قديم 01-17-2009, 01:36 PM   #1
{‏وَيَمْكُرُونَ وَيَمْكُرُ اللَّهُ وَاللَّهُ خَيْرُ الْمَاكِرِينَ‏}‏
 
الصورة الرمزية اطياف
 
تاريخ التسجيل: Jul 2008
المشاركات: 10,165
معدل تقييم المستوى: 22
اطياف is on a distinguished road
Angry هل أنت ظااالم...أم مظلوم...؟؟؟!!!!





اضغط هنا لتكبير الصوره
مسااااء الفل والياسمين/ صباااح الورد
على أحلى أعضااااء وزوار كرااام...
كيفكم...أن شاااء الله تمام...

الظلم.....
هل منكم من ذاق مرارة الظلم؟؟!!
هل منكم من تجرأ وظلم؟؟؟!!
هل منكم من أستطاع أن ينام
وهو مظلوم؟؟؟!!
أنت يامن ظلمت كيف كان نومك؟؟؟
هل نمت قرير العين؟؟؟؟
أن كانت أجابتك بنعم فأذآ أنت ذو قلب
لايرحم ولا يخاف الله ولايتقيه؟؟؟
كيف أستطعت أن تظلم...والله حرم الظلم على نفسه؟؟؟!!!!
هذه أسئلتي لمن ظلم ولمن تجرع مرارة الظلم...!!!!
الكل منا يعرف نفسه ويعرف تمام
المعرفه ماأقترفت يداه في حق الغير!!!
حاسب نفسك قبل أن تحاااسب...
وحاول أن تصلح ما أفسدت يداك....
فتق شر دعوة من ظلمته....

وهذه أحاديث وآيات عن الظلم....


عن أبي ذر الغفاري
رضي الله عنه عن النبي - صلى الله عليه وسلم - فيما يرويه عن ربه عز وجل أنه قال :
( يا عبادي إني حرمت الظلم على نفسي وجعلته بينكم محرما فلا تظالموا ،
يا عبادي ، كلكم ضال إلا من هديته ، فاستهدوني أهدكم ، يا عبادي كلكم
جائع إلا من أطعمته ،
فاستطعموني أطعمكم ، يا عبادي
كلكم عار إلا من كسوته ، فاستكسوني أكسكم ، يا عبادي ، إنكم تخطئون بالليل والنهار ، وأنا أغفر الذنوب جميعا ، فاستغفروني أغفر لكم ، يا عبادي ، إنكم لن تبلغوا ضري فتضروني ، ولن تبلغوا نفعي فتنفعوني ، يا عبادي ، لو أن أولكم وآخركم وإنسكم وجنكم كانوا على أتقى قلب رجل واحد منكم ما زاد ذلك في ملكي شيئا ، يا عبادي لو أن أولكم وآخركم وإنسكم وجنكم كانوا على أفجر قلب رجل واحد ما نقص ذلك من ملكي شيئا ، يا عبادي لو أن أولكم وآخركم وإنسكم وجنكم قاموا في صعيد واحد فسألوني فأعطيت كل إنسان مسألته ما نقص ذلك مما عندي إلا كما ينقص المخيط إذا أدخل البحر ، يا عبادي إنما هي أعمالكم أحصيها لكم ثم أوفيكم إياها ، فمن وجد خيرا فليحمد الله ، ومن وجد غير ذلك فلا يلومن إلا نفسه ) .
تخريج الحديث
أخرجه مسلم ولم يخرجه غيره من أصحاب الكتب الستة.
غريب الحديث
الظلم :
وضع الشيء في غير موضعه ،
ويطلق على مجاوزة الحد ، والتصرف في حق الغير بغير وجه حق .
فلا تظالموا : أي لا يظلم بعضكم بعضاً .
فاستهدوني : اطلبوا الهداية مني .
صعيد واحد : الصعيد الموضع المرتفع أو الواسع من الأرض ، والمقصود في أرض واحدة ومكان واحد .
المِخْيط : بكسر الميم وسكون الخاء ومعناه الإبرة
أُحصيها لكم : أضبطها لكم بعلمي وملائكتي الحفظة .
أوفيكم إياها : أعطيكم جزاءها

