قديم 10-02-2008, 02:26 PM   #1
المديـــــــر العـــــام
 
الصورة الرمزية Emad Alqadi
 
تاريخ التسجيل: Nov 2007
المشاركات: 23,954
مقالات المدونة: 35
معدل تقييم المستوى: 10
Emad Alqadi will become famous soon enough
افتراضي ديوان الشاعر .... بدر شاكر السياب


شاعر عراقي ولد بقرية جيكور جنوب شرق البصرة. درس الابتدائية في مدرسة باب سليمان في أبي الخصيب ثم انتقل إلى مدرسة المحمودية وتخرج منها في 1 أكتوبر 1938م. ثم أكمل الثانوية في البصرة ما بين عامي 1938 و 1943م. ثم انتقل إلى بغداد فدخل جامعتها دار المعلمين العالية من عام 1943 إلى 1948م، والتحق بفرع اللغة العربية، ثم الإنجليزية. ومن خلال تلك الدراسة أتيحت له الفرصة للإطلاع على الأدب الإنجليزي بكل تفرعاته.

سيرته الأدبية

اتسم شعره في الفترة الأولى بالرومانسية وبدا تأثره بجيل علي محمود طه من خلال تشكيل القصيد العمودي وتنويع القافية ومنذ 1947 انساق وراء السياسة وبدا ذلك واضحا في ديوانه أعاصير الذي حافظ فيه السياب على الشكل العمودي وبدأ فيه اهتمامه بقضايا الانسانية وقد تواصل هذا النفس مع مزجه يثقافته الانجليزية متأثرا بإليوت في أزهار وأساطير وظهرت محاولاته الأولى في الشعر الحر وقد ذهبت فئة من النقاد إلى أن قصيدته "هل كان حبا" هي أول نص في الشكل الجديد للشعر العربي ومازال الجدل قائما حتى الآن في خصوص الريادة بينه وبين نازك الملائكة.وفي أول الخمسينات كرس السياب كل شعره لهذا النمط الجديد واتخذ المطولات الشعرية وسيلة للكتابة فكانت "الأسلحة والأطفال" و"المومس العمياء" و"حفار القبور" وفيها تلتقي القضايا الاجتماعية بالشعر الذاتي. مع بداية الستينات نشر السياب ديوانه "أنشودة المطر" الذي انتزع به الاعتراف نهائيا للشعر الحر من القراء وصار هو الشكل الأكثر ملائمة لشعراء الأجيال الصاعدة وأخذ السيات موقع الريادة بفضل تدفقه الشعري وتمكنه من جميع الأغراض وكذلك للنفس الأسطوري الذي أدخله على الشعر العربي بإيقاظ أساطير بابل واليونان القديمة كما صنع رموزا خاصة بشعره مثل المطر، تموز، عشتار، جيكور قريته التي خلدها. وتخللت سنوات الشهرة صراعات السياب مع المرض ولكن لم تنقص مردوديته الشعرية وبدأت ملامح جديدة تظهر في شعره وتغيرت رموزه من تموز والمطر في "أنشودة المطر" إلى السراب والمراثي في مجموعته "المعبد الغريق" ولاحقا توغل السياب في ذكرياته الخاصة وصار شعره ملتصقا بسيرته الذاتية في "منزل الأقنان" و"شناشيل ابنة الجلبي" . سافر السياب في هذه الفترة الأخيرة من حياته كثيرا للتداوي وكذلك لحضور بعض المؤتمرات الأدبية وكتب في رحلاته هذه بوفرة ربما لاحساسه الدفين باقتراب النهاية. توفي عام 1964م بالمستشفى الأميري في الكويت، عن 38 عام ونقل جثمانه إلى البصرة و دفن في مقبرة الحسن البصري في الزبير.

دواوينه:

أزهار ذابلة 1947م.
أعاصير 1948
أزهار وأساطير 1950م.
فجر السلام 1951
حفار القبور 1952م. قصيدة مطولة
المومس العمياء 1954م. قصيدة مطولة
الأسلحة والأطفال 1955م. قصيدة مطولة
أسمعه يبكي
أنشودة المطر 1960.
المعبد الغريق 1962م.
منزل الأقنان 1963م.
شناشيل ابنة الجلبي 1964م.

