قديم 09-06-2008, 03:41 AM   #1
-||[كبار الشخصيات في المنتدى]||-
 
تاريخ التسجيل: Aug 2007
المشاركات: 1,905
معدل تقييم المستوى: 14
أسير الروح is on a distinguished road
دراسة في علم النفس الترجمة د.بوفولة بوخميس


الترجمة نشاط إبداعي معقد جدا و منظم ، يستعمل المترجم فيه عمليات عقلية و سيرورات معرفية عديدة كالفهم ، و الإدراك ، و التذكر ، و التركيب ، و التحليل و حل الرموز ، و التركيب النحوي ، و التمايز الدلالي و التماسك المفرداتي و التناسق الجملي ...إلخ ، إن هدف هذه الدراسة الميدانية ، التي أجريت على طلبة جامعيين في تخصص علم النفس ، هو معرفة السيرورات المعرفية التي يستعملونها لما يترجمون نص أو فقرة من نص مقدم لهم . و كان المنهج المتبع هو تحليل مضمون ترجماتهم و الحيل التي يستعملونها عندما يجدون صعوبة في فهم كلمة أو في ترجمتها.
on .
1- تحديد المصطلحات:
- سيرورة : يقال في الأجنبية " Processus " و " Process " ويعني نظام وتراتب سلسلة من العمليات بهدف اجراء نشاط معين، فنقول سيرورة التفكير أي مجموعة العمليات المتتالية التي تنشط منذ البدء في التفكير وحتى الانتهاء منه.
- سيرورات معرفية: هي العمليات العقلية التي يقوم بها ذهن وعقل الانسان واهم هذه السيرورات: الذاكرة، الانتباه، الادراك، التفكير، التركيب، التحليل، التقييم، التفسير، التحديد، الترميز، فك الترميز،المقارنة،الحدس ...الخ، وفي هذه الدراسة كان الاهتمام بسيرورة " الفهم ".
- الترجمة : عملية تحويل نص مكتوب من لغة أولى الى لغة ثانية وفي هذه الدراسة اللغة الأولى هي الفرنسية واللغة الثانية هي العربية.
- الفهم : سيرورة معرفية هامة وتعني من الناحية النفسية " معرفة العلاقة القائمة في موقف يجابه الفرد وادراك هذا الموقف ككل مترابط ".(1)
ومن الناحية الاجرائية الفهم هو " التكيف الناجح لموقف يجابه الفرد، ولا يأتي إلا نتيجة لفهم العلاقات القائمة في الموقف وتمييز العناصر الرئيسية فيه وعلاقتها بالهدف العام وتمييزها عن العناصر البعيدة عن الهدف ".(2)
ويعطي محمد علي الخولي تعريف أوجز للفهم فيقول: " فهم المرء لما يسمع من الكلام أو لما يقرأ من الكتاب وبذا يكون الفهم ذا نوعين نوع سمعي ونوع قرائي "(3). والفهم أن " تفهم ويفهمك الآخر ".(4)
وفي الأخير يمكن تحديد مفهوم اجرائي للفهم وهو: " قدرة الطالب على فك رموز النص الذي قدم له لترجمته ".
2- المقدمة والإشكالية:
إن إتقان الطالب الجامعي للغة ثانية أو لغة أجنبية ضروري لسيره وتدرجه في العلم، فالمعارف سريعة وكثيرة ومتجددة لا يمكن الاستفادة منها إلا إذا كانت على الاقل لديه قدرة على قراءة وفهم لغة أجنبية. هذه الضرورة الملحة قابلها مشكل عويص عند الطالب الجامعي وهو عدم معرفته الجيدة باللغة الأجنبية نتيجة تراكم تأخره فيها منذ السنوات الأولى من التمدرسه.
