قديم 11-05-2008, 05:05 PM   #1
قلم من ألماس
 
الصورة الرمزية وليف ال شوووق
 
تاريخ التسجيل: Jan 2008
الدولة: المستطيلات الخضراء
المشاركات: 594
معدل تقييم المستوى: 7
وليف ال شوووق is on a distinguished road
افتراضي قصه غربتي اللتي افقدتني اعز مااملك


بسم الله الرحمن الرحيم
عندما ذهبت انا ووالدي ليقص لي الفيزا كارت كنت متحمسه لعملي الجديد فقد سبق وقبلوني
بمركز طبي لحظات واصعد الى الطائره وما اسهل عمليات الوداع من بلد الفقر الى الغناء
ولا اعتقد ان رجلا او امراءه يكرهان ان يودعا الفقر ويرحلان للغناء الفاحش
وصلت بعون من الله الى تلك المدينه واستقبلتني زوجه ما يبسمى لديكم بالكفيل واركرموني وانتظرنا حتى ثلاثه ايام لتنتهي اجرائات
القبول والتسجيل لدى مركزهم الطبي
بعد قبولي استلمت المهمه وبدات بممارستها على احسن وجه مضى ثلاثه شهور وبدات وكان راتبي الفا ريال فكنت ادخر مايكفي اللقمه
وارسل ما يصمت اهلي ويسكت فقرهم والباقي احتفظ به ليوم الظلمه
وذات يوم تفاجئت بوجود رساله على محمولي قد اتت من شخص مجهول بالمركز عن طريق الشبكه ولم يذكر اسمه
وفي اليوم الثاني رساله اخرى ومحتوى الرساله ككلام الحب والغزل ومن هذا القبيل
استمر الحال على هذا الحال وقررت ان ابلغ الاداره بالرغم من اني قد انغمست حبا في من يرسلها فهي بحق السماء جميله
اخبرت الاداره فتفاجئت به يقول ولو عرفتي من كاتبها ما سيناله منكي
فاخبرته ساخبره بانه جميل ككلامه الجميل لكن لابد من مناسبه فقد شككت ان يكون نافذا من عنده بعض الرسائل ولم اشى الاحراج
فقال لي بانه معجب بي ولكنه لا يريد الزواج بي
فهربت مسرعه فقال لي عليكي بالتوقف فاستدرت فقال لي اذهبي الى مكتبك
فذهبت مسرعه فاذ بي برساله مكتوبه فيها اعيدك لبلدك ام امارس معك الجنس ؟؟؟؟؟
فاقفلت الجهاز وتوجهت مسرعا الى مقصف المركز وانا خائفه ارتجف فلا استطيع ان اعمل شي فقد خيرني بخيارين كمن يخير الموت او الحياه
انتهى وقت الدوام ومازلت في المقصف فذهبت الى مكتبي ووجدت رساله اخرى كتب فيها
ثلاثه ايام او ستكونين في بلدك
ذهبت الى مجمعنا النسوي فخلدت لغرفتي للنوم فلا اريد ان افتح عيني مره اخرى عندها استيقظت الساعه الواحده منتصف الليل
فذهبت للمطبخ علني اجيد عمل قهوه تركيه واضفي عليها شغفي للميس ومهند وانا احمل هم الجبال خلفي وكل ما يرتكز بمخيخي
هو ماطلبه المدير وقباحته وخياره الاخر وصعوبته وكان الخيار الحقير الانسب لوضعي
قررت ان اخبر صديقه لي في المركز مغتربه مثلي وتنام معي في المجمع بنفس الغرفه فالنساء في هذا البلد ممنوعات من الخروج من دون محرم
نكايه باهلنا في الخارج ونحن المتواجدات فقط فليس لنا الا بشبه السجن المجمع
ذهبت اليها وكانت منغمسه في مسلسل مهند ولميس فبعد عده محاولات استحياء اخبرتها بما حدث معي ومع مديرنا
فتغيرت ملامح وجهها واصفر وجهها وتبدلت كلماتها وتمعمت للخلف واغلقت التلفاز واستندت علىا لاريكه واذ بها تهجش في البكاء
لم اتوقع ان تكون رده فعلها بهذا الشكل لكني طلبت منها المساعده فقط وليس درزن حنان وبكاء
فاذ بها تقول لي ذلك المدير هو من افقدني بكارتي ايضا
واذ بي ارضخ لكلامها واستمع لحديثها
لقد خيرني بالعوده لبلادي او بممارسه الجنس معه فما كان مني الا ان رضخت لامره وفعل بي ما يريده ويريده الشيطان
ولكنها لم تكن المره الاولى او الثانيه فقد اصبحت خاتما في اصبعه متى ما ارادني
قبلت راسها المنحني للاسفل وقلت لها غباءا فعلتي ومسحت دموعها
فاخبرتني سنرى في الغد من يكون الاذكى
في الغد حملت نفسي الى مكتبه واخبرته باني اريد الرحيل فورا ولن اخبر احدا بما جرى بيننا
فتفاجئت به يقول لكنك اخبرتي احدهم
فاقسمت بانني لم اخبر احدا
فقال لي لقد اخبرتي زميلتك بما جرى وكذلك اخبرتي عني باني قذر ومنحط اثناء تقديمك الفواكه لزميلاتك في المجمع
علمت بانه يراقبنا فلم اتمالك نفسي فقمت بظربه وكسر نظارته ومحاوله الهروب لكنه امسك بي واغلق مكتبه واغتصبني بالقوه
وعهندما انتهى امرني بالتوجه للمكتب لكنني لم اسكت فاخبرت كل من في المركز وطلبت الشرطه
وبعد 15 عشر يوما خرجت من البلاد بقرار ترحيل صدر منهم واتفاجا عند وداع زميلتي بانها تقول لي على لسانها
على فكره المدير رجع ولكن شي صار عرفتي الحين من الذكيه ....
لانه كنت لازم اقولك بهذا البلد اذا ماكنتي قويه راح ياكلوك وياما تستسلمي فتسلمي او تكابري فشوفي اش صار معاكي


وليف ال شوووق غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 02:17 PM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في شبكة منتديات برق بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبكة برق بل تمثل وجهة نظر كاتبها.