في الآخرة .
منزلة الحديث
اشتمل هذا الحديث على كثير من قواعد الدين وأصوله ، فنص على تحريم الظلم بين العباد ، وهو من أعظم المقاصد التي جاءت الشريعة بتقريرها .
وجاء التأكيد فيه على أهمية الدعاء ، وطلب الهداية من الله وحده ، وسؤال العبد ربه كل ما يحتاجه من مصالح دينه ودنياه ، والدعاء هو العبادة .
كما أنه تضمن تنزيه الله ، وإثبات صفات الكمال ونعوت الجلال له سبحانه ، وبيان غناه عن خلقه وأنه لا تنفعه طاعة الطائعين ، ولا تضره معصية العاصين .
وفيه أيضاً التنبيه على محاسبة النفس ، وتفقد الأعمال ، والندم على الذنوب .
ولذلك كان أبو إدريس الخولاني
إذا حدث بهذا الحديث جثا على ركبتيه ، وكان الإمام أحمد يقول عنه :
" هو أشرف حديث لأهل الشام " .
تحريم الظلم
لما كانت حقيقة الظلم هي وضع الشيء في غير موضعه ، نزه سبحانه نفسه عن الظلم قال سبحانه :
{إن الله لا يظلم مثقال ذرة وإن تك حسنة يضاعفها }( النساء 40) ، وقال عز وجل :
{وما ربك بظلام للعبيد }(فصلت 46) ، فهو سبحانه أحكم الحاكمين ، وأعدل العادلين ، وكما حرم الظلم على نفسه جل وعلا فكذلك حرمه على عباده ونهاهم أن يتظالموا فيما بينهم .
والظلم نوعان :
ظلم العبد لنفسه ، وأعظمه الشرك بالله عز وجل قال سبحانه :
{إن الشرك لظلم عظيم }( لقمان 13) ، لأن الشرك في حقيقته هو جعل المخلوق في منزلة الخالق ، فهو وضع الأشياء في غير مواضعها ، ثم يليه ارتكاب المعاصي على اختلاف أجناسها من كبائر وصغائر ، فكل ذلك من ظلم العبد لنفسه بإيرادها موارد العذاب والهلكة في الدنيا والآخرة ،
قال سبحانه :
{ولا تمسكوهن ضرارا لتعتدوا ومن يفعل ذلك فقد ظلم نفسه }(البقرة 231) .
وأما النوع الثاني من أنواع الظلم :
فهو ظلم الإنسان لغيره بأخذ حقه أو الاعتداء عليه في بدنه أو ماله أو عرضه أو نحو ذلك ، وقد وردت النصوص كثيرة ترهب من الوقوع في هذا النوع ، من ذلك - قوله - صلى الله عليه وسلم - في خطبته في حجة الوداع :
(إن دماءكم وأموالكم وأعراضكم عليكم حرام ، كحرمة يومكم هذا ، في شهركم هذا ، في بلدكم هذا ) .

لاخير في أناس رأة الظلم وناصرة الظااالم....
أسأل الله لنا ولكم الهدااايه....
همسه:،((لكل ظااالم نهااايه))
دمتم في صحوة فكروضمييير حي...
أختكم أطيااااف
اضغط هنا لتكبير الصوره
فأنا سأدعو على من ظلم أحبتي وظلمني....
((لك يوم ياظااالم))


