قديم 07-22-2019, 06:51 PM   #1
مراقب عام
 
تاريخ التسجيل: Mar 2015
الدولة: إيطاليا
العمر: 70
المشاركات: 36,075
معدل تقييم المستوى: 10
معاوية فهمي إبراهيم is on a distinguished road
افتراضي من وصايا الله ورسوله أَمْسِكْ عَلَيْكَ لِسَانَكَ


بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :-
(( من وصايا الله ورسوله أَمْسِكْ عَلَيْكَ لِسَانَكَ ))

إنَّ الحمد لله
نحمدُه ونستعينه ونستهديه ونستغفره
ونعوذُ بالله من شرورِ أنفسنا وسيئاتِ أعمالنا
من يهْدِه اللهُ فهو المهتدومن يُضلِل
فلن تجد له وليًّا مُرشدًا
وأشهد أنْ لا إله إلا اللهُ وحده لا شريك له
وأشهد أنَّ نبيَّنا محمداً عبدُه ورسولُه
وصفيِّه وخليله
أرسله الله بالهدى ودين الحقِّ ليُظهره
على الدين كلِّه ولو كرِه المشركون
فصلواتُ ربِّي وسلامه عليك ياحبيبي يارسوب الله
وعلى آل بيتك الطيِّبين الطاهرين وأصحابك الغرِّ المُحجَّلين
ومن سار على دربهم واهتدى بهداهم إلى يوم الدين
أمَّا بعدُ عباد الله
يقول الله تعالى وهو أحكم القائلين: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا

(70) يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ

وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ

فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا)
(الأحزاب:70-71)
ويقول عزَّ مِن قائل:
(وَلَا تَقْفُ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ
إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُولَئِكَ

كَانَ عَنْهُ مَسْئُولًا)

(الإسراء:36)
إخوة الإيمان

لقد وصف الله عباده المؤمنين فقال سبحانه:
(وَالَّذِينَ لَا يَشْهَدُونَ الزُّورَ وَإِذَا مَرُّوا بِاللَّغْوِ مَرُّوا كِرَامًا)

(الفرقان :72)
كيف لا يكونوا كذلك وهم المؤمنون الذين آمنوا بكلام ربِّهم، وهم المؤمنون الذين أيقنوا يقينًا جازما بأنَّه:
(مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلاَّ لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتيدٌ)
ما ينطق لسانك أيُّها الإنسان إلّا وهناك رقيبٌ عتيدٌ يسجِّل ما يلفِظُه هذا اللسان وينطِق
هذا العضو هذا اللِّسان الناطِق
الذي زيَّن الله بقدرته على النُّطق بني آدم
فتميَّزوا بهذه القدرة عن سائر الحيوانات العجماوات
فأكرم الله بني آدم بالعقل وزيَّنهم باللِّسان
هذا اللِّسان أيُّها السادة قد يكون سببا
لدخول النار
وقد يكون مفتاحًا لأبواب الجنان.
ففي الحديث الذي رواه البخاري ومسلم
عن سهل بن سعد – رضي الله عنه – قَالَ: قَالَ رسُولُ اللهِ – صلى الله عليه وسلم -:
((مَنْ يَضْمَنْ لِي مَا بَيْنَ لَحْيَيْهِ وَمَا بَيْنَ رِجْلَيْهِ أَضْمَنْ لَهُ الجَنَّةَ)).
من يضمن ما بين لحييه

(أي لسانَه الذي ينطق به)
وما بين رجليه مِن موضع شهوته
فلا يضعها إلَّا فيما أحلَّ الله له، يضمن له النبي – صلى الله عليه وسلم – الجنَّة.
ولهذا أيُّها الإخوة الكرام
كان لابدَّ للمؤمن الصالح من أن يراقب لسانه

وأن يضبِط كلامه فلا يخوض

مع الخائضين فيما يعلمُ ولا يعلم
وفي البخاري

أنَّ النبيّ – صلى الله عليه وسلم – قَالَ:

(إنَّ العَبْدَ لَيَتَكَلَّمُ بِالكَلِمَةِ مِنْ رِضْوَانِ الله تَعَالَى

مَا يُلْقِي لَهَا بَالاً يَرْفَعُهُ اللهُ بِهَا دَرَجاتٍ
[يتكلَّم كلمةً بسيطة ينصر بها مظلومًا ينصُرُ بها مُستضعفًا، يأمر فيها بالمعروف ينهى فيها عن المُنكَر
يذُبُّ بها عن دين الله … مَا يُلْقِي لَهَا بَالاً يَرْفَعُهُ اللهُ بِهَا دَرَجاتٍ]

