قديم 01-28-2018, 11:10 AM   #1
-||[كبار الشخصيات في المنتدى]||-
 
الصورة الرمزية لؤلؤةالبر
 
تاريخ التسجيل: Dec 2017
العمر: 18
المشاركات: 2,677
معدل تقييم المستوى: 3
لؤلؤةالبر is on a distinguished road
شرح في ظلال الصمدية " الصمد


بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاتـه

ضمن سلسلة كتاب [ لأنـك الله ] : رحلة إلى السماء السابعة .

أيها القلب اطمئنّ .الحفيظ

قلبك المهشم كيف تهشم ؟ الجبّار

لا مرض بعد اليوم "الشافي"

خفي الألطاف ."اللطيف"

***

في ظلال الصمدية ..."الصمد"

*** إذا كان الضعف قد بنى حولك سجناً ضيقا لا تستطيع الخروج منه !

*** إذا حاصرتك الحاجات، وداهمتك الخطوب، والتفت من حولك الهموم، وأخذت روحك في الهرب إلى المجهول! فأنت ساعتها بحاجة إلى أن تصمد إليه..

***- اسم الله "الصمد" سيمدّك بكل ما تحتاجه لتكون قويّا في هذه الحياة، وتجابه واقعك بشموخ، وتتجاوز عقدك بعزيمة!

***- ابدأ مع الصمد عهداً جديداً، ثم ثق أنّ الغد سيكون أفضل من اليوم.. وبكثير!!

*في ظلال الصمدية * :
فمن أسمائه سبحانه الصمد ..

والصمد اسم كما ترى بالغ الهيبة .. قويّ الحروف .. شامخ المعنى .. قليل الورود .. ذو جلالة خاصّة ..


وها نحن ندلف بخيالاتنا إلى عالَ الصمديّة لنستلهم شيئا من معاني الصمد ..

الصمد هو من تصمد إليه الخلائق .. أي تلجأ إليه .. هذا من أجلّ معاني هذا الاسم .. لذا فسوف نطوف بهذا المعنى ..

الصمد هو المقصود في الرغائب ، المستغاث به عند المصائب ، والمفزوع إليه وقت النوائب ..

جاء ذكره في سورة من أعظم سور المصحف ، ومن أقصرها ، وهي سورة الإخلاص التي تعدل ثلث القرآن الكريم ..

" قل هو الله أحد * الله الصمد "
وكأن الصمود له سبحانه أهم تجليّات الإخلاص في العبادة .. فمن أكثر من استحضار معنى الإخلاص في عباداته .. أكسب قلبه صفة الرضوخ إلى مولاه والصمود له وعدم الالتجاء إلاّ إليه ..

يحتاج المخلوق إلى نصر فيقول يا الله ..

يحتاج إلى إعانة فيقول يا الله ..

يحتاج إلى حفظ فيقول يا الله ..

يحتاج إلى هداية فيقول يا الله ..

يحتاج إلى لطف فيقول يا الله ..

*** أمـواج ..

أحاطك بالاحتياجات لتحيط نفسه بأسمائه وصفاته .. وهذا معنى الصمديّة ..

في كل لحظات حياتك أنت بحاجة إليه ، لذلك من أسمائه الصمد لأنّك ترجع إليه اختياراً وقهراً ..

المزارع إذا تأخر وقت الحصاد .. وقد تعاظمت حاجته للثمر .. وصار الماء شحيحاً .. نظر إلى السماء وقال يا الله ..

ركاب السفينة إذا تلاطمت بهم الأمواج وزعزعت فكرة الموت طمأنينة الحياة في نفوسهم قالوا يا الله ..

إذا أعلن كابتن الطائرة أن عجلاتها رفضت التحرّك ولذلك فسيأخذ جولة على المطار إلى أن تُحل المشكلة .. ينسى ركاب الطائرة كل الشخصيات المهمة .. ولا يتذكرون إلا الذي بيده ملكوت كل شيء وهو يجير ولا يجار عليه ..

