قديم 07-06-2017, 03:24 PM   #1
-||[عضو فعال]||-
 
تاريخ التسجيل: Oct 2016
العمر: 63
المشاركات: 93
معدل تقييم المستوى: 4
كامل محمد محمد is on a distinguished road
افتراضي مَا أُنْزِلَ عَلَيَّ فِي الْحُمُرِ شَيْءٌ


فَسُئِلَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَنْ الْحُمُرِ فقال مَا أُنْزِلَ عَلَيَّ فِي الْحُمُرِ شَيْءٌ
إعداد
دكتور كامل محمد محمد
قال تعالى: {وَمَا يَنْطِقُ عَنِ الْهَوَى (3) إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يُوحَى} [النجم: 3، 4]
و قال تعالى: {وَلَوْ تَقَوَّلَ عَلَيْنَا بَعْضَ الْأَقَاوِيلِ (44) لَأَخَذْنَا مِنْهُ بِالْيَمِينِ (45) ثُمَّ لَقَطَعْنَا مِنْهُ الْوَتِينَ (46) فَمَا مِنْكُمْ مِنْ أَحَدٍ عَنْهُ حَاجِزِينَ} [الحاقة: 44 - 47]
قال ابن كثير: "{ وَمَا يَنْطِقُ عَنِ الْهَوَى } أي: ما يقول قولا عن هوى وغرض، { إِنْ هُوَ إِلا وَحْيٌ يُوحَى } أي: إنما يقول ما أمر به، يبلغه إلى الناس كاملا موفَّرًا من غير زيادة ولا نقصان. أ.ه."
"عَنْ أَبِي أُمَامَةَ أَنَّهُ سَمِعَ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ لَيَدْخُلَنَّ الْجَنَّةَ بِشَفَاعَةِ رَجُلٍ لَيْسَ بِنَبِيٍّ مِثْلُ الْحَيَّيْنِ أَوْ مِثْلُ أَحَدِ الْحَيَّيْنِ رَبِيعَةَ وَمُضَرَ فَقَالَ رَجُلٌ يَا رَسُولَ اللَّهِ وَمَا رَبِيعَةُ مِنْ مُضَرَ فَقَالَ إِنَّمَا أَقُولُ مَا أُقَوَّلُ [مسند أحمد: بَاقِي مُسْنَدِ الْأَنْصَارِ: حَدِيثُ أَبِي أُمَامَةَ الْبَاهِلِيِّ] [السلسلة الصحيحة: مختصرة (5/ 210) ( حسن ) صحيح الترغيب والترهيب (3/ 240) ( صحيح )] [قال المناوى فى التيسير بشرح الجامع الصغير (2/ 318) ( انما أَقُول مَا اقول) بِضَم الْهمزَة وَفتح الْقَاف وواو مُشَدّدَة أَي مَا لقنته وعلمته أَو ألْقى على لساني من الالهام أَو هُوَ وَحي حَقِيقَة] [التيسير بشرح الجامع الصغير لزين الدين محمد المدعو بعبد الرؤوف بن تاج العارفين بن علي بن زين العابدين الحدادي ثم المناوي القاهري (المتوفى: 1031هـ)]

"عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرٍو قَالَ: كُنْتُ أَكْتُبُ كُلَّ شَيْءٍ أَسْمَعُهُ مِنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أُرِيدُ حِفْظَهُ فَنَهَتْنِي قُرَيْشٌ وَقَالُوا أَتَكْتُبُ كُلَّ شَيْءٍ تَسْمَعُهُ وَرَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بَشَرٌ يَتَكَلَّمُ فِي الْغَضَبِ وَالرِّضَا فَأَمْسَكْتُ عَنْ الْكِتَابِ فَذَكَرْتُ ذَلِكَ لِرَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَأَوْمَأَ بِأُصْبُعِهِ إِلَى فِيهِ فَقَالَ اكْتُبْ فَوَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ مَا يَخْرُجُ مِنْهُ إِلَّا حَقٌّ [سنن أبي داود: كِتَاب الْعِلْمِ؛ بَاب فِي كِتَابِ الْعِلْمِ][ صحيح وضعيف سنن أبي داود (8/ 146) تحقيق الألباني : صحيح ، الصحيحة ( 1532 )]
فصــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــل
"عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ الْخَيْلُ لِثَلَاثَةٍ لِرَجُلٍ أَجْرٌ وَلِرَجُلٍ سِتْرٌ وَعَلَى رَجُلٍ وِزْرٌ ......... فَسُئِلَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَنْ الْحُمُرِ قَالَ مَا أَنْزَلَ اللَّهُ عَلَيَّ فِيهَا إِلَّا هَذِهِ الْآيَةَ الْفَاذَّةَ الْجَامِعَةَ { فَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَيْرًا يَرَهُ وَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ شَرًّا يَرَهُ } [ البخاري: كِتَاب تَفْسِيرِ الْقُرْآنِ؛ صحيح البخاري؛ باب قَوْلُهُ { فَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَيْرًا يَرَهُ }] وفى رواية مسلم "......مَا أُنْزِلَ عَلَيَّ فِي الْحُمُرِ شَيْءٌ إِلَّا هَذِهِ الْآيَةَ الْفَاذَّةُ الْجَامِعَةُ....." [مسلم: كِتَاب الزَّكَاةِ؛ بَاب إِثْمِ مَانِعِ الزَّكَاةِ]