إن الرغبة التي تملأ هذا البحث هو إستقصاء التقنية والطريقة التي يستعملها الطالب عندما يترجم نص من اللغة الأجنبية ( فرنسية ) إلى لغة الأم ( العربية )، وما هي السيرورات والحيل التي يستعملها عندما يستعصي عليه فهم كلمة أو عبارة داخل النص المطلوب ترجمته ؟ وما هو الأسلوب الذي يختاره في الترجمة هل يترجم حرفيا أم دلاليا أم بالحدس ( لا يفهم الجمل لكن يستغل ثقافته في الموضوع ومعرفته لبعض الكلمات ويترجم على ضوء هذه الثقافة ) ؟
3- الفرضيات :
الفرضية 1 :يميل الطالب الى الترجمةباسلوب" كلمة بكلمة "أكثر من الترجمة بالأسلوب الحر
الفرضية 2 :يفقد الطلب السيطرة على الادوات لغة النص الثاني لحساب لغة النص الأصلي وهدا على مستوى المفردات والنحو والدلالة .
الفرضية 3 : صعوبة فهم الطالب لعناصر النص المطلوب ترجمته يجعله يتبنى حيل وميكانيزمات نفسية ومعرفية لحل هذه الصعوبة .
4- أهمية البحث :
إن هذه الدراسة تهم عدة أطراف :
* الطالب الجامعي الذي يريد أن يلج ميدان اللغة باللغة ( Métalangage ).
* المهتم بالترجمة الذي يريد أن يعرف إسهام البحث الميداني في إثراء الثقافة العلمية حول الترجمة.
* المهتم بتعليم وتعلم اللغة الأجنبية.
5- دوافع البحث :
لقد درجت منذ بداية تدريسي في الجامعة على إعطاء الطلبة واجبات حول " ترجمة النصوص " وما لاحظته هو غياب فهم النصوص عند الطلبة مما يولد لهم صعوبات كبيرة في الترجمة.حيث تتصف ترجماتهم بأخطاء عديدة : إهمال الجانب النحوي، ضعف وفقر الحصيلة اللغوية، الابتعاد عن المعنى الأصلي للنص ... كل هذه الصعوبات جعلتني أرغب في التطرق إلى هذه الظاهرة لفهمها والإحاطة بجوانبها.
6- الإطار النظري:
6-1 عناصر الفهم :
هناك عناصر تساعد المترجم(5) على فهم النص الذي يقوم بترجمته وهي :
• المعارف المتخصصة التي يمتلكها المترجم ،وتبقى هذه المعارف محدودة لهذا يشفعها بمعلومات أخرى من داخل النص ومن خارجه .
• معلومات من داخل النص : أي المعلومات التي يمكن استنتاجها لما يقوم المترجم بتحليل النص المطلوب ترجمته.
• معلومات من خارج النص :هنا يبحث عن المعلومات التي تساعده على الفهم من خلال القواميس والموسوعات و الكتب المتخصصة ،كما يمكنه التوجه إلى زملائه المترجمين المتخصصين في الموضوع الذي هو بصدد ترجمته، ويمكنه أيضا الاتصال بالممارسين المتخصصين ليعطوه المعلومات التي يريدها .وأحيانا يتصل المترجم بمن كلفه بالترجمة لاعطائه وثائق أو روسومات مهمة للفهم (6) .
6-1-1 فهم الاصوات :
إن مانسمعه يتأثر بمتغيرات نفسية لغوية(7) وهو ليس مجرد إدراك لسلاسل من الاصوات أو الكلمات التي تصل إلى آذاننا .إن الفرد لا يسمع بالضرورة كل الكلمات التي توجه له ،إن الفهم ليس مجرد تسجيل لما يسمعه أو يشاهد، وهو يتاثر بعدة عوامل كتغير نغمة الخطاب مثلا. كما أن الفهم ليس مجرد تحليل خطي" حرف بحرف" للكلمات ، ولاتسمع الأصوات منفردة، وهي تمثل المرحلة الأولى و البسيطة للفهم .
6-1-2 فهم الكلمات :
إن فهم الكلمات(8) أكثر تعقيدا من فهم الأصوات" الفونيمات" .فعدد الفوينمات محدود أما عدد الكلمات فيقدر بعشرات الآلاف .
لقد وضع العلماء نظرية السيرورات المتوزعة بالتوازي "PDP : barallele distributed processing"، وتنص على أن الأشخاص لما يريدون فهم مايقال أو ما يكتب يستعملون مسرورات متواقتة و متسلسلة . وتستعمل هذه السيرورات في كل مستويات التحليل اللغوي لكنا دورها أكبر في فهم الكلمات و الجمل . إن فهم الكلمات يكون أسهل لما نعرف السياق الذي ذكرت فيه.
