قديم 11-21-2019, 07:52 PM   #1
مراقب عام
 
تاريخ التسجيل: Mar 2015
الدولة: إيطاليا
العمر: 70
المشاركات: 36,860
معدل تقييم المستوى: 10
معاوية فهمي إبراهيم is on a distinguished road
افتراضي قصة قصيرة عن طفل ضائع


بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :-
(( قصة قصيرة عن طفل ضائع ))

قصة مالك والعجوز

ذات يوم ذهب مالك مع أمه إلى سوق المدينة الكبير ؛ حيث يوجد كل شيء من ملابس وألعاب وطعام وغيرهم ، كان مالك ابن الخامسة يشعر بالسعادة البالغة لأنه لأول مرة سيرى هذا السوق الكبير الذي لطالما سمع عنه من حكايات أمه ، وفي الطريق وقبل وصول السوق أوقفته أمه قائلة : يا مالك إن هذا السوق مزدحم جدًا ، وعليك ألا تترك يدي مطلقًا مهما حدث ، فقال مالك مبتسمًا : حسنًا يا أمي ؛ لن أترك يدكِ أبدًا.

وصل مالك أخيرًا مع أمه إلى السوق العظيم ، وانجذب بشدة إلى الألعاب المعروضة بكثرة في جميع أنحاء السوق ، ثم بدأ يشير لأمه كي تشتري له هذا وذاك من الألعاب ، ولكن أمه طلبت منه أن يهدأ حتى تنتهي من شراء كافة مستلزمات البيت ، وظل مالك ينظر يمينًا ويسارًا وفجأة انفلتت يده من يد أمه أثناء حملها لبعض الأشياء ؛ فأدرك مالك أنه يستطيع التجول بمفرده كي يشاهد هذه الألعاب الساحرة ، وبالفعل مشى بعيدًا عن أمه قبل أن تشعر بأنه قد ترك يدها.

التفتت الأم فلم تجد مالك ؛ فشعرت بالفزع ومضت مسرعة تبحث عنه في كل مكان بالسوق ، بينما وقف مالك في ركن جانبي بجوار عجوز تبيع الألعاب ، وظل ينظر على الألعاب بلهفة ، ثم اقترب وجلس بجوار العجوز وبدأ في وضع يده على الألعاب ؛ فابتسمت العجوز قائلة : هل جئت لتشتري الألعاب؟ ، هزّ مالك رأسه بنعم دون أن يتحدث ؛ فابتسمت له العجوز مرةً أخرى ثم سألته : أين أمك يا صغير؟ ، لم يتحدث مالك ولكنه استمر في العبث بالألعاب ، ثم سرعان ما شعر بالخوف ؛ فتساقطت دموعه على الألعاب ، لأنه أدرك أن أمه ليست بجواره.

شعرت العجوز بالخطر الذي يحيط بهذا الصغير ، وأدركت أنه قد تاه عن أمه أو أبيه في هذا السوق الواسع ؛ فقامت بحمل ألعابها في عربتها الصغيرة التي يجرها الحصان ، وأخذت الطفل معها بعد أن أعطته لعبة جميلة كي يهدأ ، ثم اتجهت إلى أقرب قسم للشرطة ، وحينما دخلت بالصغير لتحكي للشرطي عما حدث معه ؛ وجدت امرأة تقف باكية أمام الشرطي ، وبالاقتراب منها سمعت صوت الطفل لأول مرة يقول بلهفة : أمي! ؛ فالتفتت الأم مسرعة لتجد مالك بين ذراعيها ؛ حيث قد ذهبت للشرطة كي تبحث عنه ، وعرفت بما فعلته العجوز فشكرتها بشدة ، ثم خرجت وقامت بشراء كل الألعاب منها.

الهدف من القصة

تشير هذه القصة إلى ضرورة الانتباه إلى الأبناء بشدة وخاصةً في الأماكن المزدحمة ، كما تؤكد ضرورة إنصات الأبناء لنصائح الآباء وعدم البُعد عنهم ، وقد أوضحت القصة أن الرحمة بالصغار شيء ضروري ، ولابد من الاهتمام بهم في كل مكان ، وضرورة التوجه إلى المسئولين عن الأمر في حالة الوقوع في مأزق ، وتؤكد القصة كذلك أن من يفعل خيرًا يجد خيرًا.
§§§§§§§§§§§§§§§§


التوقيع
اضغط هنا لتكبير الصوره
معاوية فهمي إبراهيم متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
-غزوة بدر العظمى * يوم الفرقان يوم التقى الجمعان سراج منير منتدي السيرة النبوية والسنة المطهرة 1 06-17-2017 10:28 AM
فأحب لقاء الله وأحب الله لقاءه سراج منير المنتدي الاسلامي (الشريعة و الحياة) 5 05-23-2017 04:35 PM
الهجرة النبوية الشريفة والدروس والعبر المستفادة منها fathyatta المنتدي الاسلامي (الشريعة و الحياة) 2 04-06-2016 03:33 PM
شخصية افضل خلق الله Mŕ.Ŕoỹ منتدي السيرة النبوية والسنة المطهرة 2 01-28-2015 02:04 PM
رواية توأم روحي يعاني جروحي الهبال والرجة وتجنين المعلمات والرومنسية أمير الشوق 99 منتدي الروايات - روايات طويلة 15 07-07-2013 11:18 AM


الساعة الآن 11:01 PM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في شبكة منتديات برق بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبكة برق بل تمثل وجهة نظر كاتبها.