قديم 08-26-2019, 06:38 PM   #1
مراقب عام
 
تاريخ التسجيل: Mar 2015
الدولة: إيطاليا
العمر: 70
المشاركات: 36,960
معدل تقييم المستوى: 10
معاوية فهمي إبراهيم is on a distinguished road
افتراضي راجع نفسك وغير حياتك


بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :-
(( راجع نفسك وغير حياتك ))
المساءلة الحقيقية للذات أمر ضروري
كلنا لدينا هموم تقلقنا، وأفكار هائمة في الشك قد تنغص علينا أوقاتنا وتدفعنا أحياناً إلى التساؤل باستمرار حول حياتنا وكيف تسير، وهل نحن سائرون في الاتجاه الصحيح أم لا؟ كيف تعرف أن هذه التساؤلات التي تطفو في ذهنك بين الفينة والأخرى لها ما يبررها؟ وأن عليك فعلاً أن تسائل نفسك؟
ألم يحدث يوماً أن سألت فجأة نفسك وأنت واقف في زحمة الأتوبيس، أو منهك وجالس أمام الكمبيوتر في مكتبك: ما الذي أفعله هنا في هذه اللحظة؟ هل هذا هو مكاني المناسب أم أنني أخطأت الطريق؟ ماذا لو لم تكن هذه الحياة هي الحياة التي أردت أن أعيشها؟ هذه التساؤلات هل هي مشروعة؟ وكيف تميز بين التساؤل النابع من رغبة حقيقية في التغيير؟ وما بين التساؤل الناجم فقط عن موجة كآبة عابرة أصابتك؟
تقول الأخصائية والمحللة النفسية، مونيك دافيد مينار: "إن بعض الأشخاص يأتون إلى العيادة النفسية، لكي يخبروا الأخصائي أنهم يستمتعون بطرح الأسئلة المعقدة على أنفسهم، في ما يخص الحياة والمعيشة اليومية"، وتضيف "أنهم يغلقون على أنفسهم في شك دائم، لا نعرف إذا ما كان بالنسبة إليهم عائقاً أم أنّه متعة في حد ذاته، فنجد مثلاً امرأة تتساءل كل يوم: هل هذا الرجل الذي هو زوجي هل هو فعلاً الرجل المناسب لي، أم أنني أخطأت في الاختيار وعليّ أن أجرب حظي مرّة أخرى؟ ماذا لو كان في إمكاني أن أعثر على شريك حياة أفضل؟".
- قرار مفاجئ:

المساءلة الحقيقية للذات لا تأتي نتيجة سؤال ملح تكرر كثيراً، ولا نتيجة إلحاح من الضمير الذي يريد أن يراجع خطاياه، ولا نتيجة تقييم ذاتي داخلي تم بناء على مقارنة أداء الشخص بأداء أقرانه. المساءلة الحقيقية التي تؤدي إلى التغيير هي تلك التي لا تأتي بعد تفكير عميق، أو تأتي عن قرار يقصده الشخص بكامل إرادته، وإنما تأتي فجأة كأنها تفاحة نزلت من السماء على رأس صاحبها، ومن دون سابق انذار.
تقول مونيك دافيد مينار: "فجأة، كل ما كان يعذبنا وكنا نصطبر عليه أصبح فجأة لا يطاق. الأمر يتعلق هنا بشيء عميق غريزي. عندما يتوق الإنسان إلى التحرر من قيوده فإنّ الإرادة والعقل لا يكونان هما الدافع".
- غريزة إنسانية:

في مواجهة بحر القلق الناتج عن رغبة الفرد في التغيير فإنّه يفضل أحياناً أن يستسلم معتقداً أنّ المهمة مستحيلة. البعض يقول لنفسه: "هل ترى أنت لا تملك ما يكفي من وسائل لكي تحقق ما تطمح إليه من تغيير، ليست لديك المقدرة على تحريك الأشياء لأن أصعب ما في مساءلة الذات هو فك الأغلال التي تقيد الفرد وتعوق حركته. ذلك يتطلب الكثير من القوة والشجاعة أكثر مما يتطلبه الجواب على هذا السؤال الأساسي: كيف يمكن أن يبتعد عما كان يعتقد أنه ذاته وأن يبحث عن الجزء الذي لم يكن يعرفه من نفسه، والذي هو في انتظار أن يعثر عليه؟ المساءلة الناجحة للذات هي تلك التي تقوم على غريزة إنسانية.
تقول المحللة النفسية: "الأمر هنا يتعلق بالتفكير في ماهيتنا، من أنا، وما هي نتائج كوني هكذا؟ فمساءلة الذات لا تعني ترك العمل أو الطلاق أو السفر بعيداً..". يقول المحللون النفسيون إن زوار عياداتهم يأتون في الغالب لطلب النصيحة في فترات تكون معاناتهم قد بلغت درجة لا يمكن تحملها، وأن أي تغيير أو انقلاب يجب أن تكون "طويلة في مدتها". هذا التغيير إما أن يمر في شكل تغيرات عميقة وقاطعة، وإما أن يمر في شكل تغييرات تدريجية يمكن ملاحظتها والشعور بها في علاقاتنا مع الآخرين ومع أنفسنا والمريض هو من يختار طريقة التغيير التي يرتاح إليها، فلكل واحد أسلوبه في التعامل مع ما يواجهه من صعوبات.
- تغيير تدريجي:

