قديم 03-23-2017, 04:56 PM   #1
مراقب عام
 
تاريخ التسجيل: Mar 2015
الدولة: إيطاليا
العمر: 70
المشاركات: 33,970
معدل تقييم المستوى: 10
معاوية فهمي إبراهيم is on a distinguished road
افتراضي معمر بن راشد


بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :-
(( معمر بن راشد ))

مات معمر في رمضان، سنة اثنتين أو ثلاث أو أربع وخمسين ومائة.

من كبار المحدثين، الثقات، الحفاظ، ومن أئمة العلم.

قال عنه الذهبي في "سير أعلام النبلاء":
معمر بن راشد أبو عروة الأزدي، الإمام، الحافظ، شيخ الإسلام، أبو عروة بن أبي عمرو الأزدي مولاهم، البصري، نزيل اليمن.

ولد: سنة خمس، أو ست وتسعين ومائة.

وشهد جنازة الحسن البصري، وطلب العلم وهو حدث.

حدث الحديث عن: قتادة، والزهري، وعمرو بن دينار، وهمام بن منبه، وأبي إسحاق السبيعي، ومحمد بن زياد القرشي، وعمار بن أبي عمار المكي، وعبدالله بن طاووس، ومطر الوراق، وعبدالله أخي الزهري، والجعد أبي عثمان، وسماك بن الفضل، وإسماعيل بن أمية، وعبدالكريم الجزري، وعاصم الأحول، وثابت البناني، وعاصم بن أبي النجود، ويحيى بن أبي كثير، ومنصور بن المعتمر، وسليمان الأعمش، وزيد بن أسلم، وأيوب السختياني، وزياد بن علاقة، ومحمد بن المنكدر، وطبقتهم.

وحدث عنه: أيوب، وأبو إسحاق، وعمرو بن دينار، وطائفة من شيوخه، وسعيد بن أبي عروبة، والسفيانان، وابن المبارك، ويزيد بن زريع، وغندر، وابن علية، وعبدالأعلى بن عبدالأعلى، وهشام بن يوسف قاضي صنعاء، وأبو سفيان محمد بن حميد، ومروان بن معاوية، ورباح بن زيد، ومحمد بن عمرو الواقدي، وعبدالرزاق بن همام، ومحمد بن كثير الصنعانيان، ومحمد بن ثور، وخلق سواهم.

وكان من أوعية العلم، مع الصدق، والتحري، والورع، والجلالة، وحسن التصنيف.

روي عن معمر بن راشد أنه قال: خرجت - وأنا غلام - إلى جنازة الحسن، وطلبت العلم سنة مات الحسن.

قال البخاري: وقال محمد بن كثير: عن معمر، قال:
سمعت من قتادة، وأنا ابن أربع عشرة سنة، فما شيء سمعت في تلك السنين إلا وكأنه مكتوب في صدري.

وقال معمر: جئت الزهري بالرصافة، فجعل يلقي علي.

وذكر النسائي في (الكنى):
أنبأنا علي بن سعيد، سمعت أحمد يقول:
ما أضم أحدا إلى معمر، إلا وجدت معمرا أطلب للحديث منه، هو أول من رحل إلى اليمن.

وعن أحمد بن حنبل: سمعت عليا يقول:
نظرت في الأصول من الحديث، فإذا هي عند ستة ممن مضى:
• من أهل المدينة: الزهري.
• ومن أهل مكة: عمرو بن دينار.
• ومن أهل البصرة: قتادة، ويحيى بن أبي كثير.
• ومن أهل الكوفة: أبو إسحاق، والأعمش.

• ثم نظرت، فإذا حديث هؤلاء الستة يصير إلى أحد عشر رجلا: سعيد بن أبي عروبة، وحماد بن سلمة، وشعبة، والثوري، وابن جريج، وأبي عوانة، ومالك، وابن عيينة، وهشيم، ومعمر بن راشد، والأوزاعي.

وقال سفيان بن عيينة: قال لي ابن أبي عروبة: روينا عن معمركم، فشرفناه.

وقال الحميدي: قيل لابن عيينة: أهذا الحديث مما حفظت عن معمر؟
قال: نعم، رحم الله أبا عروة.

وقال أبو حفص الفلاس: معمر من أصدق الناس.

قال أحمد بن عبد الله العجلي: معمر: ثقة، رجل صالح، بصري، سكن صنعاء، وتزوج بها، ورحل إليه سفيان الثوري.

