قديم 11-22-2018, 04:01 PM   #1
مراقب عام
 
تاريخ التسجيل: Mar 2015
الدولة: إيطاليا
العمر: 70
المشاركات: 36,925
معدل تقييم المستوى: 10
معاوية فهمي إبراهيم is on a distinguished road
افتراضي لا يتناجى اثنان دون آخر


بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :-
(( لا يتناجى اثنان دون آخر))
الكاتب : الدكتور / محمد بكر إسماعيل

عَنْ عَبْدِ اللَّهِ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : "إِذَا كُنْتُمْ ثَلَاثَةً فَلَا يَتَنَاجَ اثْنَانِ دُونَ الْآخَرِ حَتَّى تَخْتَلِطُوا بِالنَّاسِ مِنْ أَجْلِ أَنْ يُحْزِنَهُ".
* * *
في هذا الحديث أدب من آداب الصحبة في الطريق وغيرها – له أبعاده الاجتماعية، فإن من حسن الصحبة أن يلتقي المسلمون على خير، وأن يتعاملوا فيما بينهم على المعروف، وأن يحرص كل واحد منهم على مشاعر الآخر فلا يحرجه بقول أو فعل، ويحافظ على ما يسعده ويرضيه، ويجتنب ما يغضبه ويؤذيه ما استطاع إلى ذلك سبيلا، كما جاء في حديث: "المسلم أخو المسلم". وقد تقدم بيانه في هذا الكتاب.
وهذا الأدب يعرفه أصحاب الأذواق السليمة والهمم العالية، فهم الذين يميزون بين ما هو ضار وما هو نافع، وما هو مقبول وما هو غير مقبول.
ولن نجد نظاماً متكاملاً للعلاقات العامة والخاصة يداني النظام الذي وضعه الإسلام لو أحسنا فهمه، وفقهنا مراميه وأبعاده.
* * *
وقوله صلى الله عليه وسلم: "إِذَا كُنْتُمْ ثَلَاثَةً فَلَا يَتَنَاجَ اثْنَانِ دُونَ الْآخَرِ" معناه: لا يتحدث رجل مع رجل بصوت خافت، فهذا هو معنى المناجاة.
والنهي للكراهة إذا كانت المناجاة لم تطل ولم تكن عن قصد، ولم يكن فيها ما يوهم الثالث يتوقع شيء يخافه أو يغضبه.
أما إن كانت المناجاة على العكس من ذلك فإنها تحرم لوجود الضرر.
وقد بين النبي صلى الله عليه وسلم على النهي بقوله: "مِنْ أَجْلِ أَنْ يُحْزِنَهُ" أي فعل ذلك مع الثاني من أجل أن يحزن الثالث، فهو إذا شيطان إنسي يتعاون مع شيطان الجن في إدخال الحزن على المؤمنين، وقال تعالى في سورة المجادلة: { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا تَنَاجَيْتُمْ فَلَا تَتَنَاجَوْا بِالإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ وَمَعْصِيَةِ الرَّسُولِ وَتَنَاجَوْا بِالْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَاتَّقُواْ اللَّهَ الَّذِي إِلَيْهِ تُحْشَرُونَ إِنَّمَا النَّجْوَى مِنَ الشَّيْطَانِ لِيَحْزُنَ الَّذِينَ آمَنُواْ وَلَيْسَ بِضَآرِّهِمْ شَيْئًا إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ وَعَلَى اللَّهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُؤْمِنُونَ } (9-10).
وفي رواية قال: "فإن ذلك يحزنه".
وبين الروايتين فوق، فالأولى تدل على أنه لو قصد ذلك وتعمده أثم، والثانية تدل على ما تؤدي إليه هذه المناجاة قَصَد الإضرار بالثالث أم لم يقصده، فإن قصده أثم وإن لم يقصده لم يأثم، على ألا يتكرر منه ذلك؟
وقوله صلى الله عليه وسلم: "حَتَّى تَخْتَلِطُوا بِالنَّاسِ" غاية ينتهي عندها النهي، فإذا اختلطوا بالناس فلا بأس أن يتناجى اثنان دون الآخر؛ لوجود الأنس بالناس، فإن الثالث يستطيع أن يتحدث مع الآخرين؛ ولهذا نقل ابن حجر في فتح الباري رواية للبخاري في الأدب المفرد وأبي داود عن ابن عمر مرفوعاً: أنه قال النبي صلى الله عليه وسلم: فإن كانوا أربعة؟، قال: "لَا يضره".
* * *
وقد يراد بالمناجاة التحدث مطلقاً ولو بصوت مرتفع.
وقال أهل العلم: لو كان يكلم هذا مرة وذلك مرة فلا بأس، وإنما البأس في عزل الثالث والتقدم عليه أو التأخر عنه.
فإن كان هناك عذر كضيق الطريق، أو المسارة بحديث لا يحب أحدهما أن يسمعه الثالث وليس فيه ما يحرجه ولا ما يخجله ولا ما يخيفه فلا بأس.
والمرء ففيه نفسه معه عقله وقلبه وأن أفتاه الناس وأفتوه.
والرسول صلى الله عليه وسلم مُشرع بأمر الله تعالى، ومعلم بأقوله وأفعاله لكي يكون الناس على بصيرة من أمرهم، فليسوا جميعاً على مستوى واحد في ملاحظة ما يعاب به في هذا وذاك، فكان لا بد للمسلم مهما أوتى من العلم والحكمة والذكاء والفطنة من الرجوع إلى الكتاب والسنة ليطمئن قلبه لمعرفة الطريق وتحديد المسار، والله ولي القصد وهو الهادي إلى سواء السبيل.
* * ******

