قديم 10-17-2020, 06:13 PM   #1
مراقب عام
 
تاريخ التسجيل: Mar 2015
الدولة: إيطاليا
العمر: 71
المشاركات: 46,853
معدل تقييم المستوى: 10
معاوية فهمي إبراهيم is on a distinguished road
افتراضي درجات التسامح


بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :-
(( درجات التسامح ))

محتويات
ماهي درجات التسامح
الحد الأدنى من التسامح
الدرجة المتوسطة من التسامح
الدرجة العليا في التسامح
تعريف التسامح
التسامح مبدأ إسلامي
أمثلة على التسامح في الإسلام
أهمية التسامح


ماهي درجات التسامح

التسامح الديني والفكري له درجات ومراتب وهي :
الحد الأدنى من التسامح

هو السماح بالحرية لمن يخالفك دينك ومعتقدك ، ولا تجبره على اعتناق دينك أو طائفتك ، حتى إذا رفض ، فيحكم عليك بالإعدام والعذاب والمصادرة والنفي ، أو غيره من أنواع العقوبات والاضطهادات ، وتمنحه حرية العقيدة ، ولكن لا تمكنه من ممارسة واجباته الدينية المفروضة عليه بمعتقداته ، والامتناع عما يعتقد أنه حرام عليه
الدرجة المتوسطة من التسامح

أن تسمح له بالحق في الإيمان بما يراه من الدين والمذهب الذي يتبعه ، ثم لا تفرض عليه ترك شيء يعتقد أنه واجب ديني ، أو فعل شيء يعتقد أنه حرام. ولأنه يفعل ذلك فقط عندما يشعر بانتهاك دينه ، وإذا رأى نصراني وجوب الذهاب إلى الكنيسة يوم الأحد ، فلا يجوز منع ذلك في هذا اليوم.
الدرجة العليا في التسامح

من مزايا التسامح انه يعني عدم حصر المخالفين فيما يعتقدون أنه مباح في دينهم أو مذهبهم ، وإذا كنت تعتقد أنه حرام في دينك أو طائفتك ، وهذا ما كان المسلمون مع أهل الذمة ، ولما ارتقوا إلى أعلى درجات التسامح ، التزموا بكل ما يؤمن به غير المسلم بأنه حلال في دينه .
تعريف التسامح

في بداية برجراف عن التسامح يمكن تعريفه على أنه يعني “التحمل” ، كمفهوم ، فإنه يشير إلى احترام وقبول وتقدير التنوع الثري للثقافات وأشكال التعبير وطرق الإنسان ، في اللغة العربية يسمى التسامح كلمات مثل العفو والصفح ، التسامح في اللغة يعني أيضًا التساهل ، التسامح هو أيضًا الشعور بالرحمة والتعاطف والحنان ، وعدم الشعور بالغضب أو المشاعر السلبية تجاه الآخرين ، بالتسامح تكون نصف السعادة ، وبالعفو تطلب من الخالق أن يغفر لك .

التسامح مفهوم مهم يساعد الناس على العيش معًا بسلام ، أن تكون متسامحًا يعني أنك تقبل آراء الآخرين وتفضيلاتهم ، حتى عندما يعيشون بطريقة لا تتفق معها ، يعني التسامح أيضًا أنك لا تضع آرائك فوق آراء الآخرين ، حتى عندما تكون متأكدًا من أنك على صواب ، يظهر الأشخاص المتسامحون قوة من حيث قدرتهم على التعامل مع الآراء ووجهات النظر المختلفة ، الإسلام دين يدعو إلى العفو والمغفرة عن المقدرة ، قال تعالى: (وَلا تَسْتَوِي الْحَسَنَةُ وَلا السَّيِّئَةُ ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ) (فصلت/ 34-35).
التسامح مبدأ إسلامي

للتعبير عن التسامح كمبدأ أساسي من مبادئ الإسلام ، إنه واجب ديني وأخلاقي ، هذا لا يعني التنازل ، لا يعني ذلك الافتقار إلى المبادئ ، أو عدم الجدية بشأن مبادئ المرء ، في بعض الأحيان يُدعى الناس إلى التسامح مع الأشياء التي لا يهتمون بها ، لكن هذا ليس هو الحال في الإسلام ، قال تعالى (خُذْ الْعَفْوَ وَأْمُرْ بِالْعُرْفِ وَأَعْرِضْ عَنْ الْجَاهِلِينَ) (الأعراف/ 199).

للتسامح درجات ، أوضحها القرآن الكريم بقوله (وَإِنْ تَعْفُوا وَتَصْفَحُوا وَتَغْفِرُوا فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ) (التغابن/ 14) ، ثلاث درجات للتسامح وهي: العفو والصفح والمغفرة ، على المؤمن أن يرتقي بنفسه إلى آفاق التحمل والصبر والمغفرة ،أن يتحمل بعض الإساءات ويغفر ويرحم ، وهي أعلى درجات التسامح ، إن شعور المؤمن بالحاجة إلى مغفرة الله ورحمته يستدعي بلا شك العطف مع من تحت يده وقدرته .