0 دردشة بنات برق .. ديوانيه
0 أكــبر مكتبه للتصاميم الرمضانيه ، من تجميعــــــــي ،
0 سؤااال...
0 حلى... جديدx جديد.....
0 أسماء الأعضاء الــذين لا أتحمل وجودهم في منتدانا !!
0 القبله القاتله !!!
0 طفشانين من النت ؟؟ تعالو عندي الحل !!
0 دوائر الشكولاته
0 الــحامـــــل و الــــــصيـامـ
0 مـــع طفطف عــــروس بــرق أكــثر جـــمالآ ودلالآ
0 مــــــــواقف وأقنعه في الــــــحياهـ !!
0 (( صورة حقل الأناناس وفوائده للجسم ))
0 العـــمـــــر لا راح مـــايسوى بــدونكـ مــايـــسوى
0 سبب البلوغ ... المبكر للأطفال.....!!!
0 حافظو....على عظااامكم بالكمون....!!
التوقيع
اضغط هنا لتكبير الصوره
اضغط هنا لتكبير الصوره
لــــست مـــــلاكآ فأنا بــشر أخــطىء كما يخطــىء بني الـــبشر
أدخل هناااا
أذا لم تجد عدلا في محكمة الدنيا ، فارفع ملفك لمحكمة الآخرة
فان الشهود ملائكة والدعوى محفوظة والقاضي أحكم الحاكمين
اطياف غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-10-2009, 08:36 AM   #2
{‏وَيَمْكُرُونَ وَيَمْكُرُ اللَّهُ وَاللَّهُ خَيْرُ الْمَاكِرِينَ‏}‏
 
الصورة الرمزية اطياف
 
تاريخ التسجيل: Jul 2008
المشاركات: 10,165
معدل تقييم المستوى: 22
اطياف is on a distinguished road
افتراضي


اضغط هنا لتكبير الصوره

وين ردودك ومشاركاتكم الحلوه .....اضغط هنا لتكبير الصوره
يا أعضاء برق بارك الله فيكم.....اضغط هنا لتكبير الصوره
دمتم في أمان الله......اضغط هنا لتكبير الصوره
أختكم أطياف اضغط هنا لتكبير الصوره


0 غرفة الرئيس العراقي السابق .....!!!
0 اخر صرعات تسرحيات الدراسة
0 الــــــشباب أول مـــاعرفو الــــنت !
0 الــحامـــــل و الــــــصيـامـ
0 ملف شامل لفساتين لحفلات الزواج وبجميع الألوان
0 أفكار لترتيب جزمك (الشوز)
0 تعالو حبيباتي شوفو طفطف وش جايبه لكم ....
0 شاااب يـــــحول نـــفسهـ ألـــــــى شيطـــــــان !!!!!
0 موضه جــديده للبنات !!
0 افضل طرق تبييض الاسنان
0 أهداء لكل أم تعشق العب مع طفلها ....
0 عقوق الوالدين
0 علمتنـــــــــي أطـــــــــــــــــيافـــ
0 خرائط لمناطق المملكة
0 حـــــرب بنـــات بـــــــرق
التوقيع
اضغط هنا لتكبير الصوره
اضغط هنا لتكبير الصوره
لــــست مـــــلاكآ فأنا بــشر أخــطىء كما يخطــىء بني الـــبشر
أدخل هناااا
أذا لم تجد عدلا في محكمة الدنيا ، فارفع ملفك لمحكمة الآخرة
فان الشهود ملائكة والدعوى محفوظة والقاضي أحكم الحاكمين
اطياف غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-10-2009, 10:39 PM   #3
-||[كبار الشخصيات في المنتدى]||-
 
الصورة الرمزية alhaware
 
تاريخ التسجيل: Sep 2008
المشاركات: 2,305
معدل تقييم المستوى: 14
alhaware is on a distinguished road
إرسال رسالة عبر AIM إلى alhaware إرسال رسالة عبر Yahoo إلى alhaware إرسال رسالة عبر Skype إلى alhaware
افتراضي


