قديم 06-14-2019, 06:25 PM   #1
== مراقب عام ==
 
تاريخ التسجيل: Mar 2015
الدولة: إيطاليا
العمر: 69
المشاركات: 32,671
معدل تقييم المستوى: 10
معاوية فهمي إبراهيم is on a distinguished road
افتراضي خير الرجال وخير النساء فى الإسلام




بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :-
(( خير الرجال وخير النساء فى الإسلام ))

الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على سيد النبيين والمرسلين ورحمة الله للعالمين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين وبعد ،،

فإن من فضل الله علينا أن خلق لنا من أنفسنا أزواجاً لنسكن إليها وجعل بيننا مودة ورحمة ، وشرع لنا أمر الزواج ليعف كل منا نفسه ويقضى وطره ويفرغ شهوته فى أمر أحله الله ، بعيداً عن الرذيلة والسفاح.

وليس هذا فحسب بل إن من عظمة دين الإسلام أنه يحث كلا من الزوجين أن يكون أحدهما خير زوج بالنسبة للآخر. ولم يتركنا حتى عرفنا بمعيار الخيرية بضوابط صحيحة لا تقبل الاختلاف أو الجدال.

وأذكر فى هذا المقام حديثين لرسول الله صلَّ الله عليه وسلم أحدهما يضع معيار الخيرية الحق بالنسبة للزوج ، وآخر معيار الخيرية الحق بالنسبة للزوجة.

فمعيار خيرية الأزواج يتمثل فى قول النبى صلَّ الله عليه وسلم : ( خيركم ، خيركم لأهله ، وأنا خيركم لأهله).

ومعيار خيرية الزوجات قول النبى صلَّ الله عليه وسلم (ألا أخبركم بنسائكم من أهل الجنة؟ الودود الولود العؤود، التي إذا ظُلمت قالت: هذه يدي في يدك، لا أذوق غمضاً حتى ترضى) [رواه الدار قطني والطبراني وحسنه الألباني].

وإذا تأملنا هذين الحديثين العظيمين وجدنا من المنافع ما لا يحصيه إلا الله ، ولكن بنظرة عامة على الحديثين نجد أن النبى صلَّ الله عليه وسلم قد جعل معيار خيرية الأزواج أمراً مطلقاً فقال : ( خيركم ، خيركم لأهله ) ولم يحدد لها حداً ، ولم يضع لها وصفاً ، ولكنه حدد سبيلاً لبلوغ هذه الخيرية فقال : ( وأنا خيركم لأهله ) معنى هذا أن الرجل لكى يكون خير الأزواج بالنسبة لزوجته فيجب عليه أن يقتدى برسول الله صلَّ الله عليه وسلم فى صفاته وفى خلقه وفى أفعاله.

وهذا يستوجب على كل رجل منا أن يتعرف على سيرة النبى الكريم ويدرس أفعاله ويسأل عن صفاته وعليه أن ينفذ ويطبق ما كان يفعله النبى صلَّ الله عليه وسلم مع أهله ، وكلما عرف أن النبى صلَّ الله عليه وسلم كان يفعل فعلاً معيناً فيه إرضاء لزوجاته فإنه يتوجب على كل زوج أن يعامل أهله بمثل ما كان النبى صلَّ الله عليه وسلم يعامل أهله ، فها هو النبى صلَّ الله عليه وسلم كان فى مهنة أهله فلما سئِلت أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها: ما كان النبي صلَّ الله عليه وسلم يصنَع في بيته؟ قالت: يكون في مهنة أهله ـ يعني: خدمتهم ـ، فإذا حضرت الصلاة خرج إلى الصلاة. رواه البخاري.

أما عندما يتحدث النبى صلَّ الله عليه وسلم عن معيار خيرية الزوجات فإنه يضع معايير ثابتة وواضحة ومحددة فقال : (الودود الولود العؤود، التي إذا ظُلمت قالت: هذه يدي في يدك، لا أذوق غمضاً حتى ترضى") فهذه أربع صفات لخير الزوجات :

1- الودود.
2- الولود.
3- العؤود.
4- التى لا تنام حتى ترضى زوجها ويرضى عنها زوجها وإن كان هو الظالم لها.

وبشئ من التفصيل عن هذه الصفات فنقول أن الودودد هى التى تتودد إليها زوجها مصداق قول ربنا سبحانه : ( ومن آياته أن خلق لكم من أنفسكم أزواجاً لتسكنوا إليها وجعل بينكم مودة ورحمة) والمودة هى مجمل لحسن الخلق وإظهار كل طرف للرغبة والميل إلى الآخر ، وفى هذا الكثير من دعائم بناء البيت أما البيت الذى يصاب أهله بالنفور كل من الآخر فهذا بيت مقضى عليه بالفشل قبل أن يبنى.

والولود قد يظن البعض أنها المرأة التى تلد ونقيضها العقيم وهذا ليس بصحيح على طول الخط ، فأنى لنا أن نعرف هل الفتاة ولود أم لا ،فإن هذا لا يتأتى إلا بالمعاشرة ، ولكن والله أعلم فإن المقصود به هى المرأة التى ترغب فى كثرة الإنجاب ولا تتعلل بالعزوف عنه بدعوى عدم التفرغ أو خوفاً على جمالها أو شئ من هذا القبيل والذى كثر الحديث عنه فى هذه الأزمان.

وفى هذا يقول النبى الكريم صلَّ الله عليه وسلم ( تزوجوا الولود الودود فاني مكاثر بكم الأمم يوم القيامة) [ رواه أحمد ]

والعؤود فسرها النبى صلَّ الله عليه وسلم بقوله : (التي إذا ظُلمت قالت: هذه يدي في يدك، لا أذوق غمضاً حتى ترضى).

وإذا نظرنا إلى الحديثين وجدنا أن النبى صلَّ الله عليه وسلم قد أطلق معيار خيرية الرجال وقيده بالنسبة للنساء ، وهذا بلا شك يتناسب مع طبيعة الرجل الذى يجب عليه أن يبذل جهداً أكبر من أجل تحقيق معيار الخيرية.

وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.
**********


التوقيع
اضغط هنا لتكبير الصوره
معاوية فهمي إبراهيم متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
هذا هو منهج النقد التأريخي الذي افتعله المستشرقون وتلاميذهم لهدم الإسلام أبو عبد المجيد الجزائري المنتدي الاسلامي (الشريعة و الحياة) 1 08-12-2018 12:36 AM
-قصة يوسف سراج منير المنتدي الاسلامي (الشريعة و الحياة) 2 08-09-2018 03:56 PM
هَدْيه صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فى الصيام سراج منير المنتدي الاسلامي (الشريعة و الحياة) 6 05-28-2017 11:20 AM
النار Mŕ.Ŕoỹ منتدي السيرة النبوية والسنة المطهرة 1 01-27-2015 07:58 AM


الساعة الآن 09:12 PM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في شبكة منتديات برق بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبكة برق بل تمثل وجهة نظر كاتبها.