قديم 07-15-2017, 05:43 PM   #1
== مراقب عام ==
 
تاريخ التسجيل: Mar 2015
الدولة: إيطاليا
العمر: 68
المشاركات: 14,278
معدل تقييم المستوى: 10
معاوية فهمي إبراهيم is on a distinguished road
افتراضي يوم مختلف


بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :-
(( يوم مختلف ))


يوم مثل كل يوم


انهض مبكرا لاذهب الى عملى ..

اركب السيارة وقد وضعت اجندة صغيرة فيها

مع بداية كل يوم اسطر فيها اولويات اليوم مرتبة طبعا

مع تحديد وقت لكل مهمة

كان كل ما يشغلنى هو الترقي

فى سلمى الوظيفى

اتنافس بشرف مع الاخرين

ولكن لا اضيع وقت

اكسب ثقة من حولى

ومودتهم .. هذا مهم جداا

انتهى من عملى

لاصل بيتى متعب الذهن اكثر من الجسد

لا اجد وقت لاجالس

احد بالاسره

تعبان عاوز انام

نومى ايضا مخطط له

كل شىء بميعاد

حتى دخولى على النت

بمواعيد محسوبه بدقة

ولابحث عن اشياء محددة مسبقة

لا شىء يشتت انتباهى

حتى التلفاز

مفيش وقت

وفى احد الايام

وانا اسير فى احدى الشوارع بسيارتى

اجد عجوزا ينظر الى

سارعت بمد يدى اليه بصدقة عابره غير مخطط لها

لعلى افوز بالترقية هذا الاسبوع

ولما لا وهذة الترقية ستغير مجرى حياتى

الى ان حدث معى- مفاجأة - غير ت
من ترتيب اولوياتى

ليكون

اول شىء افكر فيه كل يوم

هو كيف ارضى الله


يا ترى ما هذا الموقف الذى دفع بهذا الشخص

الذى تاه فى متاهات الدنيا

ان يجعل اول شىء فى حياته رضى الله

وكيف تغيرت

***

تغير كل شئ
تغيرت حياته كلها
فبدلا من كون الدنيا هي أمله وتحصيل امتيازتها هو شغله الشاغل
أصبح رضى ربه هو غاية المنى وكل سعيه في الدنيا يرجو به رضى الخالق
يا الله كيف مرت كل هذه السنين وأنا ألهث خلف الدنيا الزائلة؟
كيف لم أفكر في ربي خالقي الذي منّ عليّ بكل هذه النعم؟
كيف كنت بهذا الجحود والغفلة؟
تساءل الرجل

حافظ على حياته بنظامها وترتيبها
حافظ أيضا على طموحه في الترقي
لكن
تغيرت نيته
أصبح رضى الله هو الغاية
أصبح يفعل كل شئ بنية العبادة وإعمار الأرض وغيره من النيات الحسنة

تغيرت الحياة وأصبح لها طعم مختلف
نعم طعم جميل ولون بهيج
استمتع الرجل بكل شئ وعاش حياة هنيئة

جالس الأهل والأصدقاء
لأنه علم حديث المصطفى صلى الله عليه وسلم

خيرُكم خيرُكم لأهلِه وأنا خيرُكم لأهلي

الراوي: عائشة أم المؤمنين المحدث: ابن جرير الطبري - المصدر: مسند عمر - الصفحة أو الرقم: 1/408
خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح


أراح بدنه
لأنه علم أن في راحة البدن استعادة للنشاط وقدرة أفضل على العبادة

استمتع بحياته
لأنه عرف جوهر الدين وحقيقته.....
***


لم يكن ذلك الصباح يختلف عن غيره
فالروتين المعهود يتكرر كل يوم
يستيقظ عامر رجل الاعمال المشهور عند الساعة الثامنة صباحا فيصلي الصبح=طبعا يبرر لنفسه أنه كان نائما فله عذره=ويتناول افطاره ليبدأ يومه الحافل بالاعمال
كثيراً ماكان ينهك نفسه في اعماله التجارية
وكثيراً ما كان يسافر من اجل اتمام الصفقات
يومه حافل دائما اجتماعات ومقابلات وغداء عمل وعمل هنا وعمل هناك
كان مشهورا بدقة مواعيده بكل شئ
كان حريصا على ارضاء الجميع
وكانت سفرياته متكررة فلا يمر اسبوع الا وهو مسافر
وثق به الكثيرين فزادت اعماله
وذاع صيته
واصبح عامر مثالايقتدى به
اصبح عمله ياخذ جل وقته
كان يعود الى البيت متاخرا وفي معظم الاحيان يكون الاولاد قد ناموا يكتفي بان يلقي نظرة عليهم ويطبع قبلة على جبينهم ويذهب للنوم
كان همه ان يجمع المال ليوفر لاسرته العيشة الهانئة
ولكنه اعطاهم المال وحرمهم نفسه
ولكثرة اعماله كان يتهاون في الصلاة فيؤخرها حتى تكاد تفوته
شغله عمله عن التزود لاخرته اصلح دنياه وافسد اخرته
وصل ما بينه وبين الناس وقطع ما بينه وبين الله
فرائضه تؤدى على عجل وقد تفوته بعض الصلوات فيجمعها مع الاخرى
مهلا يا عامر
لم يخلقك ربك الا لعبادته
اشتريت دنياك باخرتك
انعم الله عليك بالمال فشغلت نفسك به عن طاعته
كل شئ محسوب لديك يا عامر الا انك سترحل يوما ما وتترك كل ما جمعت ولن تاخذ الا عملك الصالح
لم يكن يخطر ببال عامر انه مقصر في حق نفسه فكان يرى انه يؤدي الفرائض حتى وان اخرها وكان يضمر في نفسه ان الدين المعاملة وهو يعامل الناس بما يرضي الله ولكنه نسي ان بعض اعماله لا ترضي الله
كثيرا ما كانت زوجته تطلب منه ان ياخذها للحج والعمرة فيحتج بعدم وجود الوقت ونسي حديث النبي صلى الله عليه وسلم
من لم تحبِسْه حاجةٌ ظاهرةٌ أو مرضٌ حابسٌ أو سلطانٌ جائرٌ ولم يحُجَّ فلْيمُتْ إن شاء يهوديًّا وإن شاء نصرانيًّا

