قديم 04-10-2020, 04:07 PM   #1
مراقب عام
 
تاريخ التسجيل: Mar 2015
الدولة: إيطاليا
العمر: 70
المشاركات: 43,342
معدل تقييم المستوى: 10
معاوية فهمي إبراهيم is on a distinguished road
افتراضي علامات الساعة الكبرى



بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :-
علامات الساعة الكبرى
إن الحمد لله نحمده و نستعينه و نستغفره و نستهديه و نعوذ بالله من شور أنفسنا و سيئات أعمالنا، من يهدهِ الله فلا مضل لهُ ، و من يضلل فلا هادي له، و أشهد أن لا إله إلاَّ الله وحده لا شريك له، و أشهد أن محمداً عبدهُ و رسولهُ.، (ياأيها اللذين أمنو إتقوا الله حق تقاتهِ ولا تموتن إلا و أنتم مُسلمون)،،،، (ياأيها الناس إتقوا ربكم الذى خلقكم من نفسٍ واحدةٍ و خلق منها زوجها و بث منهما رجالاً كثيراً و نساءً و إتقوا الله الذي تسألون بهِ و الأرحام إنَّ الله كان عليكم رقيباً) (ياأيها اللذين أمنو إتقوا الله وقولوا قولاً سديداً* يصلح لكم أعمالكم و يغفر لكم ذُنوبكم و من يطع الله و رسولهُ فقد فاز فوزاً عظيماً).
أمّا بعد فإنَّ أصدق الحديث كتاب الله، و خير الهدْىِ هدْىِ محمدٍ ـــ صلَّ الله عليهِ و سلَّم ـــ و شر الأُمور محدثاتها و كل مُحْدثةٍ بدعة و كلُ بدعة ضلالة و كُلُ ضلالةٍ في النار ... اللهمَّ أجرنا من النار. أرسلهُ بالحقِ بشيراً و نذيراً بين يديهِ الساعة و من يُطع الله و رسوله فقد رُشد و من يُعْصِيهما فلا يُضر إلاَّ نفسهُ و لا يُضر الله شيئاً.
أما بعد:

