قديم 06-06-2019, 05:34 PM   #1
مراقب عام
 
تاريخ التسجيل: Mar 2015
الدولة: إيطاليا
العمر: 70
المشاركات: 35,047
معدل تقييم المستوى: 10
معاوية فهمي إبراهيم is on a distinguished road
افتراضي الصدقة المنسيه



بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :-

(( الصدقة المنسيه ))[.وكيف عالجها الإسلام]


الحمد لله والصلاة والسلام على من لا نبي بعده ...

فقـد أصبح من المألوف لـدى كثير من النـاس أن يكـونوا متخاصمـين متقاطعـين متدبرين وأصبح من المألوف أيضا أن يستمر هذا الخصام والتقاطع أياما وشهورا بل أعواما عديدة

وأعجب من ذلك أنك لا ترى من يصلح بينهم ، وينهي قطيعتهم ويقرب بين قلوبهم ويذكرهم
بالله تعالى ويحذرهم من عاقبة الهجر والقطيعة .. مع أن الله تعالى رغب في اصلاح ذات
البيـن فقال سبحانه " فاتقوا الله وأصلحوا ذات بينكم " (الانفال : 1)

ورغب النبي (صلَّ الله عليهِ و سلَّم) في ذلك وبين أنه من أفضل الطاعات وأعظم القربات
وخير الصدقات التي يمكن للمرء أن يتصدق بها ومما ورد عنه ا(صلَّ الله عليهِ و سلَّم) بذلك

عن عبدالله بن عمرو (رضي الله عنه) ما قال : قال رسول الله ا(صلَّ الله عليهِ و سلَّم)
" أفضل الصدقة اصلاح ذات البـــين " رواه الطبراني والبوار وصححه الألباني !!

وعن أبي الرداء(رضي الله عنه) قال : قال رسول الله (صلَّ الله عليهِ و سلَّم) " ألا أخبركم
بأفضل من درجة الصيام والصلاة والصدقة ؟ قالو : بلى . قال : اصلاح ذات البين ، فان
فساد ذات البين هي الحالقة ، لا أقول تحلق الشعر ولكن تحلق الدين " رواه أبو داوود والترمذي وصححه

وعن أبي هريرة(رضي الله عنه) قال : قال رسول الله (صلَّ الله عليهِ و سلَّم) " كل سلامي من
الناس عليه صدقة كل يوم تطلع فيه الشمس ، يعدل بين الاثنين صدقة ، ويعين الرجل في دابته
فيحمله عليها ، أو يرفع له عليها متاعه صدقة ، والكلمة الطيبة صدقه ، وبكل خطوة يمشيها
الى الصلاة صدقة ، ويميط الاذى عن الطريق صدقة " متفق عليه

بل أن النبي (صلَّ الله عليهِ و سلَّم) قد أجاز للمصلح أن يقول ما يدعو الى الاصلاح وان كان لم
يحدث بتمامه ، فقال عليه السلام : ليس بالكاذب من أصلح بين الناس ، فقال خيرا أو نمى
خيرا " رواه أبو داود وصححه الألباني

وقال (صلَّ الله عليهِ و سلَّم) لآبي أيوب الانصاري : يا أبا أيوب ألا أدلك على صدقة يحبها الله
ورسوله ؟ تصلح بين الناس اذا تباغضوا وتفاسدوا " رواه الطبراني وحسنه الألباني
وفي لفظ : الا أدلك على عمل يرضاه الله ورسوله ؟
وفي لفظ ألا أدلك على تجارة ؟ ثم ذكر الاصلاح بين الناس في كل ذلك .

فأغتنموا أخواني هذه الفرصة العظيمة ، وتاجروا مع الله تعالى ، وتصدقوا بغـير مال
واسعوا في الاصلاح ولم الشمل ، ووصل ما انقطع من الروابط البشرية والعلاقات الانسانية

نسأل الله أن يجعلنا مفاتيح للخير ، مغاليق للشر .
****************



التوقيع
اضغط هنا لتكبير الصوره
معاوية فهمي إبراهيم متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
هذا هو منهج النقد التأريخي الذي افتعله المستشرقون وتلاميذهم لهدم الإسلام أبو عبد المجيد الجزائري المنتدي الاسلامي (الشريعة و الحياة) 1 08-12-2018 12:36 AM
فأحب لقاء الله وأحب الله لقاءه سراج منير المنتدي الاسلامي (الشريعة و الحياة) 5 05-23-2017 03:35 PM
محققو الـ “دي. آر. آس” يطاردون “الأشباح” القصة الكاملة للجهاديين الجزائريين في سوريا * بسمة أمل * المنتدى السياسي والاخباري 0 08-24-2014 04:35 PM
المدمرة فئة زموالت ddg 1000 الكاتب عمر المنتدى السياسي والاخباري 1 11-13-2013 02:50 PM


الساعة الآن 09:16 AM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في شبكة منتديات برق بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبكة برق بل تمثل وجهة نظر كاتبها.