قديم 08-06-2019, 09:27 AM   #1
مراقب عام
 
تاريخ التسجيل: Mar 2015
الدولة: إيطاليا
العمر: 70
المشاركات: 36,030
معدل تقييم المستوى: 10
معاوية فهمي إبراهيم is on a distinguished road
افتراضي الحج فرصة الحج


بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :-
(( الحج فرصة ))

بسم الله القائل في كتابه العزيز: ﴿ وَلِلَّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلًا وَمَنْ كَفَرَ فَإِنَّ اللَّهَ غَنِيٌّ عَنِ الْعَالَمِينَ ﴾ [آل عمران: 97]، ثم الصلاة والسلام التامان الأكملان على خير البرية وأزكى البشرية محمد القائل: ((الحجُّ المبرورُ ليسَ لهُ جزاءٌ إلا الجنَّةُ))، أما بعد:


إن ما نشهده بفضل الله من أيام عظيمة ومباركة مقبلة علينا - فرصة ثمينة لتطهير النفس من الذنوب وتصفية الفؤاد من شوائب الخطايا؛ ليهتدي بعد حيرة، وفرصة لتراحم المسلمين وتلاحمهم ووَحدتهم، فبين أشواق وحنين المنطلقين إلى المشاعر المقدسة في أطهر بقاع الأرض وأفضلها عند الله، وأحبها عند رسول الله صلى الله عليه وسلم، وانتظار غير المستطيعين لهذه الأيام لاغتنام فضائلها من صيام وإلحاح على الله في الدعاء إلى أن تمتلئ السماء بدعائهم، وتنزل الرحمات؛ لتسكن ملامح وجدانهم وجوارحهم، مشاعر صادقة وأحاسيس فيَّاضه تجوب كل أرجاء الأرض لتُعمِّرها بنسائم الروحانية.


يجتمع ملايين المسلمين من أجناس مختلفة؛ لتطمئن قلوبهم، وتنشرح صدورهم، وتُمحى ذنوبهم بتأدية مناسك الحج هذه العبادة الرفيعة، فمنهم من قطع المسافات الطويلة برًّا وبحرًا وجوًّا، ومنهم من قدم التضحيات الجسيمة مالًا وأرضًا وبيتًا بدون أي تردُّد في سبيل تأديتها، ولم يكونوا مشغولين البال أين سيذهبون بعد تأديتها وعودتهم إلى بلادهم؟ كل ما كان يشغل بالهم هو تأديتها فقط؛ لأنها من أَجَلِّ العبادات وأفضلها عند رب العالمين، جاؤوا مُلبيين ومكبرين وكأنهم سِرب مُغرد من طيور البلبل الشَّادي: (لبيك اللهم لبيك، لبيك لا شريك لك لبيك، إن الحمد والنعمة لك والملك لا شريك لك).


وجاءت نفوسهم الظمآنة إلى مكة؛ لترتوي بشرب ماء زمزم، وتنعَم أعينهم برؤية البيت الحرام، وتتلذَّذ أرواحهم بالطواف حول الكعبة المشرفة، جاؤوا ليُؤدوا أهم مناسك الحج ورُكنه الأكبر بالوقوف على أي جزء من عرفات مستقبلين القبلةَ، هذا المكان الذي لا فرق فيه بين غني وفقير، ولا أبيض أو أسود، فالكل يناجي ربه في خشوع وسكينة.


يجتمعوا حجاج بيت الله الحرام في مشهد جليل على صعيد عرفات الطاهر، وتذرف أعينهم الدموع نادمين خاضعين، رافعين أيديهم حتى تغيب الشمس، راجين من الله تعالى المغفرةَ؛ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (خير الدعاء دعاءُ يوم عرفة)، فهم على دراية ويقين لا شك فيه أن ذنوبهم ستُفَتَّت كصخرة صَمَّاء، ولن يبقى لها أثر، وسيعودون كما ولدتهم أمهاتُهم؛ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (منْ حجَّ فَلَم يرْفُثْ، وَلَم يفْسُقْ، رجَع كَيَومِ ولَدتْهُ أُمُّهُ).


وعلينا جميعًا أن نبتعد عن الأمور الدنيوية قليلًا؛ حتى لا تشغلنا عن استغلال دقائق هذه الأيام، ونتجنب افتعال المشاكل والخلافات التي لا داعي لها، وأن نسعى إلى إصلاح ذات البين؛ حتى تتألف القلوب وتجتمع؛ قال تعالى: ﴿ فَاتَّقُوا اللَّهَ وَأَصْلِحُوا ذَاتَ بَيْنِكُمْ ﴾ [الأنفال: 1].



