قديم 05-11-2017, 01:17 AM   #1
-||[قلم من ذهب]||-
 
الصورة الرمزية أحبك ربي
 
تاريخ التسجيل: Mar 2012
الدولة: مصر
المشاركات: 174
معدل تقييم المستوى: 8
أحبك ربي is on a distinguished road
افتراضي أطايب الجني 15


بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اللهم صل على محمد وعلى آله وصحبه أجمعين

-281 قال فيض بن إسحاق: كنت عند الفضيل بن عياض إذ دخل عليه رجل، وسأله حاجة، وألَحَّ في السؤال عليه، فقلت: لا تُؤْذِ الشيخ، فقال لي الفضيل: اسكت يا فيض، أمَا علمت أن حوائج الناس إليكم نِعْمة من نِعَم الله عليكم، فاحذروا أن تملوا النِّعم فتتحول إلى نِقَم، ألَا تحمد ربك أن جعلك مَوضعًا تُسأل ولم يجعلك مَوضعًا تَسأل.
* * *
282- قوله تعالى: ﴿فَالصَّالِحَاتُ قَانِتَاتٌ حَافِظَاتٌ لِلْغَيْبِ بِمَا حَفِظَ اللَّهُ﴾ [النساء: 34] يقتضي وجوب طاعتها لزوجها مُطْلقًا من خدمة وسفر معه وتمكين له، وغير ذلك. أيتها الزوجة: اتَّقِ الله عزَّ وجلَّ في زوجك فإنما هو جنتك ونارك، كما قال r لإحدى نساء الصحابة رضي الله عنهن: «أذات بعل؟» قالت: نعم، قال: «كيف أنت له؟» قالت: لا آلوه – أي: لا أقصر في طاعته - إلا ما عجزت عنه، قال: «فانظري أين أنت منه، فإنه هو جنتك ونارك» [رواه الترمذي].
* * *
283- ذُكِرَ أن الإمام النووي رحمه الله قال: أدخلت كُتُب ابن سيناء في بيتي فأظلم قلبي فأخرجتها، أمَّا سفيان الثوري فقد تبعه بعض أصحاب البدع، وقالوا: نريد أن نكلمك؛ فقال: لا أسمع منكم ولا كلمة وسدَّ أذنيه! هؤلاء الأئمة، فكيف بمن فتح أذنه وقلبه وبصره لأولئك.
* * *
284- الفصاحة والبلاغة ليست قيدًا في الدعوة إلى الله، فكَلِيم الرحمن موسى عليه السلام ثقل لسانه عن البيان وسأل الله سبحانه بقوله: ﴿وَاحْلُلْ عُقْدَةً مِنْ لِسَانِي﴾ [طه: 27] ومع عدم فصاحة موسى وبيانه إلَّا أنه أدَّى الرسالة وبلغ الدين حتى أصبحت أمته من أكثر الأمم اتباعًا.
* * *
285- سورة الصمد مؤلفة من أربع آيات، وقد جاءت في غاية الإيجاز والإعجاز، وأوضحت صفات الجلال والكمال، ونزَّهت الله جلَّ وعلا عن صفات العجز والنقص، فقد أثبتت الآية الأولى، الوحدانية، ونفت التعَدُّد ﴿قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ﴾، وأثبتت الثانية، كماله تعالى ونفت النقص والعجز ﴿اللَّهُ الصَّمَدُ﴾، وأثبتت الثالثة، أزليته وبقاءه ونفت الذُّرية والتناسل ﴿لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ﴾، وأثبتت الرابعة، عظمته وجلاله ونفت الأنداد والأضداد ﴿وَلَمْ يَكُنْ لَهُ كُفُوًا أَحَدٌ﴾ فالسورة شاملة جامعة لإثبات صفات الجلال والكمال، وتنزيه للرَّب بأسمى صور التنزيه عن النقائص.
* * *
286- سنوات تمرُّ كالحلم تحطُّ رحالها يومًا متوقفة عن المسير، تعالج أنفس الحياة حتى تنتهي .. إنها رحلة بدأت وستنتهي. لكن يُعاوَد السؤال: كيف السير وإلى أين المسير! فهناك جنات عَدْن تلوح في الأفق، نِعم المأوى ونِعم المصير.
* * *
287- قال ابن تيمية رحمه الله: "ولهذا كُرِه للمرء أن يتعرض للبلاء بأن يوجب على نفسه ما لا يوجبه الشارع عليه بالعهد والنَّذر ونحو ذلك، أو بطلب ولاية، أو يقدم على بلد فيه طاعون" [مجموع الفتاوى 10/38].