بسم الله الرحمن الرحيم
حديث: (( إذا كانوا ثلاثة فلا يتناجى اثنان دون الثالث ))
شرح مئة حديث (٦٤ )

٦٤ - عن عبدالله بن عمر - رضي الله عنهما - قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: ((إذا كانوا ثلاثة فلا يتناجى اثنان دون الثالث))، وفي رواية: ((فإن ذلك يحزنه))؛ متفق عليه.


ﻣﻦ الآﺩﺍﺏ ﺍﻟﺘﻲ ﺣﺚ ﻋﻠﻴﻬﺎ الإﺳﻼﻡ ورغب ﻓﻴﻬﺎ ﻣﺎ ﺃﺷﺎﺭ ﺇﻟﻴﻪ ﺍﻟﻨﻮﻭﻱ - ﺭﺣﻤﻪ ﺍﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﻟﻰ - ﻓﻲ ﻛﺘﺎﺑﻪ ﺭﻳﺎﺽ ﺍﻟﺼﺎﻟﺤﻴﻦ ﻓﻲ ﺑﺎﺏ ﺍﻟﻨﻬﻲ ﻋﻦ ﺗﻨﺎﺟﻲ ﺍﺛﻨﻴﻦ ﺩﻭﻥ ﺍﻟﺜﺎﻟﺚ، ﻭﺍﺳﺘﺪﻝ ﻟﺬﻟﻚ ﺑﻘﻮﻟﻪ ﺗﻌﺎﻟﻰ: ﴿ إِنَّمَا النَّجْوَى مِنَ الشَّيْطَانِ ﴾ [المجادلة: 10]، ﻳﻌﻨﻲ ﺍﻟﺘﻨﺎﺟﻲ ﻣﻦ ﺍﻟﺸﻴﻄﺎﻥ، ﻭﺑﻴﻦ ﺍﻟﻠﻪ - ﺳﺒﺤﺎﻧﻪ ﻭﺗﻌﺎﻟﻰ - ﻣﺎﺫﺍ ﻳﺮﻳﺪ ﺍﻟﺸﻴﻄﺎﻥ ﺑﻬﺬﻩ ﺍﻟﻨﺠﻮﻯ، ﻗﺎﻝ: ﴿ لِيَحْزُنَ الَّذِينَ آمَنُوا وَلَيْسَ بِضَارِّهِمْ شَيْئًا إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ ﴾ [المجادلة: 10].