قال يحيى بن معين: قال هشام بن يوسف:
أقام معمر عندنا عشرين سنة، ما رأينا له كتابا - يعني: كان يحدثهم من حفظه.

قال ابن معين: بلغني أن أيوب شيع معمرا، وصنع له سفرة.

سلمة بن شبيب: حدثنا عبد الرزاق: سمعت ابن المبارك يقول:
إني لأكتب الحديث من معمر، وقد سمعته من غيره.
قال: وما يحملك على ذلك؟
قال: أما سمعت قول الراجز:
قد عرفنا خيركم من شركم ...

قال محمد بن عوف الحمصي: حدثنا محمد بن رجاء، أنبأنا عبد الرزاق: سمعت ابن جريج يقول:
عليكم بهذا الرجل - يعني: معمرا - فإنه لم يبق في زمانه أعلم منه.

قال أحمد العجلي: لما دخل معمر صنعاء، كرهوا أن يخرج من بين أظهرهم، فقال لهم رجل: قيدوه.
قال: فزوجوه.

قال عثمان بن سعيد: قلت لابن معين: ابن عيينة أحب إليك أو معمر؟
قال: معمر.

قلت: فمعمر أم صالح بن كيسان؟
قال: معمر إلي أحب، وصالح ثقة.

قلت: فمعمر أو يونس؟
قال: معمر.

قلت: فمعمر أو مالك؟
قال: مالك.

وعن يعقوب الفسوي: حدثنا زيد بن المبارك، عن محمد بن ثور، عن معمر، قال:
سقطت مني صحيفة الأعمش، فإنما أتذكر حديثه، وأحدث من حفظي.

وعن أحمد بن شبويه قال: حدثنا عبدالرزاق، قال:
أكل معمر من عند أهله فاكهة، ثم سأل، فقيل: هدية من فلانة النواحة.
فقام، فتقيأ.

وبعث إليه معن - والي اليمن - بذهب، فرده، وقال لأهله: إن علم بهذا غيرنا، لم يجتمع رأسي ورأسك أبدا.

قال عبدالرزاق: ما نعلم أحدا عف عن هذا المال، إلا الثوري، ومعمرا.

قال ابن سعد: في الطبقة الثالثة من أهل اليمن كان معمر رجلًا له قدر ونبل في نفسه.

قال الخليلي: أثنى عليه الشافعي.

وقال الفسوي في (تاريخه): سمعت زيد بن المبارك الصنعاني يقول:
مات معمر في شهر رمضان، سنة اثنتين وخمسين ومائة.

وقال إبراهيم بن خالد الصنعاني فيما رواه عن ابن راهويه: مات معمر في رمضان، سنة ثلاث وخمسين ومائة، فصليت عليه.

وكذا أرخه في سنة ثلاث: أحمد، وأبو عبيد، وشباب، والفلاس.

وقال أحمد بن أبي خيثمة: سمعت أحمد، وابن معين يقولان: مات سنة أربع وخمسين.

وكذا أرخه: الهيثم بن عدي، وعلي بن المديني.

قال أحمد بن حنبل: عاش ثمانيًا وخمسين سنة.
شبكة الالوكة.
منقول.
******


التوقيع
اضغط هنا لتكبير الصوره
معاوية فهمي إبراهيم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
محاظرة الجزاء الرابع الشيخ خالد بن سعود بن خالد الحليبي خالد الحليبي منتدي اناشيد و صوتيات ومرئيات اسلامية 2 11-27-2018 09:36 AM
محاظرة الجزاء الثالث الشيخ خالد بن سعود بن خالد الحليبي خالد الحليبي منتدي اناشيد و صوتيات ومرئيات اسلامية 2 10-03-2018 12:36 PM
محاظرة الجزاء الثاني الشيخ خالد بن سعود بن خالد الحليبي خالد الحليبي منتدي اناشيد و صوتيات ومرئيات اسلامية 2 11-19-2016 12:08 PM
معمر بن راشد معاوية فهمي إبراهيم المنتدي الاسلامي (الشريعة و الحياة) 2 10-02-2016 11:01 AM
محاظرة الجزاء الأول الشيخ خالد بن سعود بن خالد الحليبي خالد الحليبي منتدي اناشيد و صوتيات ومرئيات اسلامية 1 08-09-2014 04:22 PM


الساعة الآن 04:06 AM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في شبكة منتديات برق بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبكة برق بل تمثل وجهة نظر كاتبها.