قديم 05-12-2017, 08:55 PM   #1
مراقب عام
 
تاريخ التسجيل: Mar 2015
الدولة: إيطاليا
العمر: 70
المشاركات: 36,886
معدل تقييم المستوى: 10
معاوية فهمي إبراهيم is on a distinguished road
افتراضي المكر بالمسلمين


بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :-
(( المكر بالمسلمين ))
د. أمين الدميري
معنى المكر، لغةً: الاحتيال والخديعة، وقد مكر به فهو ماكر ومكار*.
والمكر: التدبير الخفي المفضي بالمَمْكُور به إلى ما لا يحتسب[1].
ولقد أثبت الله تعالى لنفسه مكرًا وكيدًا، وأثبت للكافرين مكرًا وكيدًا، فهل هذا من جنس ذلك؟ قال تعالى: ﴿ إِنَّهُمْ يَكِيدُونَ كَيْدًا * وَأَكِيدُ كَيْدًا * فَمَهِّلِ الْكَافِرِينَ أَمْهِلْهُمْ رُوَيْدًا ﴾ [الطارق: 15 - 17].

لا شك أن هناك فرقًا بين المكرينِ؛ فشتان بين مكر الله وكيده، وبين مكر المشركين وكيدهم، فمكر الله تعالى في خيريَّته أبلغ من مكر الغير في شَرِّيَّته، فمكر غير الله قد يبلغ هدفه ونهايته وقد لا يبلغ، أما مكر الله تعالى، فهو وراء مكر الكافرين وكيدهم، ومبطله ومبدِّده، فلا يصل إلى منتهاه؛ لأن الله تعالى محيط بكل شيء، عالم بالمؤامرات الخفية وما يحيكه أعداء الإسلام، وهو سبحانه بالغ أمره، لطيف لِمَا يشاء، لا يقع في ملكه إلا ما شاء وقدَّر، فالله تعالى يمكر للمؤمنين ويمكر بالكافرين وعليهم، فيردُّ مكرَهم في نحورهم.

وإذا كان الله تعالى يدافع عن عباده المؤمنين ويمكر لهم، ويبطل كيد الكافرين ومكرهم، فلا يركن المؤمنون إلى ذلك، وعليهم أن يأخذوا بالأسباب فيكونوا في حالة انتباه وتيقُّظ مستمر، ويرقبوا أفعال المشركين ومؤامراتهم، وكما أن للكافرين ارتقابًا، فعلى المؤمنين أن يكون لهم ارتقاب، قال تعالى: ﴿ فَارْتَقِبْ إِنَّهُمْ مُرْتَقِبُونَ ﴾ [الدخان: 59]، هم يرتقبون وينتظرون، ويدبرون للقضاء على الدعوة الإسلامية، ويعملون لذلك ليلَ نهارَ، وبجدٍّ وجلَدٍ، أفلا يجب على الدعاة - وهم حراس العقيدة وحماة الدين - أن يجتهدوا في إبطال تدابير المشركين ومؤامراتهم، وإفشالها وإجهاضها قبل أن تصل غايتها، وتحقق أهدافها؟ لذا فعلى الدعاة حمل ثقيل، ومسؤولية جسيمة!

غير أن هناك أفعالًا نسَبها الله تعالى لنفسه على سبيل الجزاءِ العدلِ والمقابلة، وهي فيما سِيقت فيه مدح وكمال، وبيان لقدرته وحكمته (كالمكر، والكيد، والخداع)، فلا يجوز أن يُطلَق على الله تعالى ماكر أو كائد أو مخادع، تعالى الله عن ذلك علوًّا كبيرًا.

جاء في "معارج القبول": (إن الله تعالى لم يصف نفسه بالكيد والمكر والخداع مطلقًا، ولا ذلك داخل في أسمائه الحسنى، فإن هذه الأفعال ليست ممدوحة مطلقًا، بل تُمدح في موضع وتُذم في موضع، والمقصود أن الله سبحانه وتعالى لم يَصِفْ نفسه بالكيد والمكر والخداع إلا على وجه الجزاء لمَن فعل ذلك بغير حق، وقد علم أن المجازاة على ذلك حسنةٌ من المخلوق، فكيف من الخالق سبحانه؟) [2].

فإذا كان الكافرون والمنافقون يخادعون الله والمؤمنين، فهم بذلك إنما يخدعون أنفسهم، والله تعالى خادعهم؛ (أي: يستدرجهم ويخذلهم فلا يَصِلُون إلى ما يريدون)[3].