ﻭﻛﺎﻧﻮﺍ ﺇﺫﺍ ﻣﺮ ﺑﻬﻢ ﺍﻟﻤﺴﻠﻤﻮﻥ ﻳﺄﺧﺬ ﺑﻌﻀﻬﻢ ﺇﻟﻰ ﺑﻌﺾ ﻓﻲ ﺍﻟﺘﻨﺎﺟﻲ، ﻳﻌﻨﻲ ﻓﻲ ﺍﻟﻜﻼﻡ ﺍﻟﺴﺮ، ﻳﺘﻨﺎﺟﻮﻥ ﻓﻴﻤﺎ ﺑﻴﻨﻬﻢ، لأﺟﻞ ﺃﻥ ﻳﺤﺰﻥ ﺍﻟﻤﺆﻣﻨﻮﻥ، ﻭﻳﻘﻮﻟﻮﻥ إﻥ ﻫﺆلاﺀ ﺃﺭﺍﺩﻭﺍ ﺑﻨﺎ شرًّا، ﺃﻭ ﻣﺎ ﺃﺷﺒﻪ ﺫﻟﻚ؛ ﻭﺫﻟﻚ ﺃﻥ ﺃﻋﺪﺍﺀ ﺍﻟﻤﺆﻣﻨﻴﻦ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﻨﺎﻓﻘﻴﻦ ﻭﺍﻟﻜﺎﻓﺮﻳﻦ ﻳﺤﺮﺻﻮﻥ دائمًا ﻋﻠﻰ ﻣﺎ ﻳﺤﺰﻧﻬﻢ ﻭﻳﺴﻮؤﻫﻢ؛ لأﻥ ﻫﺬﺍ ﻫﻮ ﻣﺎ ﻳﺮﻳﺪﻩ ﺍﻟﺸﻴﻄﺎﻥ ﻣﻦ ﺃﻋﺪﺍﺀ ﺍﻟﻠﻪ؛ ﺃﻱ: ﻳﺮﻳﺪ ﺃﻥ ﻳﺤﺰﻥ ﺍﻟﻤﺆﻣﻨﻴﻦ ﻋﻠﻰ ﻛﻞ ﺣﺎﻝ ﺑﻪ ﻭﺑﺄﻭﻟﻴﺎﺋﻪ؛ ﻗﺎﻝ ﺗﻌﺎﻟﻰ: ﴿ وَلَيْسَ بِضَارِّهِمْ شَيْئًا إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ ﴾، ﻓﻤﻦ ﺗﻮﻛﻞ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻭﺍﻋﺘﻤﺪ ﻋﻠﻴﻪ، ﻓﺈﻧﻪ لا ﻳﻀﺮﻩ ﺃﺣﺪ، ﻓﻬﻢ ﻳﺘﻨﺎﺟﻮﻥ ﻓﻴﻤﺎ ﺑﻴﻨﻬﻢ ﻹ‌ﺣﺰﺍﻥ ﺍﻟﻤﺆﻣﻨﻴﻦ.

ﻭالرسول - صلى الله عليه وسلم - ﻧﻬﻰ ﺃﻥ ﻳﺘﻨﺎﺟﻰ ﺍﺛﻨﺎﻥ ﺩﻭﻥ ﺍﻟﺜﺎﻟﺚ، ﻳﻌﻨﻲ ﺇﺫﺍ ﻛﺎﻧﻮﺍ ﺛﻼﺛﺔ ﻓﺈﻧﻪ لا ﻳﺤﻞ لاﺛﻨﻴﻦ ﺃﻥ ﻳﺘﻨﺎﺟﻴﺎ ﺩﻭﻥ ﺍﻟﺜﺎﻟﺚ، لأﻥ ﺍﻟﺜﺎﻟﺚ ﻳﺤﺰﻥ، ﻭﻳﻘﻮﻝ: ﻟﻤﺎﺫﺍ ﻣﺎ ﻛﻠﻤﻮﻧﻲ؟ ﻫﺬﺍ ﺇﺫﺍ ﺃﺣﺴﻦ ﺑﻬﻤﺎ ﺍﻟﻈﻦ، ﻭﺭﺑﻤﺎ ﻳﺴﻲﺀ ﺑﻬﻤﺎ ﺍﻟﻈﻦ، ﻭﻟﻜﻦ ﺇﺫﺍ ﺃﺣﺴﻦ ﺑﻬﻤﺎ ﺍﻟﻈﻦ، ﻗﺎﻝ: ﻟﻤﺎﺫﺍ ﺃﻧﺎ ﻟﻴﺲ ﻟﻲ ﻗﻴﻤﺔ؟ ﻳﺘﻨﺎﺟﻴﺎﻥ ﺩﻭﻧﻲ؟ ﻓﻠﺬﻟﻚ ﻧﻬﻰ ﺍﻟﻨﺒﻲ - صلى الله عليه وسلم - ﻋﻦ ﻫﺬﺍ، ولا ﺷﻚ ﺃﻥ ﻫﺬﺍ ﻣﻦ الآﺩﺍﺏ.