6-1-3 فهم الجمل والنصوص:
إن الفهم لا يتطلب فقط حل رموز الاصوات و الحروف و الكلمات بل يتطلب أيضا فهم دلالة الجمل، و لقد حاول علماء النفس اللغويين تفسير ظاهرة فهم الجمل بالاعتماد على نموذج الجملة النحوية(9) المقترح من طرف تشومسكي سنة 1950ويرى هذاالنموذج أن كل جملة هي مولودة إنطلاقا من" هيكل لبنية جملية "Phrase structure skeleton " تعرضت لسلسلة من القواعد التحويلية .تؤدي هذه التحويلات إلى خلق أنماط عديدة من" البنيات السطحية" وذلك من خلال إعادة ترتيب و استبدال و اضافة الكلمات التي نجدها في" البنية العميقة" لهيكل البنية الجملية الاصلية. وقام العلماء بمقارنةعدد التحويلات التي تطرأ على الجملة الاصلية و الصعوبة التي يلقاها المتكلمون الصغار في فهم الجمل المولدة . ان صعوبة فهم الجمل مرتبط بعدد التحويلات التي تتعرض لها الجملة الأصلية وهذا ما سموه "نظرية التعقد الاشتقاقي"DTC : Derivational Theory Of Complexity."
أما عن فهم الوحدات اللغوية الطويلة أو النصوص فيكون تذكرها وفهمها أكبر بكثير من تلك النصوص التي أعطيت لنا بدون سياقها الخاص(10) .
6-1-4 الفهم النحوي:
أن الجمل ليست مجرد تتابع للكلمات و إنما هي وضعت وضعت في ترتيب معين مع إحترام قواعد اللغة من نحو وصرف(11). أن التحولات النحوية تؤثر في الفهم فكلما تغير نحو اللغة كلما تغير الفهم(12) .ومن جهة أخرى قد يعتمد فهم الجمل على السياق الذي تستخدم فيه .
6-1-5 الفهم الدلالى :
إن فهم معنى اللغة يعني فهم ومعرفة معنى الكلمات ،و الجمل ، والنصوص " الفقرات" (13). إن فهم الجملة يتم بواسطة معاني كلماتها وتركيبها ، أي طريقة ترتيب مفرداتها(14). كما يستعان بفهم الكلام من خلال سياقه، ومن خلال حقائق الحياة أي معلومات القارئ أو السامع عن حقائق الحياة، فقد يقرأ طالب جامعي عبارة باللغة الأجنبية في مادة تخصصه ورغم أنه لم يفهم ماتعنيه هذه العبارة إلا أنه يستطيع أيجاد معناها لما يستعمل المعلومات التي يعرفها عن الموضوع أو ما يسمى بالخلفية الثقافية .
6-2 صعوبات الفهم :
فقد يكون الفهم(15) هو أصعب أجزاء ترجمة نص" المفردات، الفهم التبليغ"وهذا للأسباب التالية:
- قد يصعب على المترجم فهم بعض الكلمات التقنية فيجعل لها مفردات خاطئة فيفسد المعنى
- قد ينشغل المترجم بالشكل أكثر من المضمون او بالقواعد اللغوية أكثر من المعنى .
- وجود غموض والتباس في النص الأصلي .
- وجود أخطاء مطبعية في النص الأصلي .
- عدم التخصص في موضوع الترجمة مما يصعب من فهم المفاهيم و البحث عنها .
- وجود عبارات في النص الاصلي كتبت بطريقة عامية لاسلوب لا يوافق الأسلوب الصحيح
للغة .
6-2-1 عوامل صعوبات الفهم :
يذكر داود عبده ( 16) أهم العوامل التي تؤدي إلى صعوبة في الفهم وهي :
