قديم 04-27-2017, 02:17 PM   #1
مراقب عام
 
تاريخ التسجيل: Mar 2015
الدولة: إيطاليا
العمر: 70
المشاركات: 35,905
معدل تقييم المستوى: 10
معاوية فهمي إبراهيم is on a distinguished road
كتاب بيان النفس اللوامة التي أقسم الله جلّ شأنه بها في القرآن الكريم


بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ;-
(( بيان النفس اللوامة التي أقسم الله جلّ شأنه بها في القرآن الكريم ))


أ. د. عاصم بن عبدالله القريوتي


الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه، أما بعد:

قال الله تعالى: {لَا أُقْسِمُ بِيَوْمِ الْقِيَامَةِ.وَلَا أُقْسِمُ بِالنَّفْسِ اللَّوَّامَةِ} [القيامة : 1 ، 2].


ليست { لا } هنا نافية، [ولا زائدة] وإنما أتي بها للاستفتاح والاهتمام بما بعدها، ولكثرة الإتيان بها مع اليمين، لا يستغرب الاستفتاح بها، وإن لم تكن في الأصل موضوعة للاستفتاح.


فالمقسم به في هذا الموضع، هو المقسم عليه، وهو البعث بعد الموت، وقيام الناس من قبورهم، ثم وقوفهم ينتظرون ما يحكم به الرب عليهم.


{ وَلا أُقْسِمُ بِالنَّفْسِ اللَّوَّامَةِ } وهي جميع النفوس الخيرة والفاجرة.


سميت { لوامة } لكثرة ترددها وتلومها وعدم ثبوتها على حالة من أحوالها، ولأنها عند الموت تلوم صاحبها على ما عملت.

بل نفس المؤمن تلوم صاحبها في الدنيا على ما حصل منه، من تفريط أو تقصير في حق من الحقوق، أو غفلة، فجمع بين الإقسام بالجزاء، وعلى الجزاء، وبين مستحق الجزاء.

انتهى من تفسير السعدي رحمه الله.


وقال الشعبي وغيره: الخالق يُقسِم بما شاء من خَلْقه، والمخلوق لا ينبغي له أن يقسم إلا بالخالق. رواه ابن أبي حاتم.


وعبد الله بن عمر الله رضي الله عنه "أن رسول الله صلَّ الله عليه وسلم" " أدرك عمر بن الخطاب وهو يسير في ركب يحلف بأبيه فقال ألا إن الله ينهاكم أن تحلفوا بآبائكم من كان حالفا فليحلف بالله ، أو ليصمت. رواه البخاري ـ


وعن ابن عمر الله رضي الله عنه" سمع رجلاً يقول:لا والكعبة، فقال ابن عمر: لا يحلف بغير الله، فقد سمعت رسول الله صلَّ الله عليه وسلم" يقول: " من حلف بغير الله فقد كفر أو أشرك".

أخرجه الترمذي وقال عقبه: هذا حديث حسن، وأخرجه أبو داود بلفظ:" فقد أشرك"وأحمد وابن حبان والحاكم وصححه على شرط الشيخين، وأقره الذهبي والبيهقي.

وعن أبي هريرة "رضي الله عنه عن النبي صلَّ الله عليه وسلم" أنه قال:"من قال في حلفه واللات والعزى فليقل لا إله إلا الله رواه البخاري.

وقال ابن القيم رحمه الله:

وأما اللوامة فاختلف في اشتقاق هذه اللفظة هل هي من التلوم، وهو التلون والتردد أو هي من اللوم وعبارات السلف تدور على هذين المعنيين:

قال سعيد بن جبير : قلت لابن عباس : ما اللوامة قال : هي النفس اللؤوم.

وقال مجاهد : هي التي تندم على ما فات وتلوم عليه.

وقال قتادة : هي الفاجرة.

وقال عكرمة : تلوم على الخير والشر.

وقال عطاء عن ابن عباس: كل نفس تلوم نفسها يوم القيامة تلوم المحسن نفسه أن لا يكون ازداد احسانا وتلوم المسىء نفسه أن لا يكون رجع عن إساءته.

وقال الحسن: إن المؤمن والله ما تراه إلا يلوم نفسه على كل حالاته يستقصرها في كل ما يفعل فيندم ويلوم نفسه وإن الفاجر ليمضي قدما لا يعاتب نفسه.

والمراد بالنفس عند القوم : ما كان معلولا من أوصاف العبد مذموما من أخلاقه وأفعاله سواء كان ذلك كسبياأو خلقيا فهو شديد اللائمة لها وهذا أحد التأويلين في قوله تعالى:{ وَلا أُقْسِمُ بِالنَّفْسِ اللَّوَّامَةِ }.

قال سعيد بن جبير وعكرمة : تلوم على الخير والشر ولا تصبر على السراء ولا على الضراء

فهذه عبارات من ذهب إلى أنها من اللوم، وأما من جعلها من التلوم فلكثرة ترددها وتلومها وأنها لا تستقر على حال واحدة والأول أظهر.

فإن هذا المعنى لو أريد لقيل : المتلومة كما يقال : المتلونة والمترددة، ولكن هو من لوازم القول الأول فإنها لتلومها وعدم ثباتها تفعل الشىء ثم تلوم عليه، فالتلوم من لوازم اللوم.

