قديم 06-02-2018, 09:41 AM   #1
مراقب عام
 
تاريخ التسجيل: Mar 2015
الدولة: إيطاليا
العمر: 70
المشاركات: 42,487
معدل تقييم المستوى: 10
معاوية فهمي إبراهيم is on a distinguished road
افتراضي لَحظــاتٌ باهظـــةٌ


بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :-
(( لَحظــاتٌ باهظـــةٌ ))..!




الأيامُ التِي تَمرّ تُشيرُ إلَى اقْتِرابِنا منْ مصيرِنا الأخيرِ ..
وكلّ يومٍ يَتجدّدُ ، هوَ فُرصةٌ لنَا لنتَقدّمَ أو نتأخّرَ ...




لَحظــاتٌ باهظـــةٌ..!


مِنْ مطلع رمضـانَ حتّى رحيـلِهِ
أيامٌ ، ساعاتٌ ، دقائقُ
ولحظاتٌ ثمينةٌ
نُحاولُ اسْتغلالَهَا ..
نُمعِنُ كثيراً فِي العَملِ
بكُلّ مَا يُوجبُ
الأجرَ والجَزاءَ ،
ونحنُ نَرجُو اللهَ واليومَ الآخرَ ..


نُحاولُ جلاءَ قُلوبِنا
مِمّا بِهَا مِنَ الصّدَأ
تَحتَ ظلالِ الأيّامِ المُباركاتِ ،
نهْدِمُ جبالَ سَيّئاتِنا بمَعاولِ الطاعَةِ .. ..





إنهُ رمضان...



وتمضِي أيّامُهُ ،
لتُعلنَ أنّ العَدّ التّنازُلِيّ بَدَأ،
بَيْدَ أنّ الجَميعَ لايزالُ يَرتقِبُ النّهَايةَ بِقلْبٍ حَزينٍ عَلى الفِراقِ
ومُتسابقٍ يَرجُو مَوعُودَ ربٍّ رحيمٍ
آخَرونَ تَجرّعُوا جُرعَاتِ الغَفوَةِ واسْتسْلمُوا لِلكَسلِ ،
فمَا حَصدُوا وَلا غَنِمُوا إلاّ التّراخِي والعَجزَ !




وتُرَفرفُ أسرابُ البَهجةِ في القُلوبِ ...
باقْتِرابِ العيدِ ، الذِي باتَتْ مَلامِحُهُ تَلتمِعُ فِي الأفقِ ..
وعَلَى إثْرِه .. يرْحلُ رمضانُ

ومعَ ذاكَ الفرحِ ،
لايَزالُ المُؤمنونَ يَتَعاهَدُونَ مَا زَرعُوا فِي رَمضانَ ،
لا يُريدُونَ أنْ تَذبُلَ أعْمالُهمْ .






وآخَرونَ ،
مَا أنْ يَحِلّ العيدُ حَتّى تَنكَمِشَ أعْمالُهُم وتنْحَسِرَ ،
وتَسقطَ معَ أولِ يَومٍ! كَأنّ الأعْمالَ رَمادٌ يَتَطايرُ مَعَ أولِ هبّةِ رِيحٍ !
يَفتحُونَ أبوابَ الشّهواتِ عَلى مِصْراعَيهَا ويُسَعّرونَ نيرانَ المَعاصِي مِن جَديدٍ!
يَهجرُونَ القرآنَ ، ويجْعلونَهُ وراءَ ظهورِهِم!
يَتّكلُونَ عَلى مَاعمِلُوا فِي رَمضانَ ، ومنْ يَضمنُ لهُمْ أنّها قُبلتْ!





أيْنَ قلْبُكَ ؟! ...
الذِي عَاشَ رَبيعاً
وَاسْتظلَّ تَحتَ دَوحةِ رَمضانَ الباسقةِ ؟
كيفَ لهُ أنْ يُغادرَها ؟


فَشَتّانَ
.بَينَ جُلوسِنا لتلاوَةِ القُرآنِ و وُقوفِنا فِي القيامِ ،
وبَيْنَ الجُلوسِ لسَماعِ الغِناءِ و وُقوفِنا فِي دَهاليزِ الآثامِ !
حَبَسْتَ نَفسَكَ يا صاحِ زمانــــــاً و قُدتَهَا فانْقادَتْ لكَ مِطْواعــةً
وسَارتْ فِي الاِتّجَاهِ الصّحِيحِ ، فَكيفَ تُفلتُ زِمَامَهَا فِي دَقائــقَ ؟
كرُبّانِ سَفينةٍ أطلقَ دَفّتهَا للغرقِ بعدَ أنْ كَانتْ تسيرُ فِي المَسارِ الصّحِيحِ!


فيَا صَاحِ
لا تَغْتَرّنَ بصَولةِ الحَسناتِ ، .
و إيّاكَ و غدْرَ الأنَا.
و احْذَرْ لَظى المَعاصِي ،
و شراكَ الآثامِ !
و قُلْ .. قُلْ للقَلْبِ : ...
نْ رَحلَ رَمَضانُ ، فلن أبْرَحَ مَاعَملتُهُ فيهِ





وفي الختام ؛ يـا باغيَ الخَيرِ أبْشِرْ


أخيراً أشرقَتْ أرضُ مواقعِ التواصُلِ الاجتماعية بنور الحملةِ
فَبُسطَ الخيرُ في أرجائِها ،
لتنعمَ قلوبٌ جُدوبٌ بريٍّ من إيمانٍ

و الحَمْلَة لا تَزالُ بِكرَ الدعوَةِ هُناكَ ،
و هيَ في طورِ الارتقاءِ و الصّعودِ
فَحَبّذَا أيادٍ بيضاء سحّاءَ

تأخُذُ بناصيةِ الفضيلةِ
لتَسوقها صوبَ كلّ مُشتاقٍ
حَدوَ أفئدةٍ عطشى

ناءَتْ بحملِ الخطايَا ،
***************


التوقيع
اضغط هنا لتكبير الصوره
معاوية فهمي إبراهيم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 03:26 PM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في شبكة منتديات برق بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبكة برق بل تمثل وجهة نظر كاتبها.