت الجثة. نعم لقد كان حجرا، حجرا ميتا وضعت يدي على القلب وتحسسته لدقائق عديدة. لم يكن هناك ثمة نبض. كان الرجل يشبه حجرا ميتا. لن تزعجني عينه بعد ذلك.

لو أنك مازلت تعتقد أنني مجنون، فسوف تكف عن هذا الاعتقاد عندما أصف لك الاحتياطات المتعقلة لاخفاء الجثة. كان الليل قد بدأ في التناهي وأسرع في إنهاء الأمر ولكن في صمت. قمت أولا بفصل الأطراف عن الجثة. قطعت الرأس والأذرع والأرجل.

بعدئذ اقتلعت ثلاثة ألواح خشبية من أرضية الغرفة وأودعت الجميع في الفراغات. وثانية أعدت الألواح بمهارة وذكاء شديدين، لدرجة تمنع عين إنسان - وحتى عينيه - من امكانية اكتشاف أي خطأ. لم يكن هناك أي شيء يمكن ازالته -أي نوع من التلوث - أي بقع دم أيا كانت. كنت حريصا جدا في هذه المسألة. فقد جمعت كل هذا في وعاء كبير-ها! ها!

حينما انتهيت من كل هذه الأعمال، كانت الساعة قد دقت الرابعة - لم يزل الظلام دامسا كمنتصف الليل. عندما دق جرس الرابعة سمعت طرقا على الباب الخارجي. نزلت لأفتح الباب بقلب هاديء - أي خوف يداخلني الآن ؟ ثلاثة رجال دخلوا، قدموا أنفسهم بتهذيب شديد على أنهم ضباط شرطة لقد سمع أحد الجيران صرخة أثناء الليل ؟ ووردت شكوك بالاشتباه ل جريمة، وتمت التحريات في مكتب الشرطة، وقد أوفدوا (ضباط الشرطة ) لتفتيش المبنى وملحقاته.

ابتسمت - مم أخاف ؟ رحبت بالشرطيين. قلت أنا الذي أطقت الصرخة وأنا أحلم. وأكدت لهم، أن الرجل العجوز غائب لأنه في القرية أخذت زواري في جميع انحاء المنزل. وتركت لهم حرية التفتيش - التفتيش بعناية. أرشدتهم الى غرفة النوم، في النهاية. رأوا أن خزائنه آمنة ولم يمسها أحد. وفي حماسة واثقة، أحضرت بعض المقاعد للغرفة، وأظهرت لهم رغبتي في أن يستريحوا من التعب هنا، بينما وضعت لنفسي مقعدا عل المكان الذي دفنت تحته جثة الضحية، في جرأة كبيرة يتوجها انتصار تام.

أقنعهم سلوكي معهم، لذا شعر الضباط بالارتياح. كنت أشعر بارتياح غير عادي. جلسوا، بينما كنت أجيبهم ببشاشة، ثرثروا في أشياء اعتيادية. لكن بعد فترة شعرت بالشحوب يعتريني وتمنيت لو غادروا. أصاب الألم رأسي، وتخيلت أن هناك رنين أجراس في أذني ! لكنهم ما زالوا يجلسون ويثرثرون: أصبح رنين الأجراس أكثر وضوحا: استمر وأصبح أكثر وضوحا: تحدثت بمرونة أكثر لأقني على هذا الشعور: لكنه استمر وصار له إيقاع منتظم - حتى وجدت في النهاية أن هذه الضوضاء ليست داخل أذني.

لا شك أنني الآن قد صرت شاحبا جدا - غير أنني كنت أتحدث بطلاقة أكثر وبصرت مرتفع. مع ذلك تزايد الرنين -وماذا أستطيع أن أفعل ؟ لقد كان صوتا خفيضا، كئيبا وسريعا - كثير من هذا الصوت يشبه صوت الساعة وهي ملفوفة في القطن. تنفست في لهاث _ مع ذلك لم يسمع الضباط لهاثي. تحدثت بسرعة أكبر - وبعنف أكثر: لكن الرنين تزايد بثبات. نهضت وتحاورت معهم في تفاهات بتوتر شديد وبايماءات عنيفة لكن الرنين تزايد بثبات لماذا لا يرحلون ؟ بخطوات وئيدة قطعت الغرفة جيئة وذهابا كما لو كانت ملاحظاتهم لي قد أثارتني الى حد الغضب _ لكن الرنين تزايد بثبات. يا إلهي ! ماذا أستطيع أن أفعل ؟ أصبت بالغثيان - صرت أهذي.أهلقت السباب ! لوحت بالمقعد الذي كنت أجلس عليه وضربت به الأرض، لكن صوت الرنين ارتفع في كل انحاء المكان واستمر في التزايد. صار أكثر ضجيجا - أكثر ضجيجا ! وما زال الضباط يثرثرون بامتنان وابتسموا. هل من الممكن أنهم لم يسمعوا كل هذا ؟ يا إلهي العظيم: لا، لا ! لقد سمعوا: - لقد شكوا ! - إنهم يعرفون ! إنهم يسخرون من فزعي ! هكذا اعتقدت، وهكذا أعتقد. لكن أي شي ء كان أحسن من هذا العذاب ! لا بأس بأي شيء سيىء إلا هذه السخرية ! لم أعد قادرا على تحمل هذه الابتسامات المنافقة: شعرت أنني لابد أن أصرخ أو أموت ! - والآن _ ثانية - انصت ! أعلى ! أعلى ! أعلى ! أعلى !

صرخت "كفى تظاهرا بالجهل أيها الأوغاد انني أعترف بما فعلت ! اخلعوا الألواح ! هنا - هنا: - إنها نبضات قلبه الفظيع !






