قديم 08-12-2019, 10:07 AM   #1
مراقب عام
 
تاريخ التسجيل: Mar 2015
الدولة: إيطاليا
العمر: 70
المشاركات: 36,191
معدل تقييم المستوى: 10
معاوية فهمي إبراهيم is on a distinguished road
افتراضي الاستماع واهميته


بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :-
(( الاستماع واهميته ))

أحفظُ - منذ الصغر - أبياتاً لابن الرومي، أتمثّل بها، وأحاول أن أطبّقها، فأفلح أحياناً دون أحيان.

تلك الأبيات هي:
مَنْ لي بإنسانٍ إذا خاصمتُه
وجهلت كان الحِلمُ ردَّ جوابِهِ
وإذا صبوتُ إلى المُدام شربتُ مِن
أخلاقِه، وسكرتُ من آدابهِ
وتَراه يُصغي للحديث بسمْعِه
وبقلبِه، ولعلَّه أدرى به!!



إن حُسنَ الاستماع، مع الفهمِ، والصبرِ على المحدِّث دونَ مقاطعة، هو واحدٌ من آداب كثيرة، وعادات حميدة نحتاج إلى إعادة إحيائها بينَنا، وإلى أخذ أنفسِنا بها، وتربيةِ أولادنا عليها.



يقول ديل كارنيجي في كتابه الشهير: "كيف تكسب الأصدقاء وتؤثر في الناس"، في الفصل الرابع الذي عنوانه: "لكي تصبحَ محدِّثاً بارعاً":

"إذا أردتَ أن يحبَّك الناس: كنْ مستمعاً جيّداً، وشجِّع محدّثك على الكلام عن نفسه".



ويقول: "إذا كنت تريد أن ينفضَّ الناس من حولك، ويسخروا منك عندما توليهم ظَهرك، فهاكَ الوصفة: لا تُعطِ أحداً فرصةً الحديث، تكلّم بغير انقطاع عن نفسك، وإذا خطرتْ لك فكرة بينما غيركُ يتحدّث فلا تنتظر حتى يُتمَّ حديثه، فهو ليس ذكياً مثلك، فلماذا تضيع وقتك في الاستماع إلى حديثه السخيف؟! اقتحم عليه الحديث، وقاطِعْهُ في منتصف كلامه!".



على أن (حُسْنَ) الاستماع و(فنَّ) الاستماع أمرٌ أعمق بكثير مما يبدو من الوهلة الأولى، (طبعاً إذا لم يكن الكلام ثرثرة فارغة أو غِيبةً للناس، أو ما إلى ذلك). هو أعمق من أن يُطبق المستمع شفتيه، ويفتح أذنيه، وينظر إلى محدِّثه بعينيه!.



تقول آلاينا ذوكر في كتابها "التأثير: القوة الخفية في عصر متغيّر" الذي نشرته دار المعرفة للتنمية البشرية في الرياض (وأنقل بتصرف): يتكون رمز كلمة (استمع) في اليابانية من رسم لـِ (أذن) داخل (بوّابة). وهذه الكتابة التصويرية ذات مغزى؛ فعندما نستمع إلى شخص ما، فنحن - في الواقع - نمرّ من خلال (بوابة) ذلك الشخص، وندخل عالمه! إن الاستماع الجيدّ هو أن ترى الأشياء من وجهة نظر الشخص الآخر، إذ قد يكون هو على صواب. لذلك فإن الكثيرين يخشون أن (يحسنوا) الاستماع خوفاً من التعرض للتغيير، ومن اهتزاز ثقتنا ببعض أفكارنا واقتناعاتنا.



لكن المطلوب هو التقبل وليس الموافقة بالضرورة.



إن (حُسْنَ) الاستماع يقول فيه المستمع لمن يحدثه بلسان حاله، وحركاته، وتعابير وجهه، أنا مهتمٌّ بك، ولا أحاول أن أُصدر عليك أحكاماً أو أصنِّفَك. أنا أحترمُك، وإن كنتُ أرى أن أفكارك غيرُ صحيحة بالنسبة إلي.



وهذا الموضوع ليس بعيداً عن (العادة الخامسة) التي أوردها ستيفن كوفي في كتابه الشهير: "العادات السبع للأشخاص ذوي التأثير الكبير"، الذي تُرجم إلى العربية أكثر من مرة بعناوين مختلفة، والذي اقتبستُ منه للقارئ الكريم بعض الأفكار الجديرة بالتأمل في مقال سابق.



العادة الخامسة لهؤلاء الناجحين أن يفهموا الآخرين أولاً ثم يحاولوا أن يفهمهم الآخرون.



يقول كوفي (بتصرّف):

نحن عادة نسعى إلى أن يفهمنا الآخرون. أغلب الناس لا يستمعون بنيّة فهم، بل يستمعون بنيّة الردّ، فهم إما أن يتكلموا، وإلا هم يستعدّون للكلام. فهم (يُسقطون) ما يحدث معهم على تصرفات الآخرين، ويضعون النظارات الطبية التي يستعملونها لكل من يشكو مشكلة تتعلّق بالنظر!!.



حين يتحدّث شخص آخر فنحن عادة (نصغي) إليه بطرقٍ عدة:

1- قد (نتجاهله) ولا نصغي إليه.



2- وقد (نتظاهر) بالإصغاء.



3- وقد نمارس الإصغاء (الانتقائي)، فنسمع أجزاء معينة من حديثه.



4- (وقد نصغي دون انتباه) وتركيز على ما يقول.



لكنَّ القليلين منا يمارسون ما يسميه كوفي: (الإصغاء بتقمّص)، ويعني: الإصغاء بنية فهم الآخرين، والنظر إلى الأمور من خلالهم، ومحاولة رؤية الأشياء بالطريقة التي يرونها بها، والتعرّف على مشاعرهم، وكأننا نتقمص شخصياتهم.



يتضمنَّ (الاستماع بتقمّص) أكثر بكثير من وعي الكلمات التي تقال فهمهِا، أو تأمُلِها. ويُقدّر خبراء الاتصال أن (10) بالمئة من اتصالاتنا (أو تفاهمنا، أو تواصلنا) يتمّ عن طريق الكلمة المحكيّة، و(30) بالمئة عن طريق أصواتنا، و(60) بالمئة عن طريق حركاتنا، وتعابير وجوهنا، أي لغة أجسادنا، في الاستماع (بتقمص)، يقول كوفي، أنت تصغي بأذنيك وبعينيك وقلبك (وهذا هو الأهمّ)، وهذا ما قاله ابن الرومي قبل مئات السنين!!.



يقول ريتشارد كارلسون في كتابه القيّم: "لا تهتمّ بصغائر الأمور مع أسرتك":

"لو كان علي أن أختار اقتراحاً واحداً لوضع حلٍّ لجميع المشكلات الزوجية والأُسرية لاقترحت على الزوجين أن يُنصت كلٌّ منهما للآخر بصورة أفضل. فمِن بينِ مئات النساء اللاتي قابلتهنّ على مدار حياتي، والآلافِ اللاتي تحدثت إليهن خلال عملي، شكتْ غالبيتُهن من أنّ أزواجهنّ، أو آباءهنّ، أو غيرَهم من الرجال المُهِّمين في حياتهنّ، لا يستمعون إليهنّ بشكل جيد! إن حسن الاستماع للآخرين أشبهُ بالدواء السّحري الذي يؤتي ثماراً جيدة في جميع الأحوال!".



اللهم اجعلنا ممّن يستمعون القول فيتّبعون أحسنه.
§§§§§§§§§§§§§


التوقيع
اضغط هنا لتكبير الصوره
معاوية فهمي إبراهيم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 08-13-2019, 04:33 AM   #4
-||[عضو فعال]||-
 
تاريخ التسجيل: Mar 2016
العمر: 29
المشاركات: 10
معدل تقييم المستوى: 0
saynow is on a distinguished road
افتراضي


موضوع ممتاز
بارك الله فيك


saynow غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
أربعة آداب نبوية عند الاستماع إلى خطبة الجمعة معاوية فهمي إبراهيم منتدي السيرة النبوية والسنة المطهرة 1 02-28-2019 10:49 AM
الاستماع للقران يقوى المناعه..؟ عـازف الاهـآت منتدى العلوم الكونيه والثقافات العامه 4 12-14-2017 01:07 AM
هي حكمة الرب القدير .. هالدنيا مو ملك البشر تستحق الاستماع صاحب السر نغمات جوال - نغمات نوكيا - نغمات mp3 0 04-13-2014 10:06 PM
النقاش واهميته نصرة النبى منتدى النقاش الجاد 18 02-10-2014 03:00 AM
الإخوان المسلمون» تدعو المجتمع الدولي إلى «مواجهة الحقيقة في سوريا» الكاتب عمر المنتدى السياسي والاخباري 0 05-13-2012 02:50 PM


الساعة الآن 09:00 AM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في شبكة منتديات برق بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبكة برق بل تمثل وجهة نظر كاتبها.