والله اختي الفاضله اطيااااااااااااااااااف موضوعك جميل جدا يشبه
موضوعي با الضبط
فارجو ان توضحي رئيك في موضوعي وهل انا ظالم ام مظلوم
كما يقولون في الامثال الحلو ميكملشي
ويقولن ايضا
الايام المحترمه عمرها قصير
اخواني واخواتي لقد تم عرض الصور الاباحيه با المنتدي الاسلامي
للمره الثانيه بعد زوالها بفتره بسيطه جدا
هل هذا مخدر للناس
ام ماذا
شكوتي الي الله عزا وجل لا الي الخالق
اللهم إليك المُشْتكَىَ


ماذا نصنع؟ وكيف نهنأ بالعيش والمسلمون قد تضاعف عددهم بآلاف الملايين، وقد تضاعفت محنتهم وبلاؤهم وكربهم؟ وعظم الجهل فيهم وقل العلم، وتسلط عليهم دعاة على أبواب جهنم من أجابهم إليها قذفوه فيه، أما يحق لنا أن نبكي على أمتنا وأبنائنا؟ ونشتكي إلى الله؟
سيدنا يعقوب -عليه السلام- لما بكى وابيضت عيناه من الحزن قال: (إِنَّمَا أَشْكُو بَثِّي وَحُزْنِي إِلَى اللَّهِ) إذًا هناك لحظات لابد أن تشكو فيها إلى الله، أن تبكي لله -تعالى- شاكيًا كرب نفسك وأهلك وأولادك وأمتك وما تشعر به إلى الله، إن يعقوب -عليه السلام- لما ضيعوا أخاهم الثاني تذكر أمانة يوسف -عليه السلام- وكرمه وحلمه وحسن صفاته، فتأثر -عليه السلام- فابيضت عيناه من الحزن وهو كظيم، شكوى إلى الله -تعالى- وحزنًا على عدم الراعي الشفيق الرفيق، مع أنه يعلم أنه عن قريب يلقاه، وأن غيابه مؤقت، لأنه يعلم من الله حكمته وحمده ويعلم من وعده الصادق الذي لا يخلف مالا يعلمون، يعلم من جوده -تعالى- ويعلم من رحمته وفضله مالا يعلمون، ويعلم من عزته -تعالى-، وأنه الغالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون، ويعلم أنه -تعالى- حسْبُ من توكل عليه، وأنه لا يضيع أجر المحسنين، ما يجعله يوقن بقرب لقاء يوسف -عليه السلام-، فهل نبكي على حالنا وحال أمتنا ونشكو إلى الله همنا وحزننا وبثنا عسى أن يكون في ذلك قرب فرجنا؟ وإن كنا لا ندري ما يصنع الله بنا كأفراد أو كجيل، لكننا على يقين من أن الأمة لا تموت، وأن الحق لابد له من ظهور، وأنه لا تزال طائفة منها على الحق ظاهرين لا يضرهم من خالفهم حتى تقوم الساعة، فنسأل الله -تعالى- أن يجعلنا منهم، وأن يثبتنا.
وقول الله -تعالى-: (وَابْيَضَّتْ عَيْنَاهُ مِنَ الْحُزْنِ فَهُوَ كَظِيمٌ)(يوسف/84)، أي: ساكت كئيب لا يشكو أمره وما يجده في صدره إلى مخلوق، والبث: أي الهم والغم على المستقبل والحاضر والحزن على الماضي، وليس بثه وحزنه لفوت دنيا أو لمجرد فقد ابن، بل قلقًا على مستقبل أمة وغياب راعٍ شفيق يقوم مقام أمة، وهو مع ذلك لا ييأس من روح الله، ويبث روح الرجاء التي تبدد ظلمات اليأس في بنيه الذين يشفقون عليه من الضعف (قَالُوا تَاللَّهِ تَفْتَأُ تَذْكُرُ يُوسُفَ حَتَّى تَكُونَ حَرَضاً أَوْ تَكُونَ مِنَ الْهَالِكِينَ) (يوسف/85) أي: ضعيف القوة أو يكون من الهالكين، أي ربما تموت من شدة الحزن والبكاء.
