قديم 06-05-2018, 04:20 PM   #1
== مراقب عام ==
 
تاريخ التسجيل: Mar 2015
الدولة: إيطاليا
العمر: 69
المشاركات: 24,923
معدل تقييم المستوى: 10
معاوية فهمي إبراهيم is on a distinguished road
افتراضي هكذا تضيع الفرص


بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :-
(( هكذا تضيع الفرص ))
الشيخ: محمد بن إبراهيم الحمد -حفظه الله-

في إحدى المناسبات كان هناك مجموعة من الفضلاء، ودار الحديث عن موضوعٍ ما، وكان لأحد الحاضرين وجهة نظر في ذلك الموضوع، وهناك من يخالفه في تلك الوجهة.
والأمر -على كل حال- يسير جدًا لا يستدعي نزاعًا ولا شقاقًا.
فبدأ صاحب الوجهة يتكلَّم، ويقول: إنَّ الحق معي، وإنَّ من يخالفني مخطئ، وأنا محاربٌ محسودٌ، وهذا شأن الناجحين في كلِّ زمان ومكان.
وقد قال ذلك مع أنَّ الأمر -كما مر- يسير؛ فدلَّ ذلك على عيبٍ نفسه، وكان سببًا لانتقاص الآخرين له، ولو تكلَّم عنه غيره، وقال: إنَّ فلانًا محسود محارب؛ لربما كان ذلك مستساغًا.
فإذا ما قال ذلك عن نفسه؛ كان ممجوجًا غير مقبول خصوصًا في أمور يسيرة، وهذه آفة تعتري بعض الناس ممن يُقَدَّر لهم النجاحُ أو شيءٌ منه، والنجاحُ في أي مجال يحتاج إلى حفظٍ، ورعاية.
ولا يكفي في نجاحِ الإنسان أو نبوغِه مجردُ ذكائه وعبقريته، بل يحتاج مع ذلك إلى عقلٍ راجحٍ سليم، وخلق فاضل كريم، ونظر في العواقب بعيد؛ حتى يحافظ على نجاحه، ويتجنَّب الغرور والمزالق, واستعداء الآخرين.
ومع ذلك فقد لا يسلم من ناقد أو ناقم أو حاسد، ولكن ذلك لا ينبغي أن يثني الناجح عن مراده.
وممِّا يعينه على ذلك ألَّا يشتغل بنفسه كثيرًا ولا بخصومه، بحيث يبدأ بمنافرتهم، واستعدائهم، ولا يظنَّ أن كلَّ نقد يوجَّه إليه أنه ناتج عن حسد وضغينة, لا، بل قد يكون اختلافًا في وجهات النظر.
بل يَحْسُن به أن يواجه الاعتراض، والحسد، والنقد بنفس مطمئنة، وحسن ظن بالآخرين، وحسنِ تعاملٍ مع الإساءة؛ فذلك أزكى لنفسه، وأسلم لقلبه، وأضمن -بإذن الله- لاستمرار مسيرته، وأدعى لتقليل خصمه، أو كسر شوكته.
ثم إنَّ من الناس من يُدَسِّي نفسه، ويقمعها، ويُنْزِلها منزلة لا تليق بها مع أنَّه قادر على النهوض بها، وأنه يملك كثيرًا من المقومات التي ترفع من شأنها.
وإذا قيل له في ذلك؛ اعتذر بأنَّ الناس من حوله يقفون في طريقه، وأنَّه ربما يواجهه اعتراضًا أو انتقادًا، وحسدًا.
وربما ردَّد مقولة قديمة وهي قولهم: زامر الحي لا يطرب، أو ردَّد كلمة معاصرة، وهو قولهم: من عرفك صغيرًا حقرك كبيرًا.
وقد يكون لمثل هذه الأعذار رصيد من الصحة، ولكن لا ينبغي أن تَحُولَ بين الإنسان ونيل المعالي، والسعي لاكتسابها؛ وهل الناجحون في كل زمان أو مكان إلا ممَّن مرَّ على تلك الجسور، وجاوز هاتيك القناطر؟
وخلاصة القول في ذلك أنَّه لا يحسن بالعاقل أن يشتغل كثيرًا بما يُقَال عنه إذا لم يكن حقًا، أو لم يكن مرادًا به النقد الهادف، فإذا كان كذلك؛ فعليه الاستفادة من هذا النقد حتى يرتقي.
وأهم من ذلك ألَّا يسترسل مع الأوهام التي تنسج خيوطها في ذهنه، وتمدُّ أشعتها في خياله، فتشعره بأنَّه محسود يُتَربَّص به الدوائر، ويُنْتَظر به ريبُ المنون.
وهذه الأوهام ربما تُورِثه الغرور، والتيه، والتعالي على الآخرين؛ فيرى أنَّه أرفع منه، ويفسِّر كلَّ تصرُّف أو اعتراض منهم على أنَّه ناتج عن حسد، أو غيره.
وربما تَقْعُد به عن المعالي، وتصدُّه عن الترقِّي في درج المكارم، فكلما همَّ بمَكْرَمة؛ قالت له نفسه: مهلًا؛ فأمامك حسادٌ، ووشاة سيقفون في طريقك، ويضعون أمامك عراقيل لا طاقة لك بها.
وهكذا تضيع الفرص، وتُوأد المواهب:
ولم أرَ في عيوب الناس عيبًا *** كنقص القادرين على التمام.

***************


التوقيع
اضغط هنا لتكبير الصوره
معاوية فهمي إبراهيم متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
في واجبات الزوج تجاه زوجته أبو عبد المجيد الجزائري المنتدي الاسلامي (الشريعة و الحياة) 4 12-05-2016 12:24 PM
تعلم اسماء الحيوانات بالفرنسية مغربية تلموت منتدي اللغات الأجنبية 1 11-04-2013 06:06 PM
أحكام زكاة الفطر MR.MonDi المنتدي الاسلامي (الشريعة و الحياة) 11 09-02-2013 03:36 PM
موقــف الإســلام مـن التعــصب همس الانين المنتدي الاسلامي (الشريعة و الحياة) 6 07-20-2013 07:03 AM
مفهوم الجهاد في الإسلام وشروطه وضوابطه د/روليان غالي المنتدي الاسلامي (الشريعة و الحياة) 5 06-16-2013 07:18 PM


الساعة الآن 08:23 PM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في شبكة منتديات برق بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبكة برق بل تمثل وجهة نظر كاتبها.