وعلينا أيضًا أن ننتهز فرصة عيد الأضحى في معالجة مشكلة قطيعة الرحم؛ حتى لا تتفاقم، وذلك من خلال تبادل التهنئة والزيارات العائلية، والمشاركة في ذبح الأضحية وأكلها، وبهذا يصبح العيد عيدين بمشاركة كل الأقارب والأحبة.


الخاتمة:

أخي القارئ، احرِص على أن تغتنم هذه الفُرص الكبيرة، وتستغل أوقات هذه الأيام الفضيلة في الإكثار من الدعاء والتسبيح والاستغفار، وإصلاح ذات البين، وصلة الرحم والصيام لغير الحاج، فالجميع مقصِّر في حق الله، والكل مخطئ في حق نفسه، ولا ندري هل سندرك هذه الأيام السنة المقبلة؟ أم سنكون بحاجة إلى الدعاء لنا فيها، ونحن في دار الحق، فالغد محجوب وساعات العمر في تناقص مستمر، ونحن بحاجة إلى هذه النفحات الربانية الآن ونحن على قيد الحياة.



هذا كل ما كان بداخلي من كلمات حَرَّضتُ قلمي على كتابتها، ودعني أختم حديثي بهذا الدعاء: اللهم بلِّغ الحجيج حجَّهم، ويسِّره لهم، واستجِب يا ربنا لدعائهم ودعائنا، ولا تحجب عنا مغفرتك ورحمتك بسبب ذنوبنا وتقصيرنا، وكثرة أخطائنا، ربَّنا تقبَّل منا إنك أنت السميع العليم، وتُب علينا إنك أنت التواب الرحيم.



رابط الموضوع: https://www.alukah.net/spotlight/0/1...#ixzz5vnOFhIWs
§§§§§§§§§§§§§§§§§§


0 موضوع تعبير عن تلوث البيئة
0 اوصانا الرسول بشرب الماء
0 حديث ألغش أفلا جعلته فوق الطَّعام كي يراه النَّاس
0 كيف تستغل المرأة وقتها
0 حكم دفع مال لموقع لزيادة فرص التربح منه
0 فوائد الشعير المغلي
0 نصيحة للشباب النوم مبكراً يجنبكم الاكتئاب
0 الحياة وردة بيضاء
0 الغنيمة والأنفال والفىء
0 عمل قشطة لحشو الحلويات
0 حوار بين طبيب نفسي ومجنون
0 أحب الصلاة إلى الله صلاة داود
0 شروط الحج
0 معجزات النبي صلى الله عليه و سلم في أنواع الجمادات
0 ما تحزنُ لأجلِهِ سينتهي
التوقيع
اضغط هنا لتكبير الصوره
معاوية فهمي إبراهيم متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 08-08-2019, 10:08 AM   #4
مراقب عام
 
تاريخ التسجيل: Mar 2015
الدولة: إيطاليا
العمر: 70
المشاركات: 36,030
معدل تقييم المستوى: 10
معاوية فهمي إبراهيم is on a distinguished road
افتراضي


اقتباس
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مؤيده بالله اضغط هنا لتكبير الصوره
طــرح رائـع
بارك الله فيك واثابك الجنه
جزاك الله خيرا
ورزقنا باب من ابواب الجنه
وجعله في ميزان حسناتك
دمت برضى الله
و لكِ بالمثل و زيادة شرفني مروركِ اللامع المضيئ لموضوعي، بارك الله لكِ.


التوقيع
اضغط هنا لتكبير الصوره
معاوية فهمي إبراهيم متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
موسوعة الحج سراج منير المنتدي الاسلامي (الشريعة و الحياة) 7 07-14-2017 12:01 PM
رسائل ومسجات عن الحج لابن تيميه وسام اليمني منتدي مسجات الجوال - رسائل الجوال - mms & sms 0 03-12-2015 04:28 AM
ρяɪиcє вяɢ الف مبروك الاشراف بوح آنيق منتدي أخبار الأعضاء والمشرفين (أستراحة الأعضاء) 18 05-19-2012 02:39 PM
حفلة توزيع جوائز حملة التنشيط Mŕ.Ŕoỹ منتدي أخبار الأعضاء والمشرفين (أستراحة الأعضاء) 21 05-19-2012 01:23 PM


الساعة الآن 06:35 PM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في شبكة منتديات برق بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبكة برق بل تمثل وجهة نظر كاتبها.