قديم 01-25-2018, 09:30 PM   #1
== مراقب عام ==
 
تاريخ التسجيل: Mar 2015
الدولة: إيطاليا
العمر: 69
المشاركات: 32,670
معدل تقييم المستوى: 10
معاوية فهمي إبراهيم is on a distinguished road
افتراضي قوم ثمود Il popolo dei Thamuud


In Nome Di Allah Il Clemente Ed Il Misericordioso
Il popolo dei Thamuud
Chi era il loro Profeta

Era Saalih (la pace sia su di lui), figlio di ‘Obaid figlio di Maasikh figlio di ‘Obaid figlio di Haajir, figlio di Thamuud figlio di ‘Aabir figlio di Iram figlio di Saam (Sam) figlio di Nuuh (Noè)

Chi erano i Thamuud, il popolo di Saalih

Erano una delle tribù arabe estinte che Allah distrusse completamente, vennero dopo gli ‘Aad, il nome Thamuud deriva dal nome dei loro nonni antenati, abitavano in un luogo roccioso (in arabo “al hijr”) conosciuto anche con il nome “Le città di Saalih” ( in arabo “Madaa’in Ṣaaliḥ”), situata nella parte meridionale dell’attuale Arabia Saudita.

Erano molto forti, costruivano facilmente palazzi e scavavano nelle montagne per farne case abitabili, avevano per grazia di Allah terre coltivabili frutti e ricchezze che aveva donato a loro, ma quando furono miscredenti rifiutando i Suoi segni e trattando il Profeta Saalih da bugiardo , di conseguenza provocarono la collera di Allah che sostituì i Suoi favori con vendetta e castigo, la potenza e l’ onore con l’umiliazione

Allah mandò ai Thamuud il Profeta Saalih che li chiamò ad adorare Allah unicamente , per cui Dice Allah nel nobile Corano (Saalih): “O popol mio, adorate Allah. Per voi non c'è altro Dio all'infuori di Lui…. (Sura 7, v.73)

Nonostante il richiamo del loro Profeta a sottomettersi ad Allah, questo aumentò in loro il rifiuto della verità, disobbedienza e superbia. Perseguitarono il Profeta Saalih, lo diffamarono con le peggiori calunnie e nonostante questo pazientò riponendo la sua fiducia in Allah desiderando i Suoi doni e favori

Un giorno i Thamuud si riunirono per discutere, venne a loro il Profeta Saalih che li invitò a seguire la via di Allah e mettendoli in guardia dal Suo castigo, risposero a Saalih sfidandolo e chiedendogli di fare una cosa impossibile, e che se fosse riuscito a farla avrebbero creduto a Saalih

Dissero (i Thamuud): “ (o Saalih) Se farai uscire da questa roccia per noi una cammella così e così…” (con caratteristiche precise della cammella che volevano loro)

Rispose Saalih : “Se soddisferò tutte le vostre richieste crederete in me e nel messaggio che ho portato a voi?” Risposero: “Sì!”.

Fecero questo patto tra di loro e lo accettarono, Saalih pregò Allah e poi Lo invocò chiedendoGli di esaudire le loro richieste, Allah ordinò alla roccia di spaccarsi e far uscire la cammella con le caratteristiche che i Thamuud avevano chiesto, videro un grande segno, una prova assoluta ed evidente che non potevano più negare, cedettero in molti ma la maggior parte di loro rimase miscredente nella loro ribellione e perdizione totale. Dice Allah l’Altissimo nel nobile Corano per bocca di Saalih: “…Questa è la cammella di Allah, un segno per voi…” (Sura 7, v.73)

Fu poi ordinato loro di lasciare la cammella libera e di pascolare la loro terra e di bere l’acqua in giorni alternati, un giorno doveva bere solo la cammella e un giorno i Thamuud. Dice Allah l’Altissimo nel nobile Corano: “Disse: (Saalih) “Questa è la cammella: berrà e voi berrete nei giorni stabiliti”. (Sura 26, v.155)

