قديم 03-25-2019, 08:39 PM   #1
== مراقب عام ==
 
تاريخ التسجيل: Mar 2015
الدولة: إيطاليا
العمر: 69
المشاركات: 32,151
معدل تقييم المستوى: 10
معاوية فهمي إبراهيم is on a distinguished road
افتراضي الطيور على أشكالها تقع



بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :-
(( الطيور على أشكالها تقع ))


مثالٌ دارج على لسان العرب، وقال به العجم أيضًا؛ مِن شدَّة تماثله مع الواقع، ومع جميع النَّاس تقريبًا.

♦ فلم نجد يومًا أنَّ "صَقرًا" كان صديقًا لـ "حمامة"، أو "نسرًا" صاحَبَ يمامة؛ لكن دائمًا ما نجد "على أشكالها تقع الطيور"، فليس هذا أيضًا بحال مُستغرَب للناس من قريب أو بعيد!
وما قصَّة "البطة السوداء" عنَّا ببعيد، فلم تتأقلَم على غير الشَّكل، إلَّا أن كبرَتْ وتغيَّر شكلها على نفْس أشكالهم المتعارف عليها بينهم، فبدأت بالاندماج والألفة.

وإن حدَثتْ معجزةُ الاجتماع على غير الشَّكل، فسرعان ما تميز وتظهر، ويتَّضح الخِلافُ، ويتدخَّل القدَرُ للحِماية دائمًا...
وما أجملَ الأقدار حيث تأتي دائمًا بالمِنَح تِلْو المِحَن! وما أروعَ الحِكم الإلهية! وربَّما من دون تدخُّل بشري واضح، أو بعْد عَجْز بشري بالأسباب!

والمعنى الواضِح مِن قِبَل الله عز وجل: ﴿ وَالطَّيِّبُونَ لِلطَّيِّبَاتِ ﴾ [النور: 26]، يفهمه البعض فهمًا خاطئًا، والمقصود به: أي: زوِّجوا الطيِّبين للطيبات، والعكس.
والشاهد: ليس كل الأزواج متشابهين، أو على مِثل الحالة، إنَّما إذا ارتاح كلٌّ منهما للآخر، فهذا يعني أنَّهم على شكل واحد، فلْيَهنَؤوا.

♦ أمَّا مَن هم على غير الشكل؛ ففي جهادٍ دائم حتى يُقضى بينهم، ويأتيهم العوض.
لهذا كانت الوصايا مقدَّمة عند الاختيار مِن البداية؛ لأنَّه ليس جهادًا سهلًا على غير الشكل.
ودمتم طيِّبين.

******************


التوقيع
اضغط هنا لتكبير الصوره
معاوية فهمي إبراهيم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
هذا هو منهج النقد التأريخي الذي افتعله المستشرقون وتلاميذهم لهدم الإسلام أبو عبد المجيد الجزائري المنتدي الاسلامي (الشريعة و الحياة) 1 08-12-2018 12:36 AM
-قصة يوسف سراج منير المنتدي الاسلامي (الشريعة و الحياة) 2 08-09-2018 03:56 PM
المواعظ الغالية أحبك ربي المنتدي الاسلامي (الشريعة و الحياة) 11 02-02-2017 09:28 AM
وقفه سريعه لمعرفه ما يسمى بـــــــــــــــــــــــــ الضعف الجنسى د محمد عباس منتدي طب - صحه - غذاء - الطب البديل - اعشاب - ريجيم 2 01-27-2015 08:51 PM
مهرجان برق الثقافى للفلكلور العربى اشرف لطفى منتدي القضايا العربية و الاسلامية 75 05-12-2014 12:42 PM


الساعة الآن 09:08 PM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في شبكة منتديات برق بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبكة برق بل تمثل وجهة نظر كاتبها.