نشر ديوان إقبال عام 1965م، وله قصيدة بين الروح والجسد في ألف بيت تقريبا ضاع معظمها. وقد جمعت دار العودة ديوان بدر شاكر السياب 1971م، وقدم له المفكر العربي المعروف الأستاذ ناجي علوش. وله من الكتب مختارات من الشعر العالمي الحديث، ومختارات من الأدب البصري الحديث. ولم مجموعة مقالات سياسية سماها "كنت شيوعيا".


التوقيع
اضغط هنا لتكبير الصوره
Emad Alqadi غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-02-2008, 02:28 PM   #2
المديـــــــر العـــــام
 
الصورة الرمزية Emad Alqadi
 
تاريخ التسجيل: Nov 2007
المشاركات: 23,954
مقالات المدونة: 35
معدل تقييم المستوى: 10
Emad Alqadi will become famous soon enough
افتراضي


أم البروم

رأيت قوافل الأحياء ترحل عن مغانيها
تطاردها ، وراء الليل ، أشباح الفوانيسِ
سمعت نشيج باكيها ،
و صرخة طفلها ، وثغاء صادٍ من مواشيها ،
و في وهج الظهيرة صارخاً " يا حاديَ العيسِ "
على ألم مغنّيها .
و لكن لم أرَ الأموات يطردهنّ حفارُ
من الحفر العتاق و يترع الأطفان عنها أو يغطيها _
و لكن لم أرَ الأموات ، قبل ثراك ، يُجليها
مجونُ مدينةٍ ، و غناء راقصةٍ ، و خمّارُ .
يقول رفيقي السكران : " دعها تأكل الموتى
مدينتنا لتكبر ، تحضن الأحياء ، تسقينا
شراباً من حدائق برسفون ، تعلّنا حتى
تدور جماجمُ الأموات منسُكرٍ مشى فينا ! "
مدينتنا منازلها رحىً و دروبها نارُ ،
لها من لحمنا المعروك خبزٌ ، فهو يكفيها ..
علام تمدّ للأموات أيديها ، و تختارُ ،
تلوك ضلوعَها و تقيئها للريح تسفيها ؟
تسلّل ظلّها الناري من سِجن و مستشفى
و من مبغى و من خمارةٍ .. من كلِّ ما فيها ،
و سار على سلالم نومنا زحفا
ليهبط في سكينة روحنا ألماً فيبكيها .
و كانت ، إذ يُطلَ الفجر ، تأتيك العصافيرُ
تساقَطُ ، كالثمار على القبور ، تنقِّر الصمتا
فتحلم أعين الموتى
بكركرة الضياء و بالتلال يرشّها النورُ ،
و تسمع ضجةَ الأطفال أمّ ثلاثةِِ ضاعوا
يتامى في رحاب الأرض : إن عطشوا و إن جاعوا
فلا ساقٍ و لا من مُطعمٍ ، في الكوخ ظلو و اعتلى النعش
رؤوس القوم و الاكتاف .. أفئدة و أسماعُ
و لا عينٌ ترى الأمَّ التي منها خلا العشّ .
و في الليلِ
إذا ما ذرذر الأنوار في أبدٍ من الظلمه ،
و دبّت طفلة الكفّين ، عارية الخطى ، نسمه
تلمّ من المدينة ، كالمحار و كالحصى من شاطىء رمل ،
نثار غنائها و بكائها _ لم تترك العتمه
سوى زبَدٍ من الأضواء منثور
يذوب على القبور ، كأنه اللِبنات في سور
يباعد عالَم الأموات عن دنيا من الذّل ،
من الأغلال ، و البوقات ، و الآهات ، و الزُّحمه
و أوقدت المدينة نارها في ظلَّة الموت
تقلّع أعين الأموات ثم تدسُّ في الحفرِ
بذور شقائق النعمان ، تزرع حبّة الصمتِ
لتثمر بالرنين منالنقود ، و ضجّة السفر ،
و قهقهة البغايا و السكارى قي ملاهيها .
و عصّرت الدفين من النهود من بكل أيديها
تمزّقهن بالعجلات و الرقصات و الزُمُر
و تركلهنّ كالأكَر
تفجرها الرياح على المدارج في حواشيها
و حيث تلاشت الرعشات و الأشواق و الوجد
و عاد الحب ملمس دودة و أني أعصار ،
تثاءبت المدينة عن هوىً كتوقّد النارِ
تموت بحرِّها و رمادها ودخانها الهاري ،
و يا لغة على الأموات أخفى من دُجى الغابه
ترددها المقاهي : " ذلك الدلال جاء يريد أتعابه "
إذا سمععوك رنّ كأنه الجرس الجديد يرن في السَحر
صدى من غمغمات الريف حول مواقد السَمَر :
" إذا ما هزت الأنسام مهد السنبل الغافي
و سال أنين مجداف
كأن الزورق الأسيان منه يسيلُ في حُلُم ،
عصرتُ يديَّ من ألَمِ . "
فأين زوارق العشاق من سيارة تعدو
ببنت هوى ؟ و أين موائدُ الخمار من سهل يمد موائد القَمَر ؟
على أموتك المتناثرين بكلِّ مُنحَدَرِ
سلامٌ جال فيه الدمعُ و الآهاتُ و الوَجدُ ،
على المتبدّلات لحودهِم و الغادياتِ قبورُهم طُرقا
و طيبُ رقادهم أرَقا
يحنّ إلى النشور و يحسب العَجَلات في الدرب
و يرقب مَوعدَ الربّ .