ومِن هنا فقد تبيَّن أن الله تعالى قد مكر لنبيِّه صلى الله عليه وسلم، ونجَّاه من مكر قريش، وأبطل خطَّتهم، وأخبر بها نبيَّه صلى الله عليه وسلم، وأمره ألا ينام في بيته ليلة المؤامرة، وأن يهاجر إلى المدينة، يقول ابن كثير رحمه الله: ثم خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم على القوم وهم على بابه بحفنة من تراب، فجعل يذُرُّها على رؤوسهم، وأخذ الله بأبصارهم عن نبيه صلى الله عليه وسلم، وهو يقرأ: ﴿ يس * وَالْقُرْآنِ الْحَكِيمِ ﴾ [يس: 1، 2] إلى قوله: ﴿ فَأَغْشَيْنَاهُمْ فَهُمْ لَا يُبْصِرُونَ ﴾ [يس: 9]) [4].

ظن هؤلاء الجهلة أن الله تعالى لا يعلم سرَّهم ونجواهم، وتكلَّموا وتوهَّموا أن الله تعالى لا يسمع ما يقولونَ، فكان مكرُهم كلعبِ الصبيان، وكتصرفات السفهاء، فهم قد مكَروا بالنبي صلى الله عليه وسلم، ومكَر الله له ومكَر بهم سبحانه، وهو ﴿ خَيْرُ الْمَاكِرِينَ ﴾ [آل عمران: 54].

مؤامرات المشركين للصد عن الدعوة الإسلامية:
تسير مؤامرات أعداء الإسلام للصد عن الدعوة الإسلامية على الهدم والإحلال، فالهدم هو هدم العقيدة، وتخريب الضمير، ومحاربة القيم، وتشويه صورة الإسلام، والطعن في شريعته وفي نبيه صلى الله عليه وسلم*، وتعقُّب الدعاة الملتزِمين بدينهم.

وأما الإحلال، فهو الترويج للأفكار الإلحادية، فضلًا عن التبشير والتنصير والتهويد، وإباحة الشذوذ، وإشاعة الفوضى الجنسية، وإحلال قِيَم المادة والمنفعة والمصالح الشخصية، وذلك عن طريق إعلام فاسد ومُفسِد، ضالٍّ مضلل، يتحكم فيه اليهود وأتباعهم.

ولقد حاول المشركون قديمًا أن يصدُّوا الناس عن الإسلام، ففرَضوا على المسلمين الحصار، وعذَّبوهم، واضطهدوهم حتى اضطروهم للفرار بدينهم، وترك ديارهم، كما حاوَلوا تشويه صورة النبي صلى الله عليه وسلم، فاتَّهموه بأشياء هم يعلمون أنها لا تليق به، فقد لبِث فيهم زمنًا قبل بعثته، قال تعالى: ﴿ قُلْ لَوْ شَاءَ اللَّهُ مَا تَلَوْتُهُ عَلَيْكُمْ وَلَا أَدْرَاكُمْ بِهِ فَقَدْ لَبِثْتُ فِيكُمْ عُمُرًا مِنْ قَبْلِهِ أَفَلَا تَعْقِلُونَ ﴾ [يونس: 16]، وقال تعالى: ﴿ وَعَجِبُوا أَنْ جَاءَهُمْ مُنْذِرٌ مِنْهُمْ وَقَالَ الْكَافِرُونَ هَذَا سَاحِرٌ كَذَّابٌ ﴾ [ص: 4].

ومما لا يخفى على أحدٍ أنه إذا وُجِد أناسٌ يُحبُّون الله ورسوله صلى الله عليه وسلم، ويتمسَّكون بدينهم، أو إذا وُجد الداعي الذي يلتفُّ الناس حوله، فإن مؤامرة دار الندوة، ومخطط برلمان الشرك - يبدأ في العمل والتنفيذ، ولعل ما فكَّر فيه المشركون وهم في دار الندوة هو المخطط الذي يتبنَّاه الأعضاء المتغيِّرون لهذا البرلمان، وهي لا تخرج عن الثلاثة الأمور:
1- ﴿ لِيُثْبِتُوكَ ﴾: الحبس والقيد؛ وذلك لمنع الدعاة من الاتصال بالجماهير، ولمنع تبليغ الدعوة، وتعليم الناس أمورَ دينهم، وتصحيح عقيدتهم؛ كي يظل الناس في جهل وبُعْد عن الدين وتعاليمه، وهو كذلك وسيلة للضغط على الدعاة كي يتنازَلوا عن مواقفهم، ويتركوا مبادئهم، ويتخلَّوا عن الدعوة إلى الله، فتفرُغ الساحة لأعداء الإسلام ودعاة الباطل والانحلال، وقد فشِلت خطتهم ولم يتمكنوا من رسول الله صلى الله عليه وسلم فلم يُثْبِتُوه.