Col permesso di Allah la cammella era in grado di dissetare col suo latte tutto il popolo bevendo l’acqua della sorgente in giorni alternati, Saalih ordinò il suo popolo di non fare nessun male alla cammella, altrimenti Allah li avrebbe castigati

Nonostante l’avvertimento poco tempo dopo, i capi dei Thamuud si riunirono prendendo la decisione di uccidere la cammella di Allah, mandando due dei loro uomini, arrivati sul luogo dove beveva, la cammella capì il pericolo ed emise un verso fortissimo per avvertire il proprio cucciolo che scappò verso le montagne nascondendosi tra le rocce, uno dei due uomini colpì la cammella con una freccia e l’altro la finì con la spada. Non si limitarono a questo, con la loro arroganza sfidarono Saalih chiedendogli di far venire il castigo, per cui Dice Allah nel nobile Corano: “ Così sgozzarono la cammella e si ribellarono agli ordini del proprio Signore, e dissero: “O Saalih fai venire su di noi quello che ci hai promesso (del castigo) se sei uno degli inviati (di Allah)”. (Sura 7. V.77) Rispose Saalih: “Godetevi la vita nelle vostre dimore [ancora per] tre giorni” (Sura 11, v.65)

Oltre a tutto questo, ancor prima di uccidere la cammella, un gruppo dei Thamuud pianificò di uccidere il Profeta Saalih, per questo Allah anticipò il castigo di questo gruppo colpendoli e annientandoli facendo cadere su di loro una roccia

Tutto avvenne come Saalih aveva promesso riguardo i tre giorni del castigo finale, i loro volti il primo giorno divennero gialli, il secondo rossi e il terzo divennero neri, il quarto giorno arrivò il castigo di Allah, il grido dal cielo e un terribile terremoto sotto i loro piedi che annientò tutto il popolo dei Thamuud, Allah salvò Saalih e i credenti che erano con lui

O servi di Allah, state in guardia dal fatto che Allah non vi Veda in atti peccaminosi o che provocano la Sua collera, affrettatevi alla Sua obbedienza e buone opere, ringraziate i suoi doni di cui godete giorno e notte, avete da poco ascoltato la storia della fine di uno dei popoli che sono venuti prima di voi e che Allah ha annientato con la Sua vendetta e castigo destinandoli al fuoco dell’inferno per l’eternità a causa della loro miscredenza e rifiuto della verità

Da Abdullah ibn Omar riferì che il Messaggero di Allah [ﷺ] disse ai suoi compagni, quando arrivarono ad al-Hijr, dove abitavano i Thamud: “Non entrate nei luoghi di costoro che vengono castigati, se non piangendo, ché, se non piangete, non entrate da loro, che non vi succeda quello che è successo a loro”
Voghera, Venerdì 26 Gennaio 2018 / 9 Jumada Al-Awwal 1439

***************


التوقيع
اضغط هنا لتكبير الصوره
معاوية فهمي إبراهيم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-25-2018, 01:56 PM   #2
-||[عضو فعال]||-
 
تاريخ التسجيل: Jan 2011
العمر: 73
المشاركات: 84
معدل تقييم المستوى: 9
ibrahemshanti is on a distinguished road
افتراضي