التوقيع
اضغط هنا لتكبير الصوره
Emad Alqadi غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-02-2008, 02:29 PM   #3
المديـــــــر العـــــام
 
الصورة الرمزية Emad Alqadi
 
تاريخ التسجيل: Nov 2007
المشاركات: 23,954
مقالات المدونة: 35
معدل تقييم المستوى: 10
Emad Alqadi will become famous soon enough
افتراضي



أساطير

أساطيرُ من حشجرجات الزمان
نسيجُ اليد البالية ،
رواها ظلام من الهاوية
و غنى بها ميّتان .
أساطير كالبيد ، ماجَ السراب
عليها و شقّتْ بقايا شِهاب ،
و أبصرتُ فيها بريق النُّضّار
يلاقيَ سدىً من ظلال الرغيف ،
و أبصرتُني ؛ و الستار الكثيف
يواريك عني فضاع انتظار
و خابت منىً ؛ و انتهى عاشقان .

*

أساطير مثل المُدى القاسيات
تلاوينها من دم البائسين ،
فكم أومضت في عيون الطغاة
بما حُمِّلتْ من غبار السنين
يقولون : وحيُ السماء ،
فلو يَسمعُ الأنبياء
لما قهقهتْ ظلمة الهاوية
بأسطورة بالية
تجرُّ القرون
بمركبة من لظى ، في جنون
لظى كالجنون !

*

و هذا الغرامُ اللجوج
أيرتدُّ من لمسةٍ باردة ..
على إصبع من خيال الثلوج ،
و أسطورة بائدة ؟
و عرّافةٍ أطلقت في الرمال
بقايا سؤال
و عينين تستطلعان الغُيوب
و تستشرقان الدروب ،
فكان ابتهالٌ .. و كانت صلاة
تُعفر وجهَ الآله
و تحثو عليه انطباق الشفاه

*

تعالي فما زال نجم المساء
يذيب السنا في النهار الغريق
و يغشى سكونَ الطريق
بلونين من ومضة و انطفاء
و همسُ الهواء الثقيل
بدفء الشذى و اكتئاب الغروب ،
يذكرني بالرحيل :
شراع خلال التحايا يذوب
و كفُّ تلوِّح . يا للعذاب !

*

تعالي فما زال لون السحاب
حزيناً .. يذكرني بالرحيل
رحيل ؟!
تعالي ، تعالي .. نذيب الزمان .
و ساعاته ؛ في عناق طويل ،
و نصبغ بالأرجوان
شراعاً وراء المدى ،
و ننسى الغدا
على صدرك الدافئ العاطر
كتهويمة الشاعر .
تعالي ؛ فملء الفضاء
صدى هامس باللقاء
يوسوس دون انتهاء .