- صعوبة المفردة، - طول الجملة، - كثرة المعلومات داخل الجملة، - وجود فاصل بين المكونات الجملية، - التركيب المعقد. - عدم وقوع المكون الجملي في موقعه الطبيعي. - تعدد معاني الجملة. - التعبير عن المعنى بطريقة تخلف عن الطريقة الطبيعية في الملاحظة والتفكير. - التعبير عما يخالف توقعات السامع. - إعادة النظر في المعنى المستخلص. - عدم التآلف بين مفردات الجملة .
6-2-2 الحيل المستعملة أمام صعوبة الفهم :
عندما يجد المترجم نفسه أمام صعوبة في فهم النص المطلوب ترجمته يستعمل عدة حيل (17) لتجاوز هذه الصعوبة ومنها :
*الترجمة كلمة بكلمة : أي بقوم بترجمة حرفية، ورغم أن الترجمة قد تنجح دلاليا إلا أنها ضعيفة على المستوى الأسلوب.
*الغموض المقصود: عندما يجد غموضا في النص الاصلي، يبقى هذا الغموض في النص المترجم ويترك للقارئ الحرية في اختيار المعنى الذي يفهمه.
* الحذف المقصود : عندما يعجز الباحث عن ترجمة كلمة أو عبارة يقوم بحذفها شرط أن تكون غير ضرورية للفهم.
* ترك الكلمة أو العبارة بلغتها الأصلية: وعدم ترجمتها، في بعض الأحيان تترجم لكن توضع الجملة الأصلية أمام الجملة المترجمة.
6-3 السيرورات المعرفية للترجمة:
يقصد بالسيرورات المعرفية للترجمة (18): عملية التفكير التي يقوم بها المترجم بغرض وضع تكافؤ بين اللغات (équivalences interlinguistiques).
أثناء هذه العملية العقلية المعقدة المترجم إلى تأويل النص الأصلي وتطبيق قواعد ومبادئ الترجمة عليه و التفريق ( تفكيك ) الشعوري بين اللغتين المترجم منها وإليها، وإستكشاف موارد اللغة المترجم إليها (مدى قدرتها على استعاب النص الأصلي)، واختبار وسائل التعبير في اللغة المترجم إليها، والتأكد من صحة ودقة التكافؤ الذي أختاره .
6-4 أنواع الترجمة :
هناك نوعان (19) من الترجمة :
6-4-1 الترجمة الحرة :
تسمى أيضا التكييف (Adaptation).
الترجمة الحرة هي استراتيجية تقوم على عدم التقيد التام بالنص الأصلي، فيكثر المترجم من الإضافة والحذف واعادة ترتيب الأفكار. لا يتقيد المترجم بالشكل الذي وجد عليه النص الأصلي مع محافظته على المضمون.
وفي الأسلوبية المقارنة (stylistique comparée) التكييف هو اسلوب في الترجمة يستبدل المترجم من خلاله واقع ثقافي – اجتماعي في اللغة الاصلية بواقع ثقافي- اجتماعي في اللغة المترجم إليها فمثلا أشهر أكلة في الجزائر هي الكسكس وفي تونس الزلبية وفي مصر المولولخية وفي ايطاليا البيتزا وفي أمريكا الهومبورغر.
6-4-2 التربجمة الحرفية أو ترجمة كلمة بكلمة :
يعني أن المترجم يترجم النص كلمة بكلمة ويعيد كل شيئ وجده في النص الإصلي من معنى ، ونحو وايجاد تكافؤ لكل وحدة لغوية (كلمات، جمل) ....إلخ.
6-5 شروط الترجمة الجيدة :
الترجمة الجيد ( 20) تتطلب اتخاذ بعض الشروط منها:
- عدم ترجمة النص في شكل جمل منفصلة عن بعضها البعض.
- فهم مقاصد الكاتب الأصلي وطريقة عرضه ومسار محاجته (Son Argumentation)
- الانتباه إلى شيكات المفردات (réseaux lexicaux)
- وضع روابط منطقية بين الأفكار.
- عند الحاجة تحويل جملتين إلى جملة واحدة أو جملة واحدة معقدة إلى جملتين بسيطتين
- الانتباه إلى الزمان ( الماضي -الحاضر – المستقبل ).
- تفادي التكرار والإطناب والحشو.
- البحث عن الوضوح وتفادي العبارات غير الدقيقة والغامضة.
