قديم 05-28-2017, 10:43 AM   #1
== مراقب عام ==
 
تاريخ التسجيل: Mar 2015
الدولة: إيطاليا
العمر: 68
المشاركات: 20,055
معدل تقييم المستوى: 10
معاوية فهمي إبراهيم is on a distinguished road
افتراضي عن ثقافة الأزمة وأزمة الثقافة


بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :-
(( عن ثقافة الأزمة وأزمة الثقافة ))
عبدالعزيز كحيل

عرف الأستاذ "مالك بن نبي" - رحِمه الله - أنَّ معاناتَنا تنبع أساسًا من الثَّقافة، فجعل مشكلة الثقافة محور فلسفتِه وعنوان أحد أهمِّ كتبه، وخاض في الكدح المعرفيّ لطرْح القضيَّة بجلاء ومن كل جوانبها، والتمس الحلول المناسبة على أكثر من مستوًى، ومازلنا مع المشكلة بل لعلَّها زادت حدَّةً؛ بسبب انحِباس التَّفكير والسُّلوك في ثقافة الأزمة، فقد تهْنا منذ دخول الاحتلال الغربي إلى اليوم بين الانفتاح المجنون الذي يؤدِّي إلى اللاهُوِيَّة، وبين الانغلاق الغبيِّ الذي لا يحسن سوى التكرار بلا ذاتية، فكادت الثقافة تَموت عندنا لأنَّها قليلة التفكير، وفقدْنا المعالم، وسادت ثقافة الإلْغاء والاستبعاد.

فكلُّ كاتبٍ أو متكلِّم لا يرى سوى فضاءٍ ضيّقٍ واحد حكر عليه، لا يتَّسع لصاحب رأي مخالف، أو طرْحٍ مُغاير، فانتفخ الأنا وأصبح الآخَر هو العدوَّ وهُو الجحيم، ومَن أراد أن يعترِف له أحدٌ بوجودِه، فليَكُنْ فقط إمَّعةً، وليرتدِ لباس الخدَم، فسيعيش مستريحًا، لكنَّه لن يتحرَّك إلاَّ بإشارة السيِّد الأوْحد الأعلم الأقوى؛ ليقول ما يُرْضِي هذا السيِّد وينثر حوله البخور؛ لهذا لا تعرف دنيانا نحن - في الغالب - سوى ثقافاتٍ باردةٍ هابطةٍ متحجِّرةٍ، بينما ينعم آخرون بثقافات حارَّةٍ صاعدةٍ منتشرةٍ، وهذا ما يصنع الفرق بيننا وبيْنهم، إنَّ ثقافة الانحِطاط مازالت راسخةً في نفوسِنا، وهي التي جعلتْنا لا نطيق بعضنا، ولا نرى إلاَّ الأبيض والأسوَد، ونلغي باقي الألوان باسم الدين، أو التَّاريخ، أو الجغرافيا، أو بذرائع أخرى.

ولما كنَّا عاجزين عن مواجهة مَن هزمونا، أصبحْنا نتفنَّن في مواجهة بعضِنا باللَّعن والتَّكفير والانتِقاص، والتهديد بالإبادة السياسيَّة والثقافيَّة، ولو تشرَّبنا ثقافة الحرِّيَّة لما حدث هذا، لكنَّنا قرَّرنا ألاَّ نحتملها؛ لأنَّها ببساطة ثقافة النقْد والرأْي، والدخول في عالم الآخَرين من غير إقصاءٍ ولا تهديدٍ ولا نرجسيَّةٍ.

عم، نتكلَّم عن محاسبة الذات وننقد الآخر وحده، ونتكلَّم عن حرِّيَّة الرَّأي بشرْط أن يُوافق الرَّأي السَّائد، ونتكلَّم عن الآخرين لكنَّنا لا نرى إلاَّ أنفُسَنا، ويبلغ الأسى مداه حين نزعُم أن هذا ما يأمرُنا به الإسلام، أو هذا ما تقتضيه الحداثة، وقد قرَّر سدنة معبد الاستبداد وحرَّاس الخطأ من قديمٍ: أن لا حرِّيَّة لأعداء الحرِّيَّة، فشاعت النمطيَّة والتَّحنيط، ولم ينجُ منها إلاَّ أصحاب الأفكار الحيَّة المنعِشة، في حين غدَتْ من ثوابت المتشبِّثين بالأفكار الميِّتة والقاتلة؛ لأنَّهم استصْغروا الفِكْرة فبرز عندهم الصَّنم في صورة زعيم، أو شيخ طريقة، أو حداثيّ "ملهم"، أو أحد منتجات الحضارة الغربيَّة، وقد غاب عن ساحتنا المثقَّف القلِق، وفُرِشَت الزَّرابي للمثقَّف المستريح الَّذي يُحْسن اقتحام الأبواب المشرعة، ويتفادى ما أوصِدَ منها؛ لأنّه وعى الدرس، وقنع ببذل أقلّ الجهد؛ لتبقى له بطاقة المثقَّف في أصقاع استسلمتْ فيها الثقافة للسياسة؛ لأنَّ الأولويَّة للبقاء على قيد الحياة، والتِقاط فتات الموائد، في انتِظار النياشين والجوائز التقديريَّة وصكوك الغفران.