الرسول عليه السلام يُسأل عن الحُمُر فيقول لم ينزل على فيها شيئ. تُرى لو سألنا فقيه أو عالم عن الحُمُر؟
سبحانك ربى رسولنا عليه السلام لا يجيب .... لم ينزل على فيها شيئ!!!!؛ وفقهاؤنا يجتهدون ويبحثون عن علَّل للحكم ولم يقل أحدهم كما قال رسولنا لم ينزل فيها شيئ، ونبحث عن القواعد العامة التى أنزلها ربى فى كتابه ونُدخل المسألة الخاصَّة تحت حكم قاعدة عامة كما علمنا رسولنا...... مَا أُنْزِلَ عَلَيَّ فِي الْحُمُرِ شَيْءٌ إِلَّا هَذِهِ الْآيَةَ الْفَاذَّةُ الْجَامِعَةُ { فَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَيْرًا يَرَهُ وَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ شَرًّا يَرَهُ }
"عَنْ أَبِي سَعِيدٍ أَنَّ أَعْرَابِيًّا أَتَى رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ إِنِّي فِي غَائِطٍ مَضَبَّةٍ وَإِنَّهُ عَامَّةُ طَعَامِ أَهْلِي قَالَ فَلَمْ يُجِبْهُ فَقُلْنَا عَاوِدْهُ فَعَاوَدَهُ فَلَمْ يُجِبْهُ ثَلَاثًا ثُمَّ نَادَاهُ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي الثَّالِثَةِ فَقَالَ يَا أَعْرَابِيُّ إِنَّ اللَّهَ لَعَنَ أَوْ غَضِبَ عَلَى سِبْطٍ مِنْ بَنِي إِسْرَائِيلَ فَمَسَخَهُمْ دَوَابَّ يَدِبُّونَ فِي الْأَرْضِ فَلَا أَدْرِي لَعَلَّ هَذَا مِنْهَا فَلَسْتُ آكُلُهَا وَلَا أَنْهَى عَنْهَا" [مسلم: كِتَاب الصَّيْدِ وَالذَّبَائِحِ وَمَا يُؤْكَلُ مِنْ الْحَيَوَان ؛ بَاب إِبَاحَةِ الضَّبِّ]
"وعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ فُقِدَتْ أُمَّةٌ مِنْ بَنِي إِسْرَائِيلَ لَا يُدْرَى مَا فَعَلَتْ وَإِنِّي لَا أُرَاهَا إِلَّا الْفَأْرَ إِذَا وُضِعَ لَهَا أَلْبَانُ الْإِبِلِ لَمْ تَشْرَبْ وَإِذَا وُضِعَ لَهَا أَلْبَانُ الشَّاءِ شَرِبَتْ فَحَدَّثْتُ كَعْبًا فَقَالَ أَنْتَ سَمِعْتَ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُهُ قُلْتُ نَعَمْ قَالَ لِي مِرَارًا فَقُلْتُ أَفَأَقْرَأُ التَّوْرَاةَ [البخاري: كِتَاب بَدْءِ الْخَلْقِ؛ بَاب خَيْرُ مَالِ الْمُسْلِمِ غَنَمٌ يَتْبَعُ بِهَا شَعَفَ الْجِبَالِ]
سبحانك ربى...... الرسول عليه السلام يقول " فَلَا أَدْرِي لَعَلَّ هَذَا مِنْهَا" ويقول عليه السلام " فَلَسْتُ آكُلُهَا وَلَا أَنْهَى عَنْهَا"
فكم من الفقهاء والعلماء - غفر الله لهم – قالوا بلا يقين علمٍ: هذا حرامٌ وهذا حلالٌ
أفلا تكون لنا قدوة حسنة فى رسول البشرية فنلتزم بالأحاديث والسنن فإن لم نجد نصّاً قلنا كما علَّمنا رسولنا : "مَا أُنْزِلَ عَلَيَّ فِي الْحُمُرِ شَيْءٌ" ثم نُلحق هذه المسألة بنصٍّ عام أو يكون هذا عفوٌ فلا ننهى عنها كما فعل رسولنا عليه السلام فى الضب.



0 هل يجوز استخدام المنهج الاستقرائي فى استخراج الأحكام من القرآن وصحيح السنة؟
0 بين شيطان الجن وشيطان الأنس
0 ما بعد الأُصول
0 كيفية قرأءة النصوص
0 مقدمة عامة لمناهج الوصول
0 {فَإِنْ تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ}
0 فعلم الأُصــــــــــــــــول يقينا الزلل
0 سلسلة منهاج الوصول إلى استخراج أحكام الشريعة من القرآن ومن صحيح سنن الرسول
0 التنازع واقع بالقدر منهى عنه بالشرع
0 قصة سليمان وداود عليهما السلام
0 مَا أُنْزِلَ عَلَيَّ فِي الْحُمُرِ شَيْءٌ
0 وجوب العمل بخَبَرِ الْوَاحِدِ الصَّدُوقِ
0 صلاة العصر فى بنى قريظة
0 فى رحاب آية
0 أُصول ما بعد الأُصول
كامل محمد محمد غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
السماع الشرعى والبدعى (الغناء) سراج منير المنتدي الاسلامي (الشريعة و الحياة) 1 06-01-2017 11:51 AM
الصلاة على المصلية والسجاد وراى العلماء سراج منير المنتدي الاسلامي (الشريعة و الحياة) 1 03-28-2017 10:10 PM
حديث الإفك abdulsattar58 منتدي السيرة النبوية والسنة المطهرة 11 07-21-2016 10:27 PM
كتيب : جوامع الدعاء fathyatta المنتدي الاسلامي (الشريعة و الحياة) 3 04-29-2016 06:50 PM
تفسير قرآننا.. تابع للحمله Roraa المنتدي الاسلامي (الشريعة و الحياة) 24 05-25-2014 02:51 PM


الساعة الآن 06:07 PM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في شبكة منتديات برق بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبكة برق بل تمثل وجهة نظر كاتبها.