قديم 10-28-2019, 04:28 PM   #1
-||[قلم من ذهب]||-
 
تاريخ التسجيل: Mar 2017
الدولة: الأردن
المشاركات: 110
معدل تقييم المستوى: 3
عبدالحليم طيطي is on a distinguished road
اقلام عرف الله في السجن


**عرف الله في السجن







،،زرته في السجن ، كان انسانا عاديا ،،ووجدته عميقا كالبحر ،،كان بين الناس ، يركض إذا ركضوا ويفعل كلّ ما يفعلون ، واليوم بين تلك الجدران لا يعمل فيه سوى عقله ،،

،،قلت له : كيف تقضي الوقت ،! قال : هنا الوقت للعِلم والتفكير ،،أنا أقرأ أكثر مما يقرأ طلاب الجامعات ،،هنا العِلم الذي يُقرَاُ لنفسه وليس الذي يُحفَظُ للإمتحان ..أكره أن يعطيني أحد شهادة ،،فلا يعرف مقدار علمي إلاّ الله لأنه العِلم كلّه ،،،،
.
،،وأريد من علمي أن يوصلني بالعِلم الكامل كما توصل ريحٌ قطرةً بالبحر ،،،تلك سعادة العلماء أن يبقوا مع الله ،،،
.
قلتُ له : كنتَ تهتمُّ بما تكون ،ومن تكون في الناس ، وسُلَّم الوظائف ،،! ،،قال: أنا اليوم أهتمُّ بما أعتقد ،،وما ذا عرفتُ ،،وحين تمشي في الظلماء ،، لا يهمّك سوى صواب وجهتك ،،وليس السلّم الوظيفيّ !!والذاهب الى السماء ،،لا يهمّه سوى مُرشد السماء …
.
،،.أريد أن تخرجني طريقي من هذا الموت ،،! ،قلت: أيّ موت ،،!،،نحن نعيش في الحياة ،،! قال: نحن ذاهبون إلى الموت ،،فكيف تقول أنّنا في الحياة!!!،،،ويجب أن تلقى في طريقك من ينتشلك إلى الحياة ،،،ينقذك من الوقوع في حفرة الموت ،،،!التي تنتهي فيها إلى الأبد ،،،!


،،الله ينتشل اؤلئك الذين يبحثون عنه ،،ويخرجهم من الظلام والموت ،، أنا اليوم أشعرُ بمولدي - أنّي مع الله -،، هنا الولادة ،، أن تشعر أنّك مع الحياة ،،
.
قلت : أيها الفتى ،،،،،،،،أرأيتَ لو مشى في الغابة الخطيرة اثنان ،،،،أحدهم لم يلقَ شيئا طول الطريق ،،،ووصل بسلام ،،أ،،،والآخر واجه المخاطر والصِعاب وعارك الغابة الخطيرة ووحشها وأدغالها ،،،حتى وصل بعد عِراكه الشديد ،،،هل يستويان
.
،،،لقد غيَّر العرِاك قلبك وعقلك ،،وقويتْ نفسك ،،حتى صار الحقّ أعظم ما تطلب ،،،،! وصار الحقّ أكبر عندك من حياة خاطئة ،،،!!وأنت اليوم مثل الشجرة المثمرة المليئة بالخير لك ولغيرك ،،تعرف وجهة الطريق ولا يضيع من يسافر معك ،، وصاحبك الذي يعيش في الأمان كالأرض الجرداء ،،،المكشوفة ،،ليس فيها طريق ،،،،
.
،،قد غيَّرَك السجن ،، يوم منعوا كلّ شيء فيك من الحياة ،،،وأفلتوا عقلك ،،،،فكلّما قيدوا جسمك حُرِّرَ عقلك ،،،،،،والعقل الحرّ هو مَطَرُ الحياة ،،،،،إذا صَدَقَ ،،،
.
،،،أنا لا أحبّ إلاّ تلك الشخصيات ،،التي يصنعها العِراك ،،،،وأقفُ كثيرا على قبور الذين يدمّرهم العِراك ،،،،،وأظلُّ واقفا حتى تنعصر على قبورهم من عيني دمعة ،،فأنا تعودّتُ أن أبكي على الأبطال المهزومين وأشيّعهم حتى يغيبوا في أفق الطريق
.
.
.2**