وثمود الذين جابوا الصخر بالواد



الدكتور منصور أبوشريعة العبادي
جامعة العلوم والتكنولوجيا الأردنية
عندما يدرس الدارس الآيات القرآنية المتعلقة بقصص الأمم البائدة ويمعن النظر في الوصف القرآني للأماكن التي سكنها هؤلاء الأقوام يتوصل لحقيقة قطعية أن هذا الوصف لا يمكن أن يصدر عن بشر كسيدنا محمد صل الله عليه وسلم لما فيه من معلومات دقة بالغة لا يمكن أن يفطن لها البشر خاصة إذا ما مروا بتلك الأماكن مرورا عابرا. ولقد أشار القرآن الكريم إلى أبرز أثر من أثار ثلاث أمم بائدة في سورة الفجر وهي عاد وثمود والفراعنة وذلك في قوله تعالى "أَلَمْ تَرَ كَيْفَ فَعَلَ رَبُّكَ بِعَادٍ (6) إِرَمَ ذَاتِ الْعِمَادِ (7) الَّتِي لَمْ يُخْلَقْ مِثْلُهَا فِي الْبِلَادِ (Cool وَثَمُودَ الَّذِينَ جَابُوا الصَّخْرَ بِالْوَادِ (9) وَفِرْعَوْنَ ذِي الْأَوْتَادِ (10)" الفجر.
فأما أبرز أثار عاد فهي مدينة إرم المجهولة وأما ثمود فقد اشتهروا ببناء بيوتهم في داخل صخور الجبال وأما الفراعنة فآثارهم معروفة في مصر.
وسنشرح في هذه المقالة وصف القرآن الكريم لآثار ثمود وهم قوم سيدنا صالح عليه السلام ونبين مدى دقة هذه الوصف لموقع مدينتهم وآثاراهم وذلك بالاستعانة بصور جوجل إيرث, فلقد بينت صور جوجل إيرث بما لا يدع مجالا للشك وجود مدائن صالح في واد متسع وأن هذا الواد يحتوي على كتل صخرية قام القوم بقطع ونحت هذه القطع الصخرية.
وبينت الصور كذلك مصدر الماء الذي حول هذا الوادي إلى واد خصب ينبت شتى أنواع المزروعات وذلك من خلال أودية عجيبة الأشكال تجلب الماء من الجبال المحيطة وتغذي بها رمال هذا الوادي دون أن تشكل منه سيولا تذهب إلى البحر هدرا بل تظهر كعيون ماء في مختلف أرجاء الواد.
وقد جاء ذكر ثمود في سور كثيرة من القرآن الكريم تبين آياتها جوانب كثيرة من قصة هؤلاء القوم مع الرسول الذي أرسل إليهم وهو سيدنا صالح عليه السلام كالمواعظ التي كان يعظهم بها والمعجزة التي أظهرها لهم ونوع العذاب الذي حل بهم.
وقد ظهرت ثمود بعد عاد وقبل قوم لوط وكذلك قوم شعيب وعلى هذا فإن أقل تقدير لفترة ظهورهم هو ما يزيد عن أربعة آلاف سنة من الآن حيث أن لوط عليه السلام هو إبن أخ إبراهيم عليه السلام وقد عاشا قبل أربعة آلاف سنة وهذا الترتيب لهؤلاء الأقوام قد ورد في قوله تعالى "وَيَا قَوْمِ لَا يَجْرِمَنَّكُمْ شِقَاقِي أَنْ يُصِيبَكُمْ مِثْلُ مَا أَصَابَ قَوْمَ نُوحٍ أَوْ قَوْمَ هُودٍ أَوْ قَوْمَ صَالِحٍ وَمَا قَوْمُ لُوطٍ مِنْكُمْ بِبَعِيدٍ (89)".

تقع مدائن صالح كما تبين صور جوجل إيرث تماما على الخط الواصل بين المدينة المنورة ومدينة تبوك وهي على بعد ما يقرب من ثلاثمائة كيلومتر من المدينة المنورة ومائتي كيلومتر عن تبوك ومائة وخمسون كيلومتر إلى الشرق من مدينة الوجه الواقعة على البحر الأحمر وقد مر بها نبينا محمد صل الله عليه وسلم مع أصحابه في طريقهم في غزوة تبوك في السنة التاسعة للهجرة
ومدائن صالح كما وصفها القرآن الكريم تقع في واد واسع يمتد من الشمال إلى الجنوب و يبلغ أقصى عرض له ما يقرب من خمسة عشر كيلومتر ثم يضيق وهو يتجه إلى الجنوب إلى أن يصل إلى أقل من كيلومتر عن مدينة العلا التي تقع إلى الجنوب من المدائن على بعد عشرين كيلومتر. ويحيط بهذا الواد سلاسل جبلية شاهقة فالسلسلة الغربية الشمالية من الواد يصل إرتفاعها إلى ألف وخمسمائة متر عن سطح البحر بينما يصل ارتفاع السلسلة الجنوبية الشرقية إلى ألف متر أما ارتفاع أرض الواد المنبسطة فيبلغ ثمانمائة متر عن سطح البحر. إن الشخص الذي يقف في مدائن صالح لا يمكن له أن يطلق على هذا السهل الواسع واديا بسبب عرضه البالغ ولكن الذي ينظر إليه من الجو ومن ارتفاع كاف يوقن بأن هذا المكان واديا كما هو واضح من صورة الجوجل إيرث المأخوذة من ارتفاع ثلاثين كيلومتر.