وكيف نتساءل بعد هذا عن التخلُّف الحضاريِّ والقحط العلميِّ، وانتشار الأمِّيَّة الفكريَّة بنسبة مطَّردة مع انتِشار الشّهادات الجامعيَّة؟!

من بين الإحصائيّات الدوريّة لمختلف مجالات النشاط تمنّيت أن تخصَّص واحدة لمعرفة عدد المثقَّفين المعارضين والمعترضين، وما من شكٍّ أنَّه عدد قليل بسبب الخوف من المغامرة، فالوظيفة الحكوميَّة أفضل من الترحال في أودية الإبداع وابتغاء الجديد، والبحث تحت القشور، والغوص في لجَّة المجهول.

وقد أدرك الحكماء أنَّ المثقَّف الَّذي يستحقّ هذا الاسم يحتاج إلى عاملَين ضروريَّين متلازمَين، هما الصمت والحرِّيَّة، لكنَّ العربيَّ أو المسلم اليوم مُرْغَم على الثَّرثرة والهتاف بشعارات المتغلِّب حتَّى لا يلاحقه تقرير مخابراتي، ثمَّ هو يتغنَّى بالحرِّيَّة مع مطلع الشمس ومغيب النُّجوم ليُعفى منها ومن تبعاتها، فما أسهلها على القلم الأصمِّ! وما أصعبها في دروب الحياة منذ افترق السلطان والقرآن!

وليتأكّد الإنسان من ذلك، فما عليه إلاَّ أن يحصي من ثبتوا مع سعيد بن جبير، أمَّا منِ اصطفوا مع الحجَّاج بن يوسف، فلا يأتي عليهم العدُّ، ومع ذلك تمسَّكت ثلَّة من المثقّفين بالمبادئ في زمن المصالح، فلم تستوحِشْ من قلَّة السالكين، ولم تغترَّ بكثرة الهالكين، ولولا هؤلاء ما دبج يَراعٌ كلماتٍ جريئةً، ولا خطَّت ريشة لوحةً خلاَّبة، ولا بقي مجال للقصائد العصْماء في مدْح عبدالله بن الزبير والحسين بن علي وأحمد ياسين.

إنَّ ثقافة الكلمة – أي: القراءة والكتابة - الَّتي حطَّمت الخُرافة في العقل العربيِّ قبل تحطيم أوثان مكَّة - قادرةٌ على تجاوز عقبات الأنانيَّة والغطرسة لتبني الإنسان الحرَّ، المتجاوب مع الكون ومن فيه وما فيه، إذا استندت إلى التَّوحيد وكفرت بالشَّيطان، أيَّ شيطان، فالثَّقافة الإسلاميَّة استبعدتِ الشُّعراءَ الضَّالِّين والغاوين، ولم تستبعِد الفنَّ الهادف، وسوء الفهْم مصيبةٌ كبرى، والمتتبِّع لتاريخنا الثَّقافي يُمكنه أن يلاحظ كيف جمدت ثقافة القرآن وثقافة العقل، وبرزتْ منذ أمدٍ بعيد "ثقافة الإمارة"، فوسِّد الأمر إلى مَن بيده السُّلطة والمال، فكسَّر كثيرٌ من المثقَّفين مغازِلَهم وأقلامَهم، واختاروا المنفى في القُصور أو الكهوف أو السُّجون، وتستطيع أن تلمس اختيارهم وأنت تقرأ ما أنتجوه من شعرٍ أو قصصٍ، أو كتبٍ سياسيَّةٍ، أو علميَّةٍ أو عالميَّةٍ.