لنا لقاء يتجدد باستمرار ان شاء الله


0 سيارات شاهين مستعمله للبيع
0 مقطع فيديوا اغتصاب عراقيه من قوات حفظ النظام العراقيه اهل البلد
0 سيارات خالد ميامى
0 تحميل الحلقه السابعه والعشرون 27 مسلسل باب الحاره الجزء الثالث 3
0 صور فيديو كلمات اغانى محمد منير
0 تحميل الحلقه التاسعه 9 البرنامج الكوميدى توك شو 2 talk show 2
0 مصارعه حره تربل اتش وباتيستا Triple H & Batista after Vengeance 2005
0 خطوات المانكير الفرتسى
0 صور الفنانة شرين
0 قصه غريبه ومرعبه ارعبتنى
0 صور نيلى كريم
0 War of the Worlds 2 - The Next Wave (2008) DVDRIP Translated
0 مبروك لمصر الفوز
0 دليل السعرات الحرارية للوجبات السريعة
0 صور يارا
!!!ADO!!! غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-11-2008, 10:30 AM   #2
-{كبار الشخصيات}-
 
الصورة الرمزية ورده حمرا
 
تاريخ التسجيل: Feb 2008
الدولة: rio
المشاركات: 2,516
معدل تقييم المستوى: 9
ورده حمرا is on a distinguished road
افتراضي


ادو

مشكوور على الموضوع الحلو والمميز دوم متميز ومبدع

تقبل مروري وتحيتي العطره

انتظر كل جديدك منك

ورده حمرا


0 من (1)الى(5)وحط اي عضو بمستشفى المجانين خخخخ
0 من 1 الى 5وحط فلفل في فم العضو الي تبيه
0 كيف يسعد الرجل المراْة(هههههههههه لا يفوتكم)
0 لا فوتكم يا سحالي يا حبيباتي خطيير عن التماسيح
0 باركولي جبت امتياز
0 بنات لحقوا على صور شباب المنتدى
0 من1الي6 واختار اي عضو يغسل لك ملابسك هههههه بليزابي تفاعل
0 الى منتداي الغالي
0 اعذار الغياب قبل50 سنه لاتفوتكم خخخخ(صور)
0 صورة شجره كرز متجمده
0 طرق تحضير الققهموه بانواعها(لعشاق القهوه)
0 صوورة غريبه تخليك تقلب الشاشه
0 ماذا تعرف عن الربو
0 جبل على شكل وجه رجل نائم
0 اعلن انسحابي
التوقيع
انتبه لنفسك ،،انا من يحبك وانا من يريدك

وانا من يخشى عليك من ادنى الوجع!

انا من يهرع خوفا اذا اصابك اي شيء

حافظ عليك ارجووك ف انت سبب سعادتي
ورده حمرا غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-03-2008, 06:23 PM   #3
-||[عضو VIP]||-
 
الصورة الرمزية ابو حسين
 
تاريخ التسجيل: Dec 2007
الدولة: سوريا
المشاركات: 6,127
معدل تقييم المستوى: 13
ابو حسين is on a distinguished road
إرسال رسالة عبر MSN إلى ابو حسين
افتراضي


يعطيك العافية


التوقيع
ليست مشكلتي ان لم يفهم البعض ما اعنيه
وليست مشكلتي ان لم تصل الفكره لأصحابها
هذه قناعتي ..وهذه افكاري...وهذه كتاباتي بين ايديكم
اكتب ما اشعر به ... واقول ما أنا مؤمن به
ليس بالضروره ما اكتبه يعكس حياتي ... الشخصية
هي في النهاية.... مجرد رؤيه لأفكاري..
تخاطب من يمتلك عقلاً و وعياً كافياً ...
ابو حسين غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-12-2008, 11:33 PM   #4
-||[كبار الشخصيات في المنتدى]||-
 
الصورة الرمزية الطائر الجريح 2
 
تاريخ التسجيل: Oct 2008
الدولة: مـــــصـــ ام الدنياـــــــــر
المشاركات: 2,033
معدل تقييم المستوى: 8
الطائر الجريح 2 is on a distinguished road
إرسال رسالة عبر MSN إلى الطائر الجريح 2 إرسال رسالة عبر Yahoo إلى الطائر الجريح 2
افتراضي


(((((((موضوع رائع وجميل والله تسلم يداك))))))))
"""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""" """


((((((((من فضلك تقبل مررورى المتواضع))))))))
"""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""" "



((((((((مع تحيات الطائر الجريح 2))))))))
""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""


0 رجل مسلم أسلم على يديه كل من كان في الكنيسة
0 انت مع او ضد
0 موضوع جعل كل من قرأه ينتحر!!!!
0 قاموس الحب........
0 قصه سيف الدين قطز
0 احلى واجمل مسجات تشغها فى حياتك ......
0 هل تعبت من الحياة والناس ؟ هل تريد السعادة؟ هل أنت منصدم في حياتك؟ تعال الجزء الاول
0 ل الموت هو مفارقة الحياة ام توقف قلبك عن النبض؟
0 ادخل بسرعه وشوف ما هى اضرار الحب وفوائده......
0 لماذا تتبرج الفتاه
0 هــي كـلـمــه .. ! .. انـظــروا إلـى تــأثـيــرهــا ..!
0 هتوحشونى.كثير.......
0 رساله الى كل أعضاء منتدانا الغالين على قلوبنا
0 نقاش جامد جدا بين البنات والشباب ادخل وشوف وصدق....
0 ما هو الفرق بين الحب والصداقه
التوقيع
اضغط هنا لتكبير الصوره

اضغط هنا لتكبير الصوره







اضغط هنا لتكبير الصوره
الطائر الجريح 2 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 07:23 AM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في شبكة منتديات برق بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبكة برق بل تمثل وجهة نظر كاتبها.