إن حدود الواد من الجهة الشرقية واضحة تمام الوضوح في صورة جوجل إيرث أما من الجهة الغربية فمعالم الحدود غير واضحة في الصورة بسبب التدرج في إرتفاع الأرض.
إن الأمطار التي تسقط على سلسلة الجبال المحيطة بمدائن صالح تتجمع تحت رمال هذا الواد العظيم فتخرج على شكل ينابيع في أماكن مختلفة من الوادي استخدمها قوم صالح لزراعة مختلف أنواع المزروعات وخاصة النخيل منها.
ولا زال هذا الوادي واديا خصبا وفير المياه يستخدمه أهالي تلك المنطقة لإنتاج مختلف أصناف الثمار فقال عز من قائل واصفا ذلك الوادي في كتابه الكريم "كَذَّبَتْ ثَمُودُ الْمُرْسَلِينَ (141) إِذْ قَالَ لَهُمْ أَخُوهُمْ صَالِحٌ أَلَا تَتَّقُونَ (142) إِنِّي لَكُمْ رَسُولٌ أَمِينٌ (143) فَاتَّقُوا اللَّهَ وَأَطِيعُونِ (144) وَمَا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ مِنْ أَجْرٍ إِنْ أَجْرِيَ إِلَّا عَلَى رَبِّ الْعَالَمِينَ (145) أَتُتْرَكُونَ فِيمَا هَا هُنَا آمِنِينَ (146) فِي جَنَّاتٍ وَعُيُونٍ (147) وَزُرُوعٍ وَنَخْلٍ طَلْعُهَا هَضِيمٌ (148) وَتَنْحِتُونَ مِنَ الْجِبَالِ بُيُوتًا فَارِهِينَ (149) فَاتَّقُوا اللَّهَ وَأَطِيعُونِ (150) وَلَا تُطِيعُوا أَمْرَ الْمُسْرِفِينَ (151) الَّذِينَ يُفْسِدُونَ فِي الْأَرْضِ وَلَا يُصْلِحُونَ (152) قَالُوا إِنَّمَا أَنْتَ مِنَ الْمُسَحَّرِينَ (153) مَا أَنْتَ إِلَّا بَشَرٌ مِثْلُنَا فَأْتِ بِآيَةٍ إِنْ كُنْتَ مِنَ الصَّادِقِينَ (154) قَالَ هَذِهِ نَاقَةٌ لَهَا شِرْبٌ وَلَكُمْ شِرْبُ يَوْمٍ مَعْلُومٍ (155) وَلَا تَمَسُّوهَا بِسُوءٍ فَيَأْخُذَكُمْ عَذَابُ يَوْمٍ عَظِيمٍ (156) فَعَقَرُوهَا فَأَصْبَحُوا نَادِمِينَ (157) فَأَخَذَهُمُ الْعَذَابُ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَةً وَمَا كَانَ أَكْثَرُهُمْ مُؤْمِنِينَ (158)" الشعراء.

إن حدود الواد من الجهة الشرقية واضحة تمام الوضوح في صورة جوجل إيرث أما من الجهة الغربية فمعالم الحدود غير واضحة في الصورة بسبب التدرج في إرتفاع الأرض.