2- ﴿ أَوْ يَقْتُلُوكَ ﴾: ويظن أعداء الإسلام أن القتلَ هو وسيلةٌ فعَّالة للإجهاز على الدعوة، أو إجهاضها بقتل صاحب الدعوة، وهذا وهم؛ لأن شجرة الدعوة تنمو وتكبر بدماء الشهداء، والشهداء هم رصيدُ الدعوة وزادُها ووَقودُها، ولعل أعداء الإسلام انتبَهوا إلى هذا الأمر، فلجؤوا إلى ما يُسمَّى (بالقتل المعنوي أو حرق الداعي)، وذلك بمحاولة إسقاطه دعويًّا؛ أي: إسقاطه كداعية، فيلفِّقون له قضايا واتهامات، ويبحثون له عن سقطات حقيقية أو مفتَعَلة، وذلك أجدى عندهم، وأنفع لمصالحهم وأغراضهم الدنيئة، وأيضًا فشِلت خطتهم وأنجى الله تعالى نبيَّه صلى الله عليه وسلم من القتل.

3- ﴿ أَوْ يُخْرِجُوكَ ﴾: الإخراج أو النفي بعيدًا عن أرض الدعوة وعن المدعوين، وذلك أدعى لنسيان الدعوة، وتفريغ الساحة من الدعاة المخلصين؛ كيلا يبقى إلا دعاة الباطل، وربُّ العزة تبارك وتعالى يخلُقُ ما يشاء ويختار، فلقد كانت أرض الدعوة ومهدها هي مكة، وشاء الله تعالى واختار المدينة المنورة لتكون قاعدةَ الانطلاق، وثمرة الدعوة، مع أن البذرة كانت هناك في مكة، وهذا درسٌ هامٌّ للدعاة، فما عليهم إلا أن يجتهدوا ويخلصوا ويستمرُّوا في الدعوة بلا كللٍ ولا مللٍ، وأن يبذروا بذور الإيمان، ويربُّوا الناس على صراط الله المستقيم ودينه القويم، أما الثمرة والنتائج، فلا يملكونها، إنما يملكها اللهُ عز وجل، ولا بد أن يعلموا أنه على قدر الصدق والإخلاص تكون النتائج والثمار.

ولقد بات واضحًا أن الله تعالى حفِظ نبيَّه عليه الصلاة والسلام، ونجاه، ونصره وأيده، وأظهر دينه، وهزم المشركين الماكرين برسوله صلى الله عليه وسلم، وأبطل كيدهم، وتلك من فضائل الله تعالى على البشرية، فله الحمد والمنة.


رابط الموضوع: ط§ظ„ظ…ظƒط± ط¨ط§ظ„ظ…ط³ظ„ظ…ظٹظ†
********


0 معركة كابول وطرد الامبراطورية البريطانية
0 لماذا سميت لغتنا بلغة الضاد
0 على قدر غيرتك على محارم الله
0 الإسلام ديني قصة للأشبال
0 طائرة سعودية تتسبب بإغلاق مطار “ماستريخت” الهولندي
0 قصة صغيرة وعبر كثيرة
0 مطوية وَيَوْمَ يُحْشَرُ أَعْدَاءُ اللَّهِ إِلَى النَّارِ فَهُمْ يُوزَعُونَ
0 حكم صلاة الوتر
0 اجمل حكمة قرأتها في حياتي
0 هكذا تعيش وأنت مرتاح
0 لاتعجبوا من هذا
0 Una Rosa Delicata المرأة في الإسلام وردة ناعمة
0 تسابق الأيام تسابق الأيام
0 قصيدة اخي جاوز الظالمون المدى
0 ذوو الاحتياجات الخاصّة ورحمة النبي
التوقيع
اضغط هنا لتكبير الصوره
معاوية فهمي إبراهيم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-31-2017, 05:12 PM   #2
عضو موقوف
 
تاريخ التسجيل: Apr 2017
العمر: 30
المشاركات: 6
معدل تقييم المستوى: 0
asmaa sasa is on a distinguished road
افتراضي التوقيع يحمل دعاية


التوقيع يحمل دعاية



التعديل الأخير تم بواسطة معاوية فهمي إبراهيم ; 06-01-2017 الساعة 01:16 PM
asmaa sasa غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
عيد ميلاد سعيد لقمر المنتدى { دلوعة برق } أنثى السحاب منتدي أخبار الأعضاء والمشرفين (أستراحة الأعضاء) 55 05-26-2014 11:18 PM
الفرق بين الخداع والمكر الغالي وصل المنتدي الاسلامي (الشريعة و الحياة) 3 03-22-2014 10:43 PM
70 قتيل بإنفجار كبير في مدينة تكساس بالولايات المتحدة الأمريكية انيس الورد المنتدى السياسي والاخباري 1 04-18-2013 12:48 PM
والد قتيل يزور قاتل ابنه بالسجن ويبشره بعتق رقبته مقابل حفظه للقرآن عاشق من بعيد المنتدى السياسي والاخباري 2 10-13-2012 11:40 PM


الساعة الآن 09:33 AM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في شبكة منتديات برق بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبكة برق بل تمثل وجهة نظر كاتبها.