7- المنهج:
استعمل في هذه الدراسة منهج "تحليل مضمون" نص مترجم من طرف عينة من الطلبة الجامعيين حيث قدم هذا النص باللغة الفرنسية (انظر الملحق) وطلب منهم ترجمته إلى اللغة العربية وبعد تجميع النصوص المترجمة قام الباحث، بقراءتها واستخلاص خصائصها, ثم شرع في تحليلها على ضوء الفرضيات الأربعة التي وضعها.
8- الأداة:
لقد قدم نصا باللغة الفرنسية واحتوى على 3 فقرات .
الفقرة الأولى: تضم 3 جمل حول مفاهيم كلاسيكية في التحليل النفسي.
الفقرة الثانية: جملة تعريفية لمفهوم –الكبت- (جملة واحدة).
الفقرة الثالثة: عبارة عن 8 كلمات تمثل ثمان ميكانيزمات الدفاع.
ولقد اتبعت عدة خطوات لوضع هذه الأداة:
أ- الدراسة الاستكشافية: تمت محاورة عدد من الطلبة في موضوع الترجمة وعلم النفس وتبين أن الموضوع الذي يمكن للطالب أن يغامر فيه بلا خوف هو ميدان "التحليل النفسي أما الميادين الاخرى فهي صعبة لديه أن لم تكن مجهولة (التيار المعرفي, التيار الانساني, التيار البيؤوسيقي, التيار البيو- نفسي) إذن بعد هذه الإحاطة الأولية بالموضوع ثم اختيار السمات الأساسية التي يجب أن تتوفر في النص االمطلوب ترجمته وهي:
*أن يكون موضوعه إحدى البادئ الأساسية في علم النفس والتحليل النفسي وهي ميكانيزمات الدفاع, ولقد تم اختباره من كتاب:
Hoffman K. Vernoy M. Vernoy J. Psychologie en direct. Mont Royel québec: Modulo-éditeur, 1995, P. 41
* يحتوي على مصطلحات شائعة متوسطة السهولة والصعوبة.
* يحتوى النص على 3 أجزاء (أنظر الملحق):
الجزء 1: احتوى على فقرة فيها 3 جمل.
الجزء 2: احتوى على جملة واحدة.
الجزء 3: ترجمة لـ 8 مصطلحات.
* قدم الموضوع لبعض الأساتذة لإبداء الرأي فيه: صدق المحكمين, وقد أخذت ملاحظاتهم بعين الاعتبار.
ب- تم تطبيق النص جماعيا بعدما شرحت للطلبة أهداف الدراسة وغاياتها وتقديم التعليمية: "ترجم هذا النص من لغة الانطلاق "الفرنسية" إلى لغة الوصول "العربية".
جـ- تم تحديد زمن الترجمة بـ 35 ± 5 دقائق.
د- جمعت الترجمات بعد انقضاء الزمن المسموح به بالترجمة بين 30-40 دقيقة وحللت كميا ونوعيا.
9- العينة:
بلغ عدد افراد العينة 250 طالب جامعي في علم النفس وقد قمنا بالتحليل المبدئي لترجمات 60 طالبا
ويتوزع أفراد العينة 250 حسب المستوى والمكان كالآتي:
جامعة قسنطينة جامعة سطيف المجموع
سنة 1 95 54 149
سنة 2 × 64 64
سنة 4 × 37 37
المجموع 95 155 250
جدول(1) يمثل الخصائص الديمغرافية والعلمية لأفراد عينة الدراسة
أما توزع أفراد العينة حسب متغير الجنس فكان 60 ذكورا (24%), و190 إناثا (76%).
ويلاحظ فارق كبير في عدد الإناث وعدد الذكور داخل عينتنا وهذا لأن تخصص علم النفس مؤنث في الجامعة الجزائرية فالعدد العام للإناث يفوق عدد الذكور وفيما يلي جدول يمثل توزع أفراد العينة حسب الجنس والمستوى والجامعة.
جامعة قسنطينة جامعة سطيف
الذكور الإناث الذكور الإناث
سنة 1 19 76 10 48
سنة 2 / / 24 38
سنة 4 / / 07 28
المجموع 19 76 41 114
جدول(2) يمثل توزع أفراد الدراسة حسب الجنس, المستوى والجامعة.

