قديم 10-10-2017, 12:03 PM   #1
== مراقب عام ==
 
تاريخ التسجيل: Mar 2015
الدولة: إيطاليا
العمر: 68
المشاركات: 16,313
معدل تقييم المستوى: 10
معاوية فهمي إبراهيم is on a distinguished road
افتراضي (قصة) ساكنة اليسار


بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :-
ساكنة اليسار (قصة)
محمد صادق عبدالعال

ساكنة اليسار

الساكنةُ أعلى اليسار انطلقَت لأول يوم بالروضة، ولها من العمر المديد ما يناظر أصابع يُمناها، قبضَتْ بهن على راحةِ وكفِّ أبيها، وعلى ظهرها حقيبةٌ جديدة تحوي من اللفائف والشطائر - فضلًا عن العصائر - الكثير، ولم تنسَ نصيحة أمها بألا تشارك الوِلدان مشربهم، فضمَّت للحقيبة زجاجة الماء خاصَّتها.

كانت تمشي بخطواتٍ نشيطة يملأ مُقلتَيْها الإشراقُ، ترى كل شيء يحتفل بها، حتى الجمادات، فكانت تُلوِّح للبيوت والشُّرفات.

فأما أبوها، فقد دعاه داعٍ لرحلة "مكُّوكية" للمستقبل غير المعلوم، فأشفق عليها من مرافقته، فآثر أن ينفرد بها ليراها في المرحلة الابتدائية وقد قاربت سن البلوغ، فأيُّ المعلِّمين سوف يَحنُو عليها، وأيُّهم سوف يقسو، يقبض على أصابعها التي احتضنَتْها كفُّه، وهو يرى ذلك الذي يعاملها بجفاء وقسوة؛ لأنها لم تقع تحت طائلة مُرِيديه من طلاب "الدرس الخصوصي"، يتوعَّده بالوشاية والنكاية إن هو ظلمها أو منعها حقَّها.

تتأوَّه: أبي كَفِّي تُؤلمني.
يبسطها منتشيًا حين يرى المعلمة الفُضلى تُكرِّمها ضمن طائفةٍ مِن المثاليات لهذا العام.

يقفز به المكُّوك الزمنيُّ من مرحلة التعليم الإلزاميِّ قفزةً سريعة، ليجد نفسه جنديًّا مجنَّدًا أمام حجرة استذكارها، بعدما حَلَّت بالدار "طارئة البيوت المستقرة" فيجهِّز ويحفِّز، ويرتِّب ويرافق، ويقبض بحماسة فتتأوَّه:
أبي: كفِّي وأصابعي، يبسطها، يبتهج حين يراها وقد حصلت على درجات تؤهِّلها لكلية البنات لتكون رفيقةَ أترابٍ تحبُّهم ويُحْبِبْنها.
يرى ذلك الوغد يتربَّص بها وهي عازمة على الإياب، يقبض قبضة غِلٍّ، فتتألَّم:
أبي: كفِّي، كَفِّي!
يبسطُها حين يبصر الشرطيَّ وقد أمسكه مِن قفاه وأودعه الحافلة.

يتنفَّس الصُّعَداء: اليوم أنهت دراستَها بسلام، لكن غريمَه في حبِّها قد خرج عليهم في زينته، فقبض قبضًا يسيرًا، يلمِزُه لو فرحتها التي قرَّت بها عينُه.

يتذكر جهازها ومشوارها وضيق ذات اليد، وعاصفة الأسعار التي ينفث فيها فُجَّار الأرض؛ فيقبض ويركل صخرةً اعترضت طريقهما فيرتطم ويسقط منكفئًا على الأرض!

أسرعَتْ تنفض التراب عنه وعن ثيابه، فَرَّت دمعةٌ منه فكفكَفَتْها وهي تقول:
أوجعَتْك الصخرة يا أبي؟
يبتسم.
تضربها بخمسٍ رقاق: إنه أبي أيتها الصخرة الحمقاء.
يضمُّها إليه بقوَّة، ينظر للسماء، يتمتم اعتذارًا، وينهض.


رابط الموضوع: http://www.alukah.net/literature_***...#ixzz4v5doaPM6
***************


0 تداعي الجسد لإصابة عضو معجزة نبوية
0 امراض يمكن كشفها عن طريق القدم
0 معلومات غريبه ومفيده
0 (١٥) علامة مبكرة للإصابة بالتهاب المفاصل الروماتويدي
0 الزوجات الأربع حياة كل واحد منا
0 العلم يعصم صاحبه
0 حكم النظر في التفسير أثناء القراءة
0 اليونيسيف: اليمن أسوأ الأماكن للأطفال
0 التوبة مقبولة من كل من جاء بها
0 أجمل قلب على الإطلاق
0 بــأيّ ذنــب يا أمــي قُتِلتِي
0 فقدان 100 مهاجر غرق
0 من مقتطفات الحكم ٦٣
0 الأصح لقراءة الفاتحة
0 رحمته (صلى الله عليه وسلم) بالمرضى وكبار السنِّ
التوقيع
اضغط هنا لتكبير الصوره
معاوية فهمي إبراهيم متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
قصة صاحب الجنتين معاوية فهمي إبراهيم المنتدي الاسلامي (الشريعة و الحياة) 2 08-07-2017 06:26 PM
رواية قصة زوجة فرعون | للكاتب فيتشيسلاف بيتسوخ Mŕ.Ŕoỹ منتدي الروايات - روايات طويلة 3 10-25-2015 03:40 PM
رائعة تشارلز ديكنز قصة مدينتين بالعربية و الفرنسية و الانجليزية mr.siiin منتدي الأدب العالمي و روائعه 7 08-20-2015 04:52 AM
قائمة بالمواضيع الكاذبة التى تم تصحيحها الــــطيب المنتدي الاسلامي (الشريعة و الحياة) 10 07-03-2015 03:35 PM
قصة فتاة خائفة,,,,للكبار فقط !! Mŕ.Ŕoỹ منتدي الروايات - روايات طويلة 4 05-29-2015 11:09 PM


الساعة الآن 11:11 PM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في شبكة منتديات برق بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبكة برق بل تمثل وجهة نظر كاتبها.