قديم 11-07-2019, 05:53 PM   #1
مراقب عام
 
تاريخ التسجيل: Mar 2015
الدولة: إيطاليا
العمر: 70
المشاركات: 35,987
معدل تقييم المستوى: 10
معاوية فهمي إبراهيم is on a distinguished road
افتراضي من استطاع منكم أن ينفع أخاه فليفعل


بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :-

(( من استطاع منكم أن ينفع أخاه فليفعل ))

د. خالد رُوشه

يقول صل الله عليه وسلم " من استطاع منكم أن ينفع أخاه فليفعل " أخرجه مسلم

ههنا تطبيق تنفيذي لمفاهيم الأخوة الإيمانية الراقية، إذ هي ليست مجرد مواعظ في المؤاخاة، ولا فقط نصائح في العطاء، بل هو فعل وسلوك وحركة..


إن المسلمين فى العالم يعانون من أنواع المعاناة المختلفة، فمنهم الفقير، ومنهم المهجر، ومنهم الخائف، ومنهم المستضعف، ومنهم اللاجىء العائل ومنهم المريض ومنهم العاجز، وغالبهم لايجد من يواسيه أو يحمل همه أو يداوي جراحه أو يربت على كتفه أو يمسح دمعاته


وتوجيه النبوة ههنا أن : انفع أخاك المؤمن بما تستطعه، ومن استطاع خيرا لاخيه فليقدمه له.. وبالتالي لايبخل أحدكم على المؤمنين بشىء مما قد أنعم الله عليه، أو حتى بشىء في مقدوره


يقول سبحانه :" وَالْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاء بَعْضٍ "، قال الشوكاني عند هذه الآية: أي قلوبهم متحدة في التوادد والتحابب والتعاطف


ويقول النبي صلى الله عليه وسلم : " مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم كمثل الجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الأعضاء بالحمى والسهر " متفق عليه.


إن رابطا إيمانيا خفيا يربط قلوب المؤمنين جميعا مهما تباعدت بهم الأماكن، وحجزت بينهم الحواجز، هو أوثق من أي رباط مادي، إذ يُنبت في صدورهم محبة بينهم، وينشىء في نفوسهم حرصا على الخير لهم، ويحيى في عقولهم اهتماما بشئونهم، بل إنه يجعلهم وكأنهم بالفعل جسد واحد مترابط متعاضد البنيان.


إنه رابط يدوم ولا ينقطع، ويثاب المرء باستمساكه به، ويهب قيما فاضلة بين الناس، فيعلي الحق، ويدافع عن المظلوم، ويرحم الضعيف، ويكفل الفقير، ويجبر الكسير، كل ذلك ابتغاء وجه الله سبحانه.


بل إن أثره بين المؤمنين يستمر حتى بعد الحياة، فيظل صاحبه يثاب بصدقته الجارية أو بعمله ذي الاثر الباقي ما يجعل الأحياء يدعون له ويذكرونه بالجميل، ثم تكون المكافأة الكبرى إذ يتوج رباط الإيمان في الحياة بأخوة وصحبة في الآخرة.


وفي صحيح مسلم عن المنذر بن جرير، عن أبيه، قال: كنَّا عند رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم في صدر النهار قال: فجاءه قومٌ حفاةٌ عراةٌ.. فتمعرَّ وجه رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم لما رأى بهم من الفاقة، فدخل ثمَّ خرج فأمر بلالًا، فأذَّن وأقام فصلَّى، ثم خطب فقال: يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُواْ رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ إلى آخر الآية إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا [النساء: 1] والآية التي في الحشر اتَّقُوا اللَّهَ وَلْتَنظُرْ نَفْسٌ مَّا قَدَّمَتْ لِغَدٍ وَاتَّقُوا اللَّهَ [الحشر: 18]، تصدَّق رجل من ديناره، من درهمه، من ثوبه، من صاع بُرِّه، من صاع تمره - حتى قال - ولو بشقِّ تمرة. قال: فجاء رجلٌ من الأنصار بصُرَّة كادت كفُّه تعجِز عنها، بل قد عجزت، قال: ثم تتابع الناس حتَّى رأيت كومين من طعام وثياب، حتى رأيت وجه رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم يتهلَّل، كأنَّه مذهبة، فقال رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم: من سنَّ في الإسلام سُنَّةً حسَنةً، فله أجرها، وأجر من عمِل بها بعده من غير أن يَنقُص من أجورهم شيء، ومن سنَّ في الإسلام سُنَّةً سيِّئةً، كان عليه وزرها، ووزر مَن عمِل بها من بعده من غير أن ينقُص من أوزارهم شيء " أخرجه مسلم.


