قديم 11-01-2018, 01:36 PM   #1
مراقب عام
 
تاريخ التسجيل: Mar 2015
الدولة: إيطاليا
العمر: 70
المشاركات: 34,891
معدل تقييم المستوى: 10
معاوية فهمي إبراهيم is on a distinguished road
افتراضي دولة الإسلام هل لها من عودة


بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :-

(( دولة الإسلام...هل لها من عودة )) ؟
الصلاة على سيدنا وحبيبنا محمد رسول الله (صلَّ الله عليهِ و سلَّم).

إن مستقبل الأمة يترعرع في أحضان الأمهات .. هذه حقيقة لم تعد خافية بعد...
نداءات كثيرة إلى نظم مختلفة قامت على غير منهج الله ، لها صبغة براقة تأخد بالأبصار ربما إلى العمى.

فنداءات من هناك للاشتراكية و ما أثمرت إلا آثاما و بهتانا وتزويراً ....
و نداءات للشيوعية الحمراء التي ما أثمرت إلا فساداً وجوراً .....
و نداءات آخرى للقومية و ما أثمرت إلا حقداً وعداء وتفتيتاً ...
و نداءات للرأسمالية الحمقاء و ما أثمرت إلا كبراً و بغياً و طغياناً .

فهل آن للمسلمين أن يرفعوا رايتهم و قد قامت بالوجود معانيهم الإيمانية ووحدتهم
الربانية وقوتهم الذاتية الإسلامية التى بنوا بها أعظم حضارة و أرقى عدالة .

فهل آن للمسلمين أن يبحثوا و يقرأوا و يتحملوا في سبيل الوصول إلى الحقيقة
الكبرى الذي أراد الله بها قيام أمته التي تحكم بالعدل .....

فهل نقرأ و نبحث و ندرس ؟
هل نصابر و نرابط و نجاهد لكي تعود للإنسان كرامته و عزته ....

فهل آن للمسلمين أن يسعوا بجد و بذل في دائرة القرآن و السنة فتعود بهم خير أمة
أخرجت للناس ...

أخي في الله .... أختي في الله
إننا مسئولون عن دولة الإسلام وقيامها رجالا و نساء ، شباباً وشيوخاً ...

وهل تعود دولة الإسلام بغير جهد يبذل ؟
لا .....لا
لابد من ثورة فكرية تقوم في المسلمين عامة ، في كل أرضهم في كافة دولهم
و تنادى بعزة قول الحق تبارك و تعالى :
(( أفمن يعلم أنما أنزل إليك من ربك الحق كمن هو أعمى ، إنما يتذكر أولو الألباب )) سورة الرعد 19.

أخي في الله .... أختي في الله
إن الأمر لم يعد يكفيه قط سرد للجمل من الألفاظ...
و دماء المعصية تسيل ، و الكل يلعقه ، و إن خطورة الموقف أصبحت واضحة، و |إنها لحقيقة يجب أن نعتقدها و نتمسك بها و هي: إن المسلمين اليوم يجب أن يقوموا لله قانتين، و ينادوا أنفسهم و يجمعوا جموعهم و يطرحوا عنهم كل عناصر السوء، و يرتدوا عباءة الأخلاق الحسنة و تقوى الله في السر و العلن، ليكونوا كتلة واحدة متراصة كالبنيان يشد بعضه بعضا، فإن أصبحوا كذلك تبايعوا بيعة تحاكى في أنوارها و أهدافها بيعة الرضوان و لن يحدث ذلك إلا إذا امتلكنا ما في أيدي المفسدين في الأرض و حولناه من أداة اغتصاب و سيطرة إلى أداة عدل و حق و عطاء..فياخيل الله هيا..هيا..هيا إلى كلمة الله نفهمها و نترجمها إلى عمل إلى حركة مدوية في العالمين.

و إذا أردنا أن نقيم تلك الدولة فلا بد أن نجعل الفكر الإسلامي يجري في النفوس
و يقوم بالضمائر حتى نأتى بجيل قرآني يمشي على الأرض فتهتز من تحت قدميه
و يستمع لقولة السماء ، لأنه ينادى : لا إله إلا الله محمد رسول الله .
*************


التوقيع
اضغط هنا لتكبير الصوره
معاوية فهمي إبراهيم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
-قصة يوسف سراج منير المنتدي الاسلامي (الشريعة و الحياة) 2 08-09-2018 03:56 PM
ارقى اثاث وديكورات شقق رمز للفخامة a5one منتدى الديكور والتصاميم 5 07-17-2017 08:11 AM
سلسلة الكبائر سراج منير منتدي اناشيد و صوتيات ومرئيات اسلامية 9 07-15-2017 10:49 PM
-غزوة بدر العظمى * يوم الفرقان يوم التقى الجمعان سراج منير منتدي السيرة النبوية والسنة المطهرة 1 06-17-2017 09:28 AM
ديوان انا جايلك محمود العياط منتدي الدواوين الشعرية 4 10-12-2016 11:49 PM


الساعة الآن 02:46 PM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في شبكة منتديات برق بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبكة برق بل تمثل وجهة نظر كاتبها.