ﻓﺈﻥ ﻗﺎﻝ ﻗﺎﺋﻞ: ﺇﺫﺍ ﻛﺎﻧﺖ ﺑﻴﻨﻲ ﻭﺑﻴﻦ ﺻﺎﺣﺒﻲ ﻣﺴﺄﻟﺔ لا ﺃﺣﺐ ﺃﻥ ﻳﻄﻠﻊ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﺃﺣﺪ، ﻣﺴﺄﻟﺔ ﺧﺎﺻﺔ؟ﻗﻠﻨﺎ: ﺍﻓﻌﻞ ﻛﻤﺎ ﻓﻌﻞ ﻋﺒﺪﺍﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻋﻤﺮ - ﺭﺿﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻨﻬﻤﺎ - ﺍﺩﻉ واحدًا ﻟﺘﻜﻮﻧﻮﺍ، ﻛﻢ؟ ﺃﺭﺑﻌﺔ، ﻓﻴﺘﻨﺎﺟﻰ ﺍﺛﻨﺎﻥ، ﻭﺍﺛﻨﺎﻥ ﻳﺘﻜﻠﻤﺎﻥ ﻓﻴﻤﺎ ﺑﻴﻨﻬﻤﺎ، ﻛﻤﺎ ﻛﺎﻥ ﺍﺑﻦ ﻋﻤﺮ ﻳﻔﻌﻞ - ﺭﺿﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻨﻪ - ﻭﻛﻤﺎ ﺩﻝ ﻋﻠﻴﻪ ﺍﻟﺤﺪﻳﺚ: ﺣﺘﻰ ﺗﺨﺘﻠﻄﻮﺍ ﺑﺎﻟﻨﺎﺱ ﻓﻲ ﺣﺪﻳﺚ ﺍﺑﻦ ﻣﺴﻌﻮﺩ، ﻓﺈﺫﺍ ﺍﺧﺘﻠﻄﺎ ﺑﺎﻟﻨﺎﺱ ﺯﺍﻟﺖ ﺍﻟﻤﺸﻜﻠﺔ، ﻭﻣﻦ ﺫﻟﻚ ﻣﻦ ﺍﻟﺘﻨﺎﺟﻲ ﺑﻴﻦ ﺍﺛﻨﻴﻦ ﺩﻭﻥ ﺍﻟﺜﺎﻟﺚ، ﺇﺫﺍ ﻛﺎﻧﻮﺍ ﺛﻼﺛﺔ ﻭاثنان ﻳﺠﻴﺪﺍﻥ ﻟﻐﺔ ﺃﺟﻨﺒﻴﺔ ﻭﺍﻟﺜﺎﻟﺚ لا ﻳﺠﻴﺪﻫﺎ، ﻓﺠﻌﻼ ﻳﺘﺤﺪﺛﺎﻥ ﺑﻠﻐﺘﻬﻤﺎ، ﻭﺍﻟﺜﺎﻟﺚ ﻳﺴﻤﻊ ولا ﻳﻔﻬﻢ ﻣﺎ ﻳﻘﻮلاﻥ، ﻫﺬﺍ ﻧﻔﺲ ﺍﻟﺸﻲﺀ، لأﻥ ﺫﻟﻚ ﻳﺤﺰﻧﻪ، ﻟﻤﺎﺫﺍ ﺗﺮﻛﺎﻧﻲ ﻭﺻﺎﺭﺍ ﻳﺘﺤﺪﺛﺎﻥ ﻭﺣﺪﻫﻤﺎ؟ ﺃﻭ ﺭﺑﻤﺎ ﻳﺴﻲﺀ ﺍﻟﻈﻦ ﺑﻬﻤﺎ، ﻣﺜﻞ ﺃﻥ ﻳﺘﻜﻠﻢ ﻭﺍﺣﺪ ﻣﻊ ﺁﺧﺮ ﺑﺎﻟﻠﻐﺔ الإﻧﺠﻠﻴﺰﻳﺔ، ﻭﺍﻟﺜﺎﻟﺚ لا ﻳﻌﺮﻓﻬﺎ، ﻓﻬﺬﺍ ﻛﺎﻟﻤﺘﻨﺎﺟﻴﻴﻦ؛ ﺇﺫ إﻥ ﺭﻓﻊ ﺍﻟﺼﻮﺕ لا ﻳﻔﻴﺪﻫﻢ شيئًا، ﻓﻴﻨﻬﻰ ﻋﻦ ﺫﻟﻚ، ﻓﺈﺫﺍ ﻗﺎﻝ ﻗﺎﺋﻞ: ﺇﺫﺍ ﻛﺎﻥ ﻟﻪ ﺣﺎﺟﺔ ﻓﻲ ﺃﺧﻴﻪ؟ ﻗﻠﻨﺎ: ﻳﻔﻌﻞ ﻛﻤﺎ ﻓﻌﻞ ﺍﺑﻦ ﻋﻤﺮ، ﻭﺇﺫﺍ ﻟﻢ ﻳﻤﻜﻦ ﻭﻟﻢ ﻳﻘﺎﺑﻠﻬﻢ ﺃﺣﺪ، ﻓﺈﻧﻬﻤﺎ ﻳﺴﺘﺄﺫﻧﺎﻥ ﻣﻨﻪ، ﻳﻘﻮلاﻥ ﻟﻪ: ﺃﺗﺄﺫﻥ ﻟﻨﺎ ﺃﻥ ﻧﺘﻜﻠﻢ؟ ﻓﺈﺫﺍ ﺃﺫﻥ ﻟﻬﻢ ﻓﻲ ﺫﻟﻚ ﻓﺎﻟﺤﻖ ﻟﻬﻢ، ﻭﺣﻴﻨﺌﺬ لا ﻳﺤﺰﻥ ولا ﻳﻬﺘﻢ بالأﻣﺮ، والله أعلم.

رابط الموضوع: https://www.alukah.net/library/0/50702/#ixzz5XaV0yWLJ
*****************


التوقيع
اضغط هنا لتكبير الصوره
معاوية فهمي إبراهيم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
(رواية) رومانسية قلوب متوحشة ، للكاتبة : فضاء صوفيا سيف منتدي الروايات - روايات طويلة 39 09-28-2019 01:50 AM
وصف الجنة ونعيمها بالتفصيل التقي الصالح المنتدي الاسلامي (الشريعة و الحياة) 5 11-16-2017 09:08 PM
رواية لَن تعشَقي غيري فأنتي فتاتيِ ! / كاملة سمية ناصر منتدي الروايات - روايات طويلة 18 04-09-2017 06:50 PM
قصص عن فوائد الصدقة محمد المظبوط المنتدي الاسلامي (الشريعة و الحياة) 4 09-05-2016 07:02 PM
زدت الجرح ورايت منك الذل بدون تقصير صدفة لتقينا منتدي الروايات - روايات طويلة 47 12-27-2013 03:43 PM


الساعة الآن 03:02 PM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في شبكة منتديات برق بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبكة برق بل تمثل وجهة نظر كاتبها.