إنه لا عذر لأحد في أن يبيت هنيئا بينما اخوانه مهمومون، او ينام ساكنا بينما البرد القارص ياكل أجساد الصغار، والجوع المهلك يؤلم الأسر الفقيرة المهجرة، والخوف المرعب يحيط بالأرامل والنساء اللاتي فقدن أزواجهن، والحزن القاتل يهجم على قلوب الثكالى.


هذا الحديث يعلن لنا أن معاني الإيمان تلك ليست مجرد معان جامدة، ولا نظريات مكتوبة، بل إنها تطبيق وعمل، وتحرك وإيجابية وعطاء، ودفع تنفيذي نحو المسارعة بالمنفعة.
°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°


0 قصيدة ناداك الإسلام فاقبل
0 عليك أربعة شهود
0 7 أشياء يعالجها عصير البقدونس
0 حديث: لو كان لابن آدم واديانِ من مال لابتغى ثالثا
0 تناول كوب عصير طماطم يومياُ
0 إلى أصحاب الإعلانآآآت
0 لا تطيلوا الأمل
0 الزوجة القنوع المرأة التي يحبها الرجل
0 هل النبي محمد صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ذُكِر في الإنجيل؟
0 تأملات في سورة ق
0 تطبيق الشريعة بين الادعاء والحقيقة
0 أم المؤمنين السيدة خديجة رضي الله عنها
0 أهميــة الوقت وتنظيمــه
0 لا تشكو لغير الله همّك
0 فى غيابك افقد قدرتي على الحياة
التوقيع
اضغط هنا لتكبير الصوره
معاوية فهمي إبراهيم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-08-2019, 09:22 AM   #3
مراقب عام
 
تاريخ التسجيل: Mar 2015
الدولة: إيطاليا
العمر: 70
المشاركات: 35,987
معدل تقييم المستوى: 10
معاوية فهمي إبراهيم is on a distinguished road
افتراضي


اقتباس
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أنثى السحاب اضغط هنا لتكبير الصوره
‏‎‏

‏‎‏‏جزاك الله خير الجزاء
‎‏



أشكركِ على طلتكِ الرائعة التي زادت موضوعي بهجة و جمالاً فشكراً لكِ أختي الفاضلة أنثى السحاب.


التوقيع
اضغط هنا لتكبير الصوره
معاوية فهمي إبراهيم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
رواية ملاك حبي رواية روعة بحرانيهــ كول قسم الروايات المكتملة 85 01-29-2014 10:58 PM
أخلاق سادة البشر - العفة د. محمد رأفت عثمان المنتدي الاسلامي (الشريعة و الحياة) 8 06-18-2012 04:14 PM
[لعبة] زمن المحاربين أول لعبة أونلاين باللغة العربية TheIllusionist منتدي تحميل العاب PCكمبيوتر-PlayStationبلايستايشن-PSP-Xbox-Nintendo 0 06-12-2012 06:18 PM
قانون كرة القدم الدولي من الفيفا (كامل) sh.Madrid.kaka8 منتدي كرة القدم العالميه 2 09-08-2011 10:02 PM


الساعة الآن 04:23 AM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في شبكة منتديات برق بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبكة برق بل تمثل وجهة نظر كاتبها.