ن.ل ، هي مريضة اختارت أن تتغير تدريجياً بعد أن لاحظت أنها بدأت تختنق من شدة المعاناة، وتقول: "عندما أدركت أن حياتي تضيع مني هباء، بدأت أتغير تغيراً كبيراً لكن تدريجياً، قررت أن أترك العمل، وبدأت في الاستعداد لذلك، وبدأت أراجع دروسي في العمل خلال استراحة الغداء حتى أحقق حلمي وألتحق بالجامعة. كانت عائلتي تنظر إليّ باستغراب، كوني كبرت في السن وقررت العودة للدراسة، لكنني كنت عازمة على أن أحقق حلم الدراسة، وأصبح أستاذة. أشعر كأنني كنت متأخرة عن نفسي لسنوات، والآن فقط أصبح كل شيء سهلاً بالنسبة إليّ ومتجانس وانسيابي".

القرارات التي يتم اتخاذها بعد مراجعة النفس ومساءلة الذات، تمكن الفرد من القطيعة مع ما يسميه مونيك دافيد مينار "طريقة كارثية في التعامل مع أفراح الحياة ومعاناتها، لهذا في النهاية يتمكن الإنسان الذي يسائل ذاته من أن ينظر إلى الأفكار التي يحملها عن نفسه وجهاً لوجه، يتعرف إليها ويكتشف أنها لا تناسبه ثمّ يتخلي عنها، يتركها ويواصل حياته". يقول "بعد التغيير يعود الإنسان لاحتضان جزء منه، ذلك الجزء الذي كان مغلقاً عليه بقفل ثقيل. فيصبح أكثر حرِّية وأكثر سعادة، وفجأة يصبح الأفق أمامه واسعاً جدّاً".
م/ن
§§§§§§§§§§§§


التوقيع
اضغط هنا لتكبير الصوره
معاوية فهمي إبراهيم متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-23-2019, 01:42 AM   #3
::مراقب عام::
 
الصورة الرمزية قلوب الاسلام
 
تاريخ التسجيل: Jun 2012
المشاركات: 23,194
معدل تقييم المستوى: 10
قلوب الاسلام is on a distinguished road
افتراضي


تسسلم على آلمجهود الرائع
...


0 احذري ..... ماء الرز!!!
0 اين أنتم ....
0 برودة الوحده ~ وسط قلوب اخترقتها الرياح
0 تعآلو رحبو معي ((وين زاك ))
0 ((عشر ة خطوات لمعالجة السرحان في الصلاة))
0 هات الوجع يا روح روحي بشيله
0 علق اي عضو بالمروحه وشوف من بينزله
0 لنجعل من رمضان ميلادًا جديدًا لأرواحنا
0 طفاله صفيره تحرج مدرسه بسؤال
0 ابداع فنان على ورق النبات
0 الوووان موووضه المنااكير 2013
0 رحبو معي بالعضوة الجديدة إحسآإس
0 نداء لكل غائب
0 في ظل عتمة ودموع تنزفها معالمي‎
0 مطبخج يحتاج له ديكور جميل .حياك ..
التوقيع
اضغط هنا لتكبير الصوره
كم احبكم يامن تسكنون قلبي
رنيا شهود نجومه صمتي صابرين روليان بسمه نور ايمان ساره
نونه وملاك رورا صوفي زينب اريج ساشا لولا
مريــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــم[/COLOR]
قلوب الاسلام غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-23-2019, 10:54 AM   #4
مراقب عام
 
تاريخ التسجيل: Mar 2015
الدولة: إيطاليا
العمر: 70
المشاركات: 36,960
معدل تقييم المستوى: 10
معاوية فهمي إبراهيم is on a distinguished road
افتراضي


اقتباس
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة قلوب الاسلام اضغط هنا لتكبير الصوره
تسسلم على آلمجهود الرائع
...

أسعدني و شرفني مروركِ العطر على موضوعي، فشكراً لكِ أختي الفاضلة قلوب الإسلام.


التوقيع
اضغط هنا لتكبير الصوره
معاوية فهمي إبراهيم متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
رواية تدري وش أقسى جرح في قلب البنت و في مفاهيم الجفى و القساوه سمية ناصر قسم الروايات المكتملة 102 10-12-2013 09:32 AM
داعي الفلاح في اذكار الصباح و المساء عاطف الجراح المنتدي الاسلامي (الشريعة و الحياة) 7 02-03-2012 02:39 PM
ابغى ترحححيب يهز المنتدى ّوحيده كالقمرّّ منتدى التعارف و الترحيب 34 01-07-2012 10:06 AM
مرحباااااااااااااااااااااااااااااا ايمان الحب منتدى التعارف و الترحيب 11 01-07-2012 10:00 AM
فضل لا إله إلا الله عاطف الجراح المنتدي الاسلامي (الشريعة و الحياة) 9 12-14-2011 02:47 AM


الساعة الآن 11:45 AM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في شبكة منتديات برق بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبكة برق بل تمثل وجهة نظر كاتبها.