قديم 11-16-2017, 06:44 PM   #1
== مراقب عام ==
 
تاريخ التسجيل: Mar 2015
الدولة: إيطاليا
العمر: 69
المشاركات: 32,123
معدل تقييم المستوى: 10
معاوية فهمي إبراهيم is on a distinguished road
افتراضي الشباب أساس نهضة الأمم والشعوب


بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :-

(( الشباب أساس نهضة الأمم والشعوب ))

لا شكَّ أنَّ للشباب دورًا إيجابيًّا في بناء المجتمعات، وتطويرِها، ونهوضها الحضاري؛ حيث تُساهم الطاقة المتوقِّدة والمتدفِّقة للشباب بدورٍ فاعلٍ في عملية النهوض بالمجتمعات؛ وذلك بما تمتلكه هذه الطاقة الشبابيَّة المتوهِّجة من ديناميكية نشطة في رفد الحياة والمجتمع بالأفكار الإبداعيَّة، المدعومة بهمَّة عالية، وحماسٍ شديد، وإصرارٍ لا يلين على تحقيق النهوض الذي يؤسِّس لمجتمع رصين، يتجاوز كلَّ سلبيَّات الضياع التي تفسد الحال، وتعوق تقدُّمه نحو الأفضل.

ومن هنا كان التوجيه النبويُّ الكريم باغتنام فرصة مرحلة الشباب على أفضلِ نحوٍ ممكن، على قاعدة ((اغتنم خمسًا قبل خمس؛ منها: وشبابك قبل هرمك ...)) - حافزًا للشباب لكي يتجاوز كلَّ ما من شأنه إضاعة هذه الفرصة بمغرياتٍ عبثيَّة، لا تُسمن ولا تُغني من جوع.

لذلك فالشباب يظلُّ العنصر البشريَّ الأهم في قوَّة العمل اللازمة لتقدُّم الأمم والشعوب؛ ومن ثم فإن المجتمع الذي يمتلك هذا العنصرَ الفعَّال من القوة إنما يمتلك القوَّة البشريَّة الفاعلة، والحيوية اللازمة للبناء، والتنمية، والنهوض؛ حيث الشباب هم سرُّ قوَّة الشعوب، وعماد نهضتها، وحصنها المنيع، ودرعها الواقي؛ فهم مَن ينهضون بالوطن، وهم الذين يتداعون للدِّفاع عنه ضدَّ المعتدِّين، وهم مَن يصنعون المستقبل له، باعتبار كونهم قوَّة العمل اللازمة لتحفيز نهضة الأمة، وتقوية اقتصادها؛ وذلك من خلال المساهمة في تشغيل وإدارة المشاريع الصناعية، والزراعية، والخدمية، وغيرها.

وتجدر الإشارةُ إلى أنَّ الشباب حظي بمكانةٍ عظيمةٍ في الموروث الاجتماعيِّ والديني في تراثنا العربيِّ الإسلامي؛ لما يحملونه من قوةٍ ونشاطٍ وحيوية؛ حيث يتميزون بالعطاء، وبذل الجهود، وهم مَن ينشرون الهدى والخير، وفي ذلك يقول الله تعالى: ﴿ إِنَّهُمْ فِتْيَةٌ آمَنُوا بِرَبِّهِمْ وَزِدْنَاهُمْ هُدًى ﴾ [الكهف: 13]، فهم الأكثر تأثيرًا في الوسط من غيرهم، وهم الأكثر قابليَّة للتغيُّر والتجديد، والقدرة على التكيُّف والاندماج مع المستجدات، من غيرهم من شرائح المجتمع.

وهكذا نجدُ أنَّ الإسلام قد عُني بالشباب عنايةً كبيرة، بقصد استغلال طاقاتهم وعدم هدرها؛ حيث خصَّهم النبيُّ صلَّى الله عليه وسلَّم بالقول: ((بُعثتُ بالحنيفيَّة السَّمحاء، فحالفني الشباب، وخالفني الشيوخ))؛ وذلك لما يتميَّزون به من الإقدام، وسرعة تقبُّل التغيير، والقدرة على التكيف معه.