وتظهر في الصورة التالية مدينة العلا والواحات المحيطة بها والتي تقع أسفل الوادي وتسقى بالماء الذي يجمعه الوادي تحت رماله من الجبال المحيطة به في الوقت الحالى مما يدل على أن هذا الوادي كان قبل ما يزيد عن أربعة آلاف سنة بأكمله واحة خضراء مملؤة بالقصور المبنية في السهول والبيوت المنحوتة في الصخور.
إن هذا الوادي الممتد والسهل يحتوي على كتل صخرية كبيرة وكثيرة موزعة في أرجاء أرض الوادي وقد يصل إرتفاع هذه الكتل إلى عدة عشرات من الأمتار عن سطح أرض الوادي. وقد قام القوم بنحت هذه الكتل الصخرية لبناء مساكن وقصور لهم في غاية الاتقان والجمال مصداقا لقوله تعالى "وَإِلَى ثَمُودَ أَخَاهُمْ صَالِحًا قَالَ يَا قَوْمِ اعْبُدُوا اللَّهَ مَا لَكُمْ مِنْ إِلَهٍ غَيْرُهُ قَدْ جَاءَتْكُمْ بَيِّنَةٌ مِنْ رَبِّكُمْ هَذِهِ نَاقَةُ اللَّهِ لَكُمْ آيَةً فَذَرُوهَا تَأْكُلْ فِي أَرْضِ اللَّهِ وَلَا تَمَسُّوهَا بِسُوءٍ فَيَأْخُذَكُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ (73) وَاذْكُرُوا إِذْ جَعَلَكُمْ خُلَفَاءَ مِنْ بَعْدِ عَادٍ وَبَوَّأَكُمْ فِي الْأَرْضِ تَتَّخِذُونَ مِنْ سُهُولِهَا قُصُورًا وَتَنْحِتُونَ الْجِبَالَ بُيُوتًا فَاذْكُرُوا آلَاءَ اللَّهِ وَلَا تَعْثَوْا فِي الْأَرْضِ مُفْسِدِينَ (74) قَالَ الْمَلَأُ الَّذِينَ اسْتَكْبَرُوا مِنْ قَوْمِهِ لِلَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا لِمَنْ آمَنَ مِنْهُمْ أَتَعْلَمُونَ أَنَّ صَالِحًا مُرْسَلٌ مِنْ رَبِّهِ قَالُوا إِنَّا بِمَا أُرْسِلَ بِهِ مُؤْمِنُونَ (75) قَالَ الَّذِينَ اسْتَكْبَرُوا إِنَّا بِالَّذِي آمَنْتُمْ بِهِ كَافِرُونَ (76) فَعَقَرُوا النَّاقَةَ وَعَتَوْا عَنْ أَمْرِ رَبِّهِمْ وَقَالُوا يَا صَالِحُ ائْتِنَا بِمَا تَعِدُنَا إِنْ كُنْتَ مِنَ الْمُرْسَلِينَ (77) فَأَخَذَتْهُمُ الرَّجْفَةُ فَأَصْبَحُوا فِي دَارِهِمْ جَاثِمِينَ (78) فَتَوَلَّى عَنْهُمْ وَقَالَ يَا قَوْمِ لَقَدْ أَبْلَغْتُكُمْ رِسَالَةَ رَبِّي وَنَصَحْتُ لَكُمْ وَلَكِنْ لَا تُحِبُّونَ النَّاصِحِينَ (79)" الأعراف.


وتظهر الصور التالية المأخوذة من جوجل إيرث بعض الكتل الصخرية المنتشرة في أرجاء الوادي ككتل مجتمعة أو متفرقة وتقول كتب التفسير أن الله سبحانه وتعالى قد أخرج من أحدى هذه الكتل الصخرية ناقة عظيمة كمعجزة لثمود تثبت صدق صالح عليه السلام. ومما يلفت النظر في تركيبات هذه الصخور أنها تظهر على شكل كلمات مكتوبة بالخط العربي وذلك بسبب أنها تأتي على شكل حزم من الصخور المستطلية وبأطوال مختلفة. وأود أن أذكر القارئ الذي يحب أن يشاهد هذه الأشكال من جوجل إيرث أن يقلب الصورة بحيث يجعل إتجاه الشمال إلى أسفل كما هو واضح في المؤشر في أعلى يمين الصورة التالية.