*

لى مقلتيك انتظار بعيد
و شيء يريد :
ظلال
يغمغم في جانبيها سؤال ،
و شوق حزين
يريد اعتصار السراب
و تمزيق أسطورة الأولين
جناحان خلف الحجاب .
شراع ..
و غمغمة بالوداع !!!




التوقيع
اضغط هنا لتكبير الصوره
Emad Alqadi غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-02-2008, 02:31 PM   #4
المديـــــــر العـــــام
 
الصورة الرمزية Emad Alqadi
 
تاريخ التسجيل: Nov 2007
المشاركات: 23,954
مقالات المدونة: 35
معدل تقييم المستوى: 10
Emad Alqadi will become famous soon enough
افتراضي



أغنية قديمة


_ 1 _

في المقهى القديم المزدحم النائي ، في ذات مساء ،
و عيوني تنظر في تعب ،
في الأوجه ، و الأيدي ، و الأرجل ، و الخشب :
و الساعة تهزأ بالصخب .
و تدق _ سمعت ظلال غناء ..
أشباح غناء ..
تتنهد في الحاني ، و تدور كإعصار
بال مصدور ،
يتنفس في كهف هار
في الظلمة منذ عصور !

_ 2 _

أغنية حب .. أصداء
تنأى .. و تذوب .. و ترتجف
كشراع ناء يجلو صورته الماء
في نصف الليل .. لدى شاطئ إحدى الجزر ؛
و أنا أصغي .. و فؤادي يعصره الأسف :
لِمَ يسقط ظل يد القدر
بين القلبين ؟! لم أنتزع الزم القاسي
من بين يدي و أنفاسي ،
يمناك ؟! و كيف تركتك تبتعدين .. كما
تتلاشى الغنوة في سمعي .. نغما .. نغما ؟!

_ 3 _

آه ما أقدم هذا التسجيل الباكي
و الصوت القديم ؛
الصوت القديم
ما زال يولول في الحاكي .
الصوت هنا باق ؛ أما (( ذات )) الصوت .
القلب الذائب إنشاداً
و الوجه الساهم كالأحلام ، فقد عادا
شبحاً في مملكة الموت _
لا شيء _ هنالك في العدم .
و أنا أصغي .. و غداً سأنام عن النغم !
أصغيت .. فمثل إصغائي
لي وجه مغنية كالزهرة حسناء
يتماوج في نبرات الغنوة ، كاَلظل
في نهر تقلقلة الأنسام ؛
في آخر ساعات الليل ،
يصحو .. و ينام .
أثور ؟! أأصرخ بالأيام ! و هل يجدي ؟!
إنا سنموت
و سننسى ، في قاع اللحد ؟
حباً يحيا معنا .. و يموت !

_ 4 _

ذرات غبار
تهتز وترقص ، في سأم ،
في الجو الجائش بالنغم ،
ذرات غبار !
الحسناء المعشوقة مثل العشاق
ذرات غبار !
كم جاء على الموتى _ و الصوت هنا باق _
ليل .. نهار !!
هل ضلقت ، مثلي ، بالزمن
تقويماً حط على كفن ،
ذرات غبار ؟!؟



التوقيع
اضغط هنا لتكبير الصوره
Emad Alqadi غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-02-2008, 02:32 PM   #5
المديـــــــر العـــــام
 
الصورة الرمزية Emad Alqadi
 
تاريخ التسجيل: Nov 2007
المشاركات: 23,954
مقالات المدونة: 35
معدل تقييم المستوى: 10
Emad Alqadi will become famous soon enough
افتراضي



أفياء جيكور

نافورة من ظلالٍ ، من أزاهيرِ
و من عصافير ..
جيكورُ ، جيكورُ ، يا حفلاََ من النور
يا جدولاً من فراشاتٍ نُطاردها
في الليل ، في عالم الأحلام و القَمَرِ
ينشرنَ أجنحة أندى من المطرِ
في أول الصيف .
يا باب الأساطيرِ
يا باب ميلادنا الموصولَ بالرحِمِ
من أين جئناكِ ، من أيّ المقاديرِ ؟
من أيَّما ظُلَمِ ؟
و أيّ أزمنة في الليل سرناها
حتى أتيناك أقبلنا من العَدَمِ ؟
أم من حياة نسيناها ؟
جيكورُ مسّي جبيني فهو ملتهبُ
مسِّيه بالسّعفِ
و السنبل الترِفِ .
مدّي عليَّ الظلال السمرَ ، تنسحبُ
ليلاً ، فتخفي هجيري في جناياها .