والنفس قد تكون تارة أمارة، وتارة لوامة، وتارة مطمئنة، بل في اليوم الواحد والساعة الواحدة يحصل منها هذا وهذا، والحكم للغالب عليها من أحوالها، فكونها مطمئنة وصف مدح لها، وكونها أمارة بالسوء وصف ذم لها، وكونها لوامة ينقسم إلى المدح والذم بحسب ما تلوم عليه.

من إغاثة اللهفان من مصائد الشيطان (1 / 77).
وقال رحمه الله أيضا:

"واختلف في النفس المقسم بها ههنا هل هي خاصة أوعامة ؟ على قولين بناء على الأقوال الثلاثة في اللوامة.

فقال ابن عباس : كل نفس تلوم نفسها يوم القيام يلوم المحسن نفسه أن لايكون ازداد إحسانا ويلوم المسيء نفسه أن لايكون رجع عن إساءته.

واختار الفراء قال : ليس من نفس برة ولا فاجرة إلا وهي تلوم نفسها إن كانت عملت خيرا قالت : هلا ازددت خيرا ؟ وإن كانت عملت سوءا قالتك يا ليتني لم أفعل.


والقول الثاني : أنها خاصة.

قال الحسن: هي النفس المؤمنة وأن المؤمن - والله - لاتراه إلا يلوم نفسه على كل حالة لأنه يستقصر في كل ماتفعل فيندم ويلوم نفسه وإن الفاجر يمضي قدما لا يعاتب نفسه


والقول الثالث : أنها النفس الكافرة وحدها. قاله قتاده ومقاتل وهي النفس الكافرة تلوم نفسها في الآخرة على مافرطت في أمر الله

قال شيخنا : والأظهر أن المراد نفس الإنسان مطلقا فإن نفس كل إنسان لوامة كما أقسم بجنس النفس في قوله { وَنَفْسٍ وَمَا سَوَّاهَا.فَأَلْهَمَهَا فُجُورَهَا وَتَقْوَاهَا} [الشمس : 7 - 9] فإنه لابد لكل إنسان أن يلوم نفسه أوغيره على أمره.

ثم هذا اللوم قد يكون محمودا وقد يكون مذموما كماقال تعالى { فَأَقْبَلَ بَعْضُهُمْ عَلَى بَعْضٍ يَتَلَاوَمُونَ.قَالُوا يَا وَيْلَنَا إِنَّا كُنَّا طَاغِينَ} [القلم : 30 ، 31].

وقال تعالى { يُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَلَا يَخَافُونَ لَوْمَةَ لَائِمٍ } [المائدة : 54]، فهذا اللوم غير محمود.

وفي الصحيحين في قصة احتجاج آدم وموسى"أتلومني على أمر قدره الله علي قبل أن أخلق؟ فحج آدم موسى"،فهو سبحانه يقسم على صفة النفساللوامة كقوله { إِنَّ الْإِنْسَانَ لِرَبِّهِ لَكَنُودٌ} [العاديات : 6]، وعلى جزائها كقوله {فَوَرَبِّكَ لَنَسْأَلَنَّهُمْ أَجْمَعِينَ } [الحجر : 922] وعلى تباين عملها كقوله { إِنَّ سَعْيَكُمْ لَشَتَّى} [الليل : 4].

وكل نفس لوامة فالنفس السعيدة تلوم على فعل الشر وترك الخير فتبادر إلى التوبة والنفس الشقية بالضد من ذلك.

من "التبيان في أقسام القرآن" لابن القيم رحمه الله.

والحمد لله رب العالمين ..

الجمعية السعوديية العلمية للسنة وعلومها.
*****


التوقيع
اضغط هنا لتكبير الصوره

التعديل الأخير تم بواسطة معاوية فهمي إبراهيم ; 04-27-2017 الساعة 02:30 PM
معاوية فهمي إبراهيم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-27-2017, 05:47 PM   #3
مراقب عام
 
تاريخ التسجيل: Mar 2015
الدولة: إيطاليا
العمر: 70
المشاركات: 35,905
معدل تقييم المستوى: 10
معاوية فهمي إبراهيم is on a distinguished road
افتراضي


اقتباس
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة وسام اليمني اضغط هنا لتكبير الصوره
جزاك الله خير واحسن اليك
و إياك أخي الكريم شرفني مرورك وفقك الله.


التوقيع
اضغط هنا لتكبير الصوره
معاوية فهمي إبراهيم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الحقيقه الاولى بوكابوس منتدي السيرة النبوية والسنة المطهرة 7 04-08-2019 12:34 PM
قصص رواها النبي صلى الله عليه وسلم - 1 وسام اليمني منتدي السيرة النبوية والسنة المطهرة 39 01-25-2015 02:00 PM
حركة يعملوها 99% من البنات , أمير الشوق 99 منتدي النكت و الطرائف - ضحك و فرفشة 5 02-28-2014 11:39 PM
الأطفال وايذاء النفس a5one منتدي اطفال - تربية الاطفال 0 11-11-2013 03:07 PM
صور نكتيه ههههه NATALYA منتدي النكت و الطرائف - ضحك و فرفشة 2 03-08-2013 02:27 AM


الساعة الآن 04:13 AM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في شبكة منتديات برق بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبكة برق بل تمثل وجهة نظر كاتبها.