قديم 04-27-2018, 05:41 PM   #1
مراقب عام
 
تاريخ التسجيل: Mar 2015
الدولة: إيطاليا
العمر: 70
المشاركات: 41,041
معدل تقييم المستوى: 10
معاوية فهمي إبراهيم is on a distinguished road
افتراضي ذنوب أحرقت أحلامنا


بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :-
(( ذنوب أحرقت أحلامنا ))


قال تعالى: ( إن الله يحب التوابين ويحب المتطهرين) .[ البقرة: 222].*

من السهل جدا أن نتمادى في معصية بل ونعطيها كل العناية ..لكن من الصعب أن نمشي في استقامة
اختارها المولى عز وجل..ولـِ حكمة من عنده دعانا لتجنب المعاصي وما فيها من تعب وارهاق نفسي

ولـِ حكمة منه دعانا لنتوب منها ونعيد التزامنا بالشريعة التي بها كل الصواب والحق

لكننا نسينا ما كٌتِب في السماء وما أٌنزل علينا وما حق علينا وما يجب علينا الابتعاد عنه

ذنوب أحرقت أحلامنا

ذنوب تلاشى فيها كل معاني السعادة واختفت مع اختفاء الصلاح والتوبة ورضى الرحمن

قلوب أحيطت بها عناوين الشؤم وغمرها ابتلاء من رب السماء

وخلدت في زاوية وتألمت مع الوضع الحزين..فعلا ..البعد من الله يحزن القلوب

حين يرتكب ذلك القلب ذنوبا ويسود في الحياة سواد وظلمة..حتما يختفي الود من نبضها

قال تعالى: ( وليست التوبة للذين يعملون السيئات حتى إذا حضر أحدهم الموت قال إني تبت الآن))



لنفكر قليلا ..عن أسباب البلاء وضيق النفس والوساويس والهم والحزن الذي يصيبنا

تكفينا العبر والعبر من ما سبقونا في الخطأ..لكن..لا حياة لِمن تٌنادي

أحلام اعترفت بأن الخسارة والمعصية تربطها روابط متينة وكل منها متشبت بالتاني

فشل سبق كل شيء و عذاب ذهني بات يراود أيامنا ..ولا شيء يتغير

إلى متى ايتها القلوب..ايتها الذنوب

إلى متى يٌسجل التاريخ تفاهة وكان السبب نحن

هذا ما أخدناه من الغباء الذي احرق ذكرانا ..

الحياة بأمر من الله كما القدر..

فمن يستمع إذا..ومن يعطي للامر إهتمام يا ربي

ظلمنا انفسنا في وقت أصبح الظلم فيه كالغبار وكـ شيء مطلوب

لا شي يدوم سوى وجهه ولا شيء في هذه الدنيا يستحق من أجلهِ التخلي عن شريعتنا وتناسيها

الأمر واضح..وكل شيء أمامنا ..ونِعمةٌ العقل من رب الكون


((إن الحسنات يذهبن السيئات)).

فمن الغباء ان نستسلم للشيطان وهو الضعيف..ومن الغباء أن نتمادى في هذا

نحن نملك ما هو اسمى وأرقى من كل شي..نملك الإسلام..

والإسلام حلل وحرم بالعقل وبالمنطق..ولم يكن في الامر رموزا أو غموضا*

ثم الخوف من وقوع المعصية اول طريق للصلاح..

والعزيمة والندم عليه فعلا من أروع طرق الصلاح أيضا

لقوله تبارك وتعالى: (( فقلت استغفروا ربكم إنه كان غفارا ، يرسل السماء عليكم مدراراً)).


هذا ما أتى به ربي..أتى بالحقيقة في كتابه الكريم..أتى بالحق في شريعته المحكمة

أتى بالوضوح ِ في جل آياته

عين تبكي من ذنب اقترفته وقلب يشكي من مر المعصية

وقلب يغمض عيناه ولا يبالي ويرسم كل البشاعة وحر في تصرفاته وتفنن في غضب المولى

فسبحانه من خلق ذاك وذاك.

منقول.
************


التوقيع
اضغط هنا لتكبير الصوره
معاوية فهمي إبراهيم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 01:02 AM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في شبكة منتديات برق بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبكة برق بل تمثل وجهة نظر كاتبها.