10- تقديم النتائج ومناقشتها:
لقد قمنا بتحليل 60 نصا مترجما ( 20 للسنة 1، 20 للسنة 2، و20 للسن 4).
1- الفرضية 1: يميل الطالب الى الترجمة بأسلوب " كلمة بكلمة " ( الترجمة الحرفية ) أكثر من الترجمة بأسلوب التكيف ( الترجمة الحرة).
وهذا شائع سواء عند طلبة السنة الأولى أو الثانية أو الرابعة
مثال: " الميكانيزم الدفاعي لا يستجيب الى اللاشعور في الآنا "
" ميكانيزم الدفاعي لا يستجيب لللاشعور في الآنا ".
يعتقد الطالب ان الترجمة هو ايجاد مقال للكلمات الفرنسية في اللغة العربية مع إهمال الخصائص اللغوية للغة الوصول كالنحو وأسلوب ونوع الجمل.
من جهة أخرى يعتقد الطالب ان لا حرية له في استعمال اسلوبه وابداعيته اللغوية فتصبح لغته ركيكة جدا.
والمثال التالي يوضح هذا جيدا:
" عندما الآنا يأخذ الوسائل المستعملة للسعادة على الهو والآنا الأعلى وتأكد على عدم أهميتها ... في الشعور ".
2- الفرضية 2:
يفقد الطالب السيطرة على أدوات لغة الوصول ( العربية ) لصالح لغة الذهاب (الفرنسية) وهذا على المستوى المفرداتي ، ولنحوي والدلالي.
* الكلمات (المفردات): يلاحظ ان هناك كلمات شائعة في علم النفس فيترجمها الطلبة بصورة صحيحة ك : أنا أعلى، هو، أنا، عور، لا شعور، ميكانيزم دفاعي، فرويد، كبت، نفي، لكن هناك كلمات لا يفهم الطالب معناها فيترجمها ترجمة خاطئة كالكلمات الآتية: نكوص = خطورة صادم، تأسف، كبت = تكوين، إشباع = سعادة، إسقاط = مشروع، مشروعة، تحليل، حماية تكوين عكسي = شكل ثقافي، عملية تربوية، جهاز نفسي، تسامي = (سمو)، عقلنة = عبقرية علائقية، ميكانيزمات دفاعية = كليات دفاعية، ...الخ.
وفي أحيانا أخرى يجهل الطالب تماما معنى الكلمة فيتركها في لغتها الأصلية (الفرنسية) أو يترك مكانها فارغا والمثال التالي يوضح هذا:
- الشكل الأكثر جمال ............. التجربة
- ان التجارب أكدت ..............
- الشباب القويين ................... آلياتهم يلعبون ميكانيزماتهم الدفاعية
ولوحظ أحيانا أن الطالب يكتب الكلمة الفرنسية بحروف عربية مثل: سولون = Selon
* المستوى النحوي والصرفي:
ان تشبت الطالب بالنص الفرنسي ينسيه اللغة العربية فيصبح أسلوب هذه الأخيرة أسلوبا فرنسيا والمثال يبين هذا:
" من فرويد، الكبت وميكانيزمات الدفاع الاكثر، سرعة ".
لاحظ غياب النحو في هذه الجملة والاستعمال الخاطئ لعلامات الوقف ( la ponctuation) وهناك مثال أخر معبر عن هذا الخلل اللغوي وهو: " عندما لا أجد أن الوسائل للسعادة " فهذه الجملة لا علاقة لها إطلاقا بالموضوع.
وعلى المستوى الصرفي نلاحظ اخطاء عديدة كتأنيث المذكر وتذكير المؤنث مثل: "عنصر " يصبح " عنصرة " و " مشروع " يصبح " مشروعة " فالطالب يبقى مركز على الكلمات والجمل الفرنسية فيحافظ على جنسها لما يترجمها ( رغم أن هناك كلمات عديدة في الفرنسية يتبدل جنسها لما تترجم إلى العربية )، وتجدر الاشارة الى ان هناك اخطاء نحوية عديدة كحذف الألف واللام في عبارة " الميكانيزم الدفاعي " فتكتب " ميكانيزم الدفاعي ".
* مستوى الجمل:
تكثر الجمل الركيكة، والخاطئة، وغير المفهومة في نصوص الطلبة المترجمة.
إن عدم فهم الجمل يجعل الطالب مترجم سيئ وتأتي جمله خاطئة اسلوبيا ودلاليا كما في المثالين التاليين:
- " لأن الأنا لا يبحث في متوسط، السعادة ... لمدة التي أجرت على الشعور ... في المرتبة ".
- " الأشخاص ليست لهم نفس القوة دائما ... العمل ... ميكانيزم الدفاعي ".
وهناك أحيانا جمل بدون علامات ربط بين كلماتها فتصبح الجملة آلية كالمثال الأتي :
" من فرويد، الكبت وميكانيزم الدفاع الأكثر، سرعة "
إن ما يلاحظ غياب البرغماتية في الترجمة، فالطالب وكأنه يترجم هذا النص لكي لا يقرأ من طرف الآخرين، فهو فاقد لبعد إيصال هذا النص المترجم وأفكاره للقارئ, فالدافعية الوحيدة التي تحرك نشاطه الترجمي هو الانتهاء من ترجمة هذا النص بأقل جهد ومعاناة ممكنة, والمثال التالي يفسر عقلية الطالب الا براغماتية في الترجمة:
"عندما الأنا لا يوجد (الإمكانيات) (الوسائل) الهو والأنا العلى, كل تجربة تمر... في الشعور. التجربة هو الشعور".