وعيناك على رسّام القلب .. تنظر إلى تلك الخطوط المتعرّجة ومريضك تخفت أنفاسه .. وتتضاءل نبضاته .. وتلك الخطوط تأخذ قليلا قليلا في الهبوط .. لحظتها تنسى اسم الممرضة .. ويتبخّر من رأسك وجه الطبيب وتقول : أرجوك يا الله كن معه ..

*** الـكـواكـب :

خلق في نفوس عباده حاجة إلى حبّه سبحانه ..

هناك نوع من الحب المقدّس في قلوب العباد لا يشبعه إلا الانحناء له .. والطواف ببيته .. والوقوف بين يديه .. والقيام من النوم لأجله .. وبذل المهج في سبيله ..

الحياة بكل تجلياتها أصابع تشير إلى السماء .. وتقول لك : الذي تبحث عنه هناك .. في السماء ..

امرأة يخلو بها فاجر في إحدى الخلوات فيراودها عن نفسها ، ولكنّها تأبى ! فيقول حاثّا لها : لا يرانا إلا الكواكب .. فتردّ بشموخ : فأين مكوكبها ؟

أين الله ؟

إنّه قلب صامد إلى الله .. يراقبه .. متيقن من أنّه عليم خبير سميع بصير محيط ..

وصمودك إليه بقلبك تماما كصمود المصلّي إلى شجرة أو عصا ليصلي إليها .. جاعلا منها سترة للصلاة !

هكذا يجب أن يكون القلب .. يوزّع رغباته في كل الاتجاهات لكن الاتجاه الأمامي يجب أن يكون لله فقط ..

ضع يمين قلبك ما شئت ويساره ما شئت .. ولكن أمامه لا تضع إلا مرضاة الله .. إلا مراقبة الله .. إلا حب الله
*** وتـنـسـاهـ .
إذا بحثت عن شيء فلم تجده فدعه .. وابحث عن الله ..

هو الذي جعل ذلك الشيء يضيع لتصمد إليه وتلتجئ .. لتقول يا الله أعد إليّ ضالّتي .. فيعيدها .. فتنشغل بها .. وتنساه ..
.
في طفولتي كنت أسمع دعاء لأحد القرّاء فيهزني : " اللهم أوقفنا مطايانا ببابك.. فلا تطردنا عن جنابك" .. هذا الإيقاف للمطايا بباب الكريم هو معنى الصمد ..

من لحاجاتك غيره ؟
*** اصـمـد إلـيـه .
يجب أن تعلم أنّه لو لم يأذن للدواء أن يؤدّي مفعوله في جسدك لما ارتفع عنك ذلك المرض ..

يجب أن توقن أنّه لو لم يصرف تلك السيارة المتهوّرة عنك لكنت الآن في عداد الموتى ..

يجب أن تتأكد أنّه لو لم يحطك برعايته عندما ركبت البحر .. لكنت الآن طعماً لأسماك المحيط ..

ولهذا تصمد إليه لترتاح .. ليهدأ لُهاثك .. لتلين مفاصلك .. لأنّك بدونه تركض وتلهث وتتوتّر ..

أنصت إلى أولئك الذين تعبث بهم سفينة ، أو يرون الموت وهو مقبل عليهم ، وتعصف بهم رياح التقلّبات سوف تسمعهم بجميع أديانهم يلهجون باسمه : يا الله ..

( هو الذي يسيركم في البر والبحر حتى إذا كنتم في الفلك وجرين بهم بريح طيبة وفرحوا بها جاءتها ريح عاصف وجاءهم الموج من كل مكان وظنوا أنهم أحيط بهم دعوا الله مخلصين له الدين لئن أنجيتنا من هذه لنكونَنَّ من الشاكرين )
جعل في داخلك حاجة لأن تقول اسمه .. هناك أمن يعمّ كيانك إن قلت يا الله .. فإذا لم تقلها اختياراً .. قلتها اضطراراً .. وإن لم تصرخ بها إيماناً .. صرخت بها قهراً ..