وهذه كانت بداية تغير في صفاتهم، فلم يكن عندهم مثل هذه الرحمة قبل ذلك، لم يكونوا يرحمون أباهم، ولو كانوا رحموه لما أخذوا منه ابنه، ولما تركوه كل هذه المدة، ولكنهم بدؤوا يشفقون عليه، وهذه بداية تغير نتيجة الانكسار الشديد الذي حصل لهم، وهذا من رحمة الله -تعالى-، إن هذا الانكسار الذي حدث كان رحمة، فتجد تغيرًا منهم بـدأ بقـول كبيرهم (وَمِنْ قَبْلُ مَا فَرَّطْتُمْ فِي يُوسُفَ)
هذه الكسرة التي حدثت كانت خيرًا، وكانت مصلحة، فبدؤوا يقولون: فرطنا في يوسف، وبدؤوا يتجهون إلى التعبد بالأسماء والصفات، لأول مرة يذكرون اسمًا من أسماء الله الحسنى هذه المرة أما قبل فلا ولا مرة، أول مرة يقول قائلهم: (أَوْ يَحْكُمَ اللَّهُ لِي وَهُوَ خَيْرُ الْحَاكِمِينَ) (يوسف/80).
لأن الإنسان إذا التفت إلى آثار الأسماء والصفات، وعرف هذه الأسماء والصفات يبدأ حاله يتغير، فلا يكون ضالا لا يعرف ربه -تعالى- ولا يرى آثار أسمائه وصفاته في الكون المشهود فضلا عن آيات الله المقروءة.
ثم يقول لهم يعقوب واصفًا حقيقة بكائه وحزنه، يعني تظنون أني سأموت من الضيق؟ (إِنَّمَا أَشْكُو بَثِّي وَحُزْنِي إِلَى اللَّهِ) يعني يشكو حاله إلى الله، يبكي لله حتى تبيض عيناه شاكيًا لله ربه -سبحانه-.
قال: (إِنَّمَا أَشْكُو بَثِّي وَحُزْنِي إِلَى اللَّهِ وَأَعْلَمُ مِنَ اللَّهِ مَا لا تَعْلَمُونَ * يَابَنِيَّ اذْهَبُوا فَتَحَسَّسُوا مِنْ يُوسُفَ وَأَخِيهِ وَلا تَيْأَسُوا مِنْ رَوْحِ اللَّهِ إِنَّهُ لا يَيْأَسُ مِنْ رَوْحِ اللَّهِ إِلا الْقَوْمُ الْكَافِرُونَ) (يوسف/86،87) إن عبادة الشكوى إلى الله عبادة عظيمة ومهمة، تزيل كل هم، وتزيل كل حزن وتملأ القلب فرحًا وسرورًا، وتجلب للقلب أنواعًا من الطمأنينة والراحة والسرور والسعادة مما لا يمكن أن تكون في عبادة غيرها، إنها عبادة استعملها نوح -عليه السلام- حينما اشتكى إلى الله قومه: (قَالَ رَبِّ إِنِّي دَعَوْتُ قَوْمِي لَيْلاً وَنَهَاراً فَلَمْ يَزِدْهُمْ دُعَائي إِلا فِرَاراً) (نوح/5،6)، فالداعي إلى الله عندما يجد انصرافًا عن الدعوة، وضعف الآثار لهذه الدعوة يتذكر نوحًا -عليه السلام-، فهو لم يقصر في الدعوة (وَإِنِّي كُلَّمَا دَعَوْتُهُمْ لِتَغْفِرَ لَهُمْ جَعَلُوا أَصَابِعَهُمْ فِي آذَانِهِمْ وَاسْتَغْشَوْا ثِيَابَهُمْ وَأَصَرُّوا وَاسْتَكْبَرُوا اسْتِكْبَاراً) (نوح/7).
