قديم 09-23-2017, 01:39 PM   #1
مراقب عام
 
تاريخ التسجيل: Mar 2015
الدولة: إيطاليا
العمر: 70
المشاركات: 36,886
معدل تقييم المستوى: 10
معاوية فهمي إبراهيم is on a distinguished road
افتراضي حكم ولاية الأخ في الزواج مع وجود الأب


بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :-

(( حكم ولاية الأخ في الزواج مع وجود الأب وكون الأب شاهدا ))



السؤال:
تزوجت منذ أيام، والآن أشعر ببعض الوسواس أن زواجي غير صحيح وباطل. وأريد أن أوضح لكم أمر زواجي. والدي تارك للصلاة؛ ولذلك طلب العريس أن يزوجني أخي، فزوجني أخي كولي لي. ولم نجد شهودا وقت كتابة الكتاب، فشهد المأذون وقت كتابة الكتاب، وأبي كان يجلس معنا، وشهد الزواج. فهل يعتبر أبي شاهدا على العقد، وهل المأذون يعتبر شاهدا على العقد؟فهل زواجي هذا صحيح أم لا؛ لأني سمعت أنه يشترط لصحة العقد أن يوجد شاهدان عدلان؟

الفتوى:
الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:
فترك الصلاة المفروضة من أكبر الكبائر، وأعظم الذنوب، وقد ذهب جماعة من أهل العلم إلى أن تارك الصلاة بالكلية، كافر، خارج من الملة، وذهب الجمهور إلى التفريق بين تركها جحوداً، وتركها تكاسلاً، وانظري الفتوى رقم: 177285.
فإن كان أبوك منكراً لوجوب الصلاة، فهو كافر، لا يصحّ أن يزوجك، ولا يصحّ أن يكون شاهداً، أمّا إذا كان مقراً بوجوب الصلاة، ولكنه يتهاون في أدائها، فالراجح صحة ولايته للتزويج، وعليه فهو وليُّك الأولى بتزويجك، وتزويج الأخ لك مع وجوده هو، دون توكيل منه له، يعتبر من باب تزويج الولي الأبعد، مع وجود الولي الأقرب، وفي صحة ذلك خلاف بين أهل العلم.
قال ابن هبيرة: واختلفوا فيما إذا عقد الأبعد من عصباتها، مع القدرة على أن يعقد الأقرب، ولم يكن ( تشاح ) ولا عضل. فقال الشافعي وأحمد: لا يصح النكاح. وقال أبو حنيفة: إذا عقد الولي الأبعد مع القدرة على عقد الولي الأقرب، فإنه ينعقد موقوفا على إجازة الأقرب، أو إلى أن تبلغ الصغيرة فتختار إن شاءت. وقال مالك: الولاية في النكاح نوعان: أحدهما: ولاية إجبار، تثبت من غير استئذان، كولاية الأب على الصغيرة، والآخر: ولاية إذن. ولكن يقدم الأقرب فالأقرب، كالأخ يقدم على العم، فإذا تقدم الأبعد على الأقرب من غير استئذان، جاز إذا لم ( يتشاحا ) ذلك. اختلاف الأئمة العلماء. وقد رجحنا القول بعدم صحة تزويج الولي الأبعد مع وجود الولي الأقرب، وذلك في الفتوى رقم: 32427.
وفي قبول شهادته على نكاحك خلاف أيضاً، من جهة كونه فاسقاً، ومن جهة كونه أباً لك، والراجح قبولها من جهة كونه أباً. وأما من جهة كونه فاسقاً، فمذهب الجمهور عدم قبول شهادته، وانظري الفتوى رقم: 95589، والفتوى رقم: 233545
وأمّا شهادة المأذون فهي صحيحة، ما دام دوره مجرد التلقين، وكتابة العقد وتوثيقه، وراجعي الفتوى رقم: 349138.
وعليه، فالأحوط أن تجددوا عقد النكاح عن طريق الولي، في حضور شاهدي عدل.
والله أعلم.

منقوووول للفائدة

فتاوى اسلامية فتوى الاسلام حسب منهاج اهل السنه.
***********


التوقيع
اضغط هنا لتكبير الصوره
معاوية فهمي إبراهيم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
هذا هو منهج النقد التأريخي الذي افتعله المستشرقون وتلاميذهم لهدم الإسلام أبو عبد المجيد الجزائري المنتدي الاسلامي (الشريعة و الحياة) 1 08-12-2018 01:36 AM
المخرج المسرحي د. فاضل سوداني : -النصُّ الأدبيُّ المُغَلق، ُيعمّقُ اغترابَ َنص ِّ الع مغربية تلموت منتدى الفنون المسرحية والشعبية 14 02-09-2015 12:06 PM
أرواح تائهة في موج الحياة/بقلم عذبـ الروح ـة عذبـ الروح ـة منتدي الروايات - روايات طويلة 35 05-29-2014 10:04 PM
المدمرة فئة زموالت ddg 1000 الكاتب عمر المنتدى السياسي والاخباري 1 11-13-2013 03:50 PM


الساعة الآن 06:33 AM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في شبكة منتديات برق بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبكة برق بل تمثل وجهة نظر كاتبها.