وتظهر الصور بعض البيوت والقبور التي نحتها قوم ثمود في هذه الصخور مما يدل على ما أتاهم الله من قوة ومهارة ولكن هذه البيوت المحصنة لم تحمهم من عذاب الله بعد أن كذبوا نبيهم صالح عليه السلام وقاموا بقتل الناقة التي خلقها الله من الصخر والتي هي معجزة باهرة وكافية لاقناعهم بصدق نبيهم
وصدق الله العظيم القائل "وَيَا قَوْمِ هَذِهِ نَاقَةُ اللَّهِ لَكُمْ آيَةً فَذَرُوهَا تَأْكُلْ فِي أَرْضِ اللَّهِ وَلَا تَمَسُّوهَا بِسُوءٍ فَيَأْخُذَكُمْ عَذَابٌ قَرِيبٌ (64) فَعَقَرُوهَا فَقَالَ تَمَتَّعُوا فِي دَارِكُمْ ثَلَاثَةَ أَيَّامٍ ذَلِكَ وَعْدٌ غَيْرُ مَكْذُوبٍ (65) فَلَمَّا جَاءَ أَمْرُنَا نَجَّيْنَا صَالِحًا وَالَّذِينَ آمَنُوا مَعَهُ بِرَحْمَةٍ مِنَّا وَمِنْ خِزْيِ يَوْمِئِذٍ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ الْقَوِيُّ الْعَزِيزُ (66) وَأَخَذَ الَّذِينَ ظَلَمُوا الصَّيْحَةُ فَأَصْبَحُوا فِي دِيَارِهِمْ جَاثِمِينَ (67) كَأَنْ لَمْ يَغْنَوْا فِيهَا أَلَا إِنَّ ثَمُودَ كَفَرُوا رَبَّهُمْ أَلَا بُعْدًا لِثَمُودَ (68)" هود. ولا زالت هذه المساكن الرائعة مهجورة لا يسكنها أحد مصداقا لقوله تعالى "وَكَمْ أَهْلَكْنَا مِنْ قَرْيَةٍ بَطِرَتْ مَعِيشَتَهَا فَتِلْكَ مَسَاكِنُهُمْ لَمْ تُسْكَنْ مِنْ بَعْدِهِمْ إِلَّا قَلِيلًا وَكُنَّا نَحْنُ الْوَارِثِينَ (58) وَمَا كَانَ رَبُّكَ مُهْلِكَ الْقُرَى حَتَّى يَبْعَثَ فِي أُمِّهَا رَسُولًا يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِنَا وَمَا كُنَّا مُهْلِكِي الْقُرَى إِلَّا وَأَهْلُهَا ظَالِمُونَ (59)" القصص.
المراجع
1- .القرآن الكريم
2- تفاسير ابن كثير والطبري والقرطبي
3- جوجل إيرث


ibrahemshanti غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
عقيدة أهل السنة والجماعة-ايطاليLa Dottrina della Gente che segue la Sunnah e il Conse د/روليان غالي منتدي اللغات الأجنبية 1 06-15-2015 12:48 PM
{غَافِرِ الذَّنبِ وَقَابِلِ التَّوْبِ } abdulsattar58 المنتدي الاسلامي (الشريعة و الحياة) 21 08-11-2014 09:13 PM
أُوْلَئِكَ الَّذِينَ نَتَقَبَّلُ عَنْهُمْ abdulsattar58 المنتدي الاسلامي (الشريعة و الحياة) 10 02-13-2012 04:16 PM
لَمْ يَتَكَلَّمْ فِي الْمَهْدِ إِلَّا ثَلَاثَةٌ abdulsattar58 المنتدي الاسلامي (الشريعة و الحياة) 10 02-13-2012 04:12 PM


الساعة الآن 04:44 PM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في شبكة منتديات برق بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبكة برق بل تمثل وجهة نظر كاتبها.