وقد وضَّح النبيُّ صلى الله عليه وسلم المكانة العالية للشباب عند الله سبحانه وتعالى؛ حيث يُظلُّهم اللهُ في ظلِّه يومَ لا ظلَّ إلا ظلُّه، وفقًا للطاعة، والتنشئة المبنيَّة على تقوى الله، وحسن الخُلُق؛ حيث جاء في الحديث: ((سبعة يُظلهم الله في ظله، يوم لا ظلَّ إلا ظلُّه: الإمام العادل، وشابٌّ نشأ في طاعة الله ...)).

واستنادًا لما تقدَّم، ومع أنَّ الشباب يواجه اليوم الكثيرَ من التحدِّيات في البحث عن فرص العمل؛ بسبب البطالة الهيكليَّة، وعدم استقرار الأوضاع الداخلية في الكثير من البلدان العربية، بالإضافة إلى انفصال بعض الشباب شبهِ التامِّ عن الواقع الاجتماعيِّ؛ بفعل انغماسهم في عوالم التواصل الاجتماعي، والإدمان على ارتيادها، وغير ذلك من ملهيات ضجيج العصرنة؛ مما يهدر طاقات الشباب، ويبددها في مجالات لا طائل من ورائها - فإنَّ هاجسَ الشبابِ ينبغي أن يظل مُنصبًّا على التطلُّع نحو استثمار طاقاتهم، والحرص التام على توظيف جهودهم لخدمة المجتمع، والنهوض به، في كافَّة المجالات المتاحة، دون قصرها على مجالٍ معيَّن؛ فعطاءات الشباب وإبداعاتهم أكبرُ من أن يتم حصرها في مجالٍ واحدٍ بعينه.

ويظل الشباب بما تقدَّم من وصفٍ هم العنصرَ الأقوى في دعم وحدة الصف الاجتماعيِّ، وركيزة التكاتف، ومن ثم فهم نبراسُ الأمَّة في عملية نهوضها؛ ولذلك ينبغي أن يستثمروا طاقاتِهم على نحوٍ إيجابيٍّ، وبالشكل الذي يعود بالنفع العامِّ على الأفراد، والمجتمع، والأوطان ككُل، وأن يحرصوا دومًا على تفادي هدر طاقاتهم في استخداماتٍ عبثيَّة، وترهاتٍ صاخبة، لا تؤدِّي إلا إلى الضياع المهلك، والاستلاب المدمِّر.


رابط الموضوع: ط§ظ„ط´ط¨ط§ط¨ ط£ط³ط§ط³ ظ†ظ‡ط¶ط© ط§ظ„ط£ظ…ظ… ظˆط§ظ„ط´ط¹ظˆط¨
**************


التوقيع
اضغط هنا لتكبير الصوره
معاوية فهمي إبراهيم متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
طول الأمل معاوية فهمي إبراهيم المنتدي الاسلامي (الشريعة و الحياة) 2 10-27-2016 11:01 AM
البشرة الدهنية وحب الشباب وعلاجها , علاج حب الشباب والبشره الدهنيه , طرق علاج البشره محمص القلوب منتدي العنايه بالبشرة و الشعر و الجسم 0 11-17-2013 11:40 PM
طريقة ازالة حب الشباب ، وصفة ازالة حب الشباب ، خلطات ازالة حبوب الشباب محمص القلوب منتدي العنايه بالبشرة و الشعر و الجسم 0 11-17-2013 11:16 PM
حب الشباب والدورة الشهرية 2013 ، علاقة حب الشباب بالدورة الشهرية 2013 محمص القلوب منتدي العنايه بالبشرة و الشعر و الجسم 0 11-17-2013 11:14 PM
فوق الجروح ... اهداء الى دموع السحاب كامله $$$ الحب الخالد $$$ قسم الروايات المكتملة 90 10-11-2013 07:49 AM


الساعة الآن 10:27 PM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في شبكة منتديات برق بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبكة برق بل تمثل وجهة نظر كاتبها.