وأداها محمد -صلى الله عليه وسلم- في الشكوى إلى الله حين قال: (اللهم إني أشكو إليك ضعف قوتي وقلة حيلتي وهواني على الناس، أنت رب المستضعفين وأنت رب، إلى من تكلني؟ إلى بعيد يتجهمني؟ أم إلى عدوٍ ملكته أمري؟ إن لم يكن بك عليَّ غضب فلا أبالي، ولكن عافيتك هي أوسع لي، أعوذ بنور وجهك الذي أشرقت له الظلمات، وصلح عليه أمر الدنيا والآخرة من أن ينزل بي سخطك، أو يحل علىَّ غضبك، لك العتبى حتى ترضى، ولا حول ولا قوة إلا بك) رغم ضعف إسناده لكن شهرته تغني عن الإسناد، والمتن رائع عظيم القدر، إنها عبادة الشكوى إلى الله، أوقفت أمير المؤمنين عمر بن الخطاب -رضي الله عنه- حين سمع نشيجه عند قراءة هذه الآية، واستوقفته حين كان مع أصحابه فاستوقفته امرأة عجوز فترك الناس وقام لها فأطال القيام حتى قضى حاجتها وانصرفت.
فقال له رجل: يا أمير المؤمنين حبسْت رجالات قريش على هذه العجوز؟
قال: ويحك، أتدري من هذه؟ قال: لا!
قال: (هذه امرأة سمع الله شكواها من فوق سبع سموات هذه خولة بنت ثعلبة، والله لو لم تنصرف عني إلى الليل ما انصرفت عنها حتى تقضي حاجتها إلا أن تحضر صلاة فأصليها ثم أرجع إليها حتى تقضي حاجتها) روي من طريق آخر وإن كان منقطعًا.
فتأمل (قَدْ سَمِعَ اللَّهُ قَوْلَ الَّتِي تُجَادِلُكَ فِي زَوْجِهَا وَتَشْتَكِي إِلَى اللَّهِ وَاللَّهُ يَسْمَعُ تَحَاوُرَكُمَا إِنَّ اللَّهَ سَمِيعٌ بَصِيرٌ)(المجادلة/1).
قد مرت على كثير ولم ينتبهوا لها، لكن انظر موقف الصحابة منها، استوقفت عائشة فقالت: (الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي وَسِعَ سَمْعُهُ الأَصْوَاتَ...) رواه البخاري.
واستوقفت عمر -رضي الله عنه-: «سمع الله شكواها من فوق سبع سماوات» قضايا العبادة وقضايا الأسماء والصفات، إن الله يسمع الشكوى، ويزيل ما يشتكي منه عبده المؤمن، ويقضي حاجته تستوقف المؤمنين، فهذه عبادات عظيمة، ليست لمجرد أن نعرف أن حكم الظهار عتق رقبة أو صيام شهرين أو إطعام ستين مسكينًا من غير أن نحقق العبوديات القلبية الموجودة في هذه الآيات الكثيرة.
عبادة الشكوى إلى الله -تعالى- من أجلها قدر الله المحنة والابتلاء، بل والمعصية والكفر، فالذي كفر هو الذي يؤذي المسلمين حتى يسمع الله -تعالى- تضرع عباده، وقد يؤخر دعوتهم وقد أجابها، ولكن يؤخرها لأن الله قال: (وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ)(غافر/60).
ويؤخر لأنه يحب أن يسمع تضرعهم وشكواهم إليه -سبحانه وتعالى- (فَلَوْلا إِذْ جَاءَهُمْ بَأْسُنَا تَضَرَّعُوا)(الأنعام/43)، فهل وجدت آخي المبتلى مفتاح هذا الكنز الذي معك، وربما لا تدري، فهلا فتحت القفل بالمفتاح وأعددت القلب ليفاض عليه من الرحمة ويسبغ عليه من النعمة.
اللهم إننا نشكو إليك بث المسلمين، ونؤمن بك، ونتوكل عليك، نرجو رحمتك، ونخاف عذابك، اللهم فرج كرب المكروبين، وفك الأسر عن المأسورين، وارفع الهم عن المهمومين، اللهم استر عورات المسلمين، وآمن روعاتهم، اللهم أطعمهم من جوع وآمنهم من خوف، اللهم ارحم موتاهم، واشف مرضاهم، وجرحاهم، وخفف آلامهم، وارحم أيتامهم وأراملهم، ورجالهم، ونساءهم، في كل مكان يا رب العالمين.



