قديم 08-09-2008, 06:51 PM   #1
-||[عضو قادم بقوة ]||-
 
تاريخ التسجيل: Aug 2008
المشاركات: 7
معدل تقييم المستوى: 0
العطيب is on a distinguished road
افتراضي لسآآنك جنتك ونآآرك


للسان هو أخطر جارحة في الإنسان .. فهي ترجمان قلبه .. وكاشف صلاحه أو عيبه
ولذا حذر رسول الله صلى الله عليه وسلم
في أحاديث كثيرة من شرور اللسان ونصح أمته من أعطابه ومهالكه
وجعل إمساكه هو سبيل النجاة في الدنيا والآخرة


فعن عقبة بن عامر رضي الله عنه قال : قلت : يا رسول الله ما النجاة ؟
قال : أمسك عليك لسانك .. وليسعك بيتك .. وأبك على خطيئتك
( رواه الترمذي وحسنه )


فما هي شرور اللسان ؟ وكيف للمسلم أن يتخطاها ؟

مهالك اللســـان:


1: الغيبــــــــة :

وهي أن تذكر المسلم بما يكره في غيبته
وتحريمها مما يستوي في العلم بين العامة والخاصة .. والجاهل والمتعلم
كما أنها من الكبائر التي قل من يسلم من مغباتها نسأل الله العفو والعافية
فعن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : " أترون ما الغيبة ؟ "

قالوا : الله ورسوله أعلم .
قال :" ذكرك أخاك بما يكره ، وأن لم يكن فيه ما تقول فقد بهتّه " . ( رواه مسلم )

وهي من أمراض القلوب وأسقامه ومن العادات السيئة التي تعد من الأمراض النفسية أو التربوية
فكثير ممن يقعون في أعراض الناس بالغيبة والبهتان يكون دافعهم لذلك البغض والحسد
أو الانتقام للنفس .. وقل أن يكون ذلك عارضا لسوء التربية ومساوئ الأخلاق

ومهما يكن دافع الغيبة فهي كبائر ما نهي الله عنه فقال :
" ولا يغتب بعضكم بعضا أيحب أحدكم أن يأكل لحم أخيه ميتا فكرهتموه " ( الحجرات : 12 )


العطيب غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 08-09-2008, 06:52 PM   #2
-||[عضو قادم بقوة ]||-
 
تاريخ التسجيل: Aug 2008
المشاركات: 7
معدل تقييم المستوى: 0
العطيب is on a distinguished road
افتراضي لسآآنك جنتك ونآآرك


]للسان هو أخطر جارحة في الإنسان .. فهي ترجمان قلبه .. وكاشف صلاحه أو عيبه
ولذا حذر رسول الله صلى الله عليه وسلم
في أحاديث كثيرة من شرور اللسان ونصح أمته من أعطابه ومهالكه
وجعل إمساكه هو سبيل النجاة في الدنيا والآخرة


فعن عقبة بن عامر رضي الله عنه قال : قلت : يا رسول الله ما النجاة ؟
قال : أمسك عليك لسانك .. وليسعك بيتك .. وأبك على خطيئتك
( رواه الترمذي وحسنه )


فما هي شرور اللسان ؟ وكيف للمسلم أن يتخطاها ؟

مهالك اللســـان:


1: الغيبــــــــة :

وهي أن تذكر المسلم بما يكره في غيبته
وتحريمها مما يستوي في العلم بين العامة والخاصة .. والجاهل والمتعلم
كما أنها من الكبائر التي قل من يسلم من مغباتها نسأل الله العفو والعافية
فعن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : " أترون ما الغيبة ؟ "

قالوا : الله ورسوله أعلم .
قال :" ذكرك أخاك بما يكره ، وأن لم يكن فيه ما تقول فقد بهتّه " . ( رواه مسلم )

وهي من أمراض القلوب وأسقامه ومن العادات السيئة التي تعد من الأمراض النفسية أو التربوية
فكثير ممن يقعون في أعراض الناس بالغيبة والبهتان يكون دافعهم لذلك البغض والحسد
أو الانتقام للنفس .. وقل أن يكون ذلك عارضا لسوء التربية ومساوئ الأخلاق

ومهما يكن دافع الغيبة فهي كبائر ما نهي الله عنه فقال :
" ولا يغتب بعضكم بعضا أيحب أحدكم أن يأكل لحم أخيه ميتا فكرهتموه " ( الحجرات : 12
عبادات اللســـــــــــــــــان ..


1: الصمـــــــــــــــت :

فالصمت بنية الإمساك عن الشر عبادة يتقرب بها المسلم إلى ربه
ويرجو بها عتق نفسه من النار

ففي الحديث قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
" من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليقل خيرا أو ليصمت "

فقرن رسول الله صلى الله عليه وسلم بين أصل من أصول الإيمان العظيمة
وأصل من أصول النجاة في الحياة هو الصمت
والصمت المحمود ليس الصمت مطلقا وإنما ما كان بديلا عن الكلام بالشر وما يلحق الأذى بالخلق
أما الصمت عن كلام الخير والقول الحسن والكلمة الطيبة كالنصيحة والإرشاد على الخير
فالصمت عنه من خصال الجاهلية وليس من الخير شيء .













2: ذكــــــــر الله عز وجل :

فهو من أفضل الأعمال وأزكاها عند الله : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :

" كلمتان خفيفتان على اللسان ، ثقيلتان في الميزان ، حبيبتان إلى الرحمن ، سبحان الله وبحمده ، سبحان الله
العظيم "


( رواه البخاري ومسلم )


ولو تأملت أخي الكريم في كثير من الأذكار ومدى خفتها على اللسان
وما أعده الله لأهلها من الثواب
لعلمت أن توظيف اللسان في ذكر الله من أعظم النعم التي ينبغي للعاقل الحرص عليها

وهذا رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول :
" أيعجز أحدكم أن يكسب في كل يوم ألف حسنة !
فسأله سائل من جلسائه : كيف يكسب ألف حسنة ؟

قال : " يسبح مائة تسبيحه ، فيكتب له ألف حسنة أو يحط عنه ألف خطيئة " ( رواه مسلم )
فاحرص أخي على الأذكار وتحر كتبها .













3: الكلمـــــة الطيبــــــة :

وتشمل حسن الكلام وانتقاءه كما ينتقي التمر الطيب من بين التمور !
وقد أمر الله جل وعلا به فقال " وقولوا للناس حسنا "
وقال رسول الله صلى الله علية وسلم" الكلمة الطيبة صدقة "

ويدخل في الكلمة الطيبة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر
والإصلاح بين الناس ، وذكرهم بالخير ، والصدق في الكلام والمعاملات .. والنصيحة .. والتناجي بالخير .. وإرشاد الضال .. وتعليم العلم النافع

وصلى الله على نبينا محمد .. وعلى آله وصحبه وسلم
وربنا ينفعنا بما علمنا ويهدينا الى ما يحبه ويرضاه ان شاء الله تعالى


العطيب غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 09:30 AM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في شبكة منتديات برق بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبكة برق بل تمثل وجهة نظر كاتبها.