وإنَّ العَبْدَ لَيَتَكَلَّمُ بِالكَلَمَةِ مِنْ سَخَطِ اللهِ تَعَالَى لا يُلْقِي لَهَا بَالاً يَهْوِي بِهَا في جَهَنَّمَ)
وفي رواية التِّرمذي:

“إِنَّ الرجل ليتكلم بالكلمة لا يرى بها بأسا [لا يرى فيها حرجًا أو إشكالًا عنده، إن راجعته بها يقول لك بلسان العوام “عادي”

يتكلم بالكلمة لا يرى بها بأسا

يَهْوِي بها سبعين خريفا في النار
يتكلَّم بالكلمة يفرِّق بها بين المسلمين ويزرع العداوة بين المُجاهدين يُفرِّق جمعهم ويُخلخِلُ صفَّهم
يهوي بها في النار
يتكلَّم بالكلمة يغتاب بها الموحِّدين ويَطعن في أعراضِ المُسلمين الغافلين
يهوي بها في النار

يتكلَّم بالكلمة في دين الله بغير علم
فينشر الأباطيل والبِدَع والضلالات
يهوي بها في النار

يتكلَّم بالكلمة يبدِّعُ بها المؤمنين ويُكفِّرُ المسلمين ويُفسِّقُ المجاهدين
يهوي بها في النار

يتكلَّم بالكلمة يطعن بها في دين الله ويعترضُ على شرع الله

(إنَّ الرجل ليتكلم بالكلمة ما يرى بها بأسًا يهوي بها في النَّار سبعين خريفًا)

[من رواية ابن حبَّان للحديث بهذا اللفظ]
وفي مقابل ذلك أيُّها الأخوه الافاضل
نجد الصالحين المصلحين نجد من التزموا أمر الله سبحانه:

(وَقُلْ لِعِبَادِي يَقُولُوا الَّتِي هِيَ أَحْسَنُ
إِنَّ الشَّيْطَانَ يَنْزَغُ بَيْنَهُمْ إِنَّ الشَّيْطَانَ

كَانَ لِلْإِنْسَانِ عَدُوًّا مُبِينًا)
(الإسراء:53)
نجد من استمع هذا الأمر فلبَّى النداء
وأطاع أمر الله نجد الصالحين المصلحين
نجد من يتكلَّمون فيأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر
نجدُ من يتكلَّم بالكلمةِ حُرقةً على المسلمين
نجد من يسمع المُرجفين والمنافقين فيغضب لدين الله
ويذبُّ عن أعراض إخوانه نجدُمن يتكلَّم بالكلمة

فيُصلِح ولا يُفسديجمع المؤمنين ولا يُفرِّق بينهم
يتكلَّم بالكلمة يبتغي بها رضوان الله تعالى
يتكلَّم بالكلمةِ موقِنًا بأنَّه:
(مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلاَّ لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتيدٌ)
يتكلَّمُ بالكلِمةِ مستحضرًا قول رسول الله – صلى الله عليه وسلم -:
(( إنَّ الرَّجُلَ لَيَتَكَلَّمُ بِالكَلِمَةِ مِنْ رِضْوَانِ اللهِ تَعَالَى

مَا كَانَ يَظُنُّ أنْ تَبْلُغَ مَا بَلَغَتْ يَكْتُبُ اللهُ لَهُ بِهَا

رِضْوَانَهُ إِلَى يَومِ يَلْقَاهُ، وإنَّ الرَّجُلَ لَيَتَكَلَّمُ بِالكَلِمَةِ

مِنْ سَخَطِ اللهِ مَا كَانَ يَظُنُّ أنْ تَبْلُغَ مَا بَلَغَتْ
يَكْتُبُ الله لَهُ بِهَا سَخَطَهُ إِلَى يَوْمِ يَلْقَاهُ ))
يتكلَّم بالكلمة يكذِبُ كِذبةً ينشُرُ إشاعةً
يفسِد بكلامِه ما يلقي له بالًا

