قديم 12-16-2018, 07:29 PM   #1
== مراقب عام ==
 
تاريخ التسجيل: Mar 2015
الدولة: إيطاليا
العمر: 69
المشاركات: 32,006
معدل تقييم المستوى: 10
معاوية فهمي إبراهيم is on a distinguished road
افتراضي لن أنسى ما حييتُ وجهه الحزين , وهو يقول


بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :-
(قصّة مؤثّرة)[لن أنسى ما حييتُ وجهه الحزين , وهو يقول ..]

تقول راوية القصّة : بدأَتْ قصَّتي مع بداية الإجازة الصّيفيّة للعام الدّراسي الماضي . سافرَتْ أمّي مع أبي وجدّتي للعلاج خارج البلاد , وتَركوني مع إخوتي الصّغار تحت رعاية عمّتي , وهي نصف أُمِّيَّة , لا تَفقَهُ كثيرًا في أمور الحياة .
كنتُ أشعر بالكآبة والملَل , فهي المرّة الأولى التي أفارقُ فيها أمِّي . فبدأتُ أشغَلُ نفسي بالتّسلِّي على الإنترنت , وأتجوَّل في عدّة مواقع , وأُطيلُ الحوار في غُرف الدّردشة . ولأنّني تربَّيتُ تربيةً فاضلة , لَم أخشَ على نَفسي من مخاطر هذه المحادثات .

تعرَّفتُ على شابّ من نفس بلدتي عن طريق الإنترنت , وبدأتُ أُطيلُ الحديث معه بحُجَّة التَّسلية وملئ الفراغ , ثمّ طلبَ منّي أن يُحدّثني على المسّنجر , فوافقتُ .
أصبحنا نتحاور يوميًّا ولِساعات طويلة حتّى الفجر ! كنّا نتناقش في عدّة مواضيع مفيدة . عرفتُ أنّه شابٌّ طائش , قد جرّب أنواعَ الحرام . وبلباقتي استطعتُ أن أُغيِّر مجرى حياته , فبدأ بالصَّلاة والالتزام .
بعد فترة قصيرة صارحني بأنّه يُحبُّني , وأنّ سلوكه قد تحسَّن بعد أن اقتنع بأنّ حياته السّابقة كانت طيشًا . وبعد أيّام من ذلك اكتشفتُ بأنّني قد تعلّقتُ به , وأصبحتُ أنتظر بفارغ الصّبر موعد لقائي معه على المسّنجر ! ثمّ طلب منّي أن نَلتقي , فوافقتُ شرط أن يكون في مكانٍ عامّ , ولِدقائقَ فقط لِيَرى شكلي .

في يوم اللّقاء , تحجّجتُ لعمَّتي بأنّني سأزور صديقتي , وذهبتُ لِمُلاقاة الشّابّ . كنتُ أرتجف , وقلبي يَدقّ بسرعة , حتّى رأيتُه وجهًا لوجه . لَم أكُن أتصوَّر أنّه بهذه الوسامة ! رأيتُ فيه فارس أحلامي , وتحاورنا لدقائق أبدَى فيها إعجابه الشّديد بصورتي , وأنّني أجمل مِمَّا كان يظنّ ! ثمّ افترقْنَا , وعدتُ إلى المنزل والدّنيا لا تكاد تَسعُني من السّعادة , لدرجة أنّ معاملتي لِإخوتي تغيَّرتْ , وأصبحتُ شُعلةً من الحنان معهم !

تغيّر أسلوبُنا في الحديث , ووعدني بأنّه سيتقدّم لِخطبتي فور رجوع والديّ من السَّفر , ولكنّني رفضتُ وطلبتُ منه أن يتريّثَ حتّى أُنْهي دراستي . تكرَّرتْ لِقاءاتُنا خلال الإجازة ثلاث مرّات , وكنتُ في كلّ مرّة أعود أكثر سعادة . ثمّ عاد والديّ وجدّتي من السّفر مكتئبين لأنّ العلاج فَشل .

مع بداية السّنة الدِّراسيّة طلب منّي أن نَلتقي , فرفضتُ لأنّني لا أجرأ على فعل ذلك بوجود أمّي . ولكنّه أَصرّ , وأخبرني بأنّه يحمل مفاجأة سارَّة لي . فوافقتُ , وفي الموعد المحدَّد تقابلنا , وقدَّم لي دبلة خطوبة , ففرحتُ كثيرًا بها . أصرَّ على زيارة أهلي , ولكنّني رفضتُ بحجّة الدّراسة .
ثمّ , وفي ذلك اللّقاء المشؤوم , وفي لحظات ضُعف , استسلمنا للشّيطان , وفقدتُ أعزَّ ما أملك ! نعم , فقدتُ عُذريَّتي , وأنا التي تربَّيتُ على الفضيلة والأخلاق ! أخذ يُواسيني بأنّه سيتقدَّم لخطبتي في أقرب وقت , وانتهى اللّقاء بعد أن وعدْتُه بأنّني سأفكّر في الموضوع وأحدّد له موعدًا مع أهلي .