**المعدوم غدا


1**زرتُ سجينا ،،قلتُ له : ماالذي أعجبك في المساجين ،،،حولك ! قال: هناك سجين محكوم بالإعدام والسجن لا يبلّغ السجين وقت إعدامه ،،فكلّ ليلة ،،هو يظنّ أنها آخر ليلة ،،فأنا أراقبه ،،أراقب عينيه المتعلقتان بكلّ شيء ،،له علاقة بالحياة ،،أراقب شخصا يريد أن يفعل كل ما يفعل الأحياة في ساعات قليلة ويحضّر من المعروف ممّا يُرضي الله ،،ما يحضّره الناس في حياتهم الطويلة ،،انسان يريد أن يسجدد لله في ساعات قليلة سجودا يُشبِعُ روحه المشتاقة لخالقها ،،،فقد كان يقول : أنا أحبّ الحياة لأنّ بي روحا توصلني بالله وما الذي يوصلني بالله بعد الموت …! أنا أحبُّ الحياة لأنّني هنا أرى ما فَعَلَ الله ،، وأرقب ما يخلق وأسبّح له ،، ! فكيف أسبّحه وأراقبُ صناعته بعد الموت ،،،! وماذا رأينا هنا غير الله …..! فالموت يحزننا ،، لأننا نفقد رؤيتنا له وسمعنا له ،،،،،تتعطّل تلك الأجهزة التي كنّا بها نراه ،،،،،،،،

.

،،كان مثل الظلّ ،، لا أثَرَ له ،، تأخذ قميصه ،،لا يمنعك ،،يقول القميص موجود يلبسه ظلّ ،،خذ ما تشاء عن الظِلّ ،،،فأنا ميّت غدا وكلّ ثانية ثمينة أرقب فيها هذه الحياة ،،،،ولو ضرَبه أحد لا يضربه ،، يقول : غدا سأفارقك فكيف أضربك ،،! لقد كان ينظر إلى الله ،،،لا ينظر لأحد غيره ،،يقول : لا أعيش تلك الثواني الثمينة إلاّ معه ،،،!

.

قلت ،،ليتنا جميعا أموات ،،! ما أجمل الأموات ،،،،،،!!وقلتُ: لو صدَر عفوٌ عنه غدا ،،،،كيف يصير ! ،،،،،،،،،،،،،،وقلتُ : ما أنا وأنت إلاّ أناسٌ مثله ،،،،،سيموتون غدا ،،،ولكنّنا كم نختلف عنه !!!




الكاتب / عبدالحليم الطيطي ،،


https://www.blogger.com/blogger.g?ta...osts/postNum=9


التوقيع
في بحر الحياة الهائج..بحثْتُ عن مركب ،،يكون الله فيه

-عضو التجمّع العربي للأدب والإبداع/الأردنhttps://web.facebook.com/abdelhalim....92059507672737
مدونة عبدالحليم الطيطي الأدبية
عبدالحليم طيطي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-28-2019, 09:18 PM   #2
مراقب عام
 
تاريخ التسجيل: Mar 2015
الدولة: إيطاليا
العمر: 70
المشاركات: 36,872
معدل تقييم المستوى: 10
معاوية فهمي إبراهيم is on a distinguished road
افتراضي


جهد في غايـــــــــة القمـــــــــة

أقف احتراماَ على ربيع كلماتك الفواحـــــــــــة

لكِ أطيب وأرق تحيـــــــــــــــــــــــــــــــــــــة.


التوقيع
اضغط هنا لتكبير الصوره
معاوية فهمي إبراهيم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
رواية غارقات بـ دوامة الحب انا غير ~ قسم الروايات المكتملة 42 10-10-2013 07:42 PM
║₪ ₪║الليـغـا الإسبـانية ● " اتليتكو مدريد × برشلونة " ● الجولة (35)║₪ ₪║ عبدالرحمن حساني منتدي كرة القدم العالميه 0 05-10-2013 03:39 PM
قصة المسيح الدجال الغدار34 المنتدي الاسلامي (الشريعة و الحياة) 6 08-11-2012 01:22 AM
نصائح عامة وشاملة Broken hearts منتدي طب - صحه - غذاء - الطب البديل - اعشاب - ريجيم 6 12-03-2011 12:12 AM
نبذه عن المذاهب الاربعه ممدوح ألمطيري المنتدي الاسلامي (الشريعة و الحياة) 14 11-29-2011 09:47 AM


الساعة الآن 03:07 PM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في شبكة منتديات برق بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبكة برق بل تمثل وجهة نظر كاتبها.