* * *
288- قال عُبيد بن عُمير: "كان لرجل ثلاثة أخلاء بعضهم أخصُّ له من بعض، فنزلت به نازلة، فلَقي أخصَّ الثلاثة به فقال: يا فلان إنه نزل بي كذا وكذا، وإني أحبُّ أن تُعينني، قال: ما أنا بالذي أفعل، فانطلق إلى الذي يليه في الخاصة، فقال: يا فلان، إنه قد نزل بي كذا وكذا، وأنا أحبُّ أن تُعينني، قال: فأنطلق معك حتى تبلغ المكان الذي تريد، فإذا بلغت رجعت وتركتك، قال: فانطلق إلى أبعد الثلاثة، فقال: يا فلان، قد نزل بي كذا وكذا فأنا أحبُّ أن تُعينني، قال: أنا أذهب معك حيث ذهبت، وأدخل معك حيث دخلت، قال: فالأول: ماله، خلفه في أهله ولم يتبعه منه شيء.والثاني: أهله وعشيرته ذهبوا معه إلى قبره، ثم رجعوا وتركوه.والثالث: هو عمله وهو معه حيثما ذهب، ويدخل معه حيثما دخل" [حلية الأولياء 3/269].
* * *
289- في ليلة صيف رنَت العين إلى كَبد السماء وقد تناثرت الكواكب فيها وبدت، لا تمل من طول النظر وتِرداده، كَرَّة وأخرى، كل نجمة تُرسل ضوءها، وكل كوكب يُطِلُّ بنوره، وكأنه عين محبة تخالسك النظر، فإذا أنت حدقت فيها وأغمضت توارت، وإذا التفت عنها أبْرَقت ولمعت، وإن لفتها سحابة عابرة توشحت وتدثَّرت، وإن غابت عنك انتظرت بلهف وبقيتَ في شوق ترقبها متى تظل! أين من يُمعن النظر في ملكوت السموات والأرض؟!
* * *
290- في مُقابَلة مُؤثِّرة لأحد حُفَّاظ كتاب الله عَزَّ وجَلَّ ذكر أن والده كان يتابع حفظه حتى وصل إلى الجزء الخامس عشر ثم تُوفي .. قال: فأكملت الباقي بدون أبي .. لكني ما قرأت حرفًا إلا علمت أنه السبب في ذلك، عندها أرفع يدي وأدعو له بجنة عرضها السماوات والأرض.
* * *
291- العقيقة: الذبيحة التي تُذبح عن المولود. والوليمة، طعام العرس. والقِرَى: طعام الضيف. والمأدبة: طعام الدعوة. والتحفة: طعام الزائر.
* * *
292- قال محمد بن منصور البغدادي: دخلت على عبد الله بن طاهر وهو في سكرات الموت فقلت: السلام عليك أيها الأمير، فقال: "لا تُسَمِّني أميرًا وسمني أسيرًا".ولما حَضَرَت عبد الملك بن مروان الوفاة جعل يقول: "والله لوددت أني عبد لرجل من تُهامة أرعى غُنَيْمات في جبالها ولم ألي".وكان المنتصر يضطرب على نفسه عند موته فقيل له: لا بأس عليك يا أمير المؤمنين, فقال: ليس إلا هذا، لقد ذهبت الدنيا وأقبلت الآخرة.
* * *
293- أطلِقْ بصرك لترى نبي هذه الأمة عائدًا مُنتصرًا من غزوة خيبر بعد أن فتحها الله عزَّ وجلَّ على يديه، يتواضع في مشهد مُؤثر ويُوطئ أكنافة لأهله, روى البخاري «أنه r لمَّا رجع من غزوة خيبر تزوج صفية بنت حُيَي، وكان يُدير كساءً حَوْل البعير الذي تركبه يسترها به، ثم يجلس عند بعيره فيضع ركبته فتضع صفية رجلها على ركبته حتى تركب». نعم يفعل هذا وهو القائد المُنتصر، بل وهو النبي المُرسل!
* * *
294- لِزوجات الإخوة دور مُهم في جمع الإخوة أو تفريقهم, فلْتَكُن الزوجة فَطِنة لا تنقل من أحاديث الزوجات إلا ما يُصلح الأمور ويُحسِّن العلاقة بين الأخوة, وهي أول من يجني ثمار هذا الخير في حسن علاقة زوجها مع إخوانه، وكذلك في تنشئة أبنائهم وهُم يرون أعمامهم في صفاء وود، كم لها من الأجور العظيمة، والدعوات المُتتالية لها بكل خير.
* * *