يَكْتُبُ الله لَهُ بِه سَخَطَهُ إِلَى يَوْمِ يَلْقَاهُ
والحديث رواه مالك في المُوَطَّأ والترمذي
وقال: حديث حسن صحيح.
فأين نحن أيها السادة من مراقبة ألسنتنا؟
أين نحن من ذلك وهو ملاك الأمرِ كلِّه
ففي حديث معاذٍ المشهور الذي رواه الترمذيُّ وصححه
يقول – صلى الله عليه وسلم -:
((ألا أُخْبِرُكَ بِرَأسِ الأَمْرِ، وَعَمُودِهِ، وَذِرْوَةِ سِنَامِهِ )) قُلْتُ : بَلَى يَا رسولَ اللهِ ، قَالَ : (( رَأسُ الأمْر الإسْلامُ ، وَعَمُودُهُ الصَّلاَةُ ، وَذِرْوَةِ سَنَامِهِ الجِهادُ )) ثُمَّ قَالَ : (( ألاَ أُخْبِرُكَ بِمِلاكِ ذَلِكَ كُلِّهِ ! )) قُلْتُ : بلَى يَا رَسولَ اللهِ ، فَأخَذَ بِلِسانِهِ وقال : (( كُفَّ عَلَيْكَ هَذَا )) [إن حفظت لسانك حفظت إسلامك وحفظت دينك وحفظت جهادك أيضًا …]
قُلْتُ : يَا رسولَ الله وإنَّا لَمُؤاخَذُونَ بما نَتَكَلَّمُ بِهِ ؟ فقالَ – صلى الله عليه وسلم – : (( ثَكِلَتْكَ أُمُّكَ يا معاذ! وَهَلْ يَكُبُّ الناسَ فِي النَّارِ عَلَى وُجُوهِهِمْ إِلاَّ حَصَائِدُ أَلْسِنَتِهِمْ ؟ )) .
هل يكب الناس في النار على وجوههم إلا حصائد ألسنتهم
تلك الألسنة التي لا تهدأ تلك الألسنة التي تُكثِر الكلام

فيما تعلمُ وفيما لا تَعلم
تلك الألسنة التي تغمِز وتلمِزُ بالصالحين
تلك الألسنة التي أمرنا أن لا نُكثِر الكلام بها
وفي الترمذيِّ عن ابن عمر رضي الله عنهما
قَالَ : قَالَ رسول الله – صلى الله عليه وسلم -:

((لا تُكْثِرُوا الكَلاَمَ بِغَيْرِ ذِكْرِ اللهِ
فَإنَّ كَثْرَةَ الكَلاَمِ بِغَيْرِ ذِكْرِ اللهِ تَعَالَى قَسْوَةٌ لِلقَلْبِ!
وإنَّ أبْعَدَ النَّاسِ مِنَ اللهِ القَلْبُ القَاسِي)).
كَثْرَةَ الكَلاَمِ بِغَيْرِ ذِكْرِ اللهِ قَسْوَةٌ لِلقَلْبِ أيُّها السادة
فكيف بنا والبعض لا يهدأ لسانه عن غِيبة الناس
وعن تتبع عوراتهم، وعن الطعن في أعراضهم؟؟!!
كيف بنا قد كثر الخائضون في الباطل
قاعدون متكاسلون مولُّون للأدبار
وما لهم شُغلٌ إلا الطعن في إخوانهم المجاهدين!!
إلّا تتبُّع عورات الدعاةِ والمصلحين!! يخوضون مع الخائضين ويشهدون الزور مع الكاذبين
يُحرِّشون بين أهل الإسلام ويوقعون الفتن بين أهل الإيمان
وفي الحديث الذي رواه الإمام مسلم

عن جابرٍ – رضي الله عنه – قَالَ:

سَمِعْتُ رسول الله – صلى الله عليه وسلم – يقولُ:

((إنَّ الشَّيْطَانَ قَدْ يَئِسَ أنْ يَعْبُدَهُ المُصَلُّونَ
فِي جَزِيرَةِ العَرَبِ وَلَكِنْ في التَّحْرِيشِ بَيْنَهُمْ))
صحيح أنَّ الشيطان قد يئس من أن يعبده المُصلُّون المسلمون ولكنَّه لم ييأس من داهيةٍ أعظم وأصعب وأشدَّ ضررًا
لم ييأس من التحريش بين المسلمين!! لم ييأس من زرع العداوة بينهم … فبالتحريش بينهم، تنموا الأحقاد والضغائن، وتزداد العداوات بينهم
وتتفرق كلمتهم وتضعف شوكتهم ويتسلَّط عليهم عدوُّهم، ويتشاغلون بأنفسهم فيأكلون أموال بعضهم بعضًا، ويسفكون دماء بعضهم بعضًا، فيفرح أعداؤهم، ويجد المنافقون لسلعتهم رواجًا بينهم… شياطين الإنس والجنِّ أيُّها السادة

تحرِّش بين المسلمين وفي زماننا شياطين مواقع التواصل الاجتماعي، أولئك المرابطون على صفحات الفيسبوك وتويتر ومجموعات الوتس أب أولئك المرابطون على صفحات الإنترنت خلف شاشات الحواسيب والجوَّالات
لا ييأسون ولا يكلُّون من التحريش بين المسلمين ومن إيقاع الفتن بين المجاهدين
فالنجاة النجاة النجاة أيها الإخوة
النجاة النجاة أيُّها الأحبة
وعن عقبة بن عامرٍ – رضي الله عنه – قَالَ :

