قديم 05-15-2017, 11:27 AM   #1
== مراقب عام ==
 
تاريخ التسجيل: Mar 2015
الدولة: إيطاليا
العمر: 68
المشاركات: 14,277
معدل تقييم المستوى: 10
معاوية فهمي إبراهيم is on a distinguished road
افتراضي عد إلينا


بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :-
(( عد إلينا ))
حسنية تدركيت
بدتِ الحروف تتراقَص أمامي، لا شيء يَظهر بوضوح، شيء ما اختفى، بحثتُ عنه بين طيَّات الكتاب، غاب التركيز حينما ظهر، زفَّ إليَّ الخبر بفرحٍ طاغٍ ونشوة غامرة، سأُهديكِ ورودَ الأقحوان بعبيرها المتميِّز، وستَغرسِينها في حديقة العمر؛ كي تُزهِر وتَنمو، فتُصبِح أجملَ أكثر وأكثر، لو أَملِك أنْ أُعطيكِ عمري ما تَأخَّرت، ولكنَّ العمر هبة الرحمن لا تُمنح إلا له - سبحانه - هي منه وإليه.
دمعة صغيرة غلبتْني حينما وجدتُني عاجزةً عن التعبير عن شكري وامتناني، شيء مُحزن ألاَّ أَجِد إلا كلماتٍ، قد تبدو لك جوفاء لا مَعنى لها، ولكنَّها بحقٍّ عبَّرت عن القليل القليلِ من جمال ورقَّة وعذوبة ما أَشعرُ به.

زوجي الغالي المسافر حيث العمل الشاقُّ، كيف أُحدِّثك عن مخاوفي من أن تَغتال شوقَكَ أُخرياتٌ، فتُلهِب وحدتَكَ بالخواطر والأحلام الأمانيُّ القاتِلة، وأنت تودِّعني كانت روحي تُرفرِف معك أينما حلَلتَ وارتحلت، ودعوتُ الله صادقة أنْ يَحفظَك من كلِّ سوء.

في تلك الليلة هَجَرني النوم، وبدأت الأفكار تَتسابق إلى مُخيِّلتي؛ لِتصنَع عالمًا عجيبًا هَالني أنْ يُصدِّقه ذهني، كلُّ الخواطر والخَلَجات التي اجتازتْ إلى فؤادي زَعزَعت كِياني، وبدأتْ تَنساب "الحكايا" عن الذين سافَروا ثم لم يعودوا، عن رجال تغيَّرت أحوالُهم، قليل من الطمأنينة هزَمَ تَخوُّفي عليك.

وبين الفَيْنة والأخرى أَلتفتُ إليكَ كالمجنونة، أَرتشِف من ملامح وجهِكَ بعضًا من الشجاعة والجرأة على خوض غمار التجرِبة، غدًا ستُسافِر، وستأخذُك الطائرة بعيدًا عنَّا، وسيَدقُّ قلبي مُعلِنًا حالة طوارئ إلى أنْ تَعود سالمًا غانِمًا، أُصبتُ بالدهشة من وصيَّتي المُتكرِّرة لك:
• كن عابدًا لله مُخبِتًا كما عرفتُكَ دائمًا، لا تنسَ أنَّ لك أحبَّة أنتَ أغلى عليهم من أنفسهم، فلا تَبخل عليهم بأنْ تُسمعَهم صوتَكَ.
مشاعر غريبة أصبحتُ رهينة لها منذ أنْ سمِعتُ الخبر.
كنتُ زوجة وحبيبة وأُمًّا في آن واحد، أَشفقتُ على نفسي من أن أظلَّ طيلة غيابِكَ مُسهَّدة العيون، نابضة بالشوق تَارةً، والحنين تارةً أخرى.