ظلٌ من النخل ، أفياءٌ من الشّجَرِ
أندى من السِّحَرِ
في شاطىء نام فيه الماء و السَّحبُ ..
ظلٌ كأهداب طفلٍ هدّه اللعِبُ ،
نافورة ماؤها ضوء من القمر
أودّ لو كان في عينيّ ينسربُ
حتى أحسّ ارتعاش الحُلم ينبع من روحي و ينسكبُ
نافورة من ظلالٍ ، من أزاهيرِ
و من عصافير ..

جيكورُ .. ماذا ؟ أنمشي نحن في الزّمنِ
أم أنه الماشي
و نحن فيه وقوفٌ ؟
أين أوله
و أين آخرهُ ؟
هل مرّ أطوَله
أم مرَّ أقصره الممتدّ في الشَجَنِ
أم نحن سيان ، نمشي بين أحراشِ
كانت حياةَ سوانا في الدياجيرِ ؟
هل أنّ جيكور كانت قبل جيكورِ
في خاطر اللّه .. في نبعٍ من النور ؟
جيكور مدّي غِشاءَ الظل و الزهَرِ ،
سدي به باب أفكاري لأنساها .
و أثقلي من غصون النوم بالثمرِ
بالخوخ و التين والأعناب عاريةً من قِشرها الخِصرِ .
ردي إليّ الذي ضيعت من عُمُري
أيّام لهوي .. و ركضي خَلفَ أفراسِ
تعدو من القَصَص الريفي و السّمَرِ ؛
ردّي أبا زيدَ ، لم يصحب من الناسِ
خلاَّ على السفرِ
إلاّ و ما عاد .
ردّي السندباد و بقد ألقته في جُزُرِ
يرتادها الخ ريحٌ ذات أمراسِ

جيكورُ لُمي عظامي ، و انفضي كفَني
من طينه ، و اغسلي بالجدول الجاري
قلبي الّذي كان شبَّاكاً على النارِ .
لولاك يا وطني ،
لولاك با جنتى الخضراء ، يا داري
لم تَلقَ أوتاري
ريحاَ فتنقل آهاتي وأشعاري ،
لولاك ما كان وجه اللّه من قدري .

أفياءُ جيكورَ نبع سال في بالي
أبلّ منها صدى روحي ..
في ظلِّها أشتهي اللقيا ، و أحلم بالأسفار و الرّيحِ
و البحر تقدح أحداق الكواسج في صخابه العالي
كأنها كِسَرٌ من أنجمٍ سقطت
كأنها سُرُجُ الموتى تقلُبها أيدي العرائس من حالٍ
إلى حالِ .
أفياءُ جيكور أهواها
كأنها انسرحت من قبرها البالي ،
من قبر أمي التي صارت أضالعها التعبى و عيناها
من أرض جيكور .. ترعاني و أرعاها .



التوقيع
اضغط هنا لتكبير الصوره
Emad Alqadi غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
روايه ..سعوديات في بريطانيا..لاتفوتكم..كامله $$$ الحب الخالد $$$ قسم الروايات المكتملة 630 10-10-2013 06:44 PM
ديوان الشاعر الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم $$$ الحب الخالد $$$ منتدي الدواوين الشعرية 28 09-12-2008 07:42 AM
ديوان الشاعر سليمان المانع ( الصعلوك ) $$$ الحب الخالد $$$ منتدي الدواوين الشعرية 14 09-12-2008 07:41 AM
ديوان الشاعر الليبي حسين محمد الأحلافي $$$ الحب الخالد $$$ منتدي الدواوين الشعرية 29 09-12-2008 07:37 AM
ديوان الشاعر بدر شاكر السياب $$$ الحب الخالد $$$ منتدي الدواوين الشعرية 47 08-12-2008 06:42 PM


الساعة الآن 03:09 AM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في شبكة منتديات برق بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبكة برق بل تمثل وجهة نظر كاتبها.