*** البـوصـلة .
لماذا ننتظر جائحة ترّنـا إليه ؟ ومصيبة تذكرنا باسمـه ؟ وكارثة نعود بها إلى المسجد ؟
عدّل بوصلة قلبك باتّجاهه ثم سر في أي طريق .. وستصل " فأينما تولّوا فثمّ وجه الله"

إذا التجأت لفلان من الناس صباحاً قد يغلق بابه دونك في المساء .

إذا نصرك على زيد قد لا ينصرك على عمرو ..

إذا أعطاك اليوم فسوف يمنعك بالغد ..

أما الله .. فلا

" هُوَ الْحَيُّ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ فَادْعُوهُ ..."

يعطي بالليل والنهار .. ينصرك على الجميع إن كنت مظلوما .. لا يغلق بابه .. يده سحاء الليل والنهار .. أكرم الأكرمين .. لذلك تصمد إليه الخلائق .. فإذا جرّبت أن تصمد إلى غيره في حاجة رجعت خائبا .. ولا بد
***؟؟ فـرّغ قلبك مـن غيره

أعجبتني مقولة لأبي حامد الغزالي يقول فيها عن اسم الله الأعظم :
" فرّغ قلبك من غيره ثم ادعه بأي اسم يجبك"..

وهذا فحوى معنى الصمد .. اجعل في قلبك الله .. ثم قل أي شيء سيكون إلهيّ المسحة .. وربّانيّ الصبغة ..

كل عارض يعرض إنّما هو رسالة تقول لك : لديك رب فالتجئ إليه ..

المرض رسالة لتذلّ له

والفقر برقيّة لتسجد له

والضعف مكالمة تقول لك استجلب القوّة من القويّ ..

الحياة كلّها تصرخ في وجهك : لديك رب .. اصمد إليه ..

يقول رسول الله صلّ الله عليه وسلم لطفل في السابعة صار فيما بعد يعرف بعبد الله بن عباس :
" يا غلامُ إني مُعَلِّمُكَ كلماتٍ احفظِ اللهَ يَحفظْكَ احفظِ اللهَ تجدْهُ تُجاهَكَ وإذا سألتَ فلتسألِ اللهَ وإذا استعنتَ فاستعنْ باللهِ " ..
الراوي:عبدالله بن عباس المحدث:أحمد شاكر المصدر:مسند أحمد الجزء أو الصفحة:4/233 حكم المحدث:إسناده صحيح


أمامك .. احفظه في نفسك وجوارحك وخطراتك .. سيكون أمامك بحفظه ومعيّته ونصرته ..

الصمد لا تهدأ قلوب خلقه حتى تضع زوّاداتها عند عتبة ملكه ..
*** خـطـوات .
انظر في أي اتجاه شئت .. ولكن اجعل في قلبك عينين لا تنظران إلاّ إليه..

تحدّث بكل ما تريد .. ولكن اجعل في قلبك لساناً لا ينطق إلا بذكره ..

استمع إلى الجميع .. ولكن اصنع في قلبك سمعاً لا يدرك إلا كلامه ..

امش إلى حيث شئت .. ولكن احفر في قلبك خطوات نهايتها عرش الملك ..

اصمد إليه بقلبك وروحك وتفكيرك وجسدك وإراداتك وأحلامك وأوهامك

إذا أمسكت قلماً فتساءل : هل يرضى سبحانه عن توقيعي على هذه الورقة؟

إذا هممت بكلمة تقولها فتساءل : هل سأقول شيئا يرضيه ؟

إذا وقفت موقفاً تساءل : هل موقفي هذا محبوب عنده أم لا ؟

اصنع ناقوساً وعلّقه في أعلى قلبك دقاته تقول :

ماذا يريد الله ؟ ماذا يريد الله؟ ماذا يريد الله ..

اصمد إليه في كل حين .. وإذا ما استيقظت في نصف الليل تذكره .. خيالاتك سوداء بدون أن تتذكره .. عقلك خراب دون أن يمرّ اسمه على خطراتك .. أحلامك مستنقعات فإذا جاء ذكر الحي الذي لا يموت عليها صارت أنهارا وأشجارا وعصافير شادية ..

إذا علّمت روحك الصمود إليه .. فإنّها مع الزمن تستحي أن تطلبه الدنيا لأنّها ليست الحيّز الذي خلقك له .. كل آمالك أخروية ..