والسؤال الذي يَطرُق ذهني كلَّ مرَّة:
• تُراه يَعود مُحمَّلاً بالأشواق والحبِّ الكبير؟
أم أنَّ السفر سيَجعلُه يَقسو ويَنسى أنَّ له أحبابًا لا غنى لهم عنه؟
في كل مرة أَجد لك ألف مُبرِّر، إذا ما طال انتظاري للهاتف أنْ (يرن) أَهمِس:
• مشغول أنتَ بعملك، أو عُدتَ مُجهدًا من التعب، يَنتابني الخوف والهواجِس بأن تكون مريضًا في بلاد الغربة، لم أسمح يومًا ما لأفكارٍ أخرى أنْ تَسرَح وتَمرَح في مُخيِّلتي.
عندما يَصرُخ الأطفال شوقًا لقُربِكَ وحنانكَ، أجد فرصتي بأنْ أرسُم لهم أجملَ صورة عن أب يُجاهد ويُكافح ويَجدُّ ويكد من أجل سعادتهم، فترتفع الأيدي الصغيرة إلى الله بأنْ يَحفظَك من كلِّ سوء، ومن داء الغربة قاتِلِ الوُدِّ والمحبة "الجفاء" والقسوة.
حينما تَضعُ رأسك على الوسادة طالبًا للراحة، تَذكَّر أن هناك عيونًا ترنو إلى الغدِ مُتهيِّبة ألا ترى لك عودة، يَغتالُها الحنين، وتضجُّ بآلاف الأسئلة: تراه يعود؟ أم أنَّ للغربة سلطانًا آسرًا يَمحو ملامحَ الوطن والأهل، يومًا بعد يوم؟!

في غيابكَ أخذتُ أفكِّر طويلاً: هل كنَّا نَحتاج إلى سفركَ؟
حياتُنا البسيطة ربَّما تفتقدُ لبعض من وسائل الترفيه وسَعَة في الرِّزق، وأَذكُر أنَّنا كنَّا معًا نَبحثُ في أمورنا في تلك الليلة عندما أَطلتَ النظرَ إليَّ، ثم ابتسمتَ قائلاً:
السفرُ هو الحلُّ، وكأنَّكَ صفعتَني بحقيقة جديدة، بدأتْ تفرِض وجودها على الجوِّ الرائع الذي سادَ حياتَنا الهادئة والجميلة، صَمَتُّ لحظاتٍ ثُمَّ أَجبتُكَ بثقة مُصطَنعة:
يُوجد عندي حلٌّ.
اتَّسعتْ عيناك وفي مشروع ابتسامة استنار وجْهُك، وهَمستَ بوُدٍّ: ما هو؟
أَخذتُ ألعبُ بَخُصلة نافِرة على جبيني أَلهو بها؛ كي أَنسى ما أشعر به من خوف حقيقي طفِقَ يَرسُم خطًّا مُتعرِّجًا في حنايا روحي، قلتُ مُبتَسِمة:
التَّجارة، ما رأيك؟

عاد الصمت يبسط ظلالَه المُخيفة علينا، أَعلم أنَّك الآن تُفكِّر في الموضوع بفتور، ولكنَّني أدعو الله أنْ يَجعلَك تَعدِل عن فكْرة السفر.
مضتْ تلك الليلة، ونَسيتُ مَخاوفي، وهدأتْ نفسي، ولكن مع متطلَّبات الحياة المُتجدِّدة ازداد إلحاحُكَ عليَّ أنْ أُوافِق على سفَركَ.
لم أكن لأرفض لك طلبًا، وعلى مضض وافَقتُ بأنْ يكون سفركَ لبعض الوقت فقط.
لو فكَّرنا معًا، لما كان حالي الآن مُحزِنًا، أَتسوَّل الأهل والأقارب بأنْ يَقضُوا لنا الحاجات، في كلِّ لحظة أَشعر بحاجتي إليكَ.
عندما يَمرضُ أحد الأطفال، أَبكِي وَحدَتي وطول انتظاري، وخوفي من أنْ يَسوء الحال، أَجلِب الدواء وأواسي الصغير، ويَبقى أمامي ليلٌ طويل يَجلب معه الأفكار والهواجس.