قُلْتُ : يَا رسولَ اللهِ مَا النَّجَاةُ؟ قَالَ:
(( أَمْسِكْ عَلَيْكَ لِسَانَكَ، وَلْيَسَعْكَ بَيْتُكَ وابْكِ عَلَى خَطِيئَتِكَ ))
رواه الترمذي، وقال: (( حديث حسن )).
ايها الاخوه الكرام

الحديث صريح ومباشر

أَمْسِكْ عَلَيْكَ لِسَانَكَ، وَلْيَسَعْكَ بَيْتُكَ
انشغل بإصلاح نفسك، وبستر عيوبك وبتقويم أهل بيتك، وابْكِ عَلَى خَطِيئَتِكَ بدل أن تتتبَّع زلَّاتِ امور غيبيه في الدين وتتبع النَّاسِ وعوراتِهم

بدل أن تتتبَّع عيوب إخوانك الذين بذلوا ما يقدرون عليه
فهلّا أريتنا ما تقدر عليه؟؟

انشغل بنفسك أيُّها الإنسان
انشغل بأخطائك، وتقصيرك..
وعينك إن أبدَت إليك معايِبًا *** فصُنها وقل: يا عين للنَّاس أعين
لسانك لا تذكر به عورة مسلمٍ *** فكلُّك عوراتٌ وللناس ألسن
انشغل بنفسك أيُّها الإنسان
كن ممَّن قال الله عنهم

(وَالَّذِينَ لَا يَشْهَدُونَ الزُّورَ وَإِذَا مَرُّوا

بِاللَّغْوِ مَرُّوا كِرَامًا)
(الفرقان :72)
إذا مررت بمن يخوضون فيما لا يعلمون

فأمر بالمعروف وانهَ عنِ المنكر
فلا أقل من أن تهجُرهم وأن لا تقف معهم

إياك أخا الإسلامِ أن تكثِّر سواد الحاقدين
أولئك الذين سوَّلت لهم أنفسهم

أن يقعدوا عن العمل وأن ينشغلوا

بعورات العاملين لدين الله من الدعاة والمجاهدين
احفظ لسانكَ أيُّها الإنسانُ **** لا يلدغنَّكَ إنهُ ثعبانُ
كم في المقابرِ من قتيلِ لسانهِ *** كانت تهابُ لقاءهُ الشجعانُ
اللهم اعصم ألسنتنا من الزلل
وجنبنا الخلل واكتبنا من الصالحين المُصلحين
وفي الصمت ستر للعيوب وإنما .. .. صحيفة لب المرء أن يتكلما
وطول الصمت فيه سلامة الدين:
قال الإمام النووي:
"في الصمت فائدة عظيمة وهي السلامة، ولا شيء يعدل السلامة، وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم: " من صمت نجا".
إن كان يعجبك السكـــوت فإنـه .. .. قد كان تعجب قبلك الأخيارا
فلئن ندمت على سكـوتك مــرة .. .. فتنـدمـن على الكــلام مـرارا
الصمت زين والسكوت سلامة .. .. فـإذا نطــقت فلا تـكن مكثارا
إن السكوت سلامة ولربمــــــا .. .. زرع الكــلام عــداوة ومرارا

أقول هذا القول وأستغفر الله لي ولكم
فاستغفروه فيا فوز المستغفرين.
§§§§§§§§§§§§§§§§§§


التوقيع
اضغط هنا لتكبير الصوره
معاوية فهمي إبراهيم متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
هذا هو منهج النقد التأريخي الذي افتعله المستشرقون وتلاميذهم لهدم الإسلام أبو عبد المجيد الجزائري المنتدي الاسلامي (الشريعة و الحياة) 1 08-12-2018 01:36 AM
وصف الجنة ونعيمها بالتفصيل التقي الصالح المنتدي الاسلامي (الشريعة و الحياة) 5 11-16-2017 09:08 PM
طاعة ولي الأمر في المعروف واجبة معاوية فهمي إبراهيم المنتدي الاسلامي (الشريعة و الحياة) 2 11-09-2017 07:35 PM
فقة الاذان سراج منير المنتدي الاسلامي (الشريعة و الحياة) 2 07-15-2017 11:39 PM
أحاديث غير صحيحة a5one منتدي السيرة النبوية والسنة المطهرة 34 11-19-2016 01:22 PM


الساعة الآن 01:12 PM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في شبكة منتديات برق بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبكة برق بل تمثل وجهة نظر كاتبها.