وَآخِرُ دَعْوَانا أَنِ الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ.
وبناء علي كلامي عندما قلت اتقو الله فينا
تم ايقافي من المنتدي
وشكرا


0 لا نـريـد الكمال و لكن نريـد قلوباً تصحو عند الخطأ
0 مجموعه فلاشات اسلاميه روعه؟
0 وداع يا جراح؟؟؟؟
0 رسالة من بوش الى هارون الرشيد
0 فتاوى مهمه بخصوص موضوع / سجل حضورك اليومي؟؟؟؟؟؟
0 يــا الله
0 حسنات بعد الممات
0 ماء مر + ماء مالح + ماء عذب‏
0 بعد 60 سنة زواج كشفت له السر وهي على فراش الموت
0 متى تبكي على نفسك.
0 حكاية التشهد وما حولها
0 أريــد حــبــاً . . وحبيبـاُ !!!
0 عادات الرسول داخل بيته................
0 كلمات ليست للقراءة بل للتأمل
0 نصائح لمن تحب ان تنصحة...............
التوقيع
اضغط هنا لتكبير الصوره

اضغط هنا لتكبير الصوره
alhaware غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-14-2009, 11:40 AM   #4
{‏وَيَمْكُرُونَ وَيَمْكُرُ اللَّهُ وَاللَّهُ خَيْرُ الْمَاكِرِينَ‏}‏
 
الصورة الرمزية اطياف
 
تاريخ التسجيل: Jul 2008
المشاركات: 10,165
معدل تقييم المستوى: 22
اطياف is on a distinguished road
افتراضي


اضغط هنا لتكبير الصوره

أخوي الكريم (( خالد)) لمرورك الكريم .....اضغط هنا لتكبير الصوره
وأضافتك الأكرم.....اضغط هنا لتكبير الصوره
فلم أطلع على موضوعك ألذي أشرت اليه بأنه يشبه موضوعي.....اضغط هنا لتكبير الصوره
فهل قصدت بموضوعك أضافتك هذه في المشاركه......؟؟اضغط هنا لتكبير الصوره
أما عن رأيي الشخصي فيمن يدل على الخير.....اضغط هنا لتكبير الصوره
فهذا واجب العبد المؤمن الذي يأمر بالمعروف وينهى عن المنكر.....اضغط هنا لتكبير الصوره
فهذه أوامر الله عزوجل .....اضغط هنا لتكبير الصوره
فمن سكت عن الخطيئه والمنكر فكأنه أرتضى به وأيده......اضغط هنا لتكبير الصوره
فرسولنا الكريم وضح لنا الطريقه السليمه في تغير المنكر.......اضغط هنا لتكبير الصوره
من رأى منكم منكرآ فاليغيره بيده........اضغط هنا لتكبير الصوره
فأن لم يستطع فبلسانه فأن لم يستطع فبقلبه وذالك أضعف الأيمان......اضغط هنا لتكبير الصوره
وفي كل الحالات نأجر عليه بأذن الله.....اضغط هنا لتكبير الصوره
وينبقي أيضآ في القول أو الفعل أن يكون بالين ......اضغط هنا لتكبير الصوره
أما عن الصور الأباحيه ونتشارها في المنتدى عامه .....اضغط هنا لتكبير الصوره
والقسم الأسلامي خاصه ...فمن يحاولون بث ونشر الرذيله.....اضغط هنا لتكبير الصوره
من ضعفاء النفوس لهم كثر ولكن هناك من لهم بالمرصاد ......اضغط هنا لتكبير الصوره
حتى لو تكررت أعمالهم في النشر......فهي ستحذف بتأكيد.....اضغط هنا لتكبير الصوره
المراقبين والمشرفين على الأقسام يقمون بذالك .....اضغط هنا لتكبير الصوره
فهم لن ولم يتوانو في الحذف .....أن رأوه...اضغط هنا لتكبير الصوره
.لأنهم سيؤجرون من الله.....اضغط هنا لتكبير الصوره
ومن منا لايريد الأجر ؟؟؟!!!
فتبع مايمليه عليك دينك وضميرك الحي .....اضغط هنا لتكبير الصوره
فدال على الخير كافاعله.....فأنما الأعمال بنيات ....اضغط هنا لتكبير الصوره
.وفقك الله وسدد خطاك لكل مافيه خير......اضغط هنا لتكبير الصوره
لك كل الأحترام والتقدير.....اضغط هنا لتكبير الصوره
دمت في حفظ الرحمن.....اضغط هنا لتكبير الصوره
أختك أطياف اضغط هنا لتكبير الصوره




