قديم 11-06-2017, 01:51 PM   #1
== مراقب عام ==
 
تاريخ التسجيل: Mar 2015
الدولة: إيطاليا
العمر: 68
المشاركات: 14,190
معدل تقييم المستوى: 10
معاوية فهمي إبراهيم is on a distinguished road
افتراضي يخلق من الشبه أربعين


بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :-
(( يخلق من الشبه أربعين ))

توجَّهت "نفيعة" برفقة بعلها "الجيلالي" إلى منطقة الفيراري بمدينة الدار البيضاء؛ لاقتناء بعض اللوازم المنزلية، وبينما هي تتجاذب أطراف الحديث مع زوجها، إذ تلتفتْ إلى الخلف على إيقاع صوت يُنادي: نفيعة، نفيعة...

تبسَّمت في وجهه، وكأنها تعرفُه منذ حين، انتصب شعر "الجيلالي" وجحَظت عيناه، وذَهِل لما يجري أمامه إلى درجة اعتبر فيها المشهد مجردَ أضغاث أحلامٍ.

ركب المنادي سيارتَه مغادرًا المكان، سأل "الجيلالي" زوجَه بحَنَقٍ وامتعاضٍ، ومن حقِّه ذلك كأي رجلٍ غيورٍ على أهله:
• هل تعرفين الرجل؟
• لا أعرفه.
• حماقة وسخافة هذه، تتبسَّمين في وجهه، وتَنفين معرفتَك به.
للإشارة، نفيعة هذه امرأةٌ مُلتزمة.

تُرى كيف سأعالج هذا المشكِل، يقول "الجيلالي":
• يلزمني أن أعود إلى الدُّكان الذي كان يقتني منه المنادي أشياءَه، وأسأل ربَّه، علَّه يُمدُّني بمعلوماتٍ عنه.
• من حسن حظ "الجيلالي" أن المنادي زبونٌ دائمٌ لصاحب الدُّكان.
هاتفَه البقَّال فحضر على وجه السرعة.

ما المشكل يا سعيدُ؟
التفت يَسْرة ليتسمر نظره في وجه "نفيعة الجيلالي" قائلًا:
• ما خطبك يا نفيعة؟

تجيبه بصوت مبتور، وقد قُطِّبَ جبينها، وتهشَّم قمرُها، وعلَتِ الحُمرة مُحيَّاها من هول ما هي فيه:
• عن أي نفيعة تتحدَّث يا رجل؟
ضحِك من سؤالها هذا، ظانًّا أنها تَمزَح معه.
• أجِبْني، فلسنا الآن في مقام الضحك واللهو.

تُردف قائلةً:
• إذا كنت تعرفني، فانعَتْ لي مكان إقامتي.

يجيب "نفيعة الجيلالي":
• تقيمين بحي "الحاج فاتح" بطبيعة الحال.
ألَحَّ "الجيلالي" على المنادي أن يُريَه بيت نفيعة هذه.

أخذهم إلى المكان عينه، طرق الباب؛ فإذا المجيب نفيعة:
• أهلًا "حسن"، من هؤلاء؟

لم يستطع حسن أن يَنبِسَ ببنت شَفةٍ؛ لأنه لم يُصدِّق ما هو فيه، فينظر تارةً إلى "نفيعة الجيلالي" وتارةً أخرى إلى نفيعة جاره "عبدالسلام"، قائلًا:
سبحان الله، يخلق من الشبه أربعين!
"النفيعتان" تتبادلان النظرات، وكأن الواحدة منهما مرآةٌ عاكسةٌ للأخرى، فتتقدَّم "نفيعة الجيلالي" لمعانقة "نفيعة عبدالسلام"، هامسةً في أُذنها: أنتِ شقيقتي منذ الآن، ويُصافح "الجيلالي" (حسن) معتذرًا إليه عما جرَى.


رابط الموضوع: http://www.alukah.net/literature_***...#ixzz4xeCk3070
****************


التوقيع
اضغط هنا لتكبير الصوره
معاوية فهمي إبراهيم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
طفلك من الميلاد حتى سن الرابعة a5one منتدي اطفال - تربية الاطفال 11 11-16-2017 09:00 AM
هَدْيه صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فى الصيام سراج منير المنتدي الاسلامي (الشريعة و الحياة) 6 05-28-2017 12:20 PM
إنها تشتكى -- طلقتنى ورميتنى والهم يفتنك بى حمل وشاهد vovococo منتدي اناشيد و صوتيات ومرئيات اسلامية 3 04-28-2015 09:06 PM
النار Mŕ.Ŕoỹ منتدي السيرة النبوية والسنة المطهرة 1 01-27-2015 08:58 AM
أرواح تائهة في موج الحياة/بقلم عذبـ الروح ـة عذبـ الروح ـة منتدي الروايات - روايات طويلة 35 05-29-2014 10:04 PM


الساعة الآن 02:05 AM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في شبكة منتديات برق بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبكة برق بل تمثل وجهة نظر كاتبها.