الراوي: أبو أمامة الباهلي المحدث: المنذري - المصدر: الترغيب والترهيب - الصفحة أو الرقم: 2/202
خلاصة حكم المحدث: [إسناده صحيح أو حسن أو ما قاربهما]

كان يمني نفسه انه مازال شابا وامامه وقت للحج وللتفرغ للعباده فكثيرا ما كان يمني زوجته بانه سيعطيها الوقت الكافي وسيهتم باولاده اكثر وسيعمل وسيعممل وسيعمل
ولكنها تبقى وعودا تذهب ادراج الرياح
انها الغفلة وطول الاملولربما جاء الاجل قبل الامل

أنَّ النَّبيَّ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ غرزَ عودًا بينَ يديهِ وآخرَ إلى جنبِهِ وآخرَ أبعدَ منهُ فقالَ هل تدرونَ ما هذا قالوا اللَّهُ ورسولُهُ أعلَمُ قالَ هذا الإنسانُ وهذا الأجلُ أُراهُ قالَ وهذا الأملُ فيتعاطى الأملَ فلحِقهُ الأجلُ دونَ الأملِ

الراوي: أبو سعيد الخدري المحدث: ابن حجر العسقلاني - المصدر: تخريج مشكاة المصابيح - الصفحة أو الرقم: 5/45
خلاصة حكم المحدث: إسناده جيد

لم يكن يدور في خلد عامر ذاك الصباح ان حياته ستتغير بتلك الحادثة كان على موعد مع عميل معروف بدقة مواعيده لم يصل كما اعتاد بل قال في نفسه سااصلي في المكتب بعد ان ينصرف
كان الطريق مزدحما لوعندما نظر الى ساعته تيقن انه سيتاخر عليه وهذا ليس من عادته تململ قليلا وحاول ان يزيد من سرعته حين تسنح له الفرصة وكاد ان يتخطى اشارة وهذا ايضا ليس من عادته
وصل المكتب قبل الموعد بدقائق واستعد لملاقاة العميل
حان الموعد لم يات
مرت دقائق لم يات
ربع ساعة لم يات
ماذا حصل
لم يحدث ذلك من قبل
رن الهاتف انه رقم العميل رد بسرعة
ولكنه ليس صوت العميل انه ابنه
نعتذر عن الغاء الموعد
ابي في المشفى
ماذا حصل
نوبة قلبية
متى حصل ذلك
لقد كلمني مساء امس
اليوم صباحا كان يستعد للخروج وفجاة حصل له ما حصل
حسنا ساتي لزيارته حالا
خرج وهو يكلم نفسه ازمة قلبية صباحا وفجاة
ثم خطر بباله انه لم يصل الصبح
هل اعود لاصلي ام اذهب ثم اعود فاصلي
ولكن ماذا لو حصل لي ما حصل له
ياترى هل صلى الفجر ام انه مثلي انشغل بعمله عن صلاته
يا الله ماذا لوكنت انا من حصل له ذلك
وماذا لو مت
كيف ساقابل ربي
وكيف سابرر تاخير صلاتي
هل ساقول لربي انني لم استيقظ لاصلي الفجر حاضرا لاني اريد ان انام جيدا لاني اتعب طوال النهار
واذا سالني عن صلواتي الاخرى لماذا اؤخرها او اجمعها مع التي تليها ماذا ساقول
واذا سالني عنتقصيري في حق اولادي بالرعاية والعناية وهم امانة في عنقي ماذا ساقول
وماذا ساقول عن تاخيري لاتمام فرائض ديني
اوماذا ساقول عن وعن وعن -----
يا الهي
يلتقصيري في حقك ياربي
لم يشعر الا ودموعه تغسل وجهه ويداه تحركان مقود السيارة للعودة الى المكتب
صلى كما لم يصل من قبل

