قديم 07-19-2017, 09:58 AM   #1
*الكـاتب القـــدير*
 
الصورة الرمزية عمر عيسى محمد
 
تاريخ التسجيل: Jun 2011
المشاركات: 1,623
معدل تقييم المستوى: 10
عمر عيسى محمد is on a distinguished road
كتاب ملامـــــــح الســـــــــاحل الآخــــــــــــــــــــر !!


بسم الله الرحمن الرحيم



اضغط هنا لتكبير الصوره

اضغط هنا لتكبير الصورهاضغط هنا لتكبير الصورهاضغط هنا لتكبير الصورهاضغط هنا لتكبير الصورهاضغط هنا لتكبير الصوره

اضغط هنا لتكبير الصورهاضغط هنا لتكبير الصورهاضغط هنا لتكبير الصوره



اضغط هنا لتكبير الصوره اضغط هنا لتكبير الصوره
ملامـــــــح الســـــــــاحل الآخــــــــــــــــــــر !!
اضغط هنا لتكبير الصوره اضغط هنا لتكبير الصوره
اضغط هنا لتكبير الصوره اضغط هنا لتكبير الصوره
لقد أفرط الشيب في الملاحقة .. وتمادت الأوصال بالشكوى .. وفقدت النفس شهية الحياة .. وهي التي كانت تلاحق الحياة بالشغف !! .. فإذا بالصحة تفتقد علامات الصبا والعنفوان .. وإذا بالأديم يفتقد روعة النضارة واللمعان .. وإذا بالحواس تشتكي من عدم الكفاءة والمقدرة .. وإذا بالدنيا تفتقد حلاوة المذاق .. وتلك علامات تؤكد اقتراب نهاية المآل .. وأسبابها هي تلك الأيام التي تتلاحق لتصبح سنوات .. والسنوات التي تتلاحق لتصبح ذكريات .. ولا تزال دواليب الأيام تتسارع بوتيرة الجريان .. حيث تمتد اشراقات الشموس يوما بعد يوم دون إفراط .. وحيث تتواصل دورة الحياة حول المدار دون إسقاط .. سنة للكون لا تتردد لحظة في السريان .. وتلك مطية الحياة لا بد للمرء أن يمتطيها .. واشراقة كل يوم جديد تدق فيها نواقيس الاقتراب .. ثم فجأة تبدو في الآفاق علامات ساحل مجهول .. ذلك الساحل الغير مرغوب .. والمرء ليس في يده الخيار والاختيار .. فهو ذلك المجبر الذي لا يستطيع العودة للماضي كما لا يستطيع التوقف عن المشوار .. فلا بد أن ترسو به السفينة ذات يوم عند ذلك الساحل المبهم المجهول .. ذلك الساحل الذي يفتقد مواصفات الأحوال .. القادم إليه هو ذلك الحائر المجبر الذي يفتقد بوصلة المآل .. خطوات مكتوبة لا بد للمرء أن يمتطيها .. ومجاهيل لا بد من خوض أغوارها .. والأعجب في الأمر أن أحدا من الراحلين للساحل الآخر لا يرتد يوما ليروي الحقيقة !! .. بل يتوارى شغفا في متاهات ذلك الساحل الجديد ثم لا ينظر للخلف أبداً .. وكأنه يكتشف سرا هائلاً فيغيب في أروقة ذلك السر العجيب .. حيث عالم البرزخ الجديد الذي لا يليق بأهل الدنيا المحجوبين عن الحقيقة .. وعند ذلك يسقط لوم اللائمين من أهل الدنيا الذين لا يزالون على الطريق .. ولسان حال الراحلين يقول لأهل الدنيا لما العجالة وأنتم سوف تلحقون يوما؟.. وسوف تعلمون !! .. ولكن كيف يصبر أهل الدنيا على ما لم يحاطوا به خبرا ؟ .. ولو عاد أحدهم ليخبر أهل الدنيا عن الآخرة لقال : ( هذا فراق بيني وبينكم حيث لم تستطيعوا صبراً ) .
اضغط هنا لتكبير الصوره اضغط هنا لتكبير الصوره


0 الضعيـــــــــــــف المخيــــــــــــــــف !!!
0 شــــذرات مـــن القــــول !!!!!
0 ( قصــــــــــة ) ليـــــــــلة الضــــــــــرورة ؟!!
0 صفـات وأسماء نبيلة تظلمها النـاس !.!!!
0 سفــــــــر بــــــلا عـــــودة ؟.؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
0 العبــــــــــــــــــر والـــــــــدروس ؟..؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
0 لا بـــــد مـــــن نجـــــوم تفضــــح الظـــــلام !!
0 النـــــــــــــدى لا يقـــــــــدر عــــــــلى الأذى !.!!
0 قصــــــــــة دولــــة عجيبــــــة !!
0 فيحــــــــــــــاء السيـــــــــــرة ؟.؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
0 أســــــــأــلني ولا تســـــــــألني ؟!!!
0 يريـدون كل شئ ولا ينالون شيئاً !
0 المشـــــي فــــــوق صـــــراط الفســـــاد !!
0 أروع الكــــــــلام في جســـــــــور الأوهـــــام ؟..؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
0 دائمــــاً سعادتنــــا فــــي عقيـــدتنا ؟..؟؟؟؟؟؟
عمر عيسى محمد غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-19-2017, 10:21 AM   #3
::مشرف قسم الخواطر الرومنسية والشعر والقصائد ::
 
تاريخ التسجيل: Sep 2013
المشاركات: 1,935
معدل تقييم المستوى: 7
رمح الغرام is on a distinguished road
إرسال رسالة عبر MSN إلى رمح الغرام إرسال رسالة عبر Yahoo إلى رمح الغرام إرسال رسالة عبر Skype إلى رمح الغرام
افتراضي


كما عهدناك
التميز هو عنوانك
واصل وحنا من متابعينك


التوقيع






رمح الغرام غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 04:36 PM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في شبكة منتديات برق بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبكة برق بل تمثل وجهة نظر كاتبها.