قديم 06-09-2019, 08:25 AM   #1
مراقب عام
 
تاريخ التسجيل: Mar 2015
الدولة: إيطاليا
العمر: 70
المشاركات: 35,048
معدل تقييم المستوى: 10
معاوية فهمي إبراهيم is on a distinguished road
افتراضي الصحبه الصالحه وأثرها علي الفرد والمجتمع


بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :-
(( الصحبه الصالحه وأثرها علي الفرد والمجتمع ))


الحمد لله شهدت بوجوده آياته الباهرة ودلت على كرم جوده نعمه الباطنة والظاهرة، وسبحت بحمده الأفلاك الدائرة والرياح السائرة، والسحب الماطرة، هو الأول فله الخلق والأمر، والأخر فإليه الرجوع يوم الحشر، هو الظاهر فله الحكم والقهر، هو الباطن فله السر والجهر
واشهد إن لا اله إلا الله, وحده لا شريك له, له الملك, وله الحمد, وهو علي كل شيء قدير
أنشـأتني ورحمـتني وسترتني أحسن فأنت المحسن المفضال
ما لي سواك وأنت غاية مقصدي والكل أنت وما عداك ضـلا
أنـست قلبي يا حبيبي والمنى يا من له الأنعام والأفضـال
وأشهد أن سيدنا وحبيبنا وشفيعنا محمد عبد الله ورسوله وصفيه من خلقه وحبيبه
إذا سار سار النور معه، وإذا نام فيّح الطيب مضجعه، وإذا تكلم كانت الحكمة مرفعه
هو المختار مـن الـبرايا هو الهادي البشيرهوالرسول
عليه من المهيمن كل وقت صـلاة دائما فيها القبـول
وعلي اله وأصحابه ومن سار على نهجه وتمسك بسنته واقتدى بهديه واتبعهم بإحسان إلي يوم الدين
ونحن معهم يا أرحم الراحمين
ثم أما بعد :

موضوع أصبح ذا أهمية كبرى في العصر الحالي
ألا وهو أثر الصحبة
الصالحة فى حياة الإنسان المسلم الذي يخاف على دينه بين هموم الحياة وكثرة
المغريات فيها يبحث كل منا عن صديق يتقاسم معه همومه وأحزانه ويساعده على
أمر دينه ودنياه ينبهه إذا أخطأ ينصحه إذا احتاج إلى النصح يتقاسم معه
فرحه وهمه وعلى الفرد أن يختار الصحبة بعناية لكي تكون عوناً له لا عليه
تساعده على الخير لكى لا يأتي يوم القيامة تتحول فيه الصداقة إلى عداوة
إلا الصحبة الصادقة تظل كما هي مثل ما قال الله تعالى {الأَخِلاَّءُ
يَوْمَئِذٍ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ عَدُو إِلاَّ الْمُتَّقِينَ}


أن الصحبة الصالحة تنتج إنسانا صالحا
في دينه وخلقه
اما الصحبه السيئة تنتج إنسانا عاريا من الخلق
والدين غير صالح للمجتمع بل هو بمثابة
الفيروس الذي يقضي على الأسرة
وبالتالي على المجتمع .
والصاحب السيء يردي صاحبه
وهو علامة سيئة في جبين من يمشي معه
وقد ورد في الأثر
(( إياك وقرين السوء فإنك به تُعرف )) .

ومصاحبة أهل الباطل والمعاصي تهون المعصية
يقول الإمام الغزالي :
أما الفاسق المصر على فسقه فلا فائدة
في صحبته بل مشاهدته تهون أمر المعصية
على النفس وتبطل نفرة القلب عنها
ولأن من لا يخاف الله لا تؤمن غوائله ولا
يوثق بصداقته بل يتغير بتغير الأغراض فالصاحب العاصي متقلب حسب المصلحة
ومن هذا خلقه ، أهلك نفسه وأهلك صاحبه
بل إنه غير مؤتمن على هذه الصحبة
لأن الصحبة أمانة كما في الحديث
" إنما يتجالس المجالسان بالأمانة ولا يحل
لأحدهما أن يفشي على صاحبه ما يكره " .