(علامات الساعة الكبرى)
لعظمة هذهِ الأحداث ، لعظمة هذا اليوم الله سبحانهُ و تعالى يرسل لك علامات، إنتبه هناك علامات منها علامات صغرى و منها علامات كبرى، فالعلامات الصغرى فقد ظهر منها ما يقارب ال ٩٠٪، و منها علامت كبرى.... و من عهد الرسول ( صلّ الله عليهِ و سلَّم ) أُنزلت أية و هي قول الله تعالى:( إقترب للناس حسابهم و هم في غفلةٍ مُعرِضون)، و أية أخرى ( إقتربت الساعة و إنشق القمر).
و الرسول ( صلّ الله عليهِ و سلَّم ) كان يقول: ( كيف أنعم و صاحب القرن قد إقترب القرن)، هذا كلامٌ من قبل ١٤٠٠ سنة، و مبعث الرسول ( صلّ الله عليهِ و سلَّم ) كان علامة من علامات الساعة الصغرى و ليست الكبرى.
و هناك علامات عشر كُبرى:ــــ
أولها: خروج المسيح الدّجال-:
وهو رجل أعور فِتنتهُ من أعظم الفتن وما من نبيّ إلاّ و قد حذّر أُمتهُ منها، و نحن في كل صلاة من صلواتنا نتعوذ من فتنة المسيح الدّجال.
الدجال يمكث في الأرض ٤٠ يوماً، أيامهُ مختلفة, يومٌ طولهُ كسنة، و يومٌ طولهُ كشهر و يومٌ طولهُ كأسبوع و باقي أيامهِ كأيامنا هذهِ، و يذهب إلى كل مكان في الأرض و أينما يذهب يبث الفساد و يفتن الناس في دينهم، و لا يثبت إلاّ من ثبتهُ الله عزّ وجلّ، فنسأل الله أن يثبتنا و أن لا يُعرضنا إلى فتنتهِ لأنها مصيبة كبيرة فتنة الدين، فيأتي للرجل و يأخذه إلي المقبرة و يقول لهُ هذا قبر أبيك فيجيبه الرجل نعم!!! فيضرب على القبر فيخرج منهُ الميت ــــ الذى يخرج ليس أبوك، لأنه لا لا ولا يمكن أن تموت نفس ثم تعود إلاّ يوم القيامة هذا كلام الله عزّ و جلّ، لكن الذي يخرج شيطان على هيئة أبيك فيقول:( يا ولدي إتبعهُ فإنهُ على الحق و العياذ بالله.).
فهل من الممكن أن أبوك عندما يخرج من القبر يقول لك إتبعهُ ؟؟؟....
و كما قلنا أنه يمكث في الأرض أربعين يوماً و أثناء مكوثهِ تنزل الأية أو العلامة الثانية ألا وهي:
العلامة الثانية:( نزول عيسى إبن مريم عليهِ السلام ).
ينزل عند المنارة البيضاء شرقي دمشق كما قال النبي (صلَّ الله عليهِ و سلَّم) ينزل تحملهُ الملائكة... ينزل وقت الفجر فإذا نزل و إذا بالناس يجتمعون لإيداء صلاة الفجر فلا يُصلي بهم إماماً يقولون لهُ تقدم يا نبيّ صلي بنا فيرفض إكراماً لإمة مُحمد(صلَّ الله عليهِ و سلَّم) بل يُصلي مأموماً.
ما هي مهمة عيسى إبن مريم ؟؟؟.
عيسى إبن مريم (عليهِ السلام) يمكث في الإرض سبعة سنوات ينطلق فيها لإيداء مُهمتهِ، المهمة الأولى التي يقوم بها هي البحث عن المسيح الدّجال للقضاء على فِتنهِ، فيبحث عنهُ... و يبحث... و يبحث ... و يبحث و يبحث حتى يدركهُ في فلسطين في موقع إسمهُ ( باب اللّد ) و لكن أين سيخرج؟؟؟ سيخرج في ( أصفهان ) في إيران و أين سيوجد و يموت ؟؟؟ سينتهي و يموت قلنا في موقع إسمهُ ( باب اللّد ) في فلسطين ما الذي يلفت الإنتباه في هذا الأمر؟؟؟؟؟؟؟؟.
إيران توجد فيها الرافضة ،،،،، و فلسطين توجد فيها اليهود،،،،، إذاً اليهود و الرافضة هم على قلبٍ واحد،ــ مُتفقين ــــ ولو أظهروا لنا أنهم أعداء بعضهم على بعض ... و أصفهان فيها أكثر من سبعين ألف يهودي و هم الذي سيخرج عليهم الدّجال و ينطلقون معهُ ينشرون شراً و فساداً في الأرض.
فيدركهُ عيسى إبن مريم (عليهِ السلام) عند باب اللّد في فلسطين فعندما يرى الدّجال حينئذٍ يذوب الدّجال كما يذوب الملح في الماء، فيدركهُ و يضربهُ بخنجرهِ و يقول إنَّ لي فِيكَ ضربة لن تخطأها، فيقتلهُ، فتنتهي فتنة المسيح الدّجال.
و حينئذٍ يعود عيسى إبن مريم إلى الأرض يدعوا الناس إلى دين الله و أثناء دعوتهِ ينهدم السدّ الذي بناه ( ذو القرنين) بيننا و بين يأجوج و مأجوج، و هذه العلامة الثالثة.

العلامة الثالثة: إنهدام السدّ الذي بناه ( ذو القرنين).
عندما ينهدم السدّ ينطلقوا من كثرتهم يموجوا بعضهم في بعض عدد هائل لا يعلمه إلاَّ الله يموجوا في ( بحيرة طبريا)
و هي بحيرة تُوجد في شرق فلسطين طولها (٣٠ كم و عرضها٤ كم) أي ١٢٠ كم مربع وهم يمرون عليها يشربون من مائها لغاية ما يمر أخر واحد فيهم يقولون كان فيها ماء فتصوروا كم عددهم ولا يُقبلون على مكان إلاَّ أفسدوا فيهِ و يهلكون فيهِ كل شيئ.
***
و الرسول ( صلَّ الله عليهِ و سلَّم ) يقول: إنَّ الله قال لِعيسى إبن مريم (عليهِ السلام)[ إنَّهم قد خرجوا أقوام لم يستطيع أحداً مواجهتهم فأفزع إلى الطور فيفزع عيسى إبن مريم (عليهِ السلام) و من معهُ من المؤمنين إلى جبل الطور في فلسطين و هناك يتضرع و يتوسل عيسى إبن مريم (عليهِ السلام) إلى الله أن يُنجى و يُخَلّصْ المسلمين منهم..... و هنا تظهر قوة الله (عزَّ و جلَّ) فأرسل عليهم ( دود إسمهُ النغف ) يتسلط على رقابهم فيقتلهم الله جميعاً في ليلةٍ واحدة... و هكذا ينتهى يأجوج و مأجوج و قومهِ في ليلةٍ واحدة سبحان الله ما أعظمهُ و ما أكبر عظيم سلطانهِ.... و عندما يموتوا تنتفخ أجسادهم و يخرج الدود و الرائحة الكريهة من أجسادهم فعندها يدعوا عيسى إبن مريم (عليهِ السلام) الله (عزَّ و جلَّ) أن يُخلّص الناس من هذا المشهد و عواقبهُ فيرسل الله (عزَّ و جلَّ) طيوراً كبيرة ( كأسنمة البخت أي كرقاب الجِمال ) فتأخذ تحملهم و ترميهم في البحار و أماكن أُخرى حيث شاء الله، ثُمَّ يُنزل الله مطراً غزيراً ينتشر في الأرض كلها لِيُطهرها وليُنعَمَ عليهم و هكذا تعود البركة عليهم، من جديد، يقول الرسول ( صلَّ الله عليهِ و سلَّم ) من كثرة البركة يجتمع القوم (والقوم كما هو معروف يتألف من ٣ إلى ٩ أشخاص) يستظلون تحت قِشرة الرمانة الواحدة و ليس تحت الشجرة.
و يمكث عيسى إبن مريم (عليهِ السلام) سبعة سنوات يكسر فيها الصليب، و يقتل الخنزير و يدعوا الى التوحيد فيدخل الناس في دين الله أفواجاً و يحج و يعتمر و تعود الخيرات إلى الأرض ثُمَّ يموت عيسى إبن مريم (عليهِ السلام) بعدما يترك الناس في الأمان و الطمأنينة و الخيرات.