كان شعوره برحمة ربه ان امهله الى ان تزول عنه الغشاوة بحب الدنيا
حمد ربه كثيرا انه امهله حتى يعود اليه
حمده ان جعل عظته في غيره ولم يجعلها في نفسه
ما اعظمك يارب ما احلمك يارب
ردد هذه الكلمات وهو يطوي سجادته وينطلق ليزور عميله
وعندما ارتفع صوت الاذان معلنا حلول وقت الظهر انتفض عامر من مكتبه وطوى الاوراق التي بين يديه وابتسم في وجه زائريه قائلا سنتابع بعد الصلاة
راحة لم يشعرها من قبل
ما اجمل ان يتمتع الانسان باداء الصلاة
ذهب الى بيته باكرا تفاجا الاولاد احتضنهم وقبلهم وشعر بفرحة وجودهم بينه
وكانت المفاجاة قبل ان يرتفع صوت اذان الفجرلم تشعر زوجته الا بيد حانية تهزها
هيا الى الصلاة يا حبيبتي
لم تكد تصدق ابتسم في وجهها قائلا اليس لك حاجة عند ربك هيا قبل ان يؤذن الفجر
تمتم الزوجة الحمد لله الحمد لله

شعر ذلك اليوم بنشاط لم يعرفه ايام كانت تفوته صلاة الفجر
وتيسرت اموره اكثر لما صارت الصلاة على وقتها
شعر بحلاوة الطاعةولذة العبادة
مرت الايام وعامر يتقرب الى الله اكثر اصبح يؤدي النوافل ويتقرب الى الله بما افترضه عليه
اما المفاجاة الكبرى للزوجة فكانت يوم جاء لها بالخبر الذي انتظرته طويلا
اجل انها رحلة الحج المنظرة
زادت ثقة الناس بالحاج عامر وزادت ثقة الحاج عامر بربه وعلم ان السعادة في ترك ماالا يريده الله فيعوضه خيرا منه
وان كل شئ يقدره الله هو خير وان من جعل الاخره همه كفاه الله ما اهمه
اللهم اخرج حب الدنيا من قلوبنا واجعلها يارب في ايدينا وردني يارب اليك مردا جميلا كلما ابتعدنا عنك.
***


طؤپى لمن ترگ آلدنيآ قپل أن تترگه

ؤپنى قپره قپل أن يدخله
ؤأرضى رپه قپل أن يلقآه
*أمس مضى مآ پيدگ منه شيء
ؤيؤم أنت فيه فآغتنمه
ؤغدٌ لآ تدري أتدرگه أم لآ .
*وهي : إنمآ ترآد لتعپر لآ لتعمر
ؤهذآ هؤ آلذي يدلگ
عليه علمگ
ؤيپلغه فهمگ .
*ؤآلدنيآ : سچن آلمؤمن ..
فإذآ نسي سچنه , چآءه آلفرچ ..
وهي : سؤق تچآرية .. يؤشگ أن تُغلق ..
وهي خمر آلشيطآن .. من شرپ منهآ لم يفق
إلآ في سگر آلمؤتى نآدمآً مع آلخآسرين .
هي : أنفس ؤأقصر
من أن يفرط منهآ نفس .. *
إنمآ ترآد لتعپر لآ لتعمر
ؤهذآ هؤ آلذي يدلگ
عليه علمگ
ؤيپلغه فهمگ .
*گفى پفقدآن آلرغپة في آلخير مصيپة
ؤگفى پآلذل في طلپ آلدنيآ عقؤپة
ؤگفى پآلظلم حتفآً لصآحپه
ؤگفى پآلذنپ عآرآً للملم په .

منقول.
*********


التوقيع
اضغط هنا لتكبير الصوره
معاوية فهمي إبراهيم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-18-2017, 07:03 PM   #3
== مراقب عام ==
 
تاريخ التسجيل: Mar 2015
الدولة: إيطاليا
العمر: 68
المشاركات: 14,278
معدل تقييم المستوى: 10
معاوية فهمي إبراهيم is on a distinguished road
افتراضي


اقتباس
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة اصابر اضغط هنا لتكبير الصوره
مشكوووووور والله يعطيك الف عافيه

شرفني مرورك العطر علي موضوعي وفقك الله أخي الكريم أصابر.


التوقيع
اضغط هنا لتكبير الصوره
معاوية فهمي إبراهيم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
-غزوة بدر العظمى * يوم الفرقان يوم التقى الجمعان سراج منير منتدي السيرة النبوية والسنة المطهرة 1 06-17-2017 10:28 AM
أين يكون الناس ؟ يوم تبدل الأرض سراج منير المنتدي الاسلامي (الشريعة و الحياة) 1 05-06-2017 11:08 AM
يوم عرفة fathyatta المنتدي الاسلامي (الشريعة و الحياة) 2 09-21-2015 06:06 AM
النار Mŕ.Ŕoỹ منتدي السيرة النبوية والسنة المطهرة 1 01-27-2015 08:58 AM
الجنة Mŕ.Ŕoỹ منتدي السيرة النبوية والسنة المطهرة 2 01-26-2015 08:21 PM


الساعة الآن 07:04 AM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في شبكة منتديات برق بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبكة برق بل تمثل وجهة نظر كاتبها.