ومن أشد ما يتأثر به الإنسان الصحبة في سن مبكرة
وخاصة في سن المراهقة ففي سن المراهقة تتكون شخصية الإنسان
وفي هذا السن يبدأ الإنسان في البحث عن
هويته الشخصية
وهي نقلة نفسية عند الشاب تتجدد فيها
الصراعات التي عاشها
وهو صغير إلى الشعور بالهوية أو عدم تعيين
الهوية حيث الشعور بالاغتراب
وذوبان المراهق في الآخرين
وعدم قدرته على اكتشاف قدراته إلا بمساعدة
الأخرين
ففي هذه المرحلة يكون عند المراهق الإستعداد
للصداقة ويبدأ البحث عن صديق ورفيق
يكتسب منه تجارب الحياة
فإذا كان هذا الصديق سيء الخلق
والسلوك اكتسب فيه السلوك السيء
كالإنحرافات الجنسية والعدوانية والتأخر
الدراسي والسرقة والكذب والفساد ويظل هذا
السلوك ينمو معه كلما كبر ويكبر
معه السلوك السيء ويتطور هذا السلوك حتى
يكون الإنسان وبالا على نفسه وأهله
ومجتمعه بل وعلى المجتمع الإنساني .


اثر الصحبه الصالحه




هناك حاجات نفسية واجتماعية وثقافية ، لا يجدها الإنسان إلا في ظل الصحبة
الصالحة والمناخ الصالح والصحبة لها ثمار حسنة إن كانت صالحة وما مثل صاحب
الدين والعقل الرزين فأما صاحب الدين ، فإنه يؤثر في صاحبه وفي سلوكياته
وفي توجهاته وفي أخلاقه
يقول صلي الله عليه وسلم


رواه أحمد
ولا يخفي أن ثمرة الصحبة الصالحة حسن الخلق وثمرة حسن الخلق الألفة
وانقطاع الوحشة وفي الحديث
" المؤمن ألف مألوف ولا خير فيمن لا يألف
ولا يؤلف "
رواه أحمد .

ويقول التابعي الجليل علقمة بن قيس
رحمه الله يوصي ابنه
( يا بني إذا عرضت لك إلى صحبة الرجال حاجة
فأصحب من إذا خدمته صانك وإن صحبته زانك
وإن قعدت بك مؤنة مانك - أي كفاك -
وأصحب من إذا مددت يدك بخير مدها
وإن رأى منك حسنة عدها ولإن رأى سيئة سدها
أصحب من إذا سألته أعطاك وإن سكت ابتداك
وإن نزلت بك نازلة واساك
أصحب من إذا قلت صدق قولك
وإن حاولت أمرا آمرك -
أي أعانك - وإن تنازعتهما آثرك ).
§§§§§§§§§§§§§§§§§§§§§§


0 اعرف قيمة الوقت وشرف الزمان
0 خُذْ عِبرة
0 أحلام الطفولة البريئة
0 أيها المغرورُ مهلا
0 ترامب يفرض عقوبات على المرشد الإيراني
0 من مقتطفات الحكم (٣٤)
0 الشبكة العنكبوتية بين النعمة والنقمة
0 كيف يحبك ثم يبتليك ؟؟؟؟؟؟ موضوع يخصك!
0 صور من حماية الله للمصطفى
0 داود أوغلو ينتقد سياسات أردوغان
0 المؤتمر العالمي الرابع للباحثين في القرآن وعلومه
0 لا تنطق { بنعم } عندما تشعر بأن { لا} أولى
0 سياسة الإسلام في محاربة الفقر
0 أحــــــــــــــكام الصـــــــــــــــــلاه للمســـــــــــــا فر
0 حظوظ النفس
التوقيع
اضغط هنا لتكبير الصوره
معاوية فهمي إبراهيم متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 09:26 AM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في شبكة منتديات برق بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبكة برق بل تمثل وجهة نظر كاتبها.