قديم 01-05-2020, 11:10 AM   #1
مراقب عام
 
تاريخ التسجيل: Mar 2015
الدولة: إيطاليا
العمر: 70
المشاركات: 41,121
معدل تقييم المستوى: 10
معاوية فهمي إبراهيم is on a distinguished road
افتراضي اترك الناس واجعل الله صاحبا



بسم الله الرحمن الرحيم
السلامُ عليكمُ ورحمةُ اللهِ وبركاتُه
(( إجعل الله صاحباً وأترك الناس جانباً ))
اللهم صلَّ و سلم على نبينا محمد و على آله و صحبه و سلم تسليما كثيرا ..
اجعل الله صاحبا .... ودعِ الناس َ جانبا ...
قال : صحبة غير الله ضياع ..ثم حسرة الأبد ..
فاجعل الله صاحبا ، ودعِ الناسَ جانبا ...
قلت : ما ليَ بدٌ من الخلق ..
قال : فاصحبْ من يعينك على طاعة الله سبحانه ، ويشدك إليه ، ويربطك به ..
وانبذ عنكَ من يشغلك عن ربك جل جلاله ..
ووطن نفسك على أن كل من شغلك عن ربك ،
ولو ساعة من نهار أو ليل ، فإنما هو قاطع طريق ليس إلا ..
وهل يعقل أن تصاحب قاطع طريق ، ويميل إليه قلبك ؟ ..
قلت : كثيراً ما اضطر إلى صحبة أمثال هؤلاء .. بسبب ظروف عمل
أو صلات قرابة ، أو جوار أو دراسة ونحو ذلك ..
قال : المضطر يأكل الميتة ، ولكن بقدرٍ ولا يزيد ..
وهؤلاء كن معهم بقالبك ، أما قلبك فيبقى مشدوداً إلى الله سبحانه .
قلت : هذه تتعسر عليّ ..
قال : أولاً وطن نفسك على أن هذا هو ميدان مجاهدتك لنفسك ،
فإن صدقت الله في هذه المجاهدة ، ساق إليك الخير من حيث لا تحتسب كما قال :
( وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا وَإِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ ) ..
ثم ذكّر نفسك دائماً : أنك ترغب أن تربح على الناس ،على أن يربحوا هم عليك ..
قلت : زدني توضيحاً ..
قال : اعلم أنه إذا انتصبت هذه الفكرة في عقلك واستقرت فيه ،
فإنك لا تتعامل مع أحد إلا وأنت عازم على أن تربح عليه ما يزيدك قربا من ربك ، وليس العكس ..
وهذا يجعلك تتعامل معه بما يكون سببا في زيادة رصيدك عند ربك سبحانه .
وهناك ما هو أعجب من ذلك ..
قلت : ما هو ؟
قال :
إذا صدقت في هذا ، وأحسنت مجاهدة نفسك في هذه الدائرة ،
وجدت صداها وبركتها بوضوح ، هذه واحدة ، والثانية :
أن عدوى هذه البركة ستسري إلى الطرف الآخر إن كان فيه خيراً ،
شعر بذلك أو لم يشعر ..وبهذا تكون قد ربحت مرتين ..
قلت : هذا كلام جديد والله أسمعه لأول مرة ..فجزاك الله عني خيراً ..
قال : المعاني التي تحرك القلوب إلى الله وتهيجها لمزيد من القرب منه ،
تبقى جديدة أبداً ، وكلما أعدتها ازدادت صقلاً ..
وكلما انفعلت معها وأنت تتحدث عنها ، شعر الطرف الآخر كأنه يسمعها لأول مرة ..
قلت : الله أكبر .. ذلك فضل الله يؤتيه من يشاء ..
قال : نعم هو ما تقول .. ولكن الله جعل أسبابا وسن سنناً ،
ومن عمل بتلك الأسباب ، وسار على تلك السنن ، منحه الكثير ،
وأعطاه أكثر مما وعده ..
قلت : أسأل الله أن يعينني على ذكره وشكره وحسن عبادته ..
قال : فاحمد الله إذن حمداً كثيراً على أن يسر لك مثل هذه المعاني ،
في الوقت الذي حرمها غيرك وهم بالملايين ...!
قلت : الحمد لله حمداً كثيراً طيبا مباركاً فيه كما يحب ربي ويرضى.
ودي لكم.
§§§§§§§§§§§§§§§§


التوقيع
اضغط هنا لتكبير الصوره
معاوية فهمي إبراهيم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
أما وجد الله أحدا أرسله غيرك معاوية فهمي إبراهيم منتدي السيرة النبوية والسنة المطهرة 1 12-15-2019 05:17 PM
12 سيده تبرأ منهن الرسول صلى الله عليه وسلم معاوية فهمي إبراهيم المنتدي الاسلامي (الشريعة و الحياة) 1 11-28-2019 04:44 PM
لا حول ولا قوة إلا بالله معاوية فهمي إبراهيم منتدي الخيمه الرمضانيه 1 11-21-2019 05:24 PM
داوا مرضاكم بالصدقات معاوية فهمي إبراهيم منتدي السيرة النبوية والسنة المطهرة 2 10-17-2019 12:20 PM
حكاية زوجة - قصة حقيقية فيها عبرة لحسن التبعل..! a5one منتدي القصص و الحكايات - الأدب الشعبي 5 08-07-2013 06:17 PM


الساعة الآن 07:23 PM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في شبكة منتديات برق بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبكة برق بل تمثل وجهة نظر كاتبها.