........... يلعبون آلياتهم الدفاعية.
آليات الدفاع هم أفعال لا شعورية بالأنا الذي يرى.
........... التجربة".
لاحظ أيضا الجملة التالية وكيف يغيب الطالب نهائيا عن النص: "فرويد يحدد الميكانيزمات في النفس بالإضافة إلى وسط الجسم".
3- الفرضية 3: صعوبة فهم الطالب لعناصر النص المطلوب ترجمته يجعله يتبنى حيل وميكانيزمات نفسية ومعرفية لحل هذه الصعوبة.
يستعمل الطلبة حيل عديدة للهروب من فخ عدم الفهم ومن هذه الحيل:
أ- ترك مكان الكلمة غير المفهومة فارغا: وهذا شائع جدا كما في الأمثلة التالية: "عندما لا يجد الأنا وائل لـ.........".
ب- يترك الكلمة غير المفهومة في لغتها الأصلية: وهذا المثال يبين ذلك: "عندما لا يجد الأنا وائل لـ.............De satisfaire à la foi le ça والأنا الأعلى, بعض Anxiété الذي ينزلج في Le conscient l'anxiété على الإحساسDésagréable, الأشخاصS'efforcent عادةLe s'endébarrasser enfant ".
جـ - يستعمل الطالب كلمة لا علاقة لها بالموضوع: حتى يملأ بها الفراغ الذي ولدته الكلمة الفرنسية في رأسه مثال: " الأشخاص يستعملون القوة بكل معهود للتخلص بالعمل للعب آلياتهم الدفاعية ".
د- الحذف في غير محله: إن عملية الحذف أثناء الترجمة يمكن أن تكون مقبولة إذا توفر شرط في الجزء المحذوف وهو أن يكون غير ذي أهمية ولا يؤثر على فهم أجزاء (عناصر) النص الأخرى لكن ما يلاحظ أن الطالب يحذف أجزاء من النص ضرورية لفهمه مثال:"ميكانيزمات الدفاع هي ردود أفعال لا شعورية للأنا" فهنا تم حذف الجزء الثاني الأهم في الجملة وهو "إن هذه الميكانيزمات تهدف إلى تقليص وتخفيف القلق والحصر" فالاكتفاء بالجزء الأول من الجملة وحذف الجزء الثاني يؤدي إلى عدم فهمها.
هـ- استعمال الطالب لخلفيته النفسية (ثقافته النفسية) في غير محلها: فيحدس بالمعنى من عنده يضعه في ترجمته مثال: "فرويد هو الوحيد الذي تكلم عن ميكانيز الدفاع أكثر دفاعية....".
فهذه العبارة غير موجودة في النص الفرنسي, كما أنها خاطئة علميا فليس فرويد هو الوحيد الذي تكلم عن ميكانيزمات الدفاع.
وهناك مثال آخر يقول صاحبه ".... بعض التجارب تصب في شعور الفرد وهو إحساس بالنقص...". إن الإحساس بالنقص غير مذكور إطلاقا في النص الفرنسي.
وفي الأخير نقدم لكم نموذجا لترجمة أحد الطلبة فيه كل الأخطاء " بما أننا لا نأخذ كل الوسائل التي تساعدنا مرة الذات نوعا من الغضب الذي يدخل في مجال الشعور, الغضب (القلق) هو عاطفة, نزيهة, الشباب يضغطون تقريبا على حبهم في التخلص من ميكانيزم الدفاع لديهم واللعب به, الميكانيزمات الدفاعية لرفض اللاشعور بالذات. فرويد وميكانيزمات الدفاع الأكثر ضررا, التكوين الأكثر ظهورا في حالة الغضب ".
11- التوصيات:
إن الغرض من أي بحث هو استجلاء العلل والنقائص ومحاولة وضع الكيفيات التي تساعد على علاجها أو التخفيف منها, والترجمة عموما وإتقان اللغة الأجنبية خصوصا من المعضلات التي يتخبط فيها الطالب الجامعي ولمساعدته على إيجاد الفرص للاستفادة من اللغات تعرض هذه التوصيات الموجهة بعضها إليه وبعضها الآخر للقائمين على البيداغوجيا والتعليمية الجامعية:
* تكوين الطلبة في اللغات من طرف اختصاصيين في اللسانيات التطبيقية وبالأخص أخصائيين في تعليم اللغات.
* تعويد الطالب على القراءة والمطالعة والكتابة في اللغة الأجنبية.
* تعويد الطالب على الكلام والتفاعل اللفظي باللغة الأجنبية (جلسات حوارية تكون باللغة الإنجليزية والفرنسية مثلا).
* إدراج مقياس "الترجمة" في كل سنوات التدرج في تخصص علم النفس.
* فتح مسابقة ماجيستير في الترجمة النفسية لخلق مختصين نفسيين في الترجمة.
* تعلم القواعد الصحيحة للغة الأجنبية مند أول اتصال للطالب معها (ابتدائي).
* إجراء تربصات ميدانية بزيادة الأقوام الاصليون المتكلمون باللغة الأجنبية المراد تكلمها (زيارة أسر أو سفرات أجنبية أو السفر إلى الدول الغربية).
ملاحظة : إن معظم هذه التوصيات هي تحليل لإجابات 200 طالب على سؤال وجه لهم وهو : "ما اقتراحك لتحسين مستوى الطالب الجامعي في الترجمة واللغة الأجنبية " ؟.