والعلامة الرابعة هي: الخسفات الثلاثة؛ـــ

بعد موت عيسى إبن مريم (عليهِ السلام) يعود الشيطان مرةً أُخرى ليفسد في الأرض فيعود الناس إلى الضلالة و الفساد فيخسف الله بهم خسفة في شرق الأرض تنخسف بهِ قريةً كاملة في ليلةٍ واحدة و يُبحث عنها فلا يوجد لها أثر... و أصبحت الناس متعجبة من هذه الخسفة و تتحدث بها و بينما هم يتحدثون عنها تظهر العلامة الخامسة ألا و هي خسفٌ في غرب الأرض وعاقبتها كالتي قبلها، و من بعدها تأتي العلامة السادسة ألا و هي خسف في جزيرة العرب.. ثُمَّ بعد ذلك تأتي العلامة السابعة.....
*****
والعلامة السابعة هي؛ــ خروج الدُخان؛ـــ
يخرج دُخان يُملئ مابين السماء و الأرض يُغشى الناس كُلهم يتأذى منهُ, المؤمنون يتأذونَ أذاً خفيفاً و كأنهُ زكام أما الكافرون فيتأذون أذاً شديداً أليماً، ثُمَّ ينقشع هذا الدُخان
و هو مجرد إنذار لأخر ثلاث علامات التي قال الله تعالى فيها:( يوم يأتي بعض أيات ربك لا ينفع نفساً إيمانها لم تكن أمنت من قبل).
****
والعلامة الثامنة هي؛ــ خروج الشمس من المغرب؛ــ

و هنا تخرج الشمس من مغربها و ليس من مشرقها و يقال أنها تخرج من مغربها في ثلاثة أيام مُتتالية ثُمَّ تعود لخروجها الطبيعي كعادتها من المشرق.... وهنا تضع الملائكة أقلامها، فلا توبة تُرفع و لا دُعاء يُسمع ولا عمل يُقبل،،،، و هنا يبدأ التجهيز إلى يوم القيامة،،،، و هنا يبدأ الخوف و الرعب و لكن لا يستطيع أحداً أن يفعل أي شيئ.
****
العلامة التاسعة ؛ـــ خروج الدَّابّة ؛ــــ
ثُمَّ تخرج دابّة تكلَّم الناس كما قال الله تعالى؛ و في حديث ضعيف أنَّ هذهِ الدّابّة تضع علامة على الناس أي تضع ختم هذا مؤمن ،،،،، هذا كافر،، هذا مؤمن ،، هذا كافر،،... ثُمَّ تموت الدَّابّة.... ثُمَّ آخر علامة من علامات الساعة ألا و هي خروج النار.
العلامة العاشرة؛ _--خروج النار:ــ
تخرج ناراً تمشى،، تمشى كالسيل الجاري و يقال أنها تخرج من جنوب اليمن من شرق الأرض
المُهم أنّ هذه النار تبيت مع الناس حيث باتوا و تُقيل معهم حيث قالو و تذهب معهم و تلحقهم أينما ذهبوا... إذا مشوا مشت و إذا وقفوا وقفت،،،، و تقود جميع الناس إلى أرض المحشر و هناك يجتمعون في محشر أهل الدنيا و هي أرض الشام.
و حينما يجتمع البشر في أرض الشام يرسل الله ريحاً طيبة كالحرير لا يشمّها مؤمن ولا بشرٌ في قلبهِ لا إله إلاّ الله إلاَّ يموتُ مباشرةً،،،،، تمشي هذه الريح و تقتل،،،،، تمشي هذه الريح و تقتل ولا يبقى مؤمن على وجه الأرض.
و يُرفع القرآآآان ويُرفع كل شيئ فيه إسم الله و لآآآآ يبقى في الإرض إلاَّ شِرارها و عليهم تقوم الساعة.
***********

كيف تتم نهاية الوجود ؟؟؟.