أول درجات التسامح هو التحمل والصبر ، ولا يستطيع الإنسان أن يكون متسامحًا بدونهم ، وحقيقة الأمر يوجد فرق بين التحمل والصبر ، التحمل تعني عدم الغضب أو كظم الغيظ ، أما الصبر فهو ضبط النفس عن قول أو فعل ما لاينبغي ، التحمل يكون اضطراريًا أما الصبر يكون اختياريًا ، المتحمل قد يتذمر ويتشكى ، أما الصابر لا يتذمر ولا يشتكى لغير الله ، المتحمل قد يشعر بالحزن والصير من داخله أما الصابر فلا يحزن ويشعر بالرضا ، قال تعالى ” وَاصْبِرْ وَمَا صَبْرُكَ إِلَّا بِاللَّهِ ۚ وَلَا تَحْزَنْ عَلَيْهِمْ وَلَا تَكُ فِي ضَيْقٍ مِّمَّا يَمْكُرُونَ (127)

الاحترام المتبادل من درجات التسامح ، الإسلام شجع على الحوار الجيد وحسن الاستماع للغير ، كما شجع على تقبل آراء الغير ، وأكد على احترام بعضنا البعض بغض النظر عن الطائفة والعقيدة والجنس والجنسية والعرق ، التسامح هو العقدة الودية التي تربط الأسرة والمجتمع وتحافظ على الأمة سليمة ، يؤدي عدم الاحترام إلى ظهور أشخاص قد يغيرون مسار الأمة ، يجب أن نغرس في أطفالنا صفة التسامح والعفو لأن الأسرة هي المدرسة الأولى للمواطنة.
أمثلة على التسامح في الإسلام

عندما ينظر المرء إلى حياة الرسول (صَلَّ الله عليه وسلم) ، يمكن للمرء أن يستعين بالعديد من الأمثلة لتصوير المستوى العالي من التسامح الذي يظهره الناس من ديانات أخرى ، وقد أنعم الله عليه بأحسن الخلق والسلوك ، وأفضل طريقة في التعامل مع الناس والمواقف ، مع أنه كان أميًا لا يعرف القراءة ولا الكتابة ، نشأ فقيراً في أرض صحراوية جاهلة ، يرعى الأغنام ، يتيم لا أب ولا أم.

ولكن الله علمه كل الصفات الحسنة والطرق الحسنة ، وعلمه قصص الأجيال السابقة واللاحقة ، وما يجلب النجاح والخلاص في الآخرة والسعادة في الدنيا ، وأظهر له طريقة التركيز على الواجبات والاحتفاظ بها ، بعيدًا عن الأشياء الضرورية.

لم يكن النبي صَلَّ الله عليه وسلم يجازي المنكر بالشر. بالأحرى يعفو ويغفر ، لقد غضب من أجل ربه ولم يغضب من أجل نفسه ، أن يلتزم بالحق حتى لو كان في ذلك ضرر لنفسه أو لأصحابه ، ورسول الله صَلَّ الله عليه وسلم لم ينتقم لنفسه أبدًا ، إلا إذا تجاوزت حرمات الله فينتقم في سبيل الله :

قالت عائشة ـ رضي الله عنها: مَا ضَرَبَ رَسُولُ اللهِ صَلَّ اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِيَدِهِ خَادِمًا لَهُ قَطُّ، وَلَا امْرَأَةً، وَلَا ضَرَبَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِيَدِهِ شَيْئًا قَطُّ، إِلَّا أَنْ يُجَاهِدَ فِي سَبِيلِ اللهِ، وَلَا خُيِّرَ بَيْنَ أَمْرَيْنِ قَطُّ، إِلَّا كَانَ أَحَبَّهُمَا إِلَيْهِ أَيْسَرُهُمَا، حَتَّى يَكُونَ إِثْمًا، فَإِذَا كَانَ إِثْمًا كَانَ أَبْعَدَ النَّاسِ مِنَ الْإِثْمِ، وَلَا انْتَقَمَ لِنَفْسِهِ مِنْ شَيْءٍ يُؤْتَى إِلَيْهِ، حَتَّى تُنْتَهَكَ حُرُمَاتُ اللهِ عَزَّ وَجَلَّ.