295- ﴿إِنَّا سَمِعْنَا قُرْآَنًا عَجَبًا﴾ [الجن: 1] هذا أول استماع الجِنِّ حيث دهشتهم الآيات والسور .. فأقرُّوا وصدّقوا وآمنوا ﴿يَهْدِي إِلَى الرُّشْدِ﴾ فكانت الهداية نورًا يتلألأ في قلوبهم ﴿فَآَمَنَّا بِهِ﴾ فكانوا كذلك، وأول أمر قاموا به أن وحدوا الله عزَّ وجلَّ ﴿وَلَنْ نُشْرِكَ بِرَبِّنَا أَحَدًا﴾ [الجن: 1-2] إيمان خالص صريح صحيح يخالط شغاف القلوب, ثم كان العمل لهذا الدين ﴿يَا قَوْمَنَا أَجِيبُوا دَاعِيَ اللَّهِ﴾ [الأحقاف: 31]. واليوم أين العمل لهذا الدين من الإنس.
* * *
296- قبل شهر عرف الناس تجربة عملية جديدة، حيث أثبتت الرَّسائل المجانية أن الناس تُحب الخير وتَوَدُّ إدخال السرور على الغير، وقد بلغ ما أرسله البعض إلى عشرة آلاف رسالة! والسؤال: لماذا لا يُسَخِّر المسلم جزءًا من ماله في إرسال رسائل دعوية لأقاربه ومعارفه طوال العام، ويكون له بهذا نصيب في الدعوة إلى الله وصلة الأرحام ونشر الخير.
* * *
297- شأن الحمد جليل وقدره عظيم وثوابه جزيل، فهو من أجَلِّ الطاعات وأحسن القُرُبات، قال r: «والحمد لله تملأ الميزان» [رواه مسلم] والحمد أحقُّ ما تقرب به العبد إلى ربِّه, وتَرِدُ كلمة (الحمد لله) في غالب الأدعية "فاللهم لك الحمد".
* * *
298- أثنى الله عزَّ وجلَّ على الأنبياء وخَصَّ بالذِّكر منهم يحيى عليه السلام؛ لأنه كان بَرًّا بوالديه على كِبَر سِنِّهما، والبرُّ في وقت الحاجة أعظم منه في غيره، والحاجة لا تتحقق إلا في سِنِّ الشيخوخة والضعف ﴿وَبَرًّا بِوَالِدَيْهِ وَلَمْ يَكُنْ جَبَّارًا عَصِيًّا﴾ [مريم: 14].
* * *
299- ذكر الإعلام وأكثر من مقولة: أن أجمل ما في حياة المرأة اليابانية أنها تعيش لدَى الزوج كالأسيرة، والأجيرة، وأنها لا تنام حتى ينام.وإلى طيِّبة المنبت حديث المصطفى r: «نساؤكم من أهل الجنة: الودود التي إذا أُوذيت أو آذت أتت زوجها حتى تضع يدها على كفه، فتقول: لا أذوق غمضًا حتى ترضى» [رواه الطبراني].
* * *
300- يا بُنَيَّتي أحبك أُسْوة بنبينا محمد r فقد كان يستقبل ابنته فاطمة ويمشي لها، وكان إذا رآها رحَّب بها، وقال: «مرحبًا يا بُنَيَّتي» ثم يُجْلسها عن يمينه أو شماله، وكان r: «إذا دخلت عليه قام إليها فأخذ بيدها فقبَّلها وأجلسها مجلسه» [رواه أبو داود].

* * *

كتاب أطايب الجني
د. عبد الملك بن محمد بن عبد الرحمن القاسم


التوقيع
اضغط هنا لتكبير الصوره
أحبك ربي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
أطايب الجني 12 أحبك ربي المنتدي الاسلامي (الشريعة و الحياة) 1 05-11-2017 12:57 PM
أطايب الجني 13 أحبك ربي المنتدي الاسلامي (الشريعة و الحياة) 1 05-11-2017 12:53 PM
أطايب الجني 14 أحبك ربي المنتدي الاسلامي (الشريعة و الحياة) 1 05-11-2017 12:52 PM
أطايب الجني 3 أحبك ربي المنتدي الاسلامي (الشريعة و الحياة) 1 10-22-2016 12:09 PM
أطايب الجني 1 أحبك ربي المنتدي الاسلامي (الشريعة و الحياة) 2 10-21-2016 07:43 PM


الساعة الآن 07:35 PM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في شبكة منتديات برق بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبكة برق بل تمثل وجهة نظر كاتبها.