صاحب القرن الذي إسمهُ( إسرافيل) واضع البوق في فمهِ منذ بعث الحبيب المصطفى مُحمد( صلَّ الله عليهِ وسلَّم) ينتظر هذه اللحظة فينفخ في الصور نفخة واحدة ( صعقة واحدة...نفخة قوية كالبرق و الصاعقة مثلها ... صوت رهيب كل من يسمعهُ يُسعق فوراً ثُمَّ يرتفع هذا الصوت و كل من يسمعهُ يموت من بشر و بهائم ثُمَّ يرتفع نحو السماء فتموت الملائكة فإذا ماتت الملائكة إضطربت السماء ثُمَّ يرتفع الصوت و السماء تبدأ تمور موراً و تبدأ تتقلب و تصبح وردةً كالدهان.... و النجوم تنكدر و الشمس و القمر يصطدمان، السماء كانت محجوبه،،،، ثُمَّ تبدأ الشهب تنزل على الأرض... و النيازك تخرج عن الأرض و تُدكُ الارض دكاً... و تفجر الأرض براكينها فتمشي البراكين إلى البحار فتسجر البحار ناراً في الأرض ناراً… في البحار ناراً… في السماء ناراً… و الناس تصرخ و تقول مالها مالها مالها ؟؟؟ و الصوت يمشي و يقتل... حتى إذا إنتهى الصوت فإذا كل من في السماء و الأرض قد مات إلاّ ما شاء الله لقولهِ تعالى:( و نفخ في الصور فصُعق من في السماء و الأرض).
كُلهم يموتون إلاَّ من شاء الله!!!!! الله عزَّ و جلَّ ينادي ملك الموت و يقول لهُ من بقيَّ؟؟؟؟ و هو أعلم بذلك، فيقول بقي جبريل و ميكائيل و إسرافيل و عبدك الفقير،.. لم يبقي إلاَّ أربعة،،،، فيقول الله تعالى إقبض أرواحهم، فيقبض أرواحهم و يسألهُ مرةً أخرى و هو أعلم بمن بقيَّ؟؟؟؟ فيقول لم يبقى إلاَّ عبدك الفقير فيقولُ لهُ مت فيموت.
ثُمَّ يطوي الله عزَو جلَّ السماوات السبع بضخامتها بيمينهِ و الأراضي السبع بيمينهِ ثُمَّ يرجفها ثلاث رجفات و يقول مع كل رجفة ( لمن الملكُ اليوم؟؟؟ لمن الملكُ اليوم؟؟؟ لمن الملكُ اليوم؟؟؟) فيجيبُ نفسه بنفسهِ قائلاً: ( لله الواحِد القهار).
و تنتهى بذلك و هكذا الدُنيا كلها و من عليها أجمعين إلاَّ الله الحيَّ قبل كُلِ حيَّ و بعد كُلِ حيَّ و هو الحيُّ القيوم الذى لا تأخذهُ سِنةٌ ولا نوم.
حسب ما أظن هكذا هو ترتيب العلامات لأن الأراء مختلفة في ترتيبها و الله أعلم!.
من إعدادي و تحضيري.
§§§§§§§§§§§§§§§§


التوقيع
اضغط هنا لتكبير الصوره

التعديل الأخير تم بواسطة معاوية فهمي إبراهيم ; 04-12-2020 الساعة 04:20 PM
معاوية فهمي إبراهيم متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
فضائل القرآن وفضل تلاوته ابو اسامه _1 المنتدي الاسلامي (الشريعة و الحياة) 16 05-29-2020 01:00 AM
قصص الديب ويب معاوية فهمي إبراهيم منتدي القصص و الحكايات - الأدب الشعبي 1 01-14-2019 07:14 PM
تجربتي مع برنامج الواتس اب تعالو شوفو اللي حصل zezeey saad منتدى النقاش الجاد 2 04-15-2017 02:48 AM
سلسلة تعلم تجويد و كيفية حفظ القرآن الكريم الطيب. منتدي اناشيد و صوتيات ومرئيات اسلامية 8 06-20-2013 03:58 PM


الساعة الآن 09:22 AM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في شبكة منتديات برق بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبكة برق بل تمثل وجهة نظر كاتبها.