لو وافَقتَ بأنْ تَبدأَ بتجارة صغيرة، لَهان الأمر عليك وعلينا، كنتَ تَحتاج للتصميم والعزيمة، وكنتُ بحاجة إلى أنْ أُشعِرَكَ بأنَّني لا شيء بدونكَ، لو أَظهرتُ لك خوفي من الوَحدة، لغيَّرت قرارَكَ المُؤلِم، ليتكَ كنتَ مكاني للحظة فقط.
سترى العجب العجاب، أمًّا وأبًا في آن واحد صرتُ للأطفال، وزوجة تَنتظِر زوجها بالكثير من الشوق والحنين، صبرٌ وتعالٍ على المُعاناة، لم أكن أعلم أنَّني في يوم من الأيام سأكون مثلاً للصبر والتحمُّل.
سفركَ كان منحة ومِحنة في ذات الوقت، انْجلت لي نعمةُ أن يكون للمرأة زوج صالح يَرعاها، ويَسهر على راحتِها.
أَلقيتَ بجبلٍ مِن المسؤوليات على كاهلي ومضيتَ، عليَّ أن أَقوم بواجباتي المنزلية، ثم أَجلِب للصغار كلَّ حاجياتهم.

أُجاهِد أنْ يُتابِعوا دراستَهم في المدرسة والمنزل بشكل جيد، لا أَجد للرَّاحة طعمًا إلا عندما أرَاهم غارقين في النوم، أُسلِّي نفسي بيوم اللقاء، ذاك "العيد" الذي أَنتظِره بكلِّ ذرة في كِياني، أسأل نفسي الآن:
هل كنت سأوافِق على سفركَ؟
صدِّقني، لو كنتُ أَعلمُ هذا المصير، ما غامرتُ بي وبكَ وبالصغار، وألقيتُ بِحلمي الجميل في خضمِّ هذا البحر المُتلاطِم الأمواجِ، ولكن أقول ما يَقولُه المسلم المُستسلِم لأقدار الله:
"قدَّر الله وما شاء فعَل".


رابط الموضوع: ط¹ط¯ ط¥ظ„ظٹظ†ط§


0 حكم المواظبة على الدعاء
0 ظلم المرأة في ظل الحضارة الغربية
0 Come l'Islam garantisce
0 هل من الممكن أن تزيد المشروبات قليلة السعرات الحرارية نسبة السكر في الدم؟
0 أخي المغترب
0 لآآآآ أربح
0 اناشيد جميله لرياض الاطفال
0 خواطر في ليلة جمعة
0 متى يُسِيئ أحدنا للإسلام
0 الأشهر الحُرُمْ
0 لماذا قال الله تعالى: "وَجُمِعَ الشَّمْسُ وَالْقَمَرُ" ولم يقل: "وجمعت"؟ نقدم لكم
0 La pace nell'islam
0 فكرة المسلمين عن السيَّد المسيح che cosa ne pensano i musulmani di gesu'
0 فضل العلماء فى طلب العلم الشرعى
0 الأصح لقراءة الفاتحة
التوقيع
اضغط هنا لتكبير الصوره
معاوية فهمي إبراهيم متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
يا من تعصي الله ! ! عد إلى ربك واتق النار (( النمر )) المنتدي الاسلامي (الشريعة و الحياة) 5 10-21-2017 05:55 PM
عد من 1 الى 5 واطلب من عضو يسوي لك شاي أمير الشوق 99 منتدي العاب المنتديات - مرح و ترفيه 7854 06-22-2017 07:28 AM
عد من 1 الى10 وإختـــآر عضو يحلب البقرة هههههههه ياسمينة اربد منتدي العاب المنتديات - مرح و ترفيه 126 08-19-2016 12:07 PM
الكذب عد الاطفال a5one منتدي اطفال - تربية الاطفال 0 11-09-2013 11:22 PM
معجزات الرسول ih_sun منتدي السيرة النبوية والسنة المطهرة 5 04-08-2008 08:32 AM


الساعة الآن 09:40 PM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في شبكة منتديات برق بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبكة برق بل تمثل وجهة نظر كاتبها.