إن تسامح النبي صَلَّ الله عليه وسلم يثبت بما لا يدع مجالاً للشك مكانة التسامح في الإسلام ، لأن النبي صَلَّ الله عليه وسلم لم يفعل أشياءً ليست من الإسلام ، إن القصص والأمثلة والبراهين عن الطبيعة الرائعة المتسامحة لخاتم النبي (صَلَّ الله عليه وسلم) كثيرة للغاية ومنها :

كانت قبيلة قريش من أعداء الإسلام ، ولمدة 13 عامًا بينما كان لا يزال في مكة ، كانوا يوبخون النبي صَلَّ الله عليه وسلم ويسخرون منه ، بالضرب عليه والاعتداء عليه جسديا ومعنويا.
وضعوا بعد البعير على ظهره وهو يصلي ، وقاطعوا هو وقبيلته حتى أصبحت العقوبات الاجتماعية لا تطاق ، تآمروا وحاولوا قتله في أكثر من مناسبة ، ولما هرب النبي صَلَّ الله عليه وسلم إلى المدينة المنورة حشدوا غالبية القبائل العربية وشنو حروباً كثيرة ضده.
وعند فتح مكة قال لأهلها: «ما تظنون أنى فاعل بكم، قالوا: خيرا أخ كريم وابن أخ كريم، فقال النبى لهم:»اذهبوا فأنتم الطلقاء«. وهذا من أعظم صور التسامح والعفو .

أهمية التسامح

يعلم الإسلام التسامح على جميع المستويات الأفراد والجماعات والدول ، يجب أن يكون مطلبًا سياسيًا وقانونيًا ، التسامح هو الآلية التي تدعم حقوق الإنسان والتعددية (بما في ذلك التعددية الثقافية) وسيادة القانون ، هناك مستويات عديدة من التسامح:

بين أفراد الأسرة – الزوج والزوجة والآباء والأبناء والأشقاء إلخ.
التسامح بين أفراد المجتمع، التسامح في الآراء والآراء ، التسامح بين المدارس الفكرية المختلفة.
التسامح بين المسلمين وأتباع الديانات الأخرى (العلاقات بين الأديان ، الحوار والتعاون).
في هذه العولمة ، حيث يعيش الناس من خلفيات وثقافات وديانات مختلفة معًا ، وحيث أصبح العالم متعدد الثقافات ومليئًا بالتنوع ، أصبح تأسيس التسامح والوئام أمرًا بالغ الأهمية ، وأصبح تعزيز الحب والعاطفة المتبادلين أمرًا حيويًا.
إن التسامح مع بعضنا البعض والاهتمام ببعضنا البعض هو ما يجعلنا بشرًا ، من خلال تعليم التسامح ، نسمح بالتفرد والتنوع مع تعزيز السلام والمجتمع المدني، يعتمد نجاحنا في الكفاح ضد التعصب على الجهد الذي نبذله تثقيف أنفسنا وأطفالنا من خلال تعليم الاحترام المتبادل .
أصبح التعصب ثقافة اليوم ، إنها تسبب الموت والإبادة الجماعية والعنف والاضطهاد الديني وكذلك المواجهات على مختلف المستويات. أحيانًا يكون عنصريًا ، وأحيانًا يكون دينيًا وعقائديًا ، وأحيانًا يكون سياسيًا واجتماعيًا ، مهما كان السبب ، فإن التعصب مؤلم في كل موقف ، لقد شهدنا أحداثًا كبيرة في التاريخ الحديث حيث هاجم الناس ، بسبب عدم التسامح ، أناسًا من أديان أخرى ، وأماكن عبادتهم ، ومجتمعاتهم. كم هو جميل أن يحاول الجميع التعبير عن نفسه بطريقة لائقة ومحترمة مع التسامح.
وفي خاتمة عن التسامح واهميته لابد من معرفة أنه بدون التسامح والوئام ، لا يمكن الحفاظ على السلام الدائم للمجتمعات ، ولا يمكن إقامة الولاء لبعضنا البعض ، يؤدي عدم التسامح إلى القتال والعنف ويقضي في النهاية على سلام المجتمع وأمنه ، عندما يفشل الناس في حججهم يصبحون غير متسامحين ، ثم يستخدمون القوة والعدوان لدعم وجهة نظرهم.
§§§§§§§§§§§§§§§§§


التوقيع
اضغط هنا لتكبير الصوره

التعديل الأخير تم بواسطة معاوية فهمي إبراهيم ; 10-17-2020 الساعة 06:16 PM
معاوية فهمي إبراهيم متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
رِوَآيَـةْ: مَـآ رِجِيْتُ مِنَ الْفرَحٌ إلآ رِضَآكَـ ومَآ بِكِيتٌ إلآ عَلَشـآنِك قهرٌ قلبي مسروق قسم الروايات المكتملة 174 09-01-2018 12:33 PM
طريقة تطبيق تسريحة تموجات المياه الرقيقة امينة اروى منتدي ميك اب و تسريحات ـ مكياج و عطور 5 01-30-2015 01:06 PM
متى ستمطري أنشودة المطر منتدي الخواطر الرومانسية - بوح القلوب (حصريات) 9 03-29-2012 02:47 PM
هل تكون الصحافة الرياضية الألكترونية مسمارا صلبا في نعش زميلتها الورقية؟ عبدالرحمن حساني منتدى الرياضة 1 01-05-2010 01:09 PM


الساعة الآن 01:15 PM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في شبكة منتديات برق بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبكة برق بل تمثل وجهة نظر كاتبها.