رجعتُ إلى المنزل مكسورةً حزينة , وعشتُ أيّامًا لا أُطيق فيها رؤية أحد . تأثَّر مستواي الدّراسي كثيرًا , وكان هو يُكلِّمني كلّ يوم ليطمئنّ على حالتي . بعد حوالي أسبوعين من الحادثة , فكّرتُ في أنّ اللّه لَن يفضح فعلتي , فبدأتُ أهدأ وأستعيد صحَّتي تدريجيّا . اتّفقتُ معه على أن يزور أهلي مع نهاية الشّهر لِيَطلُبني للزّواج . لكنّه تغيَّب عنّي لفترة أسبوع بدون سابق إنذار ! كانت فترة طويلة بالنّسبة لي , حاولتُ أن أُحدِّثه فيها فلم أجده .

بعد طول انتظار , وجدتُ في بريدي رسالةً منه مُختصَرة وغريبة ! لَم أَفهم مُحْتَواها , فطلبتُه بالهاتف لأستوضح الأمر . التقيتُ به بعد ساعة من الاتّصال , فوجدتُ حزنًا عميقًا في عينيه ! حاولتُ أن أعرف السّبب دون جدوى , ثمّ انهار فجأة في البكاء ! لَم أتصوَّر أن أراه يومًا بهذا المنظر ! كان كلُّ جسمه يرتجف ! ظننتُ أنّ سوءًا حلَّ بأحد أفراد أسرته ! طلب منّي أن أنساه , لَم أفهم قصده , فبكيتُ واتَّهمْتُه بأنّه يريد التّخلّص منّي !

ثمّ أخبرني بالسّبب . لن أنسَى ما حَييتُ وجههُ الحزين , وهو يقول لي بأنّه مُصابٌ بِمَرض الإيدز , وأنّه اكتشفَ مرضَه بعد فوات الأوان !
أيّ مرض ؟! وأيّ أوان ؟!
لا إله إلاّ أنت سبحانك إنّي كنتُ من الظَّالمين .

وأنت , يا مَن تقرأ الآن هذه الكلمات , نصيحتي إليك بصدق : إذا لَم تستطع إلى الآن أن تتوب من بعض المعاصي , فعلى الأقلّ لا تخسر كلّ شيء !
حاوِلْ في المقابل أن تقدّم شيئا لدينك , كأن تساهم في كفالة أيتام , أو إعالَة أسرة فقيرة , أو توزيع كتب وأشرطة دينيّة من جيبك الخاصّ , أو تمويل موقع إنترنت لنشر الإسلام , أو تربية أبنائك وبناتك على الالتزام بتعاليم الدِّين , فإنّ ثواب هذه الأعمال كبيرٌ ويَمتدُّ إلى ما بعد مماتك .
وتَخَيَّلْ مَدَى فرحتكَ يوم القيامة عند لقاء ربِّكَ , وأنتَ تقول : يا رَبِّ , لقد كنتُ سببًا في إسلام فُلان , وفُلان هذا أسلَم على يدَيْه فُلان وفُلان , وكنتُ سببًا في توبة فُلان من شُرب الخمر , وتركتُ بناتي من ورائي مُحجّبات عفيفات , وبنيتُ مسكنًا لِإيواء جارتنا الفقيرة وأبنائها , وفعلتُ , وفعلتُ , وفعلتُ .
****************


0 لماذا كان النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه يخافون من ربهم مع تبشيرهم بالجنة
0 غول وغلول
0 كل العرب إخـــوة
0 لا تُهملْ نفسُكَ...فَتُهمِلُكَ
0 أكيهيتو إمبراطور اليابان يتنازل
0 الاهتمام باعمال تحيي القلوب
0 بِئْسَ الْخَاطِبُ أَنْتَ
0 احاديث عن نعيم المؤمن فى قبره
0 حتمـاً إنـه هـو
0 أفكار ستجعلكِ سعيدة في رمضان
0 أبو هند الحجام
0 مصدر أسم مكه المكرمه
0 لماذا لا تجوز الصلاة إلا باللغة العربية
0 الصوم فرصة لتنظيف الجسم والأنسجة وتجديدالخلايا
0 هم فحزن فعجز فكسل
التوقيع
اضغط هنا لتكبير الصوره
معاوية فهمي إبراهيم متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-18-2018, 07:32 PM   #3
== مراقب عام ==
 
تاريخ التسجيل: Mar 2015
الدولة: إيطاليا
العمر: 69
المشاركات: 32,006
معدل تقييم المستوى: 10
معاوية فهمي إبراهيم is on a distinguished road
افتراضي


اقتباس
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة يونس 1 اضغط هنا لتكبير الصوره
جزاك الله خيرا


شكرا لمرورك على موضوعي وهذا شرف لي ووسام على صدري.


التوقيع
اضغط هنا لتكبير الصوره
معاوية فهمي إبراهيم متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
فأحب لقاء الله وأحب الله لقاءه سراج منير المنتدي الاسلامي (الشريعة و الحياة) 5 05-23-2017 03:35 PM
قصص عن فوائد الصدقة محمد المظبوط المنتدي الاسلامي (الشريعة و الحياة) 4 09-05-2016 06:02 PM
علم مصطلح الحديث (س..ج)الجزء الاول(منقول) اشرف لطفى منتدي السيرة النبوية والسنة المطهرة 5 07-13-2014 09:15 PM
صفات العلماء المعتبرين وصفات الرؤوس الجّهال د/روليان غالي المنتدي الاسلامي (الشريعة و الحياة) 6 05-04-2014 07:27 PM


الساعة الآن 05:44 PM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في شبكة منتديات برق بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبكة برق بل تمثل وجهة نظر كاتبها.