0 عمل بسيط و جميل بالخرز و الجليتر
0 &&& لمحبين الفراوله &&&
0 نجاح العمليه الجراحيه لخادم الحرمين الشريفين
0 كيف تصنعين شمعه بقشور البيض ؟؟!!
0 تـــــــشكيلهـ لأحــــــــــلى العــــــرايــــــس
0 عــــــــــــــرس على مـــــــــــــــستوى
0 مجموعة قصص مصوره للاطفال جديده جدا
0 هام لجميع كتاب المنتدى الأسلامي
0 الـــــــــــــزرافــــــــــــة
0 وصفه..بطعممم لايوصف........
0 شخصيتك من عدد حروف اسمك
0 مــــــوسوعــــة المـــــــواضيع المميــزه ..
0 أسباب التأتأة عند الاطفال
0 كل ما تبحث عن معرفته في رمضان...
0 اكسسوارات مكملة لغرف البنات
التوقيع
اضغط هنا لتكبير الصوره
اضغط هنا لتكبير الصوره
لــــست مـــــلاكآ فأنا بــشر أخــطىء كما يخطــىء بني الـــبشر
أدخل هناااا
أذا لم تجد عدلا في محكمة الدنيا ، فارفع ملفك لمحكمة الآخرة
فان الشهود ملائكة والدعوى محفوظة والقاضي أحكم الحاكمين
اطياف غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-22-2009, 01:23 AM   #5
-||[عضو قادم بقوة ]||-
 
تاريخ التسجيل: Feb 2009
المشاركات: 5
معدل تقييم المستوى: 0
همسة الحنان is on a distinguished road
افتراضي


شكرا على الموضوع القيم بارك الله فيك


همسة الحنان غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
روايه ((لعنة جورجيت)) $$حبيب حبيبته$$ قسم الروايات المكتملة 42 03-27-2017 05:00 PM
هذا حظي من على الدنيا وعيت $$حبيب حبيبته$$ قسم الروايات المكتملة 60 11-18-2016 02:52 PM
قــوارب الحــياه,,, نـاعمة جده 2008 قسم المنقول من الخواطر 62 03-15-2015 01:21 AM
هل أنت اقتصادية مدبرة.. أم استهلاكية مبذرة ؟ سحر بغداد منتدي علم النفس و منتدى حل المشاكل الاجتماعية 2 06-24-2012 03:35 PM
هل الله خير؟‏‏؟‏ $$$ الحب الخالد $$$ المنتدي الاسلامي (الشريعة و الحياة) 7 10-18-2009 05:54 PM


الساعة الآن 11:35 PM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في شبكة منتديات برق بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبكة برق بل تمثل وجهة نظر كاتبها.