12- الملاحق:
12-1- النص المطلوب ترجمته:
Les mécanismes de défense
1-Lorsque le moi ne trouve pas les moyens de satisfaire à la fois le ça et le surmoi, une certaine anxiété se glisse dans le conscient. L’anxiété étant un sentiment désagréable, les gens s’efforcent habituellement de s’en débarrasser en faisant jouer leurs mécanismes de défense. Les mécanismes de défense sont des réaction inconscientes du moi qui visent à réduire L’anxiété en créant une distorsion des perceptions de la réalité.
2-Selon Freud, le refoulement est le mécanisme de défense le plus courant, la forme la plus élémentaire de réduction de l’anxiété.

3-Il y a Huit mécanismes de défense :
- le refoulement.
- la sublimation.
- la négation.
- la rationalisation.
- L’intellectualisation.
- la projection.
- la formation réactionnelle.
- la régression.


12-2 ملخص الدراسة بالفرنسية


La traduction est une activité créative trop complexe et organisée , au cours de la quelle le traducteur mobilise des opérations mentales et processus cognitifs énormes à savoir :
La compréhension , la perception , le rappel , la synthèse , l’analyse , le décodage , l’agencement syntaxique, la différenciation sémantique , la cohésion lexicale et la cohérence phrastique ..et c.
Le but de cette étude pratique , réalisée avec des étudiants universitaires en psychologie , est la recherche des processus cognitifs qu’ils utilisent quand ils traduisent un ********************* au une paragraphe donnée.
La méthode utilisée est l’analyse des corpus de leur traduction et le type de résolution qu’ils optent et adoptent quand ils trouvent une difficulté dans la compréhension au la traduction .
* Mots clés : -Processus – Processus cognitifs – Traduction – Compréhension



















































س

منقول


0 لماذا غاب برازيليا الاتحاد عن مباراة نجران؟
0 ادمان الأنترنت ...داء له دواء
0 القحطاني: الخماسية بداية الحصاد الاتحادي
0 القبض على كيفن ميتنك ملك الهكرز فى العالم
0 مؤشرات الاصابة بمرض الزهايمر
0 السينما السعودية.. خيار حان وقته!؟
0 فن التعامل مع المخطئ (موضوع مفيد جدا))
0 كيف تزرع المرأة المحبة والود في زوجها !؟
0 رسآئِــل إلــى الــذآت....
0 الغربة والغرابة فى المرض النفسى
0 لو حد قالك ... شو بترد عليه ؟, حلووووووه
0 موقف محرج بين فتاة و خطيبها
0 تعرف بهدوء علي أسباب عصبية زوجتك :
0 مجموعة صنادل وشنط رووووووعة
0 أعظم كتاب فى علم النفس
التوقيع
أسير الروح غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-06-2008, 05:59 PM   #2
-||[عضو VIP]||-
 
الصورة الرمزية ابو حسين
 
تاريخ التسجيل: Dec 2007
الدولة: سوريا
المشاركات: 6,129
معدل تقييم المستوى: 18
ابو حسين is on a distinguished road
إرسال رسالة عبر MSN إلى ابو حسين
افتراضي


اخي أسير الروح
اشكر لك حسن انتقاء المواضيع المفيدة الهادفة


التوقيع
ليست مشكلتي ان لم يفهم البعض ما اعنيه
وليست مشكلتي ان لم تصل الفكره لأصحابها
هذه قناعتي ..وهذه افكاري...وهذه كتاباتي بين ايديكم
اكتب ما اشعر به ... واقول ما أنا مؤمن به
ليس بالضروره ما اكتبه يعكس حياتي ... الشخصية
هي في النهاية.... مجرد رؤيه لأفكاري..
تخاطب من يمتلك عقلاً و وعياً كافياً ...
ابو حسين غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-06-2008, 12:36 AM   #4
-||[عضو قادم بقوة ]||-
 
تاريخ التسجيل: Oct 2008
المشاركات: 4
معدل تقييم المستوى: 0
Aabdullah is on a distinguished road
افتراضي


thank you so much


Aabdullah غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
تعاريف جميله جدااا قاهرهم22 المنتدي العام 42 07-25-2018 02:17 PM
تفسيـر الاحـلام حسب الحـروف ....... ملــف كامــل .. عديل الروووووح منتدي علم النفس و منتدى حل المشاكل الاجتماعية 53 11-15-2017 11:18 PM
مهم:العلم نور dhb900 منتدي طب - صحه - غذاء - الطب البديل - اعشاب - ريجيم 12 09-16-2011 09:28 PM
اعضم 10 لاعبين في تاريخ الارسنال OMAR JACKSON منتدي كرة القدم العالميه 6 09-05-2011 08:56 AM


الساعة الآن 09:26 PM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في شبكة منتديات برق بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبكة برق بل تمثل وجهة نظر كاتبها.