وتستطيع أن تقرأ ما لم يكتبوه في قسماتِ وجوههم، وتعبيرات صمتهم، ولهم بعضُ العذر، فثقافة السلطة تقهر المثقَّف الحرَّ بالوظيفة أو الاستعباد، أو النفي أو التكفير أو المال، ومع ذلك فالخدمة الوحيدة الَّتي تقدِّمُها هذه الثقافة للحاكم هي خداعُه والهمْسُ وراء ظهره، وهذه مأساتنا، فما أحوجَنا إلى المبدع الَّذي يحبّب إلينا الثقافة حتَّى نكون من جمهور القلم! ولن يكون هذا إلاَّ إذا حلَّ الإبداع والنقد محلَّ التقليد والاستهلاك الاجتِراري، الَّذي تشجِّعُه وزارات الثقافة في بلادنا لتحمينا من داء الحرِّيَّة، هذه الوزارات الَّتي تطبع بالمال العام كتبًا مسيئةً للنظام العام، أو تشتري وتوزِّع كتبًا لا يقرؤُها أحد!

ولكن هل للمثقَّف ما يغري به جمهوره؟
فالسياسيُّ يعدهم بالرخاء، فماذا بقي للمثقَّف؟

بقي له أن يعلِّمَنا كيف نسمع ونفهم ونقول كلَّ شيء، وبقي له أن يعلِّمنا التركيز على الاختِلافات والتنوُّع لنواجه العولمة.

إنَّ الثقافة أصبحت شفويَّة جداريَّةً شاشيَّةً، فتراجع دور اليد واللسان لصالح العين والأذن، فضاع استِعمال جميع الحواس في التَّثْقيف، وإذا حدث ذلك ضاع الفؤادُ، وذلك من جُحود نِعَم الله - تعالى - وهذا تحدٍّ آخَرُ يُواجِهُنا، ويكاد يسْحَقُنا، أمَّا "الحداثويَّة" المسمومة، فجَعْجَعتُها صاخبة وجدواها قليل.


رابط الموضوع: ط¹ظ† ط«ظ‚ط§ظپط© ط§ظ„ط£ط²ظ…ط© ظˆط£ط²ظ…ط© ط§ظ„ط«ظ‚ط§ظپط©
********


0 من أعظم ما ينشر المودة والمحبة
0 رشادات حول البنوك الإسلامية ومعاملاتها وأرباحها
0 كيف يستفيد الشاب
0 حكم السلام بالإشارة
0 قصة السلحفاة الحكيمة وكوخ
0 انظروا الى الأم ماذا تعلم أطفالها
0 رحمة النبي في التعامل مع المخطئ
0 جِلَاءُ الْقُلُوب
0 كراهة الوضوء في مكان الاستنجاء
0 الوصفة السحرية التي أدهشت الأطباء في علاج ألام المفاصل وتجديد الركبتين مرهم طبيعي رهي
0 قتلى باشتباكات عدن والإمارات
0 يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا ادْخُلُوا فِي السِّلْمِ كَافَّةً
0 طريقة عمل كرات التونة بالجبن
0 حديث ما يحملكم على أن تتايعوا في الكذب
0 حكم الرسائل التي يذكر فيها عدد معين من الحسنات
التوقيع
اضغط هنا لتكبير الصوره
معاوية فهمي إبراهيم متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-09-2017, 12:32 PM   #4
== مراقب عام ==
 
تاريخ التسجيل: Mar 2015
الدولة: إيطاليا
العمر: 68
المشاركات: 20,055
معدل تقييم المستوى: 10
معاوية فهمي إبراهيم is on a distinguished road
افتراضي


اقتباس
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة يونس 1 اضغط هنا لتكبير الصوره
سلمت يداك اخي

شرفني مرورك العطر للموضوع فشكراً لك أخي الفاضل يونس.


التوقيع
اضغط هنا لتكبير الصوره
معاوية فهمي إبراهيم متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
وصف الجنة ونعيمها بالتفصيل التقي الصالح المنتدي الاسلامي (الشريعة و الحياة) 5 11-16-2017 08:08 PM
رواايــه حقكـ علي ان كنـت زعلان-قمـه الرووووعهـ- انفاس الورد قسم الروايات المكتملة 80 09-23-2016 11:49 PM
يا شباب من هجر أخاه سنة كان كسفك دمه ابن بطوطة منتدي السيرة النبوية والسنة المطهرة 20 05-13-2014 02:39 PM


الساعة الآن 09:42 PM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في شبكة منتديات برق بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبكة برق بل تمثل وجهة نظر كاتبها.