قديم 11-11-2017, 10:39 AM   #1
== مراقب عام ==
 
تاريخ التسجيل: Mar 2015
الدولة: إيطاليا
العمر: 68
المشاركات: 14,190
معدل تقييم المستوى: 10
معاوية فهمي إبراهيم is on a distinguished road
افتراضي إليك يا قمري المـسجى


بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :-

إليك يا قمري المـسجى (قصيدة)
أ. محمود مفلح

إليك يا قمري الـمـسجى

إلهي، قد طغى الموجُ العُبابُ*** وقد ضلَّت مسيرتَها الرِّكابُ
وقد شدَّتْ معاصمَنا قيودٌ ***وغاصَتْ في جوانحِنا الحرابُ
أَنبقى والسِّياطُ تشبُّ فينا ***مواقدها ويصهرُنا العَذابُ؟
وتكتبُنا الخناجرُ حاقداتٍ ***وتقطفُ في ظهيرتِنا الرِّقابُ

ونحن نطيرُ من بابٍ لبابٍ ***ولم يُفتَحْ على الطُّرَّاقِ بابُ
وما زالَتْ قوافلُنا عِطاشاً ***ويضحكُ من بلاهتِنا السَّرابُ
ننامُ على الفجيعةِ والضحايا ***ونصحو والتراشقُ والسِّبابُ
وتقرعُنا القوارعُ لا نبالي ***ويبقى العرسُ ما بقيَ المصابُ
كأنَّ دماءَ إخوتِنا شرابٌ ***تُدارُ بهِ الكؤوسُ فيُسْتَطابُ
فيا ذلَّ القوافلِ والقوافي ***إذا غابَ المُخَضَّبُ والخِضابُ
وأسألُ: كيفَ لا تَلِدُ الليالي ***فتاها، والدُّجى ظِفْرٌ ونَابُ؟
ولم تَعشقْ رماحُ الفتحِ أفقاً ***أماتَتْ في أسنَّتها الرِّغابُ؟
وكيفَ تظلُّ واجمةً خيولٌ ***وفوقَ الشمسِ كانَ لها قِبابُ
وتغفو أمةٌ ولها حُداءٌ ***متى نطقَتْ بهِ.. نطقَ الصوابُ
وأسألْ عنكَ يا قَمري المُسَّجى ***أمَا همسٌ لديكَ.. أمَا جوابُ؟
ألم تبصرْ هَوَامَ الأرضِ سَكرى ***على دَمِنَا ويحتفلُ الذُّبابُ؟
صراخُ القدسِ في أذني شُوَاظٌ ***وفي لبنانَ قد نعَقَ الغرابُ
ونحن نغطُّ تتخمُنا الأماني ***وتُسكُرنا الربيبةُ والربابُ
وأعجبُ كيفَ تقتلُنا الصحارى ***وهذا البحرُ غمرٌ وانسكابُ
وكيفَ يُمزِّقُ الآلافَ جوعٌ ***وفوقَ رؤوسِنا رقَصَ السَّحابُ؟
وكيفَ نظلُّ والصحراءُ تيهٌ ***ومثلَ الشمسِ قد سطعَ الكتابُ
أفيقي أُمَّةَ الإسلامِ.. هُزِّي ***سيوفَ الفتحِ فالرومانُ آبوا
أما آنَ الأوانُ ليومِ فصْلٍ ***بهِ تُشفَى المُصابةُ والمُصابُ
فيا ربِّي لجأْتُ إليكَ أشكو ***وقد حطَّتْ بساحتِكَ الرِّكابُ
نُمرِّغُ في حماكَ وجوهَ ذُلٍّ ***ونضرَعُ أن يكونَ لنا انتسابُ
تلاحقُنا الكبيراتُ اللواتي ***ننوءُ بها ويفضحُنا الكتابُ

ونقرأُ كيفَ نقرأُ شائهاتٍ ***من الأعمالِ.. طارَ بها الصوابُ
فيا رُحماكَ إنَّ دَمِي سؤالٌ ***وإنَّ رضاكَ عن دَمِيَ الجوابُ
إليكَ إليكَ ترتحلُ المطايا ***فأنتَ لنا البدايةُ والمَآبُ


رابط الموضوع: http://www.alukah.net/literature_***...#ixzz4y6d5WwAY
**************


التوقيع
اضغط هنا لتكبير الصوره
معاوية فهمي إبراهيم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
-غزوة بدر العظمى * يوم الفرقان يوم التقى الجمعان سراج منير منتدي السيرة النبوية والسنة المطهرة 1 06-17-2017 10:28 AM
النار Mŕ.Ŕoỹ منتدي السيرة النبوية والسنة المطهرة 1 01-27-2015 08:58 AM
الجنة Mŕ.Ŕoỹ منتدي السيرة النبوية والسنة المطهرة 2 01-26-2015 08:21 PM
أدعية خالد ابو الدهب* المنتدي الاسلامي (الشريعة و الحياة) 3 12-04-2014 12:25 PM
نهاية الثعلب الماكر مسرحية للاطفال عذبـ الروح ـة منتدى الفنون المسرحية والشعبية 1 03-04-2014 01:26 AM


الساعة الآن 02:05 AM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في شبكة منتديات برق بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبكة برق بل تمثل وجهة نظر كاتبها.