قال ابن عيينة: (دخل هشام الكعبة، فإذا هو بسالم بن عبد الله، فقال: سلني حاجة. قال: إني أستحيي من الله أن أسأل في بيته غيره. فلما خرجا، قال: الآن فسلني حاجة. فقال له سالم: من حوائج الدنيا، أم من حوائج الآخرة؟ فقال: من حوائج الدنيا. قال: والله ما سألت الدنيا من يملكها، فكيف أسألها من لا يملكها؟)

الصمود لله يحوّلك إلى عظيم .. مستهتر بملوك التراب ..

الدنيا تخصص يجهله الصامدون لله ..


دخل ابن تيميه على ابن قطلوبك فقال ابن قطلوبك: يا ابن تيمية ! يقول الناس:
إنك تريد ملكنا،
قال: هيه ملكك!!، والله ما ملكك وملك آبائك يساوي عندي فلساً واحداً، إني أريد جنةً عرضها السماوات والأرض.
رجل يعرّض وجهه ويعرض مسألته لله آناء الليل .. كيف يذل لقطعة خزف أطراف النهار ؟

اللحظة التي تصمد فيها إليه لأجل حاجتك .. هي نفسها اللحظة التي تصبح حاجتك ملك يمينك ..

لا عبور لأي رغبة إلا من طريق الله .. لا وجود لأي حاجة إلا في ساحة الله .. لا إمكانيّة لحدوث شيء إلا بالله ..

فإنّه وحده الذي لا حول في الوجود ولا قوّة إلا به ..

لا يمكن لخليّة أن تتحرّك ولا لذرة أن تكون ولا لقطرة أن تتبخر ولا لورقة شجر أن تسقط إلا بحوله وقوّته ..

لا يستطيع العالم كلّه أن يمسّك بسوء لم يشئه الله .. ولا يستطيع العالم كله أن يدفع عنك سوءاً قدّره الله ..

إذن فاجعل وجهك إليه .. وألجئ ظهرك إليه .. وفوّض أمرك إليه

فهو الصمد الذي لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفوا أحد ..

اللهم أصمد قلوبنا إليك واجعلنا لانطلب غيرك ولانسأل سواك ولانستغيث بأحد من خلقك ياالله .
،،

دمـتم في حفظ الله


0 ربح البيه
0 رئيس باريس سان جيرمان
0 خفي الألطاف ."اللطيف
0 حل مجلس إدارة نادي النصر وتكليف المالك رئيساً حتى نهاية الموسم
0 خسرنا بالتعادل ولو لم نفرط في النقاط لأفقدنا الدوري حلاوته
0 تقديم الهلال السعودي والعين الاماراتي افتتاح ابطال اسيا
0 متى تنصر الامه
0 عمرو بن غزية اسمه ونسبه
0 شهر رجب
0 ابى الحنون
0 اقالة مدرب نادي الهلال السعودي
0 المعتمد بن عباد
0 هزازي يبحث عن القميص الخامس خلال 55 شهراً
0 بيكيه ينقذ برشلونة من فخ إسبانيول
0 إقامة النصب التذكارية
لؤلؤةالبر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الربيع العربي: حلم أم كابوس؟ (تكملة) القارئ المثابر منتدي القضايا العربية و الاسلامية 1 08-16-2018 03:42 PM
هذا هو منهج النقد التأريخي الذي افتعله المستشرقون وتلاميذهم لهدم الإسلام أبو عبد المجيد الجزائري المنتدي الاسلامي (الشريعة و الحياة) 1 08-12-2018 12:36 AM
هَدْيه صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فى الصيام سراج منير المنتدي الاسلامي (الشريعة و الحياة) 6 05-28-2017 11:20 AM
صفات العلماء المعتبرين وصفات الرؤوس الجّهال د/روليان غالي المنتدي الاسلامي (الشريعة و الحياة) 6 05-04-2014 07:27 PM


الساعة الآن 01:21 AM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في شبكة منتديات برق بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبكة برق بل تمثل وجهة نظر كاتبها.