قديم 08-06-2017, 10:34 AM   #1
== مراقب عام ==
 
تاريخ التسجيل: Mar 2015
الدولة: إيطاليا
العمر: 69
المشاركات: 32,006
معدل تقييم المستوى: 10
معاوية فهمي إبراهيم is on a distinguished road
افتراضي ستار


بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :-
[ستار (قصة قصيرة)]

قاومتُ فضولي كثيرًا؛ لمعرفة صاحب الصوت الرخيم الخاشع في صلاة التراويح، أعجبتني دروسُه القصيرة في الفاصلة بين ركعات التراويح، أشعرُ كأنه يكلمني أنا، ويلقي عليَّ مواعظه، يشرح لي أشياء ربما تكون بديهية، ولكن لطول بعدنا وانشغالنا بالدنيا لم أفهمها أو حتى أقف عندها!

استغفرت ربي كثيرًا، وأنا أحاول معرفة تفاصيل هذا المسجد العجيب في راحته الذي لم أدخله إلا هذا الشهر الكريم رغم قربه من منزلنا؛ لظني عدم وجود مكان للنساء فيه.
أزحت الستار قليلًا في المنطقة التي تفصل بين ستارين بمشابك الغسيل بطريقة بدائية، لكن فعَّالة جدًّا تؤدي الغرض...، هاها!

لم أتوقَّع أن تلتقي عينانا عندما نظرت من خلال الثقب الذي صنعته بيدي - وكأنه عفو - بعد تغييري لموضع صلاتي، نظرة لا تنسى!
أنا بعيوني الوسنانة شديدة السواد، بحاجبيَّ الثقيلين الأسودين في غير تهذيب يضفي عليَّ براءةً لا تقاوم، مع بياض بشرتي المشرب بحمرة، لم أحترس لشدة تفجُّرها بمجرد شعوري بالخجل، فأرخى عينيه بسرعة وقد أدركت تلعثمه الخفيف وحركة يديه، وكأنه يبعد عنه شيطانًا - لذيذًا - سامحني الله.

تَعَثَّرَتْ وهي تقوم منحنيةً متساندةً على مساند الكراسي؛ لتصلَ إلى عكازها، سارعتُ فناولتُها إيَّاه، وقدَّمتُ لها ذراعي لتستندَ إليه حتى باب المسجد.
• ناوليني كوبَ ماء يا بنتي، فقد جفَّ ريقي من الصيام والسكر، عافاك الله وحرسك لشبابك.
أين حذائي؟ آه يا ظهري...
تسلمي يا بنتي، وخذي هذه الزجاجة الفارغة، واملئيها عرقسوس.
نظرت لها متعجبةً...

• خلفَ الستارِ، في المكان الفاصل بين الرجال والنساء ستجدين كولمان للعرقسوس وآخر للتمر وغيرهما، لا تترددي يا بنتي، يكفيك ربنا شر المرض.
وأزاحت لي الستار لأخرج...
وجدت طفلين جميلين يحملان أكوابًا ويوزِّعانها على المصلين، أشار إليَّ أحدهما...

• عرقسوس؟ أم قمر الدين؟ أم كركديه؟
• عرقسوس.
• الأخير على الشمال.
ملأتُ لها الزجاجة، وأنا أتعجبُ لجرأتي في تخطِّي عتبةِ النساء، وسماعي كلامَ هذه المرأة العجوز، حمدت الله لقدرتي على خدمتها، وأنا لا أستطيع أن أنازع نفسي شغفًا من التطلع إلى المسجد ومعرفة أبعاده، رغم خفضي نظري أغلب الوقت؛ حتى لا يقع قلبي في الرياء والفتنة!

لم أتنبه إلى الحقيبة المركونة تحت الكرسي، التي أمسكت بها وهي تتلفَّت حولها...
• والله هذه الحقيبة ثقيلة، ذهب الشبابُ يومَ كنت أحمل أضعافها دون أن أتأثَّر...
تقدَّمَتْ مُصلِّيةٌ شابةٌ!
• عَنِّكْ أَنْتِ يا حاجَّةْ.
وسارت معنا...
• أليس لك أولاد؟
• ليس لهم قيمة، الله يصلح حالهم، يتركونني وحيدةً ولا يسألون عنِّي.
• ربنا يهدينا ويهديهم، كلنا أولادك.
تنبهتُ إلى من التفت إلى صوتي، فخفض بصره حياءً وأسرع.
ابتسمتُ في نفسي، وقد تأكَّدْتُ يومًا بعد يوم أنه قد عرفني ويمنع نفسه.
التفت إلى زميلتي، فابتسمت.

• هو شيخنا، شاب على خلق ما شاء الله أبوه رحمه الله شيخٌ جليلٌ، كان صديقًا لأبي، والطفلان الرقيقان اللذان يسقيان الناس ويوزِّعان الحلوى والعصائر هما ابناه.
رغم أنه يمكنه مساعدة أكثر شباب المسجد وشاباته، فإنني لا أدري لماذا تعطَّل تنفيذُ الأمر القرآني؛ ﴿ وَأَنْكِحُوا الْأَيَامَى مِنْكُمْ ﴾ [النور: 32]؟!

ابتسمنا ونحن نتهرَّب من هذه العجوز، وقد طلبت منا صنع صينية كنافة في بيتها، رغم تأخُّر الوقت، واكتشافنا أن لديها بنات يزُرْنَها، وحفيدين مراهقين يعيشان معها.
في اليوم التالي عند اتخاذي المكانَ نفسَه، وجدت الستارين قد خيطا معًا في الموضع الذي أنظر منه، حمدت الله واستغفرته وأنا أصارع وحشًا كاد يفتك بي.


رابط الموضوع: http://www.alukah.net/literature_***...#ixzz4oxSiIl4O
***********


التوقيع
اضغط هنا لتكبير الصوره
معاوية فهمي إبراهيم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ميمو ستار والعجايز $$$ الحب الخالد $$$ منتدي النكت و الطرائف - ضحك و فرفشة 6 01-02-2017 07:33 PM
ريال مدريد يسحق رد ستار في الدوري الأوروبي للسلة Mŕ.Ŕoỹ منتدى الرياضة 3 02-27-2015 03:43 PM
ميمو ستار سام 7 منتدي أخبار الأعضاء والمشرفين (أستراحة الأعضاء) 6 04-14-2014 10:38 AM
هكذا سقطت الهدنة بين راغب علامة وأحلام فتاة الثلوج منتدي الاخبار الفنية 4 05-20-2013 12:46 AM


الساعة الآن 11:51 PM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في شبكة منتديات برق بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبكة برق بل تمثل وجهة نظر كاتبها.