قديم 08-15-2019, 09:36 AM   #1
مراقب عام
 
تاريخ التسجيل: Mar 2015
الدولة: إيطاليا
العمر: 70
المشاركات: 34,016
معدل تقييم المستوى: 10
معاوية فهمي إبراهيم is on a distinguished road
افتراضي الادب و الحب


بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :-
(( الادب و الحب ))

" الشعر ديوان العرب " هكذا قال ابو فراس الحمداني قديما ، و قوله هذا يدل على عمق فكره و اتساع تقلب نظره في اشعار العرب خصوصا و ادبهم عموما ، فخلص الى ان الادب لا ينحصر في الكلام عن الحب و الصبابة ، و بيان دقائق صفات المحبوب ، من رنة صوته و لون عينه و طول جيده و بروز نهده و شكل خصره و مؤخرته ( لا تلمني فهذا يسمى بالادب المكشوف ) .

لقد ادرك صاحبنا ان الادب لا ينحصر دوره في هذه الامور ، و ان كان الادب يشملها ، و انما الادب و كما قلنا ، في المقالة الاولى ، اوسع مجالا و اخصب ارضا و ابعد فكرا ، فالادب يا صاحبي يشمل التعبير عن عواطف الامة و الامها ، و بيان مواطن الضعف و القصور فيها ، و الدفع عنها في مواطن الغواية و مازق الضلال .

و قد كان السبب وراء الظن بالادب هذا الظن السيء ، و حصره في مواضيع الحب و روايات الغرام ، طائفتان من حملة الاقلام و كتاب العربية ، احداهما ركنت الى الكتابات الغرامية التي تتسم بالخليعة ، و لا تتضمن اي عبرة او فضيلة او ما يرفع من مستوى الذوق العام و الخاص ، و ذلك تحت مسميات الادب للادب و الفن للفن و الادب المكشوف ، فحرموا النشء من قراء العربية من المتعة العقلية و اللذة الفكرية ، و الاخرى صرفت همها الى هدم اسس اداب العرب و اساليبهم ، و ما جرت عليه لغتهم و تعارفت عليه اقلامهم ، و حجتهم في ذلك الدعوة الى الجديد ، و لعمر الله انها لدعوى لا اساس لها في العقل و النظر .


ان الادب هو مراة الامة الذي يعكس همومها و افراحها ، و المترجم لاحوالها فيما تحب و تكره ، و المعبر عما ترضى و تسخط، و هو المدافع الاول عن توابثها و معتقداتها ، و لذلك لا تسقط الامم عسكريا الا اذا انحطت فكريا و ادبيا ، و لذلك فان كل اديب ، اذا غابت عنه هذه الامور و كان على غفلة منها ، كان عندي كالجندي على الحدود يقضي يومه و ليله بين السكر و اللهو و النوم .

ان الامة لم تنهزم هزيمتها العسكرية الا بعد ان انهزمت هزيمتها النفسية ،و العلة في هزيمتها النفسية متعلقة بالادب من ناحية اشاعة الشبهات و نشر الشهوات في اوساط ابنائها و انسالها ، فكان سبيل الاولى دعوات التغريب و العامية و القراءات الجديدة و تجديد الخطاب ، و سبيل الثانية الادب للادب و الادب المكشوف ، و لذلك نجد مراكز الابحاث الغربية و التكثلات الاستشراقية تدخل على الامة من باب التشكيك ، و يتخذ هذا التشكيك الدراسات الادبية مسلكا .

" الشعر ديوان العرب " العرب في الجاهلية لم يحكمهم احد و لم يتم استعمراهم و انما ملكوا زمام انفسهم و تحكموا في امورهم ، و ذلك حين انزلوا الكلمة الادبية منزلها و اعطوها حقها ، فجعلت الذل و الهوان يرتفع عنهم ، و العز و الانفة تنهض بهم ، كانت الكلمة الادبية تغير تاريخا ، و تحمي حدودا ، و ترد عدوا ، و ترفع اقواما و تحط من قدر اخرين .
§§§§§§§§§§§§§


التوقيع
اضغط هنا لتكبير الصوره
معاوية فهمي إبراهيم متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
عبارات تهنئة عن عيد ميلاد الاخت podyabady منتدي الجوال [بلاك بيري-اندرويد-جالكسي-ايفون ايباد ومنتجات آبل] 1 11-25-2018 10:59 PM
موسوعه كامله - فوائد المواد الغذائيه احمد حماده* منتدي طب - صحه - غذاء - الطب البديل - اعشاب - ريجيم 3 04-15-2017 04:04 PM
mimi star مبروك الالفية الاولى Mŕ.Ŕoỹ منتدي أخبار الأعضاء والمشرفين (أستراحة الأعضاء) 13 05-11-2013 06:16 PM
كيف يكون الدعاء صدقة جارية مطر دت كم المنتدي الاسلامي (الشريعة و الحياة) 9 01-10-2012 09:02 PM


الساعة الآن 09:17 AM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في شبكة منتديات برق بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبكة برق بل تمثل وجهة نظر كاتبها.