قديم 03-13-2018, 11:34 AM   #1
== مراقب عام ==
 
تاريخ التسجيل: Mar 2015
الدولة: إيطاليا
العمر: 69
المشاركات: 22,976
معدل تقييم المستوى: 10
معاوية فهمي إبراهيم is on a distinguished road
افتراضي وَمَثَلُ الَّذِينَ يُنفِقُونَ أَمْوَالَهُمُ


بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :-
(( وَمَثَلُ الَّذِينَ يُنفِقُونَ أَمْوَالَهُمُ ابْتِغَاءَ مَرْضَاتِ الله ))

بعد الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله
أقول وبالله التوفيق
بأن المال مال الله وقد استخلف الناس فيه ,ومع ذلك إن تصدقت بشئ كان لك أجر عظيم
ولكن بشرط وأنت تنفق , تكون بذلك قاصدا وجه الله
قال تعالى (وَمَثَلُ الَّذِينَ يُنفِقُونَ أَمْوَالَهُمُ ابْتِغَاءَ مَرْضَاتِ اللَّهِ وَتَثْبِيتًا مِّنْ أَنفُسِهِمْ كَمَثَلِ جَنَّةٍ بِرَبْوَةٍ أَصَابَهَا وَابِلٌ فَآتَتْ أُكُلَهَا ضِعْفَيْنِ فَإِن لَّمْ يُصِبْهَا وَابِلٌ فَطَلٌّ ۗ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ )البقرة

يقول الطبري
قال أبو جعفر: يعني بذلك جل ثناؤه: ( ومثل الذين ينفقون أموالهم ) فيصَّدَّقون بها، ويحملون عليها في سبيل الله، ويقوُّون بها أهل الحاجة من الغزاة والمجاهدين في سبيل الله، وفي غير ذلك من طاعات الله، طلب مرضاته( وتثبيتًا من أنفسهم ) يعني بذلك: وتثبيتًا لهم على إنفاق ذلك في طاعة الله وتحقيقًا, من قول القائل: " ثَبَّتُّ فلانًا في هذا الأمر " - إذ صححت عزمَه، وحققته، وقويت فيه رأيه -" أثبته تثبيتًا "
وقال
الشعبي وقتادة في قوله: ( وتثبيتًا من أنفسهم )، قالوا: يقينًا من أنفسهم. قالوا: التثبيت اليقين.

ويقول بن كثير

وقوله : ( كمثل جنة بربوة ) أي : كمثل بستان بربوة . وهو عند الجمهور : المكان المرتفع المستوي من الأرض . وزاد ابن عباس والضحاك : وتجري فيه الأنهار .
قال ابن جرير : وفي الربوة ثلاث لغات هن ثلاث قراءات : بضم الراء ، وبها قرأ عامة أهل المدينة والحجاز والعراق . وفتحها ، وهي قراءة بعض أهل الشام والكوفة ، ويقال : إنها لغة تميم . وكسر الراء ، ويذكر أنها قراءة ابن عباس .
وقوله : ( أصابها وابل ) وهو المطر الشديد ، كما تقدم ، ( فآتت أكلها ) أي : ثمرتها ) ضعفين ) أي : بالنسبة إلى غيرها من الجنان . ( فإن لم يصبها وابل فطل ) قال الضحاك : هو الرذاذ ، وهو اللين من المطر . أي : هذه الجنة بهذه الربوة لا تمحل أبدا ; لأنها إن لم يصبها وابل فطل ، وأيا ما كان فهو كفايتها ، وكذلك عمل المؤمن لا يبور أبدا ، بل يتقبله الله ويكثره وينميه ، كل عامل بحسبه ; ولهذا قال : ( والله بما تعملون بصير ) أي : لا يخفى عليه من أعمال عباده شيء
وجاء في تفسير الطنطاوي
والمقصود تشبيه نفقة هؤلاء المؤمنين المخلصين في زكائها ونمائها عند الله بتلك الحديقة اليانعة المرتفعة التي تنزل عليها المطر الغزير فآتت أكلها مضاعفا وأخرجت للناس من كل زوج بهيج.
أخي الفاضل إن الله بين في الآية الكريمة أنه وإذا كانت هذه الحديقة بالمواصفات المذكورة في الآية تعطى ثمارها ضعفين فان الله تبارك وتعالى كذلك يعطى ثواب الصدقة أضعاف مضاعفة (والله يضاعف لمن يشاء )
ذلك لأن الله صاحب الفضل العظيم
وصل اللهم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.
************


0 مطوية (إِنَّ الَّذِي يَكْذِبُ عَلَيَّ يُبْنَى لَهُ بَيْتٌ فِي النَّارِ)
0 حكم رفع الأيدي في الدعاء
0 الحكمة الإلهية من بدء التاريخ بالهجرة النبوية
0 السر في دعاء يوسف عليه السلام
0 سجدة الشكر
0 إنشراح صدر الحبيب المصطفى
0 المــــــراة القصيــــرة
0 حديث إنّ اللهَ يَكرَهُ الذَّوّاقِينَ والذَّوّاقَات
0 إن الله لا يستحيي من الحق
0 الجرح يزيد ولا يحتمل المزيد
0 الأعياد في شريعة الإسلام
0 الوضوء من أكل لحم الإبل
0 سأرسم كلماتي بالقلم الأبيض
0 Quali lezioni trarre da Ramadan
0 همســـــــــــــــات رائعة
التوقيع
اضغط هنا لتكبير الصوره
معاوية فهمي إبراهيم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-13-2018, 05:38 PM   #2
-||[قلم من الماس]||-
 
تاريخ التسجيل: May 2017
الدولة: جمهورية مصر العربية (الاسكندرية )
العمر: 27
المشاركات: 722
معدل تقييم المستوى: 2
نسمات عابرة is on a distinguished road
افتراضي


بارك الله في وجزاك خيرا
كل التقدير والاحترام


نسمات عابرة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 02:51 AM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في شبكة منتديات